علاج السرطان

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876


أخصائي روسي يكشف الأعراض الأساسية لسرطان الدماغ

كشف غريغوري كوبياكوف، الخبير في الجمعية الروسية لأطباء الأمراض السرطانية،في تصريح لقناة RT العلامات الرئيسية التي تشير إلى تطور سرطان الدماغ.
ووفقا له، يمكن أن تظهر علامات الأورام الخبيثة في الدماغ على شكل أعراض عامة مثل الصداع أحيانا يرافقه الغثيان والتقيؤ، ثم انخفاض مستوى اليقظة أو اضطراب وضعف الوعي. "أو على شكل أعراض بؤرية عصبية –اضطراب الحركة في الذراع والساق المقابلة لنصف كرة الدماغ المصابة، صعوبة النطق، ارتباك في الذاكرة، تضيق مجال الرؤية . علاوة على هذه العلامات، أحد خيارات أولى أعراض سرطان الدماغ، هو حدوث نوبات الصرع ".

وأضاف الخبير الروسي، أن معدل الإصابة بأورام الدماغ الأولية في روسيا هو 23 لكل 100 ألف شخص، 30% منها تكون أوراما خبيثة. وأكثر الأورام الدماغية إشكالية هو الورم الأرومي الدبقي متعدد الأشكال، لأنه يظهر عادة وهو في المرحلة الرابعة من التطور، ومع ذلك هناك إمكانية للشفاء حتى منه. بحسب الخبير كوبياكوف.

المصدر: RT​
 

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876


العلماء يقترحون طريقة جديدة لمكافحة السرطان
أعلن باحثون من معهد فرنسيس كريك للطب الحيوي، أن الآثار الوراثية للفيروسات التي أصابت أسلاف الإنسان قبل ملايين السنين يمكن أن تساعد منظومة مناعة الجسم في تدمير الخلايا السرطانية.
ونشر العلماء نتائج بحثهم في مجلة Genome Research الذي جاء فيه، إن الجينوم البشري يتكون من حوالي 8% من الحمض النووي للفيروسات القهقرية الداخلية. هذه الآثار الباقية بعد الإصابة تكون عادة في حالة هدوء، لا تنشط أو يكبحها الجسم. ولكن قد لا تعمل آلية الكبح، إذا تحولت الخلية إلى سرطانية. حينها يمكن للحمض النووي للفيروس "القديم"أن ينشط من جديد.
ويقول الدكتور جورج كاسيوتيس، رئيس مجموعة علماء الوراثة البريطانيين، "لقد بحثنا عن الحمض النووي الفيروسي، الذي ينشطه السرطان، ويصبح مرئيا لمنظومة المناعة. حينها يمكن "تدريب" منظومة المناعة على تدمير الخلايا السرطانية بصورة انتقائية".
وتحتوي الجينات على "تعليمات" لإنتاج البروتينات اللازمة لعمل الخلايا أو الجسم بكامله. وقبل ظهور البروتين تتم "ترجمة" هذه التعليمات في جزيئات الحمض النووي الريبوزي، حيث يمكن أن تؤثر الفيروسات القهقرية مع عوامل خارجية أخرى على عملية "الترجمة".

وقدأخذ الباحثون عينات لـ 31 نوعا من أنواع السرطان باستخدام تكنولوجيا RNASeq التي تسمح "بقراءة" أجزاء عشوائية صغيرة من الحمض النووي الريبوزي، حيث أن كل "قراءة" منها تعطي قسما بسيطا من التسلسل الكلي، الذي يتطلب أكثر 50 مليون محاولة للحصول على صورة كاملة له. لقد تمكن العلماء من ربط هذه الأقسام بمساعدة خبراء مجموعة الكمبيوتر في المعهد، وبالنتيجة حصلوا على فهرس يحتوي على 130 ألف "رمز" من إنتاج الفيروسات القهقرية الداخلية. ولم تكن معروفة للعلماء سابقا أكثر من نصف هذه "الرموز"، وعثر على 6000 في الخلايا السرطانية والأنسجة المصابة.
وقد تمكن العلماء بالنتيجة من اكتشاف 14 "رمزا" نموذجيا للورم الميلانيني من ثمانية أجزاء مختلفة في الجينوم، قادرة على إنتاج مستضدات الورم. وقد انخفض عدد هذه "الرموز" المرئية لمنظومة المناعة إلى تسعة بعد التحليل الطيفي الشامل. فإذا تم بواسطتها "تدريب" منظومة المناعة للتعرف على الخلايا السرطانية لتدميرها، فقد تظهر طريقة جديدة لعلاج المصابين بالسرطان. بحسب الخبراء.
المصدر: نوفوستي​
 

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876


الكشف عن أكبر أسباب انتشار مرض السرطان


كشف خبراء منظمة مجموعة العمل البيئي (EWG)، أن المواد الملوثة في مياه الشرب يمكن أن تؤدي إلى أكثر من 100 ألف إصابة بالسرطان بين أفراد جيل واحد في الولايات المتحدة فقط.
يفيد موقع Phys.org، بأن خبراء منظمة (EWG) (منظمة غير ربحية) حسبوا تأثير 22 مادة مسرطنة مجتمعة في صحة الإنسان، في 48363 شبكة لإمدادات الماء في الولايات المتحدة. فاتضح للباحثين أن السبب الأكبر لظهور الأورام الخبيثة مرتبط بالزرنيخ، والنواتج العرضية لمواد التعقيم والمواد المشعة مثل اليورانيوم والراديوم. كما تبين للباحثين أن أخطر شبكات المياه هي تلك التي تستخدم المياه الجوفية، لأنه على الرغم من أن تركيز المواد الملوثة فيها ضمن الحدود المسموح بها، إلا أنه مع مرور الوقت يمكن أن تلحق الضرر بصحة الإنسان.
عموما، يعتبر خطر الإصابة بالسرطان بسبب مياه الشرب الملوثة هو أعلى بدرجتين من المعدل الأساسي الذي يعادل واحد إلى مليون. استنتج العلماء من هذا، أن تخفيض مستوى المركبات الملوثة في مياه الشرب هو أفضل حماية لصحة السكان.​
 

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876


صلصة بسيطة جدا توقف تطور سرطان الثدي


اكتشف علماء جامعتي بوفالو وبويرتوريكو الأمريكيتين، أن صلصة البصل والثوم يمكنها تخفيض خطر تطور سرطان الثدي.
وتقول كبيرة الباحثين الدكتورة هاوري ديساي في المقال الذي نشرته في مجلة Nutrition and Cancer، إن نساء بويرتوريكو اللواتي يتناولن صلصلة "سوفريتو" التي أساسها البصل والثوم، انخفض لديهن خطر تطور سرطان الثدي بنسبة 67%.
وأشارت ديساي، إلى أن دراستها اعتمدت في الأساس على نتائج الدراسات السابقة عن تأثير البصل والثوم في تطور الأورام الخبيثة. ويشير علماء آخرون إلى أن البصل والثوم يحتويان على نسبة عالية من الفلافونويد ومركبات الكبريت العضوية. وتقول الدكتورة لينا مو، من جامعة بوفالو، "هذه المركبات لها خصائص مضادة للسرطان، وكذلك أفادت الدراسات التجريبية التي أجريت على الحيوانات".
وجرت هذه الدراسة خلال أعوام 2008-2014 وشملت 346 مريضة من بينهن 314 امرأة مصابة بسرطان الثدي.​
 

NOURI TAREK

كبير مسؤولي منتدى الأخبار الطبية
طاقم الإدارة
إنضم
27 نوفمبر 2008
المشاركات
88.935
مستوى التفاعل
259.992
اختبار دم جديد يكشف عن أكثر من 20 نوعا من السرطان بنسبة 99.4%

1569862973317.png


ابتكر علماء من جامعة هارفارد، اختبارا جديدا للدم، يبحث عن التغييرات الجينية المرتبطة بالأورام، ويمكنه اكتشاف أكثر من 20 نوعا مختلفا من السرطان.
وعند إجراء الاختبار على ما يقارب 3600 عينة دم، حدد بشكل صحيح مرض السرطان في 99.4% من الحالات، مع 0.6% فقط من التشخيص الخاطئ.

ويبحث الاختبار عن مثيلة الحمض النووي الريبوزي المنقوص الأكسجين غير الطبيعية، حيث أن هذه الطفرات، يمكن أن تعطل الجين أو تغير كيفية عمله، مسببة أمراضا مثل السرطان.

وعلى عكس الخزعات السائلة، التي تكشف عن الطفرات الوراثية أو غيرها من التعديلات المرتبطة بالسرطان في الحمض النووي، تركز التقنية الجديدة للاختبار على تعديلات الحمض النووي المعروفة باسم "مجموعات الميثيل"، وفقا للمؤلف الرئيسي للدراسة، الدكتور جيفير أوكسنارد.

وحلل العلماء 3553 عينة دم، تضم 1530 عينة مأخوذة من مرضى السرطان، و2053 عينة لغير المصابين بالمرض. وكانت عينات المرضى تضم أكثر من 20 نوعا من السرطان، بما في ذلك البنكرياس والمبيض والقولون والمستقيم والثدي.

وعموما، فإن الاختبار، الذي لم يتم تسميته بعد، نجح في التقاط "إشارة السرطان" بنسبة 99.4%، وتوصل العلماء إلى أن الاختبار قادر على تحديد النتيجة الدقيقة للإصابة بالسرطان، عندما يكون الورم موجودا بالفعل.


وتمكن الاختبار من تحديد السرطان في بدايته بنسبة 89%، وعند تحليل "سرطانات الوفيات المرتفعة"، اكتشف الاختبار أنواع المرض في 76% من الحالات بشكل عام.

وضمن هذه المجموعة (سرطانات الوفيات المرتفعة)، كانت قدرة الاختبار على اكتشاف المرض في المرحلة الأولى بنسبة 32%، والمرحلة الثانية بنسبة 76%، والمرحلة الثالثة بنسبة 85%، والمرحلة الرابعة بنسبة 93%.

ويأمل العلماء أن يتيح اختبارهم الجديد تشخيص المرضى وعلاجهم في وقت مبكر، ما يعزز فرصهم في الحياة، ومن غير الواضح متى سيتم إتاحته في المستشفيات والهيئات الصحية.



المصدر: ديلي ميل

 

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876

اللحوم الحمراء والسرطان.. دراسة “تحسم الجدل”

بعد سنوات طويلة من التحذيرات المستمرة من تناول اللحوم الحمراء والمصنعة وربطها بالسرطان، ظهرت دراسة جديدة بمشاركة علماء من دول مختلفة، تضرب عرض الحائط بكل الدراسات السابقة، وتؤكد أن تناول اللحوم لا يضر بالصحة وأن على محبيها الاستمرار في تناولها.
وكانت دراسات سابقة قد ذكرت أن تناول لحوم البقر والضأن، يمكن أن يزيد من معدلات الإصابة بأمراض القلب والسرطان والسكتة الدماغية أو مرض السكري من النوع 2.
وشارك باحثون من كندا وإسبانيا وبولندا في الدراسة الجديدة، التي راجعت 61 دراسة سابقة شملت أكثر من 4 ملايين شخص، كانت قد تابعت حالتهم الصحية وطبيعة الأغذية التي تناولوها، إلى جانب 12 دراسة قام 54 ألف شخص من المشاركين فيها، بإحداث تغييرات على نظامهم الغذائي.
وبعد مراجعة الدراسات وبياناتها، وجد الباحثون من جامعتي دالهاوسي وماكماستر في كندا، ومركز كوكراين للأبحاث في إسبانيا وبولندا، أن الأدلة التي استندت عليها الدراسات السابقة “ضعيفة ولا تصلح لأن يبني عليها العلماء تحذيرات أو نصائح بشأن الطريقة التي ينبغي على الناس أن يعيشوا حياتهم وفقا لها”، حسب ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”.
واعتبر الباحثون أن السبب في “ضعف” النتائج السابقة، أن الدراسات كانت “غامضة للغاية”، ولم تثبت وجود صلة مباشرة بين اللحوم والصحة.
وكنتيجة للدراسة الجديدة، قالت لجنة مكونة من 14 خبيرا من 7 دول، إنه ينبغي على الناس مواصلة تناول متوسط كمية اللحوم الحمراء الحالية، والتي تتراوح بين 3 و4 حصص في الأسبوع.
يشار إلى أن آراء العلماء وخبراء التغذية منقسمة حيال الدراسة جديدة، إذ دعمها بعضهم وأكدوا أهمية تناول اللحوم، فيما اعترض عليها آخرون، مثل البروفيسور في جامعة أوكسفورد تيم كي، الذي قال: “تشير التقديرات الحديثة إلى أن أكثر من 5 آلاف شخص في المملكة المتحدة يصابون بسرطان الأمعاء بسبب استهلاك اللحوم المصنعة كل عام”.
وتابع: “لهذا السبب توصي الحكومة الأشخاص بالتقيد بتناول 70 غراما يوميا من اللحوم الحمراء والمعالجة”.
المصدر: سكاي نيوز​
 

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876

ما يجب معرفته لاكتشاف سرطان الثدي مبكرا

ما يجب معرفته لاكتشاف سرطان الثدي مبكرا

لا تدري كل امرأة من بين كل ثلاث نساء ما تبحث عنه بالتحديد عند فحص ثدييها لمعرفة علامات الإصابة بالسرطان، وفقا للإحصاءات.
ويعد سرطان الثدي الأكثر شيوعا لدى النساء وهو مرض يصيب النساء على وجه الخصوص، لكنه قد يصيب الرجال أيضا ولكن بنسبة ضئيلة للغاية.
وباعتباره أحد الأسباب الرئيسية للوفيات لدى النساء، فمن الضروري تسليط الضوء على هذا المرض والوعي به ومعرفة علاماته وأعراضه المبكرة، ما قد يساعد على إنقاذ حياة الكثيرين.
ويعمل الأطباء باستمرار على إطلاق حملات توعوية بسرطان الثدي، لمساعدة النساء على معرفة الطرق التي يمكن اعتمادها للتشخيص الذاتي للمرض، بهدف الكشف عنه في مراحل مبكرة وبالتالي تكون فرص الشفاء التام منه كبيرة.
ولا يمكن اعتبار جميع الكتل التي تكتشف في الثدي خبيثة، لكن هذه العلامة هي الأكثر شيوعا لتشخيص سرطان الثدي لدى الرجال والنساء على حد سواء.
وينبغي على النساء القيام بفحص الثديين مرة واحدة على الأقل شهريا، حيث تجد بعضهن أن القيام بهذه الخطوة يكون سهلا أثناء الاستحمام، بينما ترى أخريات أن الأمر يكون أسهل أمام المرآة.

وتتمثل أعراض سرطان الثدي فيما يلي:
- كتلة جديدة أو مساحة من الأنسجة السميكة في أي من الثديين لم تكن موجودة من قبل
- تغيير في حجم أو شكل أحد الثديين أو كليهما
- إفرازات ملطخة بالدم من أي من الحلمتين
- ورم أو تورم في أي من الإبطين
- تجعيد في جلد الثدي
- طفح جلدي في الحلمات أو حولها
- تغيير في مظهر الحلمة، مثل الغرق في الثدي

ولا يعد ألم الثدي عادة من أعراض سرطان الثدي. وقد يساعد فحص الثديين بانتظام على ملاحظة هذه الأعراض بسهولة.
المصدر: إكسبرس
 

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876

أعراض تنذر المرأة بالإصابة بسرطان الثدي


قال المركز الاتحادي للتوعية الصحية إن التشخيص المبكر يرفع فرص علاج سرطان الثدي، لذا يتعين على المرأة إجراء فحوصات دورية بدءاً من الثلاثين.

وأضاف المركز الألماني أنه على المرأة استشارة الطبي فور ملاحظة الأعراض التالية:

- وجود عُقد بالثدي أو الإبط.

- تغير حجم وشكل الثدي.

- نزول إفرازات من حلمة الثدي، شفافة أو لا، أو دموية.

- اتجاه حلمة الثدي للداخل.

- ظهور تغير على الجلد مثل القشور، والنتوءات، والاحمرار، والالتهاب.

وأشار المركز إلى أن بعض العوامل يرفع خطر الإصابة بسرطان الثدي مثل التاريخ الأسري، والبدانة، والأغذية المصنعة، والعلاج الهرموني، والإفراط في شرب الكحول.

24 - د ب أ
 

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876

الشيخوخة تمنع تطور السرطان


الشيخوخة تمنع تطور السرطان

اتضح لعلماء جامعة ليفربول البريطانية أن عمليات شيخوخة الإنسان يمكن أن تمنع تطور الأورام الخبيثة. لأن عمليات الشيخوخة تمنع تكاثر الخلايا.
ويفيد موقع MedicalXpress، بأن الباحثين حللوا عينات من أنسجة جسم الإنسان بهدف البحث عن علاقة الجينات التي تنشط عند الإصابة بالسرطان، والجينات المرتبطة بالشيخوخة. فعادة يعتقد أنه مع التقدم بالعمر يزداد خطر الإصابة بأمراض السرطان. ولكن اتضح أنه في الخلايا "الهرمة" ينخفض نشاط الحمض النووي الذي يساعد على تطور السرطان. هذه الجينات تساهم في تنظيم الدورة الخلوية ومنظومة المناعة.
ويوضح الخبراء ذلك، بأن عمليات الشيخوخة تقلل من سرعة تكاثر الخلايا. لأن ازدياد سرعة تكاثرها على العكس يرافقها تحول الخلايا إلى خلايا خبيثة. ومع أن هذه التحولات تتراكم مع التقدم بالعمر وتصبح العامل الرئيس في تطور الأورام الخبيثة، إلا أن شيخوخة الأنسجة تعيق تكاثر الخلايا وبالتالي السرطان.
وهذا ما يوضح نتائج بعض الدراسات السابقة، التي تشير إلى أنه مع التقدم بالعمر ينخفض خطر الإصابة بمرض السرطان قليلا.
المصدر: لينتا. رو​
 

mohsen 254

مشرف بمنتدى الأخبار الطبية
إنضم
19 أوت 2015
المشاركات
16.237
مستوى التفاعل
13.876
ارتفاع عدد حالات الوفاة المرتبطة بالسجائر الإلكترونية

ارتفاع عدد حالات الوفاة المرتبطة بالسجائر الإلكترونية

قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن عدد الحالات المبلغ عنها بسبب مرض غامض في الرئة يرتبط بتدخين السجائر الإلكترونية بلغ 18 حالة، مشيرة إلى أن الحالات المؤكدة والمحتملة بالإصابة بالمرض وصلت إلى 1080 في 48 ولاية حتى الآن.
وأشارت المراكز إلى أن هذا العدد مقارنة بوجود 805 حالات إصابة الأسبوع الماضي.
ولم يربط المحققون حتى الآن بين الأمراض وأي منتج أو مكون بعينه لكنهم أشاروا إلى زيوت في السجائر الإلكترونية تحتوي على رباعي هيدرو كانابينول وهو من أحد مكونات الماريجوانا.
وأوصت المراكز الأسبوع الماضي بوقف استخدام السجائر الإلكترونية التي تحتوي على هذا المكون.
مصدر الصورة: رويترز
 
أعلى