1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ضحايا الدّيـــــمــــوقـــراطيّـــــة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة hammadik, بتاريخ ‏12 جانفي 2009.

  1. hammadik

    hammadik مراقب منتدى الأخبار الثقافيّة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏12 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.104
    الإعجابات المتلقاة:
    8.254
      12-01-2009 08:58
    نظرا لما نعيشه في الفترة الأخيرة من عدوان صهيوني على غزّة ، و ما نشاهده من مجازر وحشيّة و تطهير عرقي يقوم به الصّهاينة...قفزت كلمة الدّيموقراطيّة كالعادة إلى قمّة تحاليلنا و أفكارنا...تكرّرت هذه الكلمة كثيرا...و ألقينا عليها اللّوم...و أجمع الكثير أنّ انعدامها في عالمنا العربي هو نتاج لغيابها......دعوني أصدقائي أبدأ من الأخير:

    لا وجود للدّيموقراطيّة

    لا أقصد هنا غيابها في عالمنا العربي ... بل أعمّم غيابها في العالم أجمع....الغرب الّذي يتشدّق بها دوما و يتّهمنا بغيابها هو نفسه قضى عليها....

    فهذا الغرب ، و لئن سمح بحريّة التّعبير لشعوبه، فإنّه سلب لهم حريّة الفكر....بدهاء شيطاني، قام الغرب بزرع ديموقراطيّة التطرّف....رويدا...سأفسّر ذلك....

    خلال السّنوات الاخيرة كثّف ساسة و روؤس أموال الغرب جهودهم قي توجيه فكر شعوبهم و حريّة اختيارهم إلى ما يريده أصحاب القرار...فسيطروا على الإعلام...و على من يريد دخول عالم السّياسة...فدعّموا من سيساندهم و حاربوا من هو ليس من صفّهم...و بثّوا ما يريدون من اخبار و أفكار...و ردموا ما لا يريدونه ان يظهر على السّاحة...

    فأين هذه الدّيموقراطيّة عندما ذهب بوش لمحاربة العراق و أفغانستان بأسباب واهية؟؟؟؟

    الديموقرطيّة هي التي أوصلت بوش و صقوره إلى الحكم(مجموعة من المتطرّفين يطلقون عليهم المحافظون الجدد)
    الديموقراطيّة هي التي أوصلت بلير و حزبه إلى الحكم(حزب العمل من بين أكثر الأحزاب تطرّفا في المملكة المتحدة)
    الديموقراطيّة هي التي أوصلت ساركوزي إلى الحكم (و في ما مضى كادت أن توصل المتطرّف اليميني لوبان)
    الديموقراطيّة هي التي أوصلت الليكود إلى الكنيست الصّهيوني (أكثر الأحزاب تطرّفا في العالم)

    فهنيئا لك أيّها العالم بديموقراطيّة التطرّف...

    و لئن غابت الدّيموقراطيّة لدى الغرب بسبب توجيه الاعلام لرغباتهم و أفكارهم، و محاولته إقناعهم بشتّى الطّرق بما يرغب الصّقور بتحقيقه...فقد حضرت هذه الدّيموقراطيّة في لبنان...نعم...لبنان الكبير أسّس ديموقراطيّة نوعا ما متطوّرة بالمقابل مع ما نشهده في العالم......لكن للأسف أثّرت هذه الدّيموقراطيّة بالسّلب على سير الحياة الاجتماعيّة اليوميّة....خصام داخلي شديد...تباعد فكري...و سوء تعبير....

    هنا يقودنا هدا إلى سؤال مهمّ!!!!!!!!!!!!!!!!

    هل نحن (العالم العربي) جاهزون لتقبّل الدّيموقراطيّة؟؟؟؟؟؟؟

    أعتبر هنا أنّو عالمنا العربي ، ولئن سحبت منه ديموقراطيّة التّعبير، إلاّ أنّه لازال محافظا على ديموقراطيّة الفكر....لكنّه ليس جاهزا لديموقراطيّة التّعبير....فنحن لا نستطيع أن نعبّر بشكل حضاري يخلو من العنف و المواجهات...كلّما خرجنا في مسيرة أو تظاهرة خشينا من سوء العاقبة....و حتّى لا نستطيع أن نقوم بالتّحضير الجيّد و التّنظيم للمسيرات الشّعبيّة...

    فهل نحن جاهزون؟؟؟؟؟؟؟؟

    في تونس، على سبيل المثال، شهدنا مسيرات شعبيّة تضامنا مع ما يجري في غزّة، لكن غاب التّنظيم، غابت المعلّقات و الإعلانات المكتوبة، غاب الكلام و أصبح أشبه ب"التّكندير في السّتاد"حتّى شفت بعض الكلمات المنافية للاخلاق...غابت الصّور التّعبيريّة الذكيّة....غاب عنّا التّعبير بوعي...و صدّقوني فمّة برشة تلامذة ما يحبّوش يقراو و ماذابيهم ديمة فمّة إضرابات.....

    في الأخير ،سامحوني في الإطالة، و لئن خيّروني بين حريّة التّعبير أو الفكر سأختار الفكر طبعا....

    هذه كلّها آراء شخصيّة تقبل النّقد.......

     
    5 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...