نصائح مفيدة

image001.jpg


يشيـــــر بعــض الاختصاصيين الى أن التواصل بين الأهل وأطفالهم هو عملية فطرية لا تحتاج كثيرا الــى استشارات وتمحيص وتفكير. تنشأ العلاقة بين الأم وطفلها عند ولادة هذا الأخير، فهي تحتضنه بين ذراعيها وتبقيه قريبا من صدرها. وتعرف ما إذا كان مريضا أو سعيدا أو حزينا حتى لو لم يحدثها أو يخبرها بشيء. لكن المشكلة تكمن في ضرورة الحفاظ على هذه العلاقة والتواصل مع الطفل لدى نموه، بشكل يمنع نشوء مسافة كبيرة بين الأهل وأطفالهم. ولتحقيق ذلك اتبعي النصائح التالية:

1 ـ تقبّلي طفلك كما هو ولا تحاولي تغيير شخصيته وقولبتها بما يتماشى وأهواءك.

2 ـ أكدي دوما حبك له كي تضمني أن يكون طفلا سعيدا وهادئا.

3 ـ خصصي له وقتا لمناقشته ومحادثته عن الأشياء التي يحبها أو يخافها ولمعرفة آرائه وهمومه.

4 ـ تفهمي حاجاته العاطفية وحاولي التعرف أكثر إلى ما يحبه ويكرهه.

5 ـ شجعي طفلك على القيام بالأنشطة التي يحبها والأعمال التي يستطيع تأديتها ولا تضعي نصب عينيك أهدافا غير واقعية.

6 ـ حاولي أن تكتشفي موهبة طفلك والعمل على تنميتها.

7 ـ لا تتشاجري مع زوجك أمامه كي لا تسببا له مشكلات عاطفية.
 
أعلى