1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

في حفل اوباما..رئيسة وفد مسلمي امريكا متهمة بالارهاب

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏19 جانفي 2009.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      19-01-2009 22:50
    في حفل اوباما..رئيسة وفد مسلمي امريكا متهمة بالارهاب

    [​IMG]
    الدكتورة أنجريد ماتسون

    محيط: اتهمت "شبكة فوكس نيوز" السيدة الأمريكية إنجريد ماتسون، المقرر مشاركتها في حفل تنصيب الرئيس باراك أوباما كممثلة لمسلمي أمريكا، بالارتباط بمنظمات إرهابية.

    [​IMG]
    روبرت مردوخ

    وقالت الشبكة المملوكة لإمبراطور الإعلام اليهودي الأمريكي روبرت مردوخ، في تقرير مطول نشرته الجمعة 17 يناير الجاري إن محققين فيدراليين قدموا وثائق في 2007 وفي يوليو 2008 تربط بين الجمعية وحركة حماس ومنظمات مقاومة فلسطينية تصنفها الولايات المتحدة كمنظمات إرهابية، رغم أن المنظمة لم يتم إدانتها في القضية.
    هذا وتحظى ماتسون، وهي كاثوليكية سابقة، باحترام كبير في الأوساط الدينية والسياسية في الولايات المتحدة؛ حيث كانت ضيفا بارزا في العديد من احتفالات وزارة الخارجية الأمريكية، كما تحدثت في المراسم الدينية للمؤتمر القومي للحزب الديمقراطي في دنفر في 2008.
    ومن جانبها قالت ليندا دوجلاس، المتحدثة باسم لجنة تنصيب الرئيس أوباما، إن ماتسون "تحظى بسمعة ممتازة في الوسط الديني".
    وكانت الاتهامات الموجهة للجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية على خلفية القضية الخاصة بمؤسسة الأرض المقدسة الخيرية التي اتهمت بدعم حركة حماس الفلسطينية.
    وكانت محاكمة مؤسسة الأرض المقدسة قد انتهت في أكتوبر 2007 بفساد الدعوى، حيث فشلت هيئة المحلفين في التوصل إلى قرار مجمع عليه في التهم الموجهة للمؤسسة الخيرية.
    لكن هيئة محلفين في مدينة دالاس بولاية تكساس أدانت المؤسسة في 24 نوفمبر 2008، في حكم أثار انتقاد منظمات إسلامية وحقوقية كبرى.
    وكانت كارين هيوز، المساعدة السابقة بوزيرة الخارجية الأمريكية لشئون الدبلوماسية العامة، قد وصفت ماتسون بأنها "قائدة رائعة ونموذج يُحتذى للعديد من الأشخاص".
    وتجدر الإشارة إلى أن أحد المحققين الفيدراليين، وهو جيمس جاكس، مساعد المدعي العام الأمريكي، كان قد طلب من القاضي في قضية مؤسسة الأرض المقدسة حذف اسم الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية من الدعوى، كما عبر عن أسفه لإدراج المنظمة في القضية.
    هذا وترأس الدكتورة إنجريد ماتسون الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية، وهي واحدة من أبرز المنظمات الإسلامية في الولايات المتحدة، كما أنها أستاذة للدراسات الإسلامية ومديرة مركز ماكدونالد للدراسات الإسلامية والعلاقات الإسلامية المسيحية في معهد هارتفورد بولاية كونيتيكت.
    ويصف مراقبون ماتسون، 45 عاما، بأنها المسلمة الأكثر تأثيرا في الولايات المتحدة؛ إذ انتخبت ماتسون مؤخرا لتكون رئيسة للجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية، لتصبح بذلك أول معتنقة للإسلام من غير المهاجرين وأول امرأة تترأس منظمة إسلامية في القارة الأمريكية.
    وسوف تكون ماتسون من بين عدد من القيادات الدينية من مختلف الطوائف في الولايات المتحدة، والذين سوف يتحدثون أو يتلون الصلوات في الكاتدرائية الوطنية ضمن مراسم تنصيب أوباما هذا الأسبوع.
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...