نداء أرجوكم

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة new_wassim, بتاريخ ‏9 جانفي 2009.

  1. new_wassim

    new_wassim عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    69
    الإعجابات المتلقاة:
    54
      09-01-2009 23:00
    السلام عليكم​
    إخوتى في الله، نعلم جميعا أن قلوبنا تحترق على ما يحدث في غزة...وتزداد حرقتنا حين نشعر بأننا مكبلين ولا نقوى على الجهاد معهم...فما العمل؟ فما العمل؟ فما العمل؟
    كل واحد منا يتسائل كيف أنصر غزة؟ كيف أدافع على المقدسات الإسلامية ؟كيف نقهر هؤلاء الصهاينة؟و...و...و...وأسئلة عديدة تخطر على بالنا ولكن دون جواب.
    إخوتى في الله، مارأيكم في حديث حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم: عن جابر رضي الله عنه، قال:" كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة، فقال:(إن في المدينة لرجالا ماسرتم مسيرا، و لا قطعتم واديا إلا كانوا معكم، حبسهم المرض) و في رواية:( حبسهم العذر) و في رواية:( إلا شركوكم في الأجر)" رواه البخاري من رواية أنس، و رواه مسلم من رواية جابر واللفظ له.
    و في هذا الحديث إشارة إلى شىء عظيم لنصرة أخواننا المجاهدين ألا وهو الدعاء وما أدراك ما الدعاء ،فو الله إنه سلاح أقوى من كل الأسلحة، وخاصة في الثلث الأخير من الليل. بالله عليكم فليسأل كل منا نفسه كم مرة قام في الثلث الأخير ليدعوا لإخوانه؟؟؟
    وأريد أن أشير كذلك إلى أهمية صلاة الصبح في المسجد فكثيرا منا يتغافل عنها وهي مفتاح صلاح الأمة.
    أخي المسلم، أختي المسلمة في صلاحنا مع المولى عز وجل نكون قد نصرنا أخوتنا، فلابد أن نكون عملين أكثر لا برفع الشعارات والفوضى و غيرها من أساليب التعبير التى لا تجدى نفعا لإخواننا في غزة.
    ويجبوا أن نكون متيقنين بأن النصر سيكون حليفنا إن نصرنا الله. وأختم بقول الله:
    وَلَا تَهِنُواٌ وَلَا تَحْزَنُواٌ وَأَنتُمُ اّلْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ؛139 ! إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌٌ فَقَدْ مَسَّ اّلْقَوْمَ قَرْحٌٌ مِّثْلُهُُ وَتِلْكَ اّلْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ اّلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اّللهُ اّلَّذِينَ آَمَنُواٌ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَْْ وَاّللهُ لَا يُحِبُّ اّلظَّاٌلِمِينَ ؛140 ! وَلِيُمَحِّصَ اّللهُ اّلَّذِينَ آَمَنُواٌ وَيَمْحَقَ اّلْكَاٌفِرِينَ ؛141 ! أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواٌ اّلْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اّللهُ اّلَّذِينَ جَاٌهَدُواٌ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ اّلصَّاٌبِرِينَ ؛142​
    ال عمران 139
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...