1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

«معاريف»: مصالح شخصية في الجيش والحكومة وراء استمرار الحرب

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏13 جانفي 2009.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      13-01-2009 01:31
    «معاريف»: مصالح شخصية في قيادة الجيش والحكومة وراء استمرار الحرب


    الصحافة الإسرائيلية تطالب الحكومة بوقف الحرب والكف عن الغطرسة.. وتشكك في البلاغات العسكرية

    تل أبيب: نظير مجلي


    خرجت الصحف الرئيسية في إسرائيل بتحذيرات صريحة للقيادات السياسية والعسكرية من خطر جر إسرائيل الى ورطة جديدة في رمال غزة، تكون شبيهة بالورطة التي علقت خلالها في وحل لبنان سنة 1982، وتطالب بوقف العمليات الحربية في القطاع والكف عن تصريحات العربدة والغطرسة. وكشفت هذه الصحف ان العديد من القادة الإسرائيليين المؤيدين للحرب يفعلون ذلك لمصالح شخصية، وفي مقدمتهم رئيس الوزراء، ايهود أولمرت، وقائد العمليات الحربية، يوآف غالانت. وحذرت بشكل خاص من «قسوة المشاعر» التي تصيب القيادات الإسرائيلية من نتائج عمليات القصف الجنونية ضد السكان المدنيين في غزة التي تبث للعالم مشاهد مريعة عن الضحايا. وقالت ان ظهور الإسرائيلي على هذا النحو في العالم سيكون ذا أثر خطير على مستقبل العلاقات الإسرائيلية الدولية.
    وشككت صحيفة «هآرتس» بالتقارير التي تنشرها المؤسسات السياسية والعسكرية الإسرائيلية عن النجاحات والانتصارات في ضرب البنى التحتية لتنظيم «حماس» العسكري. وقالت ان الأمر المؤكد اليوم هو ذلك العدد الهائل من الضحايا بين صفوف المدنيين الفلسطينيين من جراء القصف الإسرائيلي ومنع الأطباء من دخول غزة للمشاركة في انقاذ الجرحى.
    واختتمت الصحيفة في مقالها الافتتاحي بالقول: «الحجة الصادقة لاسرائيل بالخروج الى عمليات عسكرية تستهدف بطاريات الصواريخ الفلسطينية، بدأت تتصدع خلال هذين الأسبوعين. الشرعية التي أعطيت لها والتفهم الذي بدا لدوافعها يتبخران أمام صور القتل والدمار وقد بدأت توجه لإسرائيل الاتهامات بارتكاب مجازر حرب. هذه الحرب يجب أن تتحول فورا الى المسار الدبلوماسي، من أجل الوصول الى تفاهمات واتفاقات فورية للجم الأوهام والتخيلات في الطرفين».
    وفي «يديعوت أحرونوت»، التي لا تنشر في العادة مقالا افتتاحيا، نشر مقال على الصفحة الأولى للكاتب ناحوم بارنياع، هو الثاني خلال أسبوع، يطالب فيه بوقف الحرب. وكتب، أمس، ان «مظاهر الحماس الوطني التي تتجلى في اسرائيل هي أمر طبيعي خصوصا بعد السنوات التي مضت وفيها عانى سكان الجنوب الإسرائيلي من الصواريخ الحماسية. ولكن يجب ان تكون هناك حدود لهذه المظاهر، ازاء الصور القاسية التي تصل من غزة وتظهر نتائج القصف الإسرائيلي». ويتساءل الكاتب: «لقد أعلن عن قتل 800 – 900 فلسطيني في هذه الحرب. فمن هم هؤلاء؟ كم منهم مقاتلون في حماس؟ هل يعتبر موظف البريد في حكومة حماس أيضا ابن موت؟ وهل شرطي المرور أيضا؟ أنا لا أرى ان جيش الدفاع الإسرائيلي هو جيش مجرمي حرب ولكنني قلق من الصور القادمة من غزة. ربما هذه الصور لا تهم رجال حماس ولكن، نحن، يجب أن تهمنا». وعلى الصفحة الأولى أيضا، تنشر الصحيفة مقالا لمحررها العسكري، ألكس فيشمان، يشير فيه الى الشبه بين الحرب على غزة وبين الحرب الأولى على لبنان سنة 1982، التي كان الجيش قد بدأها باعتبارها عملية عسكرية اتخذت اسم «سلامة الجليل» وتقررت فقط لـ 48 ساعة ولمسافة 45 كيلومترا، لكنها تدحرجت الى بيروت واستغرقت 18 سنة.
    أما في «معاريف» فيكتب المحرر السياسي، بن كسبيت، مقالا يوضح فيه ان الحرب كان يجب أن تتوقف وان الرئيس شيمعون بيريس، ورغم انضمامه الى حلقة التصريحات المتغطرسة، إلا انه يسعى جاهدا لوقف الحرب. ثم يكشف ان السبب في الامتناع عن وقف الحرب هو الصراعات الشخصية ليس فقط في قيادة الأحزاب، بل أيضا في قيادة الجيش. فالمعروف ان الانتخابات العامة ستجري في اسرائيل بعد أقل من شهر في 10 فبراير (شباط) القادم. ورئيس الحكومة، ايهود أولمرت، لا يشارك فيها. فهو استقال من رئاسة الحكومة بسبب قيام الشرطة بفتح 6 ملفات تحقيق ضده بقضايا فساد. وكان من المفترض ان يترك كرسيه في أكتوبر (تشرين الاول) الماضي ولكن قرار تقديم موعد الانتخابات أبقاه رئيسا للحكومة. واليوم، إذا لم تنته الحرب قريبا فإنه سيتم تأجيل موعد الانتخابات ويبقى هو رئيسا. وبالمقابل، فإن المتنافسين الثلاثة على رئاسة الحكومة والمناصب الأساسية فيها، يجرون حسابات أخرى تجاه الانتخابات. وكل منهم بطريقته يستفيد من الحرب من أجل تعزيز فرصه في الانتخابات. بيد ان الجديد الذي يكشفه كبيت هو ان هناك صراعا في قيادة الجيش على خلفيات شخصية. فقائد العمليات الحربية في غزة، يوآف غالانت، يريد الاستمرار في الحرب وتصعيدها بأي شكل، رغم ان رئيس الأركان غابي اشكنازي معني بالتوقف عند هذا الحد. ويقول كسبيت ان العلاقات الشخصية بين اشكنازي وغالانت ليست على ما يرام. وان غالانت، الذي يريد أن يتم تعيينه قريبا نائبا لرئيس الأركان حتى يصبح مرشحا قويا لرئاسة الأركان، يحاول أن يعزز موقعه في الجيش بهذه الحرب حتى يرغم اشكنازي على تعيينه أو يصبح عرضة للنقد في حالة امتناعه عن تعيينه. ولهذا، فإن غالانت كما يكتب كسبيت معني بالظهور قريبا من عواطف الناس ويسجل لنفسه ليس فقط نجاحات الحرب، بل أيضا النجاح في اقناع الحكومة بمواصلة الحرب ورفض قرار مجلس الأمن. ويوضح كسبيت ان غالانت نجح في تجنيد صحيفة «يديعوت أحرونوت» الى جانبه، حيث انها نشرت تسريبات لموقفه من استمرار الحرب ونشرت له صورة وهو في الجبهة من دون ذكر اسم الصحافي، مما يوحي بأن غالانت أو أحدا من طرفه سربها الى الصحيفة. وبهذا النشر تفتح الصحيفة عيون الكثير من الناس والمسؤولين المؤيدين لاستمرار الحرب أن يدركوا بأنهم أحجار شطرنج في مباريات شخصية.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      13-01-2009 01:45
    السّلام عليكم
    هذا صحفي منهم بدأ يتكلّم عن الحقيقة اللّتي يحاولون الصّهيونيّون اخفائها عن شعبهم....
    و لعلّ الجرائد الإسرائيليّة ستحقّق ما لم يستطع العالم فعله (إيقاف المجازر عن شعبنا بغزّة)
    إن شاء الله تكون هذه الجريدة سبب لحدوث حرب أهليّة بين الإسرائليين ليفعلو ببعضهم ما لم تستطع العرب عمله...
     
    1 person likes this.
  3. arbist2005

    arbist2005 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏20 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    304
    الإعجابات المتلقاة:
    656
      13-01-2009 02:08
    أخي قوة اليهود الصهاينة في وحدتهم و العمل بدلا من الهتاف و الشعارات فرغم هزيمتهم على يد رجال المقوامة في لبنان لم ينقسمو بل حاولو الأصلاح
    أتمنى أن نتحد يوما بكافة قوانا السياسية و الأقتصادية و الشعبية لنتمكن من تحرير القدس و فلسطين
     
    1 person likes this.
  4. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      13-01-2009 02:19
    السّلام عليكم
    يريدون أن يضهرو توحّدهم و لكنّهم ليسو كذلك فالآن منهم من يطالب بوقف الحرب و منهم من يريد مواصلتها (و هذا الجانب الإيجابي )
    ثمّ ها أنّهم بدأو يعبّرون عن خوفهم من المقاومين....فأبطالنا يبحثون عن الشّهادة بينما جنودهم متشبّثون بالحياة...
    قوّتهم تكمن في قوّة الدّعم الأمريكي....
     
    1 person likes this.
  5. رمح الليل

    رمح الليل كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2006
    المشاركات:
    9.433
    الإعجابات المتلقاة:
    21.487
      13-01-2009 02:28
    ما اراه
    هو أن هناك ضغوطات كبيرة محلية و عالمية على القيادة الصهيونية المجرمة على إنهاء هذه الحرب الشرسة و الغير متوافقة


    لذلك بدأ تسريع الهجوم على غزة و تكثيف القصف و من الطبيعي أن تتحرك بعض الصحف المحلية الصهيونية
     
    1 person likes this.
  6. Anisbcom

    Anisbcom عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أوت 2006
    المشاركات:
    119
    الإعجابات المتلقاة:
    272
      13-01-2009 08:15
    :besmellah1:

    التأثير في الراي العام الإسرائيلي لوقف الحرب يكون بإرتفاع عدد الخسائر بين جنودها، لذلك فنحن نرى الجيش يتكتم على قتلاه، ويمنع الصحفيين من الإطلاع على تفاصيل المعركة.
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...