ما صحة هذا الحديث حفضكم الله

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة سي فلان, بتاريخ ‏14 جانفي 2009.

  1. سي فلان

    سي فلان عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    412
    الإعجابات المتلقاة:
    1.209
      14-01-2009 22:17
    قال الشيخ العلامة المحدث مقبل بن هادي الوادعي - رحمه الله - في كتابه أحاديث معلة ظاهرها الصحة ص( 133-134 ):
    ( قال الإمام ابن ماجه رحمه الله ( ج1 ص653 ) : حدثنا محمد بن عمر بن هياج ، حدثنا قبيصة بن عقبة ، حدثنا سفيان ، عن عمرو بن ميمون ، عن أبيه ، عن الزبير بن العوام أنه كانت عنده أم كلثوم بنت عقبة فقالت له وهي حامل طيب نفسي بتطليقة ، فطلقها تطليقة ، ثم خرج إلى الصلاة فرجع وقد وضعت ، فقال : ما لها خدعتني خدعها الله ، ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : "سبق الكتاب أجله ، أخطبها إلى نفسها ".
    هذا الحديث رجاله رجال الصحيح ، إلا شيخ ابن ماجه وقد قال النسائي : لا بأس به . وقال محمد بن عبدالله الحضرمي : كان ثقة .
    ولكن قال البوصيري في مصباح الزجاجة : هذا إسناد رجاله ثقات ، إلا أنه منقطع ، ميمون هو ابن مهران أبو أيوب روايته عن الزبير مرسلة . قاله المزي في التهذيب . اهـ )

    السؤال - حفظكم الله تعالى - ما درجة هذا الحديث من جهة الصحة والضعف مع بيان سبب الصحة أو الضعف ؟
     
    1 person likes this.
  2. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      14-01-2009 22:54

    أخي سي فلان..
    الحديث صححه الشيخ الألباني في كتاب صحيح سنن ابن ماجه و قال " صحيح "

    إليك تعليق الشيخ الالباني :

    . قلت : قبيصة بن عقبة تكلموا في روايته عن سفيان وهو الثوري . قال حنبل : قال أبو عبد الله : كان يحيى بن آدم عندنا أصغر من سمع من سفيان . قال : وقال يحيى : قبيصة أصغر منى بسنتين . قلت : فما قصة قبيصة في سفيان ؟ فقال أبو عبد الله : كان كثير الغلط قلت : فغير هذا ؟ قال : كان صغيرا لا يضبط قلت : فغير سفيان ؟ قال : كان قبيصة رجلا صالحا ثقة لا بأس به وأي شئ لم يكن عنده ؟ يذكر أنه كثير الحديث ) . قلت : وقال الحافظ في ( التقريب ) : ( صدوق ربما خالف . ) . قلت : إذا عرفت هذا فقد خالفه عبيد الله الأشجعي فقال : عن سفيان عن عمرو بن ميمون عن أبيه عن أم كلثوم بنت عقبة أنها كانت تحت الزبير رضي الله عنه فجاءته وهو يتوضأ فقالت . . . الحديث . أخرجه البيهقي ( 7 / 421 ) . قلت : وعبيدالله هو ابن عبيد الرحمن الأشجعي قال الحافظ : ( ثقة مأمون أثبت الناس كتابا في الثوري ) . قلت : فإذا هو أحفظ من قبيصة وأثبت منه في الثوري خاصة وقد خالفه في إسناده فجعله من مسند أم كلثوم بنت عقبة وليس من مسند الزبير . وعلى هذا فقد اتصل الإسناد لأن أم كلثوم هذه متأخرة الوفاة عن الزبير فقد تزوجها عمرو بن العاص بعد أن طلقها الزبير وذكر البلاذري أنها كانت مع عمرو بمصر




    قلت : فالسند صحيح والله أعلم
    انتهى كلامه رحمه الله..
     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...