آسفاً يا غزة نحن مشغولون ؟؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة oussama=sabrin, بتاريخ ‏23 جانفي 2009.

  1. oussama=sabrin

    oussama=sabrin عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏17 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    334
    الإعجابات المتلقاة:
    589
      23-01-2009 17:36
    :besmellah1:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما يحصل اليوم في غزة من حصار وتجويع وقصف وتدمير ومنع الوقود عن محطات الكهرباء وإغلاق جميع المعابر، في وقت اشتد فيه البرد القارس وقل الطعام والشراب،
    ونفدت الأدوية، بل قطعت الكهرباء عن المدينة بأكملها حتى عن المستشفيات
    ليموت المرضى فيها، وتكون المدينة مقبرة للمسلمين الموحدين.

    كل من رأى صور الأطفال يبكون بسبب توقف أجهزة الأكسجين في المستشفى كل من رأى
    صياحهم واستغاثتهم في شاشات التلفاز والفضائيات، ومن رأى الصبيان يسيرون
    في ظلام الليل المخيف وبالبرد القارس، لا تتجاوز أعمارهم العاشرة، يسمعون
    قصف الصواريخ، بيدهم القناني والزجاجات، يسألهم المذيع لم تتجولون في مثل
    هذه الأجواء؟ ألا تخافون؟ فيجيبون إنهم يبحثون عن وقود بأي مكان ليشعلوا المدفأة في بيتهم الذي يكادون أن يتجمدوا فيه!!

    تسأل إحدى الفتيات الصغيرات في خوف وهلع في مدينتها التي تحولت إلى مدينة مظلمة
    مدمرمة مخيفة… تسأل وتقول: (ألا يعلم العرب كيف نعيش؟!!)… وأنا أجيبها وأقول… نعم بابنتي الصغيرة… العرب يعلمون ولكن ما عادوا يشعرون!! وإذا شعروا فإنهم لا يتحركون!!

    تخيل أخي القارئ.. أختي القارئة..
    لو كان الواحد منا ولد هناك في (غزة)، الم يكن الأمر ممكناً؟
    وهل نحن من يختار اين يولد ومن أبواه؟! تخيل لو كنت من اهل (غزة) وعندك
    أطفال صغار، وطعامك لا يكفي إلـى الغد، والبرد يكاد يقتل الصغار، والمريض لا يجد الدواء، وأطفئت الكهرباء وانقطعت خطوط الاتصال، وتسمع القصف الإسرائيلي يدمر المباني والبيوت ولا تدري هل هذه القذيفة ستسقط عليك أم على بيت جارك، خوف وجوع وبرد قارس، وابنك الصغير يقول لك «يا أبي… لم
    يحصل لنا كل هذا» ترى… كيف ستجيبه؟

    تخيلي أيتها «الأم» لو أن ابنك ذهب في ظلام الليل ليبحث عن لقمة لإخوانه الصغار، وتأخر عدة ساعات، فازداد قلقك وخوفك، وسمعت سيارات الإسعاف والناس تهرع، أغلقت الباب
    على الصغار، وخرجت تركضين إلى مكان القصف والناس متجمعون، تدفعين هذا
    وتدفعين ذاك وتتقدمين وأنت تقولين اللهم احفظ ابني «فلان»… فلما وصلت وجدت جثة متفرقة ودماؤها تسيل والوجه مغطى كأنما ثياب ابني!!… لا.. ليس ابني… تريدين أن تتقدمي ولكن رجلاك لا تحملانك!!…. حتى اذا اقتربت
    وأزلت الغطاء!!.. انفجرت العينان بالبكاء… وبدأ الناس بإبعادك وأنت تصيحين وتحضنينه بدمائه وأشلائه وتقولين «فلان» أين ذهبت؟!! ليس لي في الدنيا غيرك… والناس يصبرونك ولكن كيف… انه «فلان»… قرة عيني بهذه
    الحياة… انظروا ماذا بيده انه «الخبز» الذي كان يحمله ليطعم إخوانه الصغار!! انظروا أيها الناس إلى صغيري… ما ذنبه؟!.. ما جريمته؟! هل يستحق ما حصل له؟!!

    هذه مأساة بسيطة لما يحدث هناك كل يوم، طفلة ترى أسرتها كلها تموت وتحترق وتتقطع بقصف إسرائيلي، وبدعم أمريكي، وبغطاء «عربي»!!
    أمام هذه الكارثة البشرية والمذبحة الرهيبة، لا يملك العرب «المبجلون» إلا الشجب والاستنكار!! فهم بين سخط شعوبهم عليهم وبطش العم «سام» لهم يسيرون،
    فإن أرضوا هذا سخط الآخر.

    أمام الحصار والقصف المدمر وسفك
    دماء الأطفال والأبرياء العزل، لا يملكون إلا اجتماعا سامجا كتب بيانه
    الأخير وصدق في «البيت الأبيض»، يا ويحهم كيف سيجيبون ربهم يوم القيامة
    عما فعلوه في هذه الأمة المكلومة، كيف أوصلوها إلى مستنقعات الذل والهوان!!

    أين جمعيات حقوق الإنسان، والمنظمات الإنسانية؟! أين الشعوب الحية والنقابات
    والاتحادات؟! أين العلماء والدعاة؟! أليس أبناء غزة بشرا من البشر؟! أليس في المليار معتصم واحد؟!

    ألا يمكننا أن نكسر الحصار ولو بالقوة؟ لماذا إذا وجدت جيوش المسلمين واشتريت أسلحتها من أموال المسلمين؟! هل هي للاستعراض والتباهي أم لحماية أمر آخر؟!
    أيها المسلمون في كل مكان في العالم، نحن مسئولون أمام الله عما يحدث في أرض
    فلسطين، وكل محاسب بما يملك من مال وجهد وصوت وقلم وقرار، والمسلمون
    كالجسد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الأعضاء بالسهر والحمى.

    أعان
    الله أهلنا في فلسطين على كربهم وبلائهم، ونصرهم على أعدائهم من اليهود
    الصهاينة وأعوانهم من المنافقين في كل مكان، اللهم أعز الإسلام وأهله وأذل
    الشرك وأهل

    بقلم / نبيل بن علي العوضي
    http://islamway.com/?iw_s=Article&iw...rticle_id=2761
     

    الملفات المرفقة:

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...