فوبيا ؟؟؟؟

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة djo 06, بتاريخ ‏17 جانفي 2009.

  1. djo 06

    djo 06 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏24 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.527
    الإعجابات المتلقاة:
    3.108
      17-01-2009 18:40
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]الفوبيا
    الخوف الشديد

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] تختلف حالات الخوف التي نشعر بها نتيجة خطر معين عن حالة الفوبيا، فتعرف الفوبيا بأنها: مرحلة متقدمة من الخوف المتواصل والشديد وغير المعقول من شيء أو موقف معين يؤدي إلى تجنب ذلك الشيء أو الموقف وقد يتضمن ذلك التجنب درجة من العجز.


    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] وتنتج الفوبيا بعد تجربة سلبية لأمر ما تنعكس على موقف الشخص من هذا الأمر والتشدد في عدم الخوض فيه مرة أخرى، ومثال على ذلك:[/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] خوف التواجد في الأماكن العالية – الأماكن المغلقة، الخوف الشديد من المرض- الألم- الظلام-الزحام-الحيوانات- العواصف وما يتبعها من رعد وبرق ...الخ.[/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] يمكن أن يصاب بالفوبيا أي شخص وفي أي عمر، ولكن الأغلبية حسب الإحصائيات هي من النساء لأنهن يعترفن بهذا الخوف أما الرجال فقد يخشون ذلك حتى لا تمس رجولتهم بشيء.[/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] وهناك ثلات أنواع من الفوبيا يصنفها العلماء وهي: [/FONT]
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    - الفوبيا البسيطة​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    -الفوبيا الاجتماعية​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    -الفوبيا من الأماكن الواسعة أو المغلقة أو المزدحمة.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    الفوبيا البسيطة: هي الخوف من الحيوانات والمرتفعات وأطباء الأسنان وركوب الطائرات والحقن الطبية وبعض الأمور البسيطة. وعادة يكون الأطفال هم الشريحة الأولى التي تصاب بهذه الفوبيا البسيطة فنجدهم يخافون من أمور كثيرة وبسيطة بلا مبرر كالخوف من الظلام والوحدة والدواء والحقنة والذهاب إلى الطبيب، وتنتهي هذه المرحلة مع النمو والمساعدة من الأهل.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    الفوبيا الاجتماعية: وهي مرتبطة بحضور أشخاص آخرين، ويتضمن أي نشاط يتم أمام أية مجموعة من الناس ويسبب القلق الشديد وضعفا في الأداء ويصل أحيانا إلى التهرب من النشاط بحجج واهية وهذا ما تواجهه السيدة المصابة بهذا النوع من الفوبيا، فتتهرب من العلاقات الاجتماعية وتعتذر عن تلبية الدعوات.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    وتتعرض العاملات لهذا الخوف الشديد من مراقبتهن أثناء العمل، ويؤثر ذلك بشكل سلبي على النتيجة المرجوة منهن في أدائهن. وقد تتحاشى البعض منهن الذهاب إلى أماكن العبادة وذلك خوفا من الاشتراك في الصلاة والعبادة أمام نظر الآخرين.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    الفوبيا من الأماكن الواسعة أو المزدحمة: وهي الخوف من الابتعاد عن المنزل أو السفر، والخوف الشديد من السير في شوارع خالية أو مزدحمة بالناس، واستعمال القطارات الأنفاق، والمصاعد وهذا يؤثر كثيرا على نشاط الإنسان واختياره لمهنته.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    طبعا هذه إشارة بسيطة لبعض أنواع الفوبيا، وهناك الكثير من الحالات والأنواع المختلفة ولكن ما نريد أن نشير إليه هنا هو الانتباه إلى ما يمكن أن نكون نعاني منه دون أن نعيره الانتباه في الوقت الذي يمكننا فيه علاجه والتخلص منه بمساعدة أخصائيين عن طريق التدريب السلوكي تجاه أي نوع من أنواع الفوبيا وقد أدى هذا العلاج بحسب رأي الأخصائيين إلى نتائج فعالة ومضمونة.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] الخوف الشديد [/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] [/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] تختلف حالات الخوف التي نشعر بها نتيجة خطر معين عن حالة الفوبيا، فتعرف الفوبيا بأنها: مرحلة متقدمة من الخوف المتواصل والشديد وغير المعقول من شيء أو موقف معين يؤدي إلى تجنب ذلك الشيء أو الموقف وقد يتضمن ذلك التجنب درجة من العجز.[/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] [/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] وتنتج الفوبيا بعد تجربة سلبية لأمر ما تنعكس على موقف الشخص من هذا الأمر والتشدد في عدم الخوض فيه مرة أخرى، ومثال على ذلك:[/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] خوف التواجد في الأماكن العالية – الأماكن المغلقة، الخوف الشديد من المرض- الألم- الظلام-الزحام-الحيوانات- العواصف وما يتبعها من رعد وبرق ...الخ.[/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] [/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] يمكن أن يصاب بالفوبيا أي شخص وفي أي عمر، ولكن الأغلبية حسب الإحصائيات هي من النساء لأنهن يعترفن بهذا الخوف أما الرجال فقد يخشون ذلك حتى لا تمس رجولتهم بشيء.[/FONT]
    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif] وهناك ثلات أنواع من الفوبيا يصنفها العلماء وهي:[/FONT]
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    - الفوبيا البسيطة​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    -الفوبيا الاجتماعية​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    -الفوبيا من الأماكن الواسعة أو المغلقة أو المزدحمة.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    الفوبيا البسيطة: هي الخوف من الحيوانات والمرتفعات وأطباء الأسنان وركوب الطائرات والحقن الطبية وبعض الأمور البسيطة. وعادة يكون الأطفال هم الشريحة الأولى التي تصاب بهذه الفوبيا البسيطة فنجدهم يخافون من أمور كثيرة وبسيطة بلا مبرر كالخوف من الظلام والوحدة والدواء والحقنة والذهاب إلى الطبيب، وتنتهي هذه المرحلة مع النمو والمساعدة من الأهل.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    الفوبيا الاجتماعية: وهي مرتبطة بحضور أشخاص آخرين، ويتضمن أي نشاط يتم أمام أية مجموعة من الناس ويسبب القلق الشديد وضعفا في الأداء ويصل أحيانا إلى التهرب من النشاط بحجج واهية وهذا ما تواجهه السيدة المصابة بهذا النوع من الفوبيا، فتتهرب من العلاقات الاجتماعية وتعتذر عن تلبية الدعوات.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    وتتعرض العاملات لهذا الخوف الشديد من مراقبتهن أثناء العمل، ويؤثر ذلك بشكل سلبي على النتيجة المرجوة منهن في أدائهن. وقد تتحاشى البعض منهن الذهاب إلى أماكن العبادة وذلك خوفا من الاشتراك في الصلاة والعبادة أمام نظر الآخرين.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    الفوبيا من الأماكن الواسعة أو المزدحمة: وهي الخوف من الابتعاد عن المنزل أو السفر، والخوف الشديد من السير في شوارع خالية أو مزدحمة بالناس، واستعمال القطارات الأنفاق، والمصاعد وهذا يؤثر كثيرا على نشاط الإنسان واختياره لمهنته.​
    [/FONT]

    [FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
    طبعا هذه إشارة بسيطة لبعض أنواع الفوبيا، وهناك الكثير من الحالات والأنواع المختلفة ولكن ما نريد أن نشير إليه هنا هو الانتباه إلى ما يمكن أن نكون نعاني منه دون أن نعيره الانتباه في الوقت الذي يمكننا فيه علاجه والتخلص منه بمساعدة أخصائيين عن طريق التدريب السلوكي تجاه أي نوع من أنواع الفوبيا وقد أدى هذا العلاج بحسب رأي الأخصائيين إلى نتائج فعالة ومضمونة.​
    [/FONT]
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...