1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

فدوى طوقان

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة lladmin, بتاريخ ‏14 جانفي 2009.

  1. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 10:42
    [​IMG]


    فدوى طوقان


    [​IMG]
    [​IMG]


    فدوى طوقان (1917 - 2003) إحدى أهم شاعرات فلسطين في القرن العشرين ، حيث مثل شعرها أساس قوياً للتجارب الأنثوية في الحب والثورة واحتجاج المرأة على المجتمع .

    حياتها:

    ولدت فدوى طوقان في مدينة نابلس الفلسطينية سنة 1917 م لأسرة مثقفة وغنية لها حظوة كبيرة في المجتمع الفلسطيني .

    تلقت تعليمها حتى المرحلة الإبتدائية حيث اعتبرت عائلتها مشاركة المرأة في الحياة العامة أمرا غير مقبول فتركت مقاعد الدراسة واستمرت في تثقيف نفسها بنفسها ثم درست على يد أخيها الشاعر إبراهيم طوقان الذي نمى مواهبها ووجهها نحو كتابة الشعر ثم شجعها على نشره في العديد من الصحف العربية .

    يروى أن فدوى طوقان ألتقت بشاعر مصري اسمه "إبراهيم نجا" قدم إلى فلسطين كصحفي أثناء حرب 1948 ، و أحبت فدوى هذا الشاعر الرقيق الذي أحس بمعاناتها وقررت الزواج به ولكن عائلتها رفضت حفاظا على تقاليدهم وعاداتهم التي لا تسمح للفتاة بالزواج من شخص غريب خارج العائلة ، و بذلك بقيت شاعرتنا أسيرة العادات والتقاليد الظالمة فلم تتزوج طيلة حياتها التي تعدت الثمانين عاما .

    توالت النكبات في حياة فدوى طوقان بعد ذلك ، حيث توفي والدها ثم توفي أخوها ومعلمها إبراهيم ، أعقب ذلك احتلال فلسطين إبان نكبة 1948 ، تلك المآسي المتلاحقة تركت أثرها الواضح في نفسية فدوى طوقان كما يتبين لنا من شعرها في ديوانها الأول (وحدي مع الأيام) وفي نفس الوقت فلقد دفع ذلك فدوى طوقان إلى المشاركة في الحياة السياسية خلال الخمسينيات .

    سافرت فدوى طوقان إلى لندن في بداية الستينيات من القرن الماضي, وأقامت هناك سنتين ، وفتحت لها هذه الإقامة آفاقًا معرفية وإنسانية, حيث جعلتها على تماسٍّ مع منجزات الحضارة الأوروبيّة الحديثة و بعد نكسة 1967 خرجت شاعرتنا من قوقعتها لتشارك في الحياة العامة بنابلس فبدأت في حضور المؤتمرات واللقاءات و الندوات التي كان يعقدها الشعراء الفلسطينيون البارزون من أمثال محمود درويش و سميح القاسم و توفيق زياد .

    وفي مساء السبت الثاني عشر من شهر ديسمبر عام 2003 ودعت فدوى طوقان الدنيا عن عمر يناهز السادسة والثمانين عاما قضتها مناضلة بكلماتها وأشعارها في سبيل حرية فلسطين ، وكُتب على قبرها قصيدتها المشهورة :

    كفاني أموت عليها و أدفن فيها

    و تحت ثراها أذوب و أفنى

    و أبعث عشباً على أرضها

    و أبعث زهرة

    تعبث بها كف طفل نمته بلادي

    كفاني أظل بحضن بلادي

    تراباً ،‌وعشباً‌ ، وزهرة …


    خصائص شعر فدوى طوقان:

    استخدمت فدوى طوقان الرمز في شعرها بصورة كبيرة ومن ذلك ما تقوله في قصيدتها (إلى السيد المسيح وعيده) :

    قتل الكرامون الوارث يا سيد

    واغتصبوا الكرم

    وخطاة العالم ريّش فيهم طير الإثم

    فأين صاحب الكرم


    والمقصود هنا استحضار الدلالة الرمزية والتي جاءت في إنجيل مرقس حيث إن صاحب الكرم " يأتي ويهلك الكرامين " .

    كما وظفت فدوى طوقان التضمين بطريقة غير مألوفة حيث إنها لجأت في أحد المرات على سبيل المثال إلى استخدام اللغات الأجنبية في قصيدة لها من بحر المتدارك فتقول :

    وبنو عبس طعنوا ظهري

    في ليلة غدر ظلماء

    Open the door

    Oeuvre la Porte

    افتاح آت هاديلييت

    افتح باب

    وبكل لغات الأرض على بابي يتلاطم صوت الجند


    فهي هنا استخدمت اربعة لغات : الإنجليزية ، العربية ، العبرية والفرنسية لتعبر عن تعدد ثقافات وأصول الجنود الإسرائيليين المختلفة .

    ولقد اعتمدت فدوى طوقان على الشعرالحر في نظم قصائدها وإن كانت كتبت في الشعرالعمودي كقصيدتها في رثاء جمال عبد الناصر على بحرالوافر (مرثية فارس) .

    آثارها ومؤلفاتها النثرية والشعرية:

    صدرت للشاعرة عدة دواوين و المجموعات الشعرية نذكر منها :

    * وحدي مع الأيام، دار النشر للجامعيين، القاهرة ،1952 م.

    * وجدتها، دار الآداب، بيروت ، 1957م.

    * أعطني حبا ً.

    * أمام الباب المغلق .

    * الليل والفرسان، دار الآداب، بيروت، 1969م.

    * على قمة الدنيا وحيدا ً.

    * تموز والشئ الآخر .

    * اللحن الأخير، دار الشروق، عمان، 2000م.

    ومن آثارها النثرية أيضا :

    * أخي إبراهيم، المكتبة العصرية، يافا، 1946م

    * رحلة صعبة- رحلة جبلية (سيرة ذاتية) دار الشروق، 1985م.

    * الرحلة الأصعب (سيرة ذاتية) دار الشروق، عمان، (1993) ترجم إلى الفرنسية.


    مجالات و مواضيع كتاباتها:

    أ – حزنها على فقدها لأخيها إبراهيم طوقان : فقد كان إبراهيم معلمها الأول الذي أخرجها بتدريسه إياها مما كانت تعانيه من انعدام تقدير المجتمع لإبداعاتها ومواهبها ، ويظهر أثر موت أخوها إبراهيم جليا عندما نرها تهدي أغلب دواوينها إلى " روح أخي إبراهيم " ويظهر أيضا من خلال كتابها " أخي إبراهيم " والذي صدر سنة 1946 إضافة إلى القصائد العديدة التي رثته فيها خاصة في ديوانها الأول " وحدي مع الأيام " .


    ب – قضية فلسطين : فقد تأثرت فدوى طوقان باحتلال فلسطين بعد نكبة 1948 وزاد تأثرها بعد احتلال مدينتها نابلس خلال حرب 1967 فذاقت طعم الاحتلال وطعم الظلم والقهر وانعدام الحرية . يقول عنها عبد الحكيم الوائلي : " كانت قضية فلسطين تصبغ شعرها بلون أحمر قان ففلسطين كانت دائما وجدانا داميا في أعماق شاعرتنا فيأتي لذلك شعرها الوطني صادقا متماسكا أصيلا لا مكان فيه للتعسف والافتعال "

    ج – تجربتها الأنثوية : لقد مثلت فدوى طوقان في قصائدها الفتاة التي تعيش في مجتمع تحكمه التقاليد والعادات الظالمة ، فقد منعت من إكمال تعليمها ومن إبراز مواهبها الأدبية ومن المشاركة في الحياة العامة للشعراء و المثقفين ومنعت من الزواج ، كل ذلك ترك أثره الواضح في شعر فدوى طوقان بلا شك وجعلها تدعوا في كثير من قصائدها إلى تحرر المرأة و إعطائها حقوقها واحترام مواهبها وإبداعاتها ، مما جعلها محط احترام وتقدير غيرها من الأديبات اللاتي شاركنها نفس الفكر ، فتقول عنها وداد السكاكيني : " لقد حملت فدوى طوقان رسالة الشعر النسوي في جيلنا المعاصر يمكنها من ذلك تضلعها في الفصحى وتمرسها بالبيان وهي لا تردد شعرا مصنوعا تفوح منه رائحة الترجمة والاقتباس وإن لها لأمداً بعيداً هي منطلقة نحوه وقد انشق أمامها الطريق "


    أوسمتها وجوائزها:

    كرست فدوى طوقان حياتها للشعر والأدب حيث أصدرت العديد من الدواوين والمؤلفات وشغلت عدة مناصب جامعية بل وكانت محور الكثير من الدراسات الأدبية العربية إضافة إلى ذلك فقد حصلت فدوى طوقان على العديد من الأوسمة والجوائز منها :

    1. جائزة الزيتونة الفضية الثقافية لحوض البحر البيض المتوسط باليرمو إيطاليا 1978م.

    2. جائزة سلطان العويس ، الإمارات العربية المتحدة ، 1989م.

    3. وسام القدس ، منظمة التحرير الفلسطينية ، 1990.

    4. جائزة المهرجان العالمي للكتابات المعاصرة، ساليرنو- إيطاليا.

    5. جائزة المهرجان العالمي للكتابات المعاصرة - إيطاليا 1992.

    6. وسام الاستحقاق الثقافي، تونس ، 1996م.
     
    6 شخص معجب بهذا.

  2. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 10:46
    الكوكب الأرضي


    [​IMG]
    [​IMG]



    هذا الكوكب الأرضي

    لو بيدي

    لو أني أقْدر أن أقْلِبه هذا الكوكبْ

    لو أني أملك أن أملأه هذا الكوكبْ

    ببذور الحبّْ

    فتعرِّش في كلّ الدنيا

    أشجار الحبّْ

    ويصير الحب هو الدنيا

    ويصير الحب هو الدربْ

    ***

    لو بيدي أن أحميه هذا الكوكبْ

    من شر خيار صعبْ

    لو أني أملك لو بيدي

    أن أرفع عن هذا الكوكبْ

    كابوس الحربْ

    أن أفرغه من كل شرور الأرضْ

    أن أقتلِعَ جذورَ البُغضْ

    أن أُقصي قابيلَ الثعلبْ

    أقصيه إلى أبعد كوكبْ

    أن أغسل بالماء الصافي

    إخْوة يوسفْ

    وأطهّرُ أعماق الإخوة

    من دنسِ الشرْ

    ***

    لو بيدي

    أن أمسح عن هذا الكوكبْ

    بصمات الفقرْ

    وأحرّره من أسْر القهرْ

    لو بيدي

    أن أجتثّ شروش الظلمْ

    وأجفّف في هذا الكوكبْ

    أنهار الدمْ

    لو أني أملك لو بيدي

    أن أرفع للإنسان المتعبْ

    في درب الحيرة والأحزان ْ

    قنديل رخاء واطمئنانْ

    أن أمنحه العيش الآمِنْ

    لكن ما بيدي شيْء

    إلاّ لكنْ



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 10:50
    رجاءً لا تمُتْ



    [​IMG]
    [​IMG]


    يا أخا الروحِ رجاءً لا تمُتْ

    أو فخُذْ روحي معك

    ليتني أحمِلُ عن قلبكَ ما

    يوجع قلبك

    لو ترى كم رفع القلبُ إلى اللّه

    صلاة القلب كي يشفي بروح منه جُرحَك

    يا أخا الروح رجاءً لا تمُتْ

    نقطةُ الضوءِ بعمري أنت

    نبراسي المضيء

    ابْقَ لي أرجوك

    ابْقَ الضوءَ والنكهةَ والمعنَى

    وأحلى صفحةٍ في سِفْر شِعري

    وّجَت آخرَ عمري

    حلمٌ

    حلمتُ...

    رأيت قصائد قلبي التي لم أقلها

    تموت واحدة بعد أخرى

    حزنتُ... وقمت إليها

    ألملمها جثثًا ورفاتْ

    بكيت عليها وغسلّتها بالدموعْ

    وسلّمتها لمهب الرياحْ

    رجعت بخفي حنينْ

    بكفين فارغتين

    وظل شرود حزين يدبّ على مقلتيّ

    وذكرى

    بنيتُ لها معبدًا يتهجدُ قلبي لديه

    ويضئُ الشموع

    لذكرى قصائد ماتتْ

    وليس لها من رجوعْ



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 10:52
    أنشودةٌ للحبِّ



    [​IMG]
    [​IMG]


    كان وراء البنت الطفلةِ

    عشرةُ أعوامْ

    حين دعته بصوتٍ مخنوقٍ بالدمعِ:

    حنانك خذني

    كن لي أنت الأبَ

    كن لي الأمّ

    وكن لي الأهلْ

    وحدي أنا

    لا شيء أنا

    أنا ظلّ

    وحدي في كون مهجور

    فيه الحبُّ تجمّدْ

    فيه الحسُّ تبلّدْ

    وأنا الطفلةُ تصبو للحبِّ وتهفو

    للفرحِ الطفْليِّ الساذجْ

    للنطّ على الحبلِ

    وللغوصِ بماءِ البركةِ

    للّهو مع الأطفالْ

    لتسلّق أشجارِ الدارْ

    القمعُ يعذبني

    والسطوة ترهبني

    والجسم سقيمٌ منهار

    أرفعُ وجهي نحو سماءِ الليلْ

    أهتفُ

    أرجُو

    أتوسّل:

    ظلّلني تحت جناحيكَ

    أغثني

    خذني من عشرة أعوامِي

    من ظلمةِ أيامي خذنِي

    وسّعْ لي حضنَك دَعْني

    أتوسَّدُ صدرَك امنحني

    أمنًا وسلام

    يا بلسمَ جرحِ المطحونينْ

    وخلاص المنبوذين المحرومينْ

    خذني!

    خذني!

    يجري نهرُ الأيام يمرُّ العامُ

    وراءَ العامِ وراءَ العامِ

    الطفلةُ تكبَرُ والأنثى

    وردةُ بستانْ

    تتفتّح والأطيارُ تطوفْ

    وتحوم رفوفًا حول الوردةِ

    بعد رفوفْ

    الزّمنُ الصعْبُ يصالحها

    ومجالي الكوْن تضاحكها

    والحبُّ يفيضُ عليها

    من كلّ جهات الدنيا

    ويطوّقها بتمائمه

    ويباركها بشعائِرِه

    ويساقيها من كوثرِهِ

    ما أحلى الحبّ وما أبهاه!

    الأنثى الوردةُ بعد سُراها

    وتخبّطها في ليلِ متاههْ

    تتربَّعُ في ملكوتِ الحبّْ

    تصير إلههْ

    هالاتُ النورِ تتوّجُها

    وتلاطفها قُبَلُ الأنسامْ

    ما أحلى الحبّ وما أبهاهْ!

    فيه الليلُ سماءٌ تَهْمِي

    تُمطر موسيقى وقصائدْ

    وقناديلُ الكلماتِ تصبُّ

    الضوءَ على أملٍ واعدْ

    ما أحلى الحبّْ!

    تتفتح فيه عيون القلبْ

    ما أحلاه حين يمسُّ شغافَ القلبِ

    فيبصرُ ما لا يبصرهُ العقلُ ويدرِكُ

    ما لا يدركه الفكرُ ويسبرُ ما لا

    تبلغُهُ الأفهامْ

    ما أحلى الحبّ وما أبهاهْ!

    كونٌ مكتملٌ ومعافى

    لم يتشظَّ ولم يتمزَّقْ

    يتناسق فيه العمرُ ويمسي

    إيقاعًا كونيّ الأنغامْ

    تتماهى فيهِ (أنا) مع (أنتْ)

    تزهو بحوارٍ موصولٍ

    حتى في الصمتْ

    ما أحلى الحبّ وما أبهاهْ!

    يحيا بين يديْه رميمْ

    تندى أرضٌ, تحضرُّ عظامْ

    فيه الزمنُ المسحورُ يقاسُ

    بدقّاتِ القلبِ المبهورْ

    لا بالسَّاعاتِ يُقاس ولا

    بتوالي الأشهرِ والأعوامْ

    ما أحلى الحبّْ!



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 10:59
    إلى أين ؟


    [​IMG]
    [​IMG]



    إلى أين تنأين عن جاذبية شيءٍ مقدّرْ

    يشدك قسرًا إليه?

    رويدك مَهْمَا تشبثت أنت بذيل القرار

    ما من مفرْ

    بأي جناحين أنت تطيرين هاربة منه

    طيري كما شئت نحو أقاصي المدى

    جناحاك من طينةِ الشمعِ الشمسُ

    ملء الأقاصي وما من مفرْ



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 11:02
    مع مروج




    [​IMG]
    [​IMG]



    هذي فتاتك يا مروج ، فهل عرفت صدى خطاها

    عادت اليك مع الربيع الحلو يا مثوى صباها

    عادت اليك ولا رفيق على الدروب سوى رؤاها

    كالأمس ، كالغد ، ثرة الأشواق . . مشبوبا هواها

    هي يا مروج السفح مثلك ، إنها بنت الجبال

    درجت على سفح الخضير ، على المنابع والظلال

    روحا تفتح للطبيعة ، للطلاقة ، للجمال !

    *

    روحا شفيفاً رفقته لطافة الجو النضير

    روحا رهيف الحس ، متقد العواطف والشعور

    يهوى الجمال ، يعب لا يروى ، من الفيض الكبير

    *

    قد جئت ، ها انا ، فافتحي القلب الرحيب وعانقيني

    قد جئت أسند ههنا رأسي الى الصدر الحنون

    فهنا بحضنك أستريح ، أغيب ، أغرف في حنيني

    *

    وهنا ، هنا في جوُك المسحور ، جو الشاعريَة

    كم رحت أستوحي الصفاء رؤى خيالاتي النقيَة

    فتضمَني في نعمة الإلهام أجنحة خفيَة

    *

    كم رحت أرقب في انجذابي طلعة القمر الرهيف

    متوحَداً ، تلقي الغيوم عليه هفهاف السجوفِ

    أحلامه الفضية انتشرت على الأفق الشفيف

    *

    بيضاً ، كأحلامي ، نقيَاتٍ مجنحة الطيوف

    كم رفَ قلبي يا مروج لكوكب الراعي الخفوقِ

    سبق النجوم الى الطلوع وراح في الأفق السحيق

    يصغي ، كما تصغين أنت معي ، الى الصمت العميق

    ونذوب مندمجين ، متحدين بالكون الطليق !

    *

    أوَاه ، لو أفنى هنا في السفح ، في السفح المديد . .

    في العشب ، في تلك الصخور البيض ، في الشفق البعيد.

    في كوكب الراعي يشعُ هناك ، في القمر الوحيد . .

    أواه ، لو أفنى ، كما أشتاق ، في كل الوجود !.

    *

    أوَاه ، لو أفنى هنا في السفح ، في السفح المديد . .

    في العشب ، في تلك الصخور البيض ، في الشفق البعيد.

    في كوكب الراعي يشعُ هناك ، في القمر الوحيد . .

    أواه ، لو أفنى ، كما أشتاق ، في كل الوجود !.




    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 11:04
    خريف ومساء


    [​IMG]
    [​IMG]




    ها هي الروضة قد عاثت بها أيدي الخريف

    عصفت بالسَجف الخضر وألوت بالرفيف

    تعس الإعصار ، كم جار على اشراقها

    جرَدتها كفَه الرعناء من أوراقها

    عريت ، لا زهر ، لا أفياء ، لا همس حفيف

    *

    ها هي الريح مضت تحسر عن وجه الشتاءِ

    وعروق النور آلت لضمورٍ وانطفاء !

    الفضاء الخالد اربدَ وغشَاه السحابُ

    وبنفسي ، مثله ، يجثم غيم وضباب

    وظلالٌ عكستها فيَ أشباح المساء !

    *

    وأنا في شرفتي ، أصغي الى اللحن الأخير

    وقَعته في وداع النور أجواق الطيور

    فيثير اللحن في نفسي غمَا واكتئابا

    ويشيع اللحن في روحي ارتباكا واضطرابا

    أي أصداء له تصدم أغوار شعوري !

    *

    الخريف الجهم ، والريح ، وأشجان الغروب

    ووداع الطير للنور وللروض الكئيب

    كلها تمثل في نفسي رمزاً لانتهائي !

    رمز عمرٍ يتهاوى غاربا نحو الفناء

    فترةً ، ثم تلفّ العمر ، أستار المغيب

    *

    سيعود الروض للنضرة والخصب السّريّ

    سيعود النور رفّافاً مع الفجر الطّريّ

    غير أني حينما أذوي وتذوي زهراتي

    غير أني حينما يخبو غداً نور حياتي

    كيف بعثي من ذبولي وانطفائي الأبديّ ؟!

    *

    آه يا موت ! ترى ما أنت ؟ قاس أم حنون

    أبشوش أنت أم جهمٌ ؟ وفيٌّ أم خؤون ؟!

    يا ترى من أي آفاق ستنقضّ عليّه؟

    يا ترى ما كنه كأسٍ سوف تزجيها !!

    قل ، أبن ، ما لونها ؟ ما طعمها ؟ كيف تكون ؟

    *

    ذاك جسمي تأكل الأيم منه والليّالي

    وغداً تلقى الى القبر بقاياه الغوالي

    وي ! كأني ألمح الدود وقد غشّى رفاتي

    ساعياً فوق حطام كان يوما بعض ذاتي

    عائثاً في الهيكل الناخر ، يا تعس مآلي !

    *

    كلّه يأكل ، لا يشبع ، من جسمي المذاب

    من جفوني ، من شغافي ، من عروقي ، من غهابي

    وأنا في ضجعتي الكبرى ، وحضن الارض مهدي

    لا شعورٌ ، لا انفعالات ، ولا نبضات وجد

    جثّة تنحل في صمتٍ ، لتنفى في التراب

    *

    ليت شعري ، ما مصير الروح ، والجسم هباء ؟!

    أتراها سوف تبلى ويلاشيها الفناء ؟

    أم تراها سوف تنجو من دياجير العدم . .

    حيث تمضي حرّةً خالدةً عبر السُدم . .

    ساط النور مرغاها ، ومأواها السماء ؟!

    *

    عجباً ، ما قصة البعث وما لغز الخلود ؟

    هل تعود الروح للجسم الملقّى في اللحود ؟

    ذلك الجسم الذي كان لها يوما حجابا !

    ذلك الجسم الذي في الأرض قد حال ترابا !

    أو تهوى الروح بعد العتق عودا للقيود ؟!

    *

    حيرةٌ حائرةٌ كم خالطت ظنّي وهجسي

    عكست ألوانها السود على فكري وحسّي

    كم تطلعت ؛ وكم ساءلت : من أين ابتدائي؟

    ولكم ناديت بالغيب : الى أين انتهائي؟

    قلقٌ شوَش في نفسي طمأنينة نفسي!



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 11:06
    الشاعرة والفراشة


    [​IMG]
    [​IMG]


    هناك فوق الربوة العالية هناك في الأصائل الساجيه
    فتاة أحلام خالية تسبح في أجوائها النائيه
    الصمت والظلّ وأفكارها رفاقها ، والسرحة الحانية

    *
    حياتها قصيدة فذّة منبعها الحسّ ونيرانه
    وحلم محيّر تائه من قلق اللهمة ألوانه . .
    حياتها بحر نأى غوره وإن بدت للعين شطآنه

    *
    رنت فتاة الشعر مأخوذةً بصور الطبيعة الخالية
    والأفق الغربي تطفو به ألوانه الورديه اللّاهبه
    كأنه أرض خرافيّةٌ هوت اليها شمسه الغاربه

    *
    ودّت وفيها لهفٌ كاسح لو تأخذ الكون الى صدرها
    تحضنه وتشبع الروح من آياته الكبرى ومن سحرها
    تعانق الأرض . . تضمُ السنا تقبّل الغيوم في سيرها

    *
    ودفعت بعينها في المدى تنهبه بالنظرة الواغله
    ما أجمل الوجود ! واستغرقت في نشوة فائضة شامله
    تلتهم الكون بإحساسها بقلبها، بروحها الذّاهلة

    *
    ما أجمل الوجود !! لكنها أيقظها من حلو أحساسها
    فراشة تجدَ لت في الثرى تودعه آخر أنفاسها
    تموت في صمت كأن لم تفض مسارح الروض بأعراسها

    *
    دنت إليها و انثنت فوقها ترفعها مشفقة حانيه:
    أختاه ، ماذا ؟هل جفاك الندى فمتّ في أيامك الزاهية ؟

    هل صدّ عنك الزهر ؟هل ضيّعت

    هواك أنسام الربى اللاهيه؟

    *

    كم أشعلت روحك حمّى الصبى

    وأنت سكرى بالشذى و الرضاب
    طافرةً بين رياض الهوى راقصة فوق الربى و الهضاب
    توشوشين الزهر حتى يُرى منفعلاً من هذيانِ الشباب

    *
    كم بلبل بالورد ذي صبوةٍ ألهبت فيه الغيرة السّاعرة
    كم زنبق عانقته كم شذى روّيت منه روحك الفائره.
    فأين منك الآن دنيا الهوى وأين أحلام الهوى الساحره!!

    *
    ماذا ؟ تموتين ؟ فوا حسرتا على عروس الروض بنت الربيع
    أهكذا في فوران الصّبى يطويك إعصار الفناء المريع
    وحيدةً ، لا شيّعتك الربى ولا بكى الروض بقلب صديع
    أختاه لا تأسي فهذي أنا أبكيك بالشعر الحنون الرقيق
    قد أنطوي مثلك منسيّةً لا صاحب يذكرني أو رفيق
    أواه : ما أقسى الردى ينتهي بنا الى كهف الفناء السحيق !
    واضطربت اعماقها مثلما دوّم إعصارٌ بقلب الخضم
    و انتفضت مذعورة في أسىً و ارتعدت مرعوبة في ألم
    فلم يكن يصدم أحلامها إلا رؤى الموت وطيف العدم
    وحدّقت في غير شيء وقد حوّمت الأشباح في رأسها
    ولا صور الوجود خلابة تنبعث النشوة في نفسها
    ولا رؤى الخيال رفّافة تخدّر المحموم من هجسها
    و دفق الليل كبحر طغى فانحدرت تحت عباب المساء
    تخبط في الدرب و قد غمغمت شاخصة المقلة نحو السماء
    يا مبدع الوجود ، لو صنته من عبث الموت و طيش الفناء !.



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 11:09
    أوهام في الزيتون



    [​IMG]
    [​IMG]


    في السفح الغربي من جبل

    (جرزيم) حيث تملأ مغارس الزيتون

    القلوب و العيون ، هناك ، ألفت

    القعود في أصل كل يوم عند زيتونة

    مباركة تحنو على نفسي ظلالها،و تمسح

    على رأسي غذ بات أغصانها : و طالما

    خيل الي أنها تبادلني الألفة و المحبة،

    فتحس أحساسي و تشعر بشعوري.

    و في ظلال هذه الزيتونة الشاعرة،

    كم حلمت أحلاماً ، و وهمت أوهاماً !.))
    هنا،هنا، في ظل زيتونتي تحطّم الروح قيود الثرى
    و تخلد النفس الى عزلة يخنق فيها الصمت لَغوَ الورى
    هنا، هنا، في ظل زيتونتي في ضفة الوادي . يسفح الجبل
    أصغي الى الكون و لمّا تزل آياته تروي حديث الأزل
    هنا يهتم القلب في عالم تخلقه أحلامي المبهمه
    لأفقه في ناظري روعة و للرؤى في مسمعي هيمنه
    عالم أشواق سماويةٍ تطلق روحي في الرحاب الفساح
    خفيفةً لا الأرض تثنى لها خطوا و لا الجسم يهيض الجناح
    واهاً : هنا يهفو على مجلسي في عالم الأشواق روحٌ حبيب
    لم تره عيناي لكنني أحسه مني قريباً قريب !
    أكاد بالوهم أراه معي يغمر قلبي بالحنان الدّ فيق
    يمضي به نحو سماء الهوى على جناح من شعاع طليق
    زيتونتي ،الله كم هاجسٍ أوحت به أشواقي الحائره.
    وكم خيالات وعى خاطري تدري بها أغصانك الشاعرة
    نجيّتي أنت و قد عزّني نجيُ روحي يا عروس الجبل
    دعي فؤادي يشتكي بثّه لعل في النجوى شفاءً ، لعلّ !
    يا ليت شعري أن مضت بي غداً عنك يد الموت الى حفرتي
    تراك تنسين مقامي هنا و أنت تحنين على مهجتي ؟!
    تراك تنسين فؤداً وعت اسراره أغصانك الراحمات
    باركها الله ! فكم ناغمت وهدهدت أشواقه الصارخات
    زيتونتي ، بالله إما هفت نحوك بعدي النسمة الهائمة
    فاذ ّكري كم نفحتنا معاً عطورها الغامرة الفاغمة
    و حين يستهويك طير الربى بنغمةٍ ترعش منك الغصون
    فاذّ كري كم طائرٍ شاعرٍ ألهمه شدودي شجّي اللحون!
    تذكّرني كلما شعشعت أوراقك الخضراء شمس الأصيل
    فكم أصيل فيه شيعتها بمهجة حرّى و طرف كليل
    إن يزوها المغرب عن عرشها فالمشرق الزاهي بها يرجعُ
    لكنني ،آها !غداً تنزوي شمس حياتي ثم لا تطلع !
    ويحي؟ أتطويني الليالي غداً وتحتويني داجيات القبور
    فأين تمضي خفقات الهوى وأين تمضي خلجات الشعور
    ونور قلبي ،والرؤى والمنى وهذه النار بأعماقيه
    هل تتلاشى بدداً كلها كأنها ما ألهبت ذاتيه؟!
    أما لهذا القلب من رجعة للوجد ،للشعر ، لوحي الخيال؟
    ايخمد المشبوب من ناره؟ واشقوة القلب بهذا المآل !
    يا ربّ ، إما حان حين الردى و انعتقت روحي من هيكلي
    و أعنقت نحوك مشتاقةً تهفو الى ينبوعها الأول
    و بات هذا الجسم رهن الثرى لقىًعلى أيدي البلى الجائرة
    فلتبعث القدرة من تربتي زيتونة ملهمةً... شاعره !.
    جذورها تمتصّ من هيكلي ولم يزل بعدُ طرياً رطيب
    تعبّ من قلبي أنواره ومنه تستلهم سرّ اللهيب !.
    حتى إذا يا خالقي أفعمت عناصري أعصابها و الجذور
    انتفضت تهتز أوراقها من وقدة الحسّ و وهج الشعور
    و أفرعت غيناء فينانة مما تروّت من رحيق الحياة
    نشوى بهذا البعث ما تأتلي تذكر حلماً قد تلاشت روءاه
    حلم حياة سربت و انطوت طفّاحة بالوهم .. بالنشوة
    لم تك إلاّ نغماً شاجياً على رباب الشوق و الصبوة!


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      14-01-2009 11:11
    مع سنابل القمح



    [​IMG]
    [​IMG]


    أوت الى الحقل كطيف كئيب يرسو بعينها أسى غامر
    في روحها اللهفى اضطراب غريب وقلق مستبهم ، خائر . . .
    غامضة ، في العمق أغوارها فيض انفعالات وإحساس
    صيّرها شذوذ أطوارها غريبة في عالم الناس
    تأملت في السنبل الوادع يموج في الحقل زكيّا نماه
    تكاد في سكونها الخاشع تسمع في السنبل نبض الحياه
    وفي رؤى خيالها الشارد منجذباً بروعة السنبل
    لاحت لعينيها يد الحاصد يخفق فيها شبح المنجل
    رأت رغيفا جبلته دموع دموع مكدودين مستضفين
    أنضاء حرمان وبؤس وجوع هانوا على الرحمة والراحمين
    رأته في كفّ غنيّ بخيل سطت عليه يده الجانيه
    الخبز في كيانه يستحيل خلجات شح كزّةً قاسية
    ومدّت الأفكار أظلالها فلم تزل شاخصة في وجوم
    من أبصر استغراقها خالها مخبولة تهيم فوق الغيوم
    كانت تناجي ما وراء الفضاء قوى القضاء الغامض المبهم :
    من يمطر الرزق على ذي الثراء ويمسك الرزق عن المعدم ؟
    كم بائس ، كم جائع ، كم فقير يكدح لا يجني سوى بؤسه
    ومترف يلهو بدنيا الفجور قد حصر الحياة في كأسه
    أرحمه الله بعليا سماء تقول أن يكتظّ جوف الثري ؟!
    ويحرم المعوز قوت الحياة في عيشه المضطرب الأعسر
    أليس في قدرته القادره أن يمسح البؤس ويمحو الشقاء !
    أليس في قوّته القاهره أن يغمر الأرض بعدل السماء !
    وراعها صوت عميق مثير جلجل فيها مثل صوت القدر :

    لم تحبس السماء رزق الفقير لكنه في الأرض ظلم البشر . .
    وأطرقت ، نهباً لشك مريب يملؤها منه أسىً غامر
    في روحها اللهفى اضطراب غريب وقلق مستبهم ، حائر!..



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...