أخبار 19-01-2009

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة panda1980, بتاريخ ‏19 جانفي 2009.

  1. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 10:31

    [​IMG]
    ضرورة اتباع حمية مناسبة للحفاظ على حياة صحية

    أفضل السبل لترويض الشهية


    واشنطن ـوكالات: ألقى أحدث الأبحاث العلمية في محاولة التصدي لظاهرة البدانة والأمراض المتأتية عنها، الضوء على أفضل سبل ترويض الشهية المفرطة وكيفية اختيار واتباع الحمية المناسبة للحفاظ على حياة صحية.

    ومن أبرز النصائح التي تضمنها البحث وعرضتها مجلة "تايم":

    - أكل الأطعمة الغنية بالألياف التي تعطي شعوراً بالشبع والامتلاء.
    - تنظيف الأسنان خاصة بعد تناول المثلجات والسكاكر، لأن تغيير طعم الذوق يساعد على مقاومة المزيد من هذه الأطعمة، وفق البحث.

    - الثبات والمواظبة في موعد تناول الوجبات الأساسية، ما يساعد على الحفاظ على معدلات هرمون ثابتة ومستقرة كما يمنع نوبات الشعور بالجوع.
    - التمهل في عملية المضغ، ووفق البحث كلما تمهلنا بمضغ الطعام كلما كان ذلك أفضل لعمل الجهاز الهضمي.

    - تخفيف النشويات وكل ما يحتوي من طعام غني بالكاربوهيدرات، كما تنصح بذلك حمية "أتكينز" الشهيرة، خاصة وأنها تشعرك بالجوع وبالتالي التعويض عن ذلك بتناول الأطعمة الغنية بالبروتين والدهون.

    - التحكم بكمية الوجبة وحجمها.. وتذكر القول المأثور: خير الأمور الوسط.
    - كذلك ينصح البحث بعض الأفراد باتباع حمية "أورنيش" التي تنصح بالتخلي عن اللحوم وتخفيف الأطعمة الغنية بالشحوم بالإضافة إلى الكحول والسكاكر.

    ومن المعتقدات السائدة أن الحمية الغذائية إلى جانب التمارين الرياضية، هما أفضل الوصفات لحياة صحية.

    ومن المعلوم أن فوائد ممارسة التمارين الرياضية تشمل تقوية العظام والعضلات، وتعزز الصحة العقلية والمزاج، وتخفض ضغط الدم، وتحسن معدلات الكوليسترول كما تخفض مخاطر الإصابة بأمراض السكري وسرطان الثدي والقولون.
     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 10:32
    [​IMG]
    الحمض النووي DNA يحتوي على التعليمات الجينية للكائنات الحية


    الحمض النووي يفضح الأسرار العائلية


    لوس انجلس ـ وكالات: قال علماء أميركيون إنه بات بإمكان الناس اكتشاف "الأسرار العائلية الكبيرة" بعدما أصبحت الفحوص الوراثية شائعة.

    وقال رئيس المسؤول عن قسم دراسة مجموعة العوامل الوراثية في معهد سكريبس للأبحاث في مدينة لا جولا الكاليفورنية الدكتور إيريك توبول ان بعض الحالات المؤلمة هي عندما يكتشف شخص ما ان والده شخص آخر.

    ورجح كوبول أن تشهد حالات الكشف عن الأسرار العائلية تزايداً ملحوظاً، متوقعاً أن نصل إلى مرحلة يسأل فيها المرء زوجته أو زوجه أو عائلته "ماذا حصل قبل 25 سنة؟".

    وذكرت صحيفة "لوس أنجلس تايمز" الأميركية ان أكثر السيناريوهات الشائعة تظهر عند ولادة طفل يعاني من أمراض محددة يتطلب علاجها جيناً معيناً من كلا الوالدين اللذين يخضعان للفحوص فيتبين ان الوالد لا يحمل الجين المطلوب.

    وأضافت الصحيفة انه في مسح أجري مؤخراً في 56 مركز لزرع الكلى تبين ان 70 بالمئة من المراكز شهدت اكتشاف أحد الأشخاص انه ليس والد الطفل الذي يظن انه ابنه أو ابنته وذلك بعد الخضوع لفحوص الحمض النووي من أجل معرفة ما إذا كان يمكنه التبرع بكلية له أو لا.





     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 10:34
    [​IMG]
    يظهر مرض التوحد خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل

    فحص اللعاب يفسر أسباب بالتوحد


    واشنطن ـ وكالات: قال باحثون إن فحص اللعاب قد يساعد الأطباء يوماً على اكتشاف بعض أمراض التوحد عند الأطفال ما قد يتيح أمامهم فرصة معالجة الذين يعانون من هذا المرض في مرحلة مبكرة.

    وذكر موقع "هلث داي" أن الباحثين الايطاليين الذين أعدوا دراسة خلال الشهر الجاري حول هذا الموضوع شملت 27 طفلاً بحاجة إلى تأكيد نتائجها بعد اخفاق دراسات أخرى في التوصل إلى نتيجة محققة حول ذلك.

    إلى ذلك، قال الباحث أندرو زيمرمان وهو أختصاصي في علم الاعصاب ومدير قسم الابحاث الطبية في مركز التوحد والاضطرابات ذات العلاقة به في بالتيمور بأميركا "هناك امل كبير من وراء أبحاث التوحد في المستقبل"، مشيراً إلى "أن هذه الدراسة تقدم مقاربة جديدة ومعقولة عن المرض".

    وتشير تقديرات إلى أن واحداً من بين كل 150 طفلاً يعاني من التوحد في العالم ما يجعل هؤلاء يواجهون صعوبة كبيرة في الاتصال بالآخرين وفهم مشاعرهم.

    وقال زيمرمان إن 90 بالمئة من حالات الاصابة بالتوحد غير معروفة الاسباب، مشيراً إلى أنه "ليس هناك فحوصات بإمكاننا القيام بها لتحديد العوامل البيولوجية لذلك"، مضيفاً" بكلام آخر، نحن بحاجة إلى مؤشرات تلقي الضوء على الآلية أو "الميكانيزم" التي تقود لتشخيص المرض".

    أضاف إن الفحوصات التي يمكن الاعتماد عليها "قادرة على تحديد الاطفال المعرضين للاصابة بالمرض في مرحلة مبكرة بحيث يكون التدخل ممكناً خلال هذه الفترة لمنع الاصابة به".

    وفي دراسة جديدة نشرت في الثاني من الشهر الجاري في مجلة "بروتيون ريسارش" قال الباحثون إن فحص اللعاب الذي أجروه يبعث على الأمل.

    أضاف هؤلاء ان فحص اللعاب الذي أجري لـ 18 من بين 27 مريضاً يعانون من التوحد أظهر وجود بروتينات غير طبيعية فيه.

    وفي هذا السياق، قال الباحث ماسيمو كاستاغنولا من الجامعة الكاثوليكية في روما إن ذلك قد يشير إلى وجود مشاكل نمو في الدماغ خلال مرحلة الطفولة.




     
    1 person likes this.
  4. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 11:27
    [​IMG]
    يفرط الأطفال في استخدام الهاتف المحمول أكثر من الكبار


    الرسائل النصية أكثر اقتصادا وأقل ضررا للصحة


    هلسنكي – وكالات:قالت الهيئة الفنلندية للسلامة من الإشعاع والسلامة النووية إنه يجب الحد من استخدام الأطفال للهواتف النقالة "الموبايل" وأن إرسال رسائل نصية في الغالب يكون أفضل من التحدث في الهاتف.

    جاءت توصيات الهيئة كنصيحة تحذيرية مضيفة "إن الأبحاث الحديثة لم توضح الآثار الصحية الناجمة عن إشعاع الهاتف المحمول."

    وتتضمن المناقشات المؤيدة للحد من استخدام الأطفال للهواتف المحمولة اتجاه محتمل بينهم لاستخدام الهاتف المحمول لفترة أطول من استخدام الكبار " ولا يمكن تقييم المخاطر طويلة المدى من استخدام الهواتف المحمولة قبل أن تستخدم هذه الهواتف لعشرات السنين".

    وقال مدير الأبحاث في الهيئة الفنلندية سيسكو سالوما " بالنسبة للأطفال لدينا سبب لنكون حريصين بشكل خاص لأنه لا توجد أبحاث كافية حول استخدام الأطفال للموبايل".

    وأوصت الهيئة بالرسائل النصية بدلا من المكالمات الهاتفية للحد من عدد المكالمات التي تتم ومدة كل مكالمة واستخدام الأجهزة التي تتحدث فيها عن بعد. وتنطبق نفس النصيحة على الكبار.

    ولم توص الهيئة بمنع الأطفال من استخدام الهواتف المحمولة وأشارت إلى أن "الهواتف المحمولة أيضا تدعم الأمن لأنها تسهل عملية الاتصال السهل بالآباء".




     
    1 person likes this.
  5. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 11:28
    [​IMG]
    ادخال التمارين الرياضية في روتين الحياة اليومية

    التمارين تتفوق على الفيتامينات في منع الجلطات الدماغية


    برلين – وكالات: أشارت جمعية طب الأعصاب الألمانية ومقرها برلين إلى أن التمرينات الرياضية والوجبة المتوازنة هما أفضل الإحتياطات ضد الجلطات الدماغية.

    وفي إشارة إلى دراسة أمريكية حديثة توضح أن الفيتامينات غير مؤثرة في تقليل خطورة الجلطات أو الأزمات القلبية.

    نصحت الجمعية ضد تناول فيتامينات "سي" و "إي" بإنتظام للمساعدة في منع الامراض المتعلقة بالأوعية الدموية.

    وقالت جمعية طب الأعصاب إن توصياتها تطبق على الأشخاص الذين لم يحدث لهم أي جلطة دماغية وأيضا الذين يعانون بالفعل من ضعف في تدفق الدم للدماغ.
    وقالت إن إدخال مزيد من التمارين في روتين الحياة اليومية للشخص أمر سهل وذلك بإستخدام الدرج "السلالم" بدلا من المصعد.

    كما أشارت الجمعية أيضا إلى أن الأشخاص يمكن أن يتجنبوا ارتفاع مستوى الكولسترول والسكر في الدم ومن ثم تقليل مخاطر حدوث أي جلطة من خلال تناول السمك والخضروات كثيرا.
     
    1 person likes this.
  6. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 11:43
    [​IMG]
    هل تركن الأعشاب الطب التقليدي على الرف؟

    الأعشاب.. تنافس الطب التقليدي


    إيسن"ألمانيا" – وكالات: أخذ العلاج بالأعشاب من شرب منقوع زهرة الأقحوان "البابونج" لعلاج البرد إلى شرب شاي الشمار لعلاج اضطراب المعدة - يكتسب شهرة متنامية وأصبح من المعتقد أن الأدوية العشبية تقوي الجهاز المناعي بالجسم.

    ومع ذلك فإن هذه العلاجات يستخدمها المريض من تلقاء نفسه لكنها أخذت تحظى بالقبول بين الأطباء الممارسين للطب التقليدي.

    يقول جوستاف دوبوس أستاذ طب الأمراض الباطنة وأستاذ الطب التكميلي والتكاملي في جامعة دويسبورج إيسن "يرغب المرضى في تجنب الآثار الجانبية للأدوية التقليدية فيتجهون إلى الأدوية الطبيعية".

    وتعتقد الرابطة المركزية لأطباء الطب الطبيعي "زد إيه إي إن" أيضا أن الأدوية العشبية والطبيعية أخذت تكتسب قبولا لاسيما بين من لديهم أمراض حساسية أو مشكلات صحية مزمنة.

    تقول المتحدثة باسم الرابطة والممارسة العامة كريستل بابيرنديك "لا نريد إنكار الطب التقليدي. فالطب الطبيعي ليس بديلا عنه. لكن يمكن للمرء أن يكون أكثر نجاحا إذا عمل على المسارين".

    وتستخدم الأدوية العشبية تقليديا لمكافحة الداءات الخفيفة التي يمكن علاجها دون طبيب. ويقول دوبوس إن الأديرة كانت أماكن الريادة لاستخدام الطب العشبي مما ساعد في انتشاره في أرجاء أوروبا خلال العصور الوسطى وحتى القرن الخامس عشر.

    وكانت هيلديجارد وهي راهبة بنديكتية من بينجن وقد عاشت في الفترة من 1089 إلى 1179 من أشهر طبيبات الطب العشبي. ومازالت بعض الأديرة حتى اليوم يوجد بها حدائق للطب العشبي.

    يقول يوهانس جوتفرايد ماير من جامعة فورتسبورج "هناك شيء يقلل من المشكلات ويسرع بالشفاء من كل الأمراض تقريبا". وهو يدير مجموعة بحثية تركز على الاكتشافات الطبية للأديرة.

    وتشير الأبحاث إلى أن لحاء الصفصاف كان يستخدم لمكافحة الحمى والألم في أوائل القرن الثالث عشر. وفي القرن التاسع عشر اكتشف الباحثون أن المكون النشط في هذا النبات هو حمض أسيتل ساليسيليك "إيه إس إس" وهو مادة تستخدم في مسكنات الألم الحديثة.

    يقول ماير إن الناس بدأوا في التحول إلى الأدوية الطبيعية وسط شكوك متزايدة بشأن قدرة الحلول فائقة التقنية على حل جميع المشكلات الصحية. وإضافة إلى ذلك فإن معظم هذه الأدوية العشبية من الأسهل على الجسم التعامل معها.

    ويقول إن "خفة الأدوية العشبية تمثل الجانب الأكثر إثارة للاهتمام لاسيما حينما يتعلق الأمر بعلاج الأطفال".

    والمفارقة الوحيدة أن بعض النباتات التي يمكن استخدامها علاجيا تسبب مشكلات كبيرة لأشخاص قد يستفيدون من الأدوية العشبية وهم المصابون بالحساسية. فالنباتات من عائلة الأقحوان مثل زهور / ليباردز بين/ أو ماريجولد يمكن أن تحدث حساسية ويجب استخدامها بحذر.





     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 14:16
    مخاوف من احتواء منتجات أمريكية علي السالمونيلا














    واشنطن: حذرت شركة كيلوج للمواد الغذائية من تناول بعض منتجاتها التي تحتوي على زبدة الفستق السوداني،وذلك لشكوك حول احتوائها على بكتيريا السالمونيلا.
    وأدرجت الشركة بعضاً من أسماء منتجاتها الغذائية التي قد تسبب الإصابة بالبكتيريا، وهي بسكويت زبدة الفول السوداني المحمص، وبسكويت زبدة الفول السوداني بالجيلي، وبسكويت زبدة الفول السوداني بالجبنة، وبسكويت زبدة الفول السوداني بالشوكولاتة.
    وأكدت كيلوج أن المجموعة الأمريكية للفول السوداني، وهي المورد الأساسي للفول السوداني لشركة كيلوج، قد تكون مسؤولة عن بعض إصابات التسمم بين 434 شخصا في 43 ولاية.
    يذكر أنه يتم تصنيع وتعبئة جميع عبوات كيلوج في مخابزها بولاية كارولينا الشمالية، بينما تتخذ الشركة من ولاية ميتشيجن مقراً لمكاتبها الرئيسية.
     
    1 person likes this.
  8. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 14:21
    [​IMG]
    الأمل في الإبصار قادم!

    البريطانيون يضعون حدا للعمى


    لندن ـ وكالات: أفادت صحيفة "ديلي إكسبريس" أن علماء بريطانيين طوّروا علاجاً جديداً ضد العمى، يمكن أن يعيد النظر إلى ملايين الناس الذين فقدوا بصرهم لأسباب مختلفة.

    وذكرت الصحيفة أن العلماء البريطانيين طوّروا جراحة للخلايا الجذعية قد تقود للشفاء من عمى القرنية وأنهم يعكفون حالياً على اختبارها على البشر، في أول تجارب من نوعها يشهدها العالم ويأملون أن تقود النتائج إلى شفاء أشكال أخرى من العمى.

    وأضافت أن العلماء يعتقدون أنه سيكون بمقدورهم إعادة النظر للأشخاص الذين ولدوا فاقدي البصر، في حال نجحت تجاربهم التي ستكون لها مضاعفات بالغة الأهمية على نحو 16 مليون ضرير بشكل كامل أو جزئي في مختلف أنحاء العالم، ومن بينهم 360 ألف ضرير في بريطانيا.

    وأشارت الصحيفة إلى أن العلماء سيبدأون تجاربهم المرتقبة في يناير/كانون الثاني الجاري في اسكتلندا، وسيقومون باستبدال الخلايا المريضة في قرنية العين لدى 20 ضريراً بخلايا صحية أخذوها من متبرّعين بعد وفاتهم أو قاموا بتنميتها في المختبرات.

    وأضافت أن العلماء البريطانيين يأملون أن تشجّع الخلايا الصحية في قرنية العين على تنمية خلايا صحية جديدة وتقود إلى إصلاح خلل سطح القرنية المسبّب للعمى.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 14:31
    [​IMG]
    الهواتف الخلوية تقضّ مضجع الكثيرين

    أجهزة الخليوي الحديثة تسبّب الإحباط والغضب


    لندن ـ وكالات: أظهرت دراسة نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن نحو 61 بالمئة من الأميركيين والبريطانيين يشكون من أن أجهزة الهاتف الخليوي الحديثة تسبّب لهم الاحباط والغضب، معتبرين أنها تمثل تحدّياً يماثل تحدّي نقل حساب من مصرف إلى آخر.

    وأظهرت الدارسة، التي أعدها استشاريون في شركة "مافورمايشن" أن 85 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم يشعرون بالاحباط والغضب بسبب صعوبة الحصول على هاتف خليوي جديد يعمل بشكل فعّال، فيما أبدى 95 بالمئة منهم استعدادهم لاستخدام هواتف جديدة شرط أن تكون التقنيات التي تستخدمها سهلة، وشملت الدراسة 4 آلاف شخص.

    وقال المسؤول في شركة "مافورمايشن" ماثيو بانكروفت إن مستخدمي وسيلة الاتصال هذه يشعرون بالإحباط في كل مرة يطلبون فيها من عاملة الهاتف مساعدتهم من أجل الاتصال بشخص ما أو الاستعانة بالانترنت من أجل الحصول على المساعدة المطلوبة.

    وأضاف بانكروفت "يمكن للهواتف الخليوية أن تقوم بأشياء كثيرة، ولكن المشكلة أن كثيرين لا يستخدمون هذه القدرات".

    وتابع أن تشغيل هاتف خليوي لا يستغرق أكثر من ربع ساعة، ولكن كثيرين يقضون حوالي ساعة أو أكثر من أجل أن جعل الهواتف تنفذ ما يتوقعونه منها.


     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-01-2009 18:40
    الفيشار يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب




    [​IMG]








    أكدت دراسات عديدة أن تناول العدس بأنواعه يؤدي إلي خفض فرصة الإصابة بأمراض القلب بنسبة 82%، كما أن الإكثار من تناول حبوب الذرة الكاملة المحمصة "الفيشار" تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
    وأوضحت الدراسات أن حبات العدس تحتوى علي فوائد غذائية عظيمة تميزها عن باقي البقوليات، حيث أنها غنية بالألياف التي تخفض نسبة الكوليسترول في الدم.
    وكشفت الأبحاث أن فائدة العدس لا تقتصر فقط في الحفاظ علي صحة القلب من خلال ما تحتويه من ألياف غذائية وإنما أيضاً لأنها غنية بعنصر الماغنسيوم وحمض الفوليك.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...