مفهوم التربية في الإسلام

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة djo 06, بتاريخ ‏12 جانفي 2009.

  1. djo 06

    djo 06 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏24 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.528
    الإعجابات المتلقاة:
    3.109
      12-01-2009 14:54
    :besmellah1:
    التربية في الإسلام

    الفصل الأول
    مفهوم التربية في الإسلام
    التربية في اللغة : مشتقَّةٌ من الفعل (رَبَبْ) والاسم (الرَّب) ويطلق على : المالك والسيد المطاع والمصلح [​IMG] والتربية مأخوذة من المعنى الثالث وهو الإصلاح .

    ومن تعريفات التربية في الاصطلاح : " تنشئةُ وتكوينُ إنسانٍ سليم مُسلم متكامل من جميع نواحيه المختلفة ، من الناحية الصحية والعقلية والاعتقادية ، والروحية الاعتقادية ، والإدارية والإبداعية " [​IMG] .

    " ومعنى التربية يشبه عمل الفلاح الذي يقلع الشوك : ويخرج النباتات الأجنبية من بين الزرع ليحسن نباته
    قال قتادة - رحمه الله- : "تأمرهم بطاعة الله وتنهاهم عن معصية الله وأن تقوم عليهم بأمر الله وتأمرهم به وتساعدهم عليه ، فإذا رأيت معصية قذعتهم عنها ، وزجرتهم عنها " [​IMG] وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : [​IMG] كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته ، الإمام راعٍ ومسئول عن رعيته ، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها . . . [​IMG][​IMG] .

    وقال صلى الله عليه وسلم : [​IMG] ما من عبد يسترعيه الله رعية فلم يُحطها بنصحه إلا لم يرح رائحة الجنة [​IMG][​IMG] .

    وقال ابن عمر - رضي الله عنهما- : " أدب ابنك فإنك مسئول عنه ، ماذا أدَّبته ؟ وماذا علَّمته ؟ وهو مسئول عن برّك وطواعيته لك " [​IMG] .

    وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن التربية خير من الصدقة فقال : [​IMG] لأن يؤدِّب الرجل ولده خير من أن يتصدق بصاع [​IMG][​IMG] كما أرشد إلى أن تعليم الولد الخُلُقَ الحسن أفضل من كل عطاء فقال : [​IMG] ما نَحَل [​IMG] والدٌ ولداً أفضل من أدب حسن [​IMG][​IMG] .

    وأما تربية البنات فهي حجاب عن النار ، فعن جابر بن عبد اللّه - رضي الله عنه- قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [​IMG] من كان له ثلاث بنات : يؤدبهن ، ويكفيهن ، ويرحمهن ، فقد وجبت له الجنة . فقال رجل من بعض القوم : وثنتين يا رسول الله ؟ قال : وثنتين [​IMG][​IMG] .
     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. SAMSOUMA2020

    SAMSOUMA2020 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جانفي 2008
    المشاركات:
    711
    الإعجابات المتلقاة:
    2.693
      16-01-2009 22:45
    [​IMG]



    جازاك الله الجنة أخي أو أختي

    أعتقد أن ما ينقصنا الان هو التربية و التنشئة منذ الصغر على أسس دينية يكون المنهج الذي نتبعه فيها هو ديننا لا غير..

     
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      16-01-2009 23:14
    التربية لغة :

    إذا رجعنا إلى معاجم اللغة العربية وجدنا لكلمة التربية أصولاً لغوية ثلاثة:


    الأصل الأول: رَبا يربو بمعنى زادَ ونما ،فتكون التربية هنا بمعنى النمو والزيادة ، كما في قوله تعالى :]يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ [
    [1] ، ] ... وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ [[2] ، ]وَمَا آتَيْتُم مِّن رِّباً لِّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُو عِندَ اللَّهِ [[3]

    الأصل الثاني: رَبى يربي على وزن خفى يخفي،وتكون التربية بمعنى التنشئة والرعاية ، كما في قوله تعالى : ]قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ[[4] ، ]وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً [[5].
     
    1 person likes this.
  4. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      16-01-2009 23:15
    وعليه قول الأعرابي :

    فمن يكُ سائلاً عني فإني *** بمكة منزلي وبها ربيتُ


    الأصل الثالث: رب يرب بوزن مدّ يمدّ بمعنى أصلحه،وتولى أمره،وساسه وقام عليه ورعاه،كما في قوله تعالى : ] وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّعَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِنكُنتُمْ صَادِقِينَ[
    [6]، ] ...وَإِذْ عَلَّمْتُكَالْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ... [[7]، ] وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ[[8]
     
    1 person likes this.
  5. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      16-01-2009 23:16
    التربية اصطلاحاً :

    تختلف الآراء في تحديد مفهوم التربية باختلاف الظروف التاريخية والحضارية وباختلاف الأماكن – كما قد تختلف


    باختلاف نظرة المتخصصين،وقد وردت تعاريف كثيرة للتربية من قبل فلاسفة وعلماء اجتماع وسياسيين ونفسانيين..

    ولكن لا تخرج تعريفاتهم بأي حال من الأحوال عن المعنى اللغوي للكلمة.

    قال الإمام البيضاوي (ت685هـ):الرب في الأصل بمعنى التربية وهي تبليغ الشيء إلى كماله شيئاً فشيئاً،ثم وصف به تعالى للمبالغة.

    وقال الراغب الأصفهاني (ت502هـ):الرب في الأصل التربية وهو إنشاء الشيء حالاً فحالاً إلى حد التمام.

    ويمكن القول بصفة عامة أن التربية هي :

    * عملية يُقصد بها تنمية وتطوير قدرات ومهارات الأفراد من أجل مواجهة متطلبات الحياة بأوجهها المختلفة –

    * أو هي عملية بناء شخصية الأفراد بناء شاملاً كي يستطيعوا التعامل مع كل ما يحيط بهم ،أوالتأقلم والتكيف مع

    البيئة التي يعيشون بها – وتكون التربية للفرد والمجتمع.

    ـ وعرف علماء التربية الحديثة (التربية) بأنها تغيير في السلوك.

    كما أن هذا المصطلح لم يُستعمل في تراثنا الإسلامي لاسيما القديم منه ؛ وإنما أشار إليه بعض من كتب في المجال

    التربوي بألفاظٍ أو مصطلحاتٍ أخرى قد تؤدي المعنى المقصود ؛ أو تكون قريبةً منه .وقد أشار إلى ذلك (محمد منير

    مرسي ، 1421هـ ، ص 48 ) بقوله :

    " تعتبر كلمة التربية بمفهومها الاصطلاحي من الكلمات الحديثة التي ظهرت في السنوات الأخيرة مرتبطةً بحركة التجديد

    التربوي في البلاد العربية في الربع الثاني من القرن العشرين ؛ ولذلك لا نجد لها استخداماً في المصادر العربية القديمة"

    أما الألفاظ والمصطلحات التي كانت تُستخدم في كتابات السلف للدلالة على معنى التربية ؛ فمنها ما يلي :

    1)مصطلح التنشئة: ويُقصد بها تربية ورعاية الإنسان منذ الصغر؛ولذلك يُقال :نشأ فلان وترعرع. قال الشاعر العربي:

    وينشأُ ناشئ الفتيان فينا * * * على ما كانَ عَودهُ أبـوهُ

    وممن استخدم هذا المصطلح العالِم عبد الرحمن بن خلدون (المتوفى سنة 808هـ) في مقدمته الشهيرة .

    2)مصطلح الإصلاح : ويعني التغيير إلى الأفضل ، وهو ضد الإفساد ، ويُقصد به العناية بالشيء والقيام عليه وإصلاح

    اعوجاجه ؛ وقد ذكر ذلك (خالد حامد الحازمي ، 1420هـ ، ص 23 ) بقوله :

    "والإصلاح يقتضي التعديل ،والتحسين،ولكن لا يلزم أن يحصل منه النماء والزيادة، فهو إذاً يؤدي جزءًا من مدلول التربية".

    3)مصطلح التأديب أو الأدب : ويُقصد به التحلي بالمحامد من الصفات والطباع والأخلاق ؛ والابتعاد عن القبائح ، ويتضمن التأديب معنى الإصلاح والنماء . وهو ما يُشير إليه ( علي إدريس ، 1405هـ ، ص 13 ) بقوله :

    " عند قدماء العرب كانت كلمة ( تأديب ) هي المستعملة والمتداولة أكثر من كلمة تربية ، وكان المدلول الأول لكلمة ( أدب ) في تلك البيئة العربية يُطلق على الكرم والضيافة ، فكان يُقال :فلانٌ أَدَبَ القومَ إذا دعاهم إلى طعام"وهكذا كان مدلول كلمة ( تأديب ) منصرفاً بالدرجة الأولى إلى الجانب السلوكي من حيث علاقة الإنسان مع غيره ".

    وهنا نلاحظ أن مصطلح الأدب والتأديب وثيق الصلة بمصطلح التربية حيث يمكن أن تُشتق منه تسمية المعارف آداباً

    وتسمية التعليم تأديباً ، وتسميةُ المربي أو المعلم مؤدباً .وقد أشار إلى هذا المعنى (أحمد شلبي ، 1978م ، ص 58 )

    في معرض حديثه عن التعليم في القصور ؛ فأورد نقلاً عن ( رسالة المعلمين ) للجاحظ قوله :

    "والمعلم هنا ( أي في القصور ) لا يُسمى معلم صبيان أو معلم كُتاب ، وإنما يُطلق عليه لفظ "مؤدِّب " وقد اشتق اسم

    المؤدب من الأدب ، والأدب إما خُلقٌ وإما رواية ، وقد أطلقوا كلمة مؤدب على معلمي أولاد الملوك إذ كانوا يتولون الناحيتين جميعًا ".

    و مصطلح الأدب أو التأديب مصطلحٌ شائعٌ ورد في بعض أحاديث النبي صلى الله عليهوسلم التي منها :

    * ما روي عن جابر بن سمرة رضي اللهعنه أن رسول الله rقال :" لأن يؤدب الرجل ولده خيرٌ من أن يتصدق بصاع"

    ( الترمذي ، د.ت ، ج 4 ، رقم الحديث 1951 ، ص 337 ) .

    * وما روي عن أيوب بن موسى عن أبيه عن جده أن رسول الله rقال : "ما نحل والدٌ ولده أفضل من أدبٍ حسن"

    ( الترمذي ، د.ت ، ج 4 ، الحديث رقم 1952 ، ص 337 ) .

    * وما روي عن أنس رضي اللهعنه أن رسول الله r قال : " أكرموا أولادكم ، وأحسنوا أدبهم" ( ابن ماجة ، د.ت ، ج

    2، الحديث رقم 3671، ص 1211 ) .

    وهنا نلاحظ من معاني هذه الأحاديث أن لفظ الأدب يدل على معنى كلمة تربية الأبناء وتنشئتهم على التحلي بمحاسن

    الأخلاق ، وجميل الطباع .كما أن هذا المصطلح قد شاع استعماله عند كثيرٌ من العلماء والفقهاء والمفكرين المسلمين القدامى ومنهم : الماوردي ( المتوفى سنة 450هـ) في كتابه ( أدب الدنيا والدين ) ، و محمد بن سحنون التنوخي ( المتوفى سنة 256هـ) في رسالته (آداب المعلمين والمتعلمين ) ، والخطيب البغدادي ( المتوفى سنة 463هـ) في كتابه ( الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع )
     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...