بولينيزيا الفرنسية تتمتع بالصفاء رغم طول السفر

الموضوع في 'السياحة العالمية' بواسطة panda1980, بتاريخ ‏14 جانفي 2009.

  1. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      14-01-2009 13:48
    بولينيزيا الفرنسية تتمتع بالصفاء رغم طول السفر
    [​IMG]
    جزر الأحلام التابعة لبولينيزيا الفرنسية



    بابيتي- وكالات: يقول كل من يزور هذه الجزر الساحرة "ما أجملها ولكن يا ليتها لم تكن بهذا البعد"، وجزر الأحلام هذه تابعة لبولينيزيا الفرنسية وأشهرها جزر تاهيتي وبورا بورا ورانجيروا والتي توحي أسماؤها برمال البحر الجنوبي البيضاء المترامية تحت أشجار النخيل.

    وهذا بالضبط ما يكون بانتظار زوار هذا الفردوس ، غير أنه يتعين عليهم أولا تحمل مشقة الرحلة الطويلة التي تستغرق نحو 26 ساعة عن طريق الجو بدءا من وسط أوروبا، ولا يوجد في الواقع مقصد لقضاء العطلات بالنسبة للأوربيين أبعد من هذه الجزر، غير أن هذا المكان يستحق أن تقطع له هذا السفر الطويل، ويمكنك عند الوصول أن تستمتع بالسباحة والغطس وممارسة رياضة المشي وركوب عربات تجرها الثيران أو الاكتفاء بالاستلقاء على الشاطئ والتمتع بأشعة الشمس.

    ومن الشخصيات الشهيرة التي يقابلها الزائر في تاهيتي ألفونسو / 42 عاما / الذي يحب أن يظهر نصفه العلوي بارز العضلات، ويقوم ألفونسو بعروض للرقص ، كما تشمل مهام وظيفته اليومية قيادة السيارة التي تحمل السياح للقيام بجولة في أنحاء الجزيرة، والغطس برشاقة داخل الماء على طول شلال ثم يبين للزوار كيف يترك نبات السرخس الفضي آثارا تبدو كخطوط ملونة على بشرته الداكنة.

    وبالتدريج تبدي السائحات إعجابهن بسحر ألفونسو المكسو بطابع البحر الجنوبي وبعينيه السوداوتين وبابتسامته الساحرة، بينما يتلهف الرجال للقيام بجولات للمشي وتسلق الجبال التي تكسوها الغابات وهي من أجمل الأنشطة في تاهيتي وتستحق وحدها ثمن تذكرة الطائرة.

    وتقضي قافلة الزوار أثناء قيامها برحلتها الجبلية الليل داخل أكواخ بسيطة من القش تحت ظلال أشجار الخبز.

    وعادة ما تكون تاهيتي وهي الكبرى في مجموعة الجزر المحطة الأولى بالنسبة لراغبي قضاء العطلات في بولينيزيا الفرنسية ، ومن هناك يرحلون إلى جزر أخرى مثل هاواهاين وبورا بورا وموريا، وبالإضافة إلى مجموعة الجزر تضم بولينيزيا التي تعد أراض فرنسية فيما وراء البحار أربعة من جزر الأرخبيل هي : جزر الماركيز وأرخبيل تواموتو وجزر جامبيه وجزر أوسترال.

    وبعض الجزر ترتفع فوق سطح البحر وبها شواطئ ذات رمال بركانية سوداء ، والبعض الآخر مسطحة وتعلو على الأمواج بمسافة ضئيلة ، وفي هذه الجزر رست السفينة باونتي التابعة للبحرية البريطانية بقيادة الكابتن ويليام بلاي عام 1788 ، وتم بجزيرة تاهيتي تصوير الفيلم الشهير " ثورة على السفينة باونتي " بطولة مارلون براندو عام .1962

    ويعيش على جزر بولينيزيا الفرنسية التي يبلغ عددها نحو 130 جزيرة قرابة 265 ألف نسمة ، واكتشف الأوروبيون المنطقة في القرن السابع عشر ، وفي عام 1722 نزل الهولندي جاكوب روجيفين على جزيرة بورا بورا بينما رست سفينة الكابتن الإنجليزي صمويل واليس عام 1767 على ساحل تاهيتي.

    ووصلت أول بعثة تبشيرية مسيحية إلى الجزر عام 1797 ومنعت الرقصات المثيرة للأهالي وكذلك الرسم بالوشم، وحقق عمل البعثات التبشيرية النجاح حيث اعتنق ما نسبته 90 بالمئة من السكان المسيحية، ومع ذلك عادت طقوس الوشم كموضة.

    وتبدو الجزر بسيطة بشكل مثالي للعيش فيها ، وتوجد بها وفرة من الفواكه والأسماك ، ومع ذلك فإن التوازن البيئي فيها دقيق ، وبينما يقدر السكان هذه الحقيقة فإن البيئة تعد مصدرا لدخولهم وبالتالي فإنهم أحيانا يغضون النظر عن الحفاظ على البيئة مثلما حدث في بورا بورا عندما تم إنشاء الفنادق الفاخرة باستخدام الخرسانة مما أثر على الكائنات البحرية.

    ويوجد بجزيرة بورا بورا حاليا محطة كبيرة لمعالجة مياه الصرف الصحي ، وكانت هذه المياه تصب فيما مضى في البحر بدون معالجة.

    ويحلم أهالي بورا بورا بتسيير رحلة جوية مباشرة من لوس أنجليس أو سيدني إلى جزيرتهم ، بينما يود أصحاب الفنادق إضافة ملاعب للجولف حيث لا يوجد حتى الآن سوى ملعبين في بولينزيا الفرنسية الأول في تاهيتي والثاني في موريا.



     

  2. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      14-01-2009 13:50



    [​IMG]
    اثر سورية

    أسفرت الأعمال التنقيبية للبعثة السورية الإيطالية المشتركة العاملة في كنيسة سيرجيوس وباخوس في مدينة بصرى الآثرية عن الكشف عن على بلاط رخامي يعود للفترة البيزنطية.
    وقد تم الكشف عن البلاط, كما أكد رئيس دائرة آثار بصري, تم بعد إجراء سبرين في موقعين مختلفين تم خلالهما الكشف عن طبقة صلبة حديثة من الرمل والبيتون وطبقة قاسية من الخفان البركاني والتراب المخلوط بالحصى الأمر الذي قاد إلى ظهور أرضيات لبيوت سكن تقليدية كانت مبنية لفترة ليست ببعيد.

    بلاط رخامي بيزنطي

    كما عثرت دائرة آثار بصرى في نفس الموقع خلال تنقيبات سابقة على مستوى روماني عثر فيه على بلاط رخامي يعود للفترة الرومانية, والسبر الثاني الذي أجري في سور الكنيسة الجنوبي على عمق 40 سم أسفر عن الكشف على طبقة ترابية تحوي نسبة كبيرة من الرماد تم الكشف تحتها على جزء من أرضية بلاط رخامي مستطيل الشكل يعتقد أنه يعود إلى الفترة البيزنطية نظراً لوجود مدماك من البلاط تحت جدار الكنيسة وبنفس مستوى البلاط الموجود وسط المستطيل حيث يلي طبقة البلاط أساس لجدار يعتقد أنه يعود للفترة البيزنطية.
    لقى فخارية ملونة

    [​IMG]
    آثار سورية


    جدير بالذكر أنه كانت قد أسفرت الأعمال التنقيبة التي تجريها البعثة الآثرية السورية البولونية المشتركة العاملة في موقع تل عربيد الواقع على بعد 56 كم شمال شرق مدينة الحسكة في العام الماضي عن إكتشاف أجزاء من أبنية دائرية الشكل تولوس تم العثور بداخلها على مجموعة من اللقى الفخارية الملونة العائدة لفترة حضارة حلف.

    وجاء في تقرير دائرة آثار الحسكة عن نتائج أعمال البعثات الأثرية لعام 2008 أن البعثة تعرفت كذلك على أجزاء من منشأة معمارية احتوت على عدة قبور تعود إلى فترة نينوى إضافة إلى مدفن احتوى على هيكل عظمي وعدد من اللقى الجنائزية تعود إلى فترة الخابور.

    كما تعرفت البعثة الأثرية الإنجليزية العاملة في موقع تل براك الواقع على بعد 40 كم شمال شرق مدينة الحسكة على مقبرة احتوت هياكل عظمية إنسانية لحوالي 150 شخصاً ومقبرة أخرى احتوت هياكل عظمية إنسانية وحيوانية إضافة إلى 700 طبعة ختم طيني ودمى طينية وأدوات حجرية وتعود هذه المكتشفات حسب دائرة آثار الحسكة إلى النصف الأول من الألف الرابع قبل الميلاد.
     
  3. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      14-01-2009 13:51
    لأول مرة.. سائحى تونس تجاوزوا السبعة ملايين




    [​IMG]

    معالم تونس السياحية







    تونس : لأول مرة تجاوز عدد السائحين الوافدين إلى تونس سبعة ملايين سائح، كما بلغ عدد الليالى التي قضاها السائحين أكثر من 38 مليون ليلة.
    وأكد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي خلال إستقباله وزير السياحة التونسي خليل العجيمى ضرورة تطوير وتنويع المنتج السياحي الوطني بمساهمة كل الاطراف المعنية ، والعمل على مجابهة تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية على هذا القطاع في موسم 2009 .
    كما شدد على تطوير وتكثيف البرامج والحملات الترويجية للمنتج السياحي التونسي، ووجه في هذا الإطار بإعداد خطة لتحقيق هذا الهدف في أقرب وقت، مشيراً إلى ضرورة العناية بجودة الخدمات وتنويع المنتج السياحي إاثرائه، وإيلاء السياحة الثقافية كل العناية عن طريق الاهتمام بالمخزون التراثي والثقافي التونسي لإستهداف الأسواق الواعدة.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...