تعريف بامام دار الهجرة و الموقع الخاص به

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة taz-touil, بتاريخ ‏29 جانفي 2009.

  1. taz-touil

    taz-touil عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    134
    الإعجابات المتلقاة:
    104
      29-01-2009 16:15
    :besmellah1:
    سيرة الإمام مالك بن أنس
    كان بالمدينة حلقة يعقدها إمام يحف به فيها طلاب الحديث وطلاب الفقه وقد اختار أن تكون حلقته في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، واختار المجلس الذي كان يجلس فيه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليفصل فيه في شؤون المسلمين، ويدبر فيه شؤون الدولة... فكان الداخل إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في النصف الثاني من القرن الثاني، يجد شيخا مسنون اللحية، أشقر الوجه، طوالا فيه سمت ومهابة، ومن يحفون به يغضون الطرف من مهابته، ذلكم هو .إمام دار الهجرة مالك بن أنس رضي الله عنه




    بشارة النبي صلى الله عليه وسلم به


    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: " يوشكعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: " يوشك أن يضرب الناس أكباد الإبل يطلبون العلم، فلا يجدون أحداً أعلم من عالم المدينة "، رواه الترمذي، وقال: حسن صحيح.
    قال العلماء: وعالم المدينة هو مالك بن أنس وهو الذي بشر به النبي صلى الله عليه وسلم.
    وفي رواية: "ليضربن الناس أكباد الإبل في طلب العلم فلا يجدون عالما أعلم من عالم المدينة".
    وفي لفظ: "يأتي علي الناس زمان يضربون أكباد الإبل"، وفي لفظ :"يوشك أن يضرب الناس آباط الإبل يلتمسون العلم"، وفي لفظ "من عالم بالمدينة"، وفي لفظ "أفقه من عالم المدينة". وقد رواه النسائي، عن أبي هريرة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "يضربون أكباد الإبل فلا يجدون عالما أعلم من عالم المدينة"، وفي رواية: "يخرج ناس من المشرق والمغرب في طلب العلم فلا يجدون عالما أعلم من عالم المدينة"، ويروى عن ابن عيينة قال: كنت أقول: هو سعيد بن المسيب حتى قلت كان في زمانه سليمان بن يسار وسالم بن عبد الله وغيرهما، ثم أصبحت اليوم أقول: إنه مالك لم يبق له نظير بالمدينة.
    قال القاضي عياض: هذا هو الصحيح، عن سفيان رواه عنه ابن مهدي وابن معين وذؤيب بن عمامه وابن المديني والزبير بن بكار وإسحاق بن أبي إسرائيل كلهم سمع سفيان يفسره: "بمالك" أو يقول وأظنه أو أحسبه أو أراه، أو كانوا يرونه.
    وذكر ابو المغيره المخزومي أن معناه ما دام المسلمون يطلبون العلم لا يجدون أعلم من عالم بالمدينة فيكون على هذا سعيد بن المسيب ثم بعده من هو من شيوخ مالك ثم مالك ثم من قام بعده بعلمه وكان أعلم أصحابه، قلت: كان عالم المدينة في زمانه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبيه زيد بن ثابت وعائشة ثم ابن عمر ثم سعيد بن المسيب ثم الزهري ثم عبيد الله بن عمر ثم مالك، وعن ابن عيينة قال: مالك عالم أهل الحجاز وهو حجة زمانه، وقال الشافعي: وصدق وبر، إذا ذكر العلماء فمالك النجم.
    قال الزبير بن بكار في حديث "ليضربن الناس أكباد الإبل": كان سفيان بن عيينة إذا حدث بهذا في حياة مالك، يقول: أراه مالكا، فأقام على ذلك زمانا ثم رجع بعد، فقال: أراه عبد الله بن عبد العزيز العمري الزاهد. قال ابن عبد البر وغير واحد: ليس العمري ممن يلحق في العلم والفقه بمالك، وإن كان شريفا سيدا عابدا.
    قال أحمد بن أبي خيثمة: قال سفيان: نرى هذا الحديث أنه هو مالك .
    ولم يكن بالمدينة عالم من بعد التابيعن يشبه مالكا في العلم والفقه والجلالة والحفظ، فقد كان بها بعد الصحابة مثل سعيد بن المسيب والفقهاء السبعة والقاسم وسالم وعكرمة ونافع وطبقتهم ثم زيد بن أسلم وابن شهاب وأبي الزناد ويحيى بن سعيد وصفوان بن سليم وربيعة بن أبي عبد الرحمن وطبقتهم فلما تفانوا اشتهر ذِكر مالك بها وابن أبي ذئب وعبد العزيز بن الماجشون وسليمان بن بلال وفليح بن سليمان والدراوردي وأقرانهم فكان مالك هو المقدم فيهم على الإطلاق والذي تضرب إليه آباط الإبل من الآفاق رحمه الله تعالى.
    ... قال أبو عبد الله الحاكم وذكر سادة من أئمة التابعين بالمدينة كابن المسيب ومن بعده، قال: فما ضربت أكباد الإبل من النواحي إلى أحد منهم دون غيره حتى انقرضوا وخلا عصرهم، ثم حدث مثل ابن شهاب وربيعة ويحيى بن سعيد وعبد الله بن يزيد بن هرمز وأبي الزناد وصفوان بن سليم وكلهم يفتي بالمدينة، ولم ينفرد واحد منهم بأن ضربت إليه أكباد الإبل حتى خلا هذا العصر فلم يقع بهم التأويل في عالم أهل المدينة، ثم حدث بعدهم مالك، فكان مفتيها، فضربت إليه أكباد الإبل من الآفاق واعترفوا له، وروت الأئمة عنه ممن كان أقدم منه سنا كالليث عالم أهل مصر والمغرب وكالأوزاعي عالم أهل الشام ومفتيهم والثوري وهو المقدم بالكوفة وشعبة عالم أهل البصرة إلى أن قال: وحمل عنه قبلهم يحيى بن سعيد الأنصاري حين ولاه أبو جعفر قضاء القضاة فسأل مالكا أن يكتب له مئة حديث حين خرج إلى العراق ومن قبل كان ابن جريج حمل عنه.




    مولده ونسبه ونشأته


    أرجح الروايات على أنه ولد عام 93هـ، وقد ولد بالمدينة المنورة من أبوين عربييأرجح الروايات على أنه ولد عام 93هـ، وقد ولد بالمدينة المنورة من أبوين عربيين من قبائل يمنية. فأبوه ينتهي إلى قبيلة يمنية، وهي قبيلة ذي أصبح، واسمه أنس بن مالك بن أبي عامر الأصبحي(من سلالة أمير حميري)، وأمه تنتهي إلى قبيلة الأزد، واسمها العالية بنت شريك الأزدية.
    وقـد نزل جد مالك بالمدينة المنورة عندما جاءها متظلما من بعض ولاة اليمن، فاتخذها مستقرا ومقاما. وقد أصهر إلى بني تيم بن مرة القرشيين، ثم عاقدهم على أن يكون ولاؤه لهم ونصرته عليهم. وإن بيت مالك بعد أن انتقل إلى المدينة، انصرف كثيرون منه إلى العلم ورواية الحديث وآثار الصحابة وفتاويهم. وكان جد مالك من كبار التابعين، روى عن عمر الخطاب وعثمان بن عفان وطلحة بن عبيد الله وعائشة أم المؤمنين. وقد روى عن مالك بنوه، ومنهم أنس أبو إمام دار الهجرة، ونافع المكنى بأبي سهيل، وكان أبو سهيل هذا أكثرهم عناية بالرواية، ولذلك عد من شيوخ ابن شهاب الزهري، وإن كان مقاربا له في السن. وقد جاء في فتح الباري لابن حجر ما نصه: (أبو سهيل نافع بن أبي أنس بن مالك بن أبي عامر شيخ إسماعيل ابن جعفر. وهو من صغار شيوخ الزهري بحيث أدركه تلامذة الزهري. وقد تأخر أبو سهيل في الوفاة عن الزهري).
    نشأ إمامنا إذن في بيت كان يتجه إلى العلم ورواية الحديث ـ وإن كان أبوه لم يبلغ شأو جده في الرواية، ولا شأو عمه أبي سهيل ـ فلم يكن غريبا أن يتجه في أول نشأته إلى العلم والرواية، فلم يتجه إلى حرفة يحترفها؛ بل اتجه إلى العلم يصبو إليه، وكذلك كان أخ له طلب الحديث من قبل اسمه النضر، كان ملازما للعلماء من التابعين يأخذ عنهم. ولما اتجه مالك إلى الرواية كان يعرف بأخي النضر لشهرة أخيه، فلما ذاع أمره بين شيوخه صار أشهر من أخيه، وصار يذكر النضر بأنه أخو مالك.
    ولقد كانت البيئة العامة، مع البيئة الخاصة توعز إليه بالاتجاه إلى العلم وطلبه. فقد كانت بيئة مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومهاجره الذي هاجر إليه، وموطن الشرع، ومبعث النور، ومعقد الحكم الإسلامي الأول، وقصبة الإسلام في عهد أبي بكر وعمر وعثمان. وكان عهد عمر هو العهد الذي انفتقت فيه القرائح الإسلامية تستنبط من هدي القرآن والرسول أحكاما تصلح للمدنيات والحضارات التي أظلها الإسلام بسلطانه.
    وقد استمرت المدينة في العهد الأموي موئل الشريعة ومرجع العلماء. وكان عبد الله بن عمر يستشار من عبد الله بن الزبير ومن عبد الملك بن مروان، فكتب إليهما: (إن كنتما تريدان المشورة فعليكما بدار الهجرة والسنة): وقد كان عمر بن عبد العزيز يكتب إلى الأمصار يعلمهم السنن، ويكتب إلى أهل المدينة يسألهم عما مضى ويعمل بما عندهم.
    هذه هي المدينة وقت نشأة مالك، وفي ظلها وظل بيئته الخاصة التي توجهه إلى العلم نشأ إمام دار الهجرة.



    طلبه العلم

    اتجه الإمام مالك إلى حفظ القرآن الكريم فحفظه . وقد اقترح على أهله أن يحضاتجه الإمام مالك إلى حفظ القرآن الكريم فحفظه . وقد اقترح على أهله أن يحضر مجالس العلماء، كعمه وأخيه من قبل، ليكتب العلم ويدرسه. وقد أجابوا طلبه، وكانت أشد عناية أمه، إذ ذكر لأمه أنه يريد أن يذهب ليكتب العلم ـ كما يحكي مالك عن نفسه ـ، فألبسته أحسن الثياب وعممته ثم قالت له: " اذهب فاكتب الآن "... بل لم تكتف بالعناية بمظهره، فكانت تختار له ما يأخذه عن العلماء، فقد كانت تقول له: "اذهب إلى ربيعة فتعلم من أدبه قبل علمه". وربيعة هذا فقيه اشتهر بالرأي بين أهل المدينة، ولهذا التحريض من أمه جلس إلى ربيعة الرأي، فأخذ عنه فقه الرأي ـ وهو حدث صغير ـ على قدر طاقته، حتى لقد قال بعض معاصريه: "رأيت مالكا في حلقة ربيعة وفي أذنه شنف(الشنف: ما يعلق في أعلى الأذن للأطفال الذكور)".
    ولقد أخذ من بعد ذلك يتنقل في مجالس العلماء، كالطير تتنقل بين الأشجار تأخذ من كل شجرة ما تختار من ثمرها. ولكن لا بد من شيخ يخصه بفضل من الملازمة، ويجعل منه موقفا وهاديا ومرشدا. وقد اختار ذلك الشيخ، وهو ابن هرمز، فلازمه. ولقد كان التلميذ الشاب معجبا بشيخه، محبا له، مقدرا لعلمه. وقال رضي الله عنه في شيخه: "جالست ابن هرمز ثلاث عشرة سنة في علم لم أبثه لأحد من الناس". قال: "وكان من أعلم الناس بالرد على أهل الأهواء، وبما اختلف فيه الناس"، وكان يتأدب بأدبه، ويأخذ بحكمته، ولقد قال في ذلك: "سمعت ابن هرمز يقول: "ينبغي للعالم أن يورث جلساءه قول لا أدري"، حتى يكون ذلك أصلا في أيديهم يفزعون إليه . فإذا سئل أحدهم عما لا يدري، قال: "لا أدري". قال ابن وهب(تلميذ مالك): "كان مالك يقول في أكثر ما يسأل عنه لا أدري".


    جده في طلب العلم

    جد مالك في طلب العلم من كل نواحيه، ومن كل رجاله، وبذل الجهد في طلبه، جد مالك في طلب العلم من كل نواحيه، ومن كل رجاله، وبذل الجهد في طلبه، ولم يدخر وسعا في مال أو نفس ... فكان يتحمل في سبيله كل مشقة، ويبذل أقصى ما يملك، حتى كان يبيع سقف بيته ليسمر في طلبه، قال ابن القاسم: "أفضى بمالك طلب العلم إلى أن نقض سقف بيته فباع خشبه..."
    وكان يتحمل حدة الشيوخ، ويذهب إليهم في هجير الحر، وقر البرد . ولقد قال رضي الله عنه: " كنت آتي نافعا نصف النهار، وما تظلني الشجرة من الشمس أتحين خروجه، فإذا خرج أدعه ساعة كأني لم أُرده، ثم أتعرض له فأسلم عليه وأدعه، حتى إذا دخل البلاط أقول له: كيف قال ابن عمر في كذا وكذا؟ فيجيبني، ثم أحبس عنه، وكان فيه حدة؛ وكنت آتي ابن هرمز بكرة، فما أخرج من بيته حتى الليل".
    وكان مالك يقود نافعا من منزله إلى المسجد، وكان قد كف بصره، فيسأله فيحدثه، وكان منزل نافع بناحية البقيع. قال مالك: "كنت آتي نافعا مولى ابن عمر، وأنا يومئذ غلام ومعي غلام، فينزل إلي من درجة له فيقعد معي، فيحدثني".
    ونافع هذا هو مولى عبد الله بن عمر، وناقل علمه وروايته عن النبي صلى الله عليه و سلم، وعمل الصحابة، وخصوصا أباه الفاروق أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه.
    ونرى من هذا كيف كان يصبر، ثم يتوقى حدة الشيخ، ويتجنب الإثقال عليه، حتى لا يمل من لجاجة الطلب، فينتظره الأمد الطويل، وبعد ذلك يسأله حتى يأخذ عنه علم عبد الله بن عمر.
    وكان حريصا على أن يأخذ عن ابن شهاب الزهري، فقد كان يحمل علم سعيد ابن المسيب وكثير من التابعين، وكان بذكائه يختار أن يكون لقاءه بابن شهاب في هدوء، فيذهب إليه حيث يتوقع فراغه، ليكون التلقي في جو هادئ حيث لا يسمع صخبا لجماعة.
    وقد روي عن مالك أنه قال: "شهدت العيد فقلت: "هذا اليوم يوم يخلو فيه ابن شهاب"، فانصرفت من المصلى حتى جلست على بابه، فسمعته يقول لجاريته: أنظري من على الباب، فنظرت فسمعتها تقول: مولاك الأشقر مالك. فقال: أدخليه، فدخلت، فقال: ما أراك انصرفت بعد إلى منزلك؟ فقلت: لا. قال: هل أكلت شيئاً؟ قلت: لا. قال: فاطعم، قلت لا حاجة لي فيه. قال: فما تريد؟ قلت: تحدثني، فحدثني سبعة عشر حديثاً ثم قال: وما ينفعك إن حدثتك ولا تحفظها؟ قلت: إن شئت رددتها عليك، فرددتها عليه.
    وفي رواية: قال لي: هات، فأخرجت ألواحي، فحدثني بأربعين حديثاً. فقلت: زدني. فقال لي: حسبك، إن كنت رويت هذه الأحاديث فأنت من الحفاظ، قلت: قد رويتها، فجبذ الألواح من يدي، ثم قال: حدّث، فحدثته بها، فردها إلي وقال: قم فأنت من أوعية العلم، أو قال: إنك لنعم المستودع للعلم.
    وروي عنه أن قال: حدثي ابن شهاب بأربعين حديثاً ونيف، منها حديث السقيفة فحفظتها، ثم قلت: أعدها علي، فإني نسيت النيف على الأربعين فأبى، فقلت: أما كنت تحب أن يعاد عليك؟ قال: بلى. فأعادها، فإذا هو كما حفظت.
    ابتدأ مالك ـ كما نرى ـ بعلم الرواية، وهو علم أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، والعلم بفتاوى الصحابة وتتبعها وبذلك أخذ الدعامة التي بنى عليها فقهه، وقد كان يحترم أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم منذ صباه، حتى إنه كان يمتنع عن أن يروي الأحاديث واقفا وقد جاء في ترتيب المدارك للقاضي عياض أنه: " سئل مالك، أسمع من عمرو بن دينار؟ فقال: رأيته يحدث، والناس قيام يكتبون، فكرهت أن أكتب حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا قائم". و مر مرة بشيخه أبي الزناد، وهو يحدث، فلم يجلس إليه، فلقيه بعد ذلك، فقال له: ما منعك أن تجلس إلي؟ قال: "كان الموضع ضيقاً فلم أرد أن آخذ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا قائم".

    جلوس مالك للدرس

    جلس الإمام مالك للدرس ورواية الحديث بعد أن تزود من زاد المدينة العلمي، واستوثق لنفسه، واطمأن إلى أنه يجب أن يعلم بعد أن تعلم، وأن ينقل للناس أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم كما رواها من الثقات، وأن يفتي ويخرج، ويرشد المستفتين. ويظهر أنه قبل أن يجلس للدرس والإفتاء استشار أهل الصلاح والفضل. وقد قال في ذلك: "ليس كل من أحب أن يجلس في المسجد للحديث والفتيا جلس، حتى يشاور أهل الصلاح والفضل والجهة من المسجد، فإن رأوه لذلك أهلا جلس، وما جلست حتى شهد لي سبعون شيخا من أهل العلم أني موضع لذلك".
    بعد هذه الشهادة التي لا تعدلها شهادة، جلس الإمام مالك للدرس والإفتاء، ولم تعرف سنه على وجه اليقين، ولكن مجموع أخبار حياته يدل على أنه قد بلغ من السن حد النضج، وأنه ما جلس حتى بلغ أشده. قال سفيان بن عيينة: "جلس للناس وهو ابن سبع عشرة سنة، وعرفت له الإمامة وبالناس حياة إذ ذاك".
    والرواة يقولون: أنه مع شهادة السبعين عالما له، ما جلس إلا بعد أن اختلف مع ربيعة. قال سفيان بن عينية: "دارت مسألة في مجلس ربيعة، فتكلم فيها ربيعة فقال مالك: ما تقول فيها يا أبا عثمان؟ قال ربيعة: أقول فلا تقول، وأقول إذ لا تقول، وأقول فلا تفقه ما أقول، ومالك ساكت، فلم يجب بشيء وانصرف، فلما راح إلى الظهر جلس وحده وجلس إليه القوم، فلما صلى المغرب اجتمع إلى مالك خمسون أو أكثر، فلما كان من الغد اجتمع إليه خلق كثير".
    وقد ذكر هذا الخلاف في رسالة الليث بن سعد إليه، فقد جاء فيها: "وكان خلاف ربيعة لبعض ما قد مضى مما قد عرفت وحضرت وسمعت قولك فيه وقول ذوي الرأي من أهل المدينة: يحيى بن سعيد، وعبيد الله بن عبد الله ابن عمر، وكثير بن فرقد، وغير كثير ممن هو أسن منه، حتى اضطرك إلى ما كرهت من ذلك إلى فراق مجلسه. وذاكرتك أنت وعبد العزيز بن عبد الله بعض ما نعيت به على ربيعة من ذلك، فكتبها من الموافقين فيما أنكرت، تكرهان منه ما أكره. ومع ذلك ـ بحمد الله ـ عند ربيعة خير كثير، وعقل أصيل، وفضل مستبين وطريقة حسنة في الإسلام، ومودة صادقة لإخوانه عامة، ولنا خاصة، رحمه الله وغفر له، وجزاه بأحسن من عمله".
    وإذا كان ربيعة قد توفي عام 136هـ ، فقد توفي ومالك قد بلغ الثالثة والأربعين، فإذا كان الأمر كذلك فإنه يتصور مخالفة مالك له، وهو في سن ناضجة كاملة، وهو المعقول.

    صفات الإمام مالك

    وأن هذا التوجيه وذلك العلم، ينبعث أول ما ينبعث من صفات الشخص، ثم من شيوخه بالتوجيه، ومن عصره بالجو الفكري الذي يتغذى منه، ثم بجهوده: فالمقوم لشخصيته(صفاته الذاتية) هي الأصل وغيرها فروع تغذى منها كما تتغذى الجذع من الأغصان، وإن كانت لا وجود لها بغير قيامه وامتداد جذوره في باطن الأرض حيث يتكون من الخصب والماء.
    لقد آتاه الله حافظة واعية، وحرصا شديدا على الحفظ وصيانة ما يحفظ من النسيان. وقد سمع من ابن شهاب الزهري واحدا وثلاثين حديثا .. لم يكتبها، ثم أعادها على شيخه، فلم ينس منها إلا حديثا واحدا وإنه كان ينمي الحفظ وشدة الوعي في عصر مالك الاعتماد على الذاكرة في ذلك الزمان.
    فما كان العلم يؤخذ من الكتب، بل كان يتلقى من أفواه الرجال وكانت أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، غير مدونة في كتاب مسطور، بل كانت في القلوب ومذكرات خاصة للشيوخ، لا يتداولها التلاميذ، وإنما يتلقون ما احتوته من أفواه كتابها.
    ولا شك أن الحافظة القوية أساس للنبوغ في أي علم، لأنها تمد العالم بغذاء عقله يكون أساسا لفكره. وكان مالك بهذه الحافظة القوية المحدث الأول في عصره، حتى لقد فال الشافعي: "إذا جاء الحديث فمالك النجم الثاقب، وقال فيه شيخه ابن شهاب إنه "وعاء العلم".
    ومع هذه الغزارة في الأحاديث التي حفظها، كان لا يحدث إلا بما يرى في التحديث به مصلحة. قيل له: عند ابن عيينة أحاديث ليست عندك، فقال: "إذن أحدث بكل ما سمعت، إني إذن أحمق، إني أريد أن أضلهم إذن، ولقد خرجت مني أحاديث لوددت أني ضربت بكل حديث منها سوطا ولم أحدث بها".
    وكان مالك مع هذه القوة العقلية الواعية، ذا جلد وصبر ومثابرة، فكان يغالب كل المعوقات التي تقف في سبيل طلبه للعلم: عالج شظف العيش وهو يشدو في طلبه، وعالج حدة الشيوخ، وصبر على حر الهجيرة كما صبر على قارس البرد، وهو يسعى إلى الشيوخ متنقلا إليهم في القر والحر. وكان يحث تلاميذه على الصبر على طلب العلم، ويقول: "من طلب هذا الأمر صبر عليه" وقال لهم في أحد مجالسه: "لا يبلغ أحد ما يريد من هذا العلم، حتى يضر به الفقر ويؤثره على كل حال".
    أعطته هذه الصفة قوة إرادة وعزيمة جعلته يواجه مشكلات الحياة بإرادة صارمة، وجعلته يستولي على أهوائه وشهواته، فما سيطر عليه هو جامح، ولا ضعف أمام ذي سلطان. وذلك فوق ما تمكن بها من طلب العلم من كل نواحيه.
    والصفة التي أشرق بها قلبه بنور الحكمة هي الإخلاص. أخلص في طلب العلم، فطلبه لذات الله، ونقى نفسه من كل شوائب الغرض والهوى. وأخلص في طلب الحقيقة، واتجه إليها من غير عوج ولا أمت. والإخلاص يضيء الفكر فيسير على خط مستقيم، وهو أقرب الخطوط للوصول إلى الحق، كما هو أقرب الخطوط بين نقطتين. وإنه لا شيء يعكر صفو الفكر أكثر من الهوى، فإنه يكون كالغيم على الحقائق فيمنع العقل من رؤيتها.
    ولقد دفعه الإخلاص لأن يقول ويقرر أن نور العلم لا يؤنس إلا من امتلأ قلبه بالتقوى، فهو يقول: "العلم نور لا يأنس إلا بقلب تقي خاشع".
    ولإخلاصه في طلب العلم كان يبتعد عن شواذ الفتيا، ولا يفتي إلا بما هو واضح نير، وكان يقول: "خير الأمور ما كان ضاحيا نيرا، وإن كنت في أمرين أنت منهما في شك، فخذ بالذي هو أوثق".
    وكان يتأنى في الفتوى ولا يسارع إلى الإجابة. وقد قال ابن عبد الحكم: "كان مالك إذا سئل عن المسألة، قال للسائل: انصرف حتى أنظر، فينصرف، ويتردد فيها. فقلنا له في ذلك فبكى، وقال: إني أخاف أن يكون لي من المسائل يوم وأي يوم". وما كان يعتبر في الفتاوى خفيفا وصعبا، بل يعتبرها كلها أمرا صعبا ما دام يترتب تحليل أو تحريم على قوله. سأله سائل وقال له: مسألة خفيفة فغضب، وقال: "مسألة خفيفة سهلة!! ليس في العلم شيء خفيف. أما سمعت قول الله تعالى:(سنلقي عليك قولا ثقيلا)، فالعلم كله ثقيل، وخاصة ما يسأل عنه يوم القيامة".
    وكان لإخلاصه لا يقول هذا حرام أو هذا حلال، إلا إذا كان ثمة نص صريح. أما ما يكون استنباطا بوجه من وجوه الرأي، فإنه لا يقول حلال وحرام، بل يقول: أكره وأستحسن. وكثيرا ما كان يعقب على ذلك بقوله مقتبسا من القرآن: (إن نظن إلا ظنا . وما نحن بمستيقنين).
    وقد دفعه إخلاصه لأن يبتعد عن الجدل في دين الله، ويدعو إلى ألا يجادل أحد في دين الله .. لأن المجادلة نوع من المنازلة، ودين الله تعالى أعلى من أن يكون موضع منازلة بين المسلمين، ولأن الجدل يدفع في كثير من الأحيان إلى التعصب للفكرة من غير أن يشعر المجادل، والتعصب يجعل نظر المتعصب جانبيا لا يرى إلا من ناحية واحدة. ثم كان يرى أن الجدل لا يليق بكرامة العلماء لأن السامعين ينظرون إليهم، وهم يتغالبون في القول، كما ينظرون إلى الديكة وهي تتنافر. ولقد جابه بهذه الحقيقة الرشيد، وأما يوسف صاحب أبي حنيفة، عندما قال الرشيد له: "ناظر أبا يوسف". فقال له: " إن العلم ليس كالتحريش بين البهائم والديكة".
    ولكراهيته للجدل أكثر من النهي عنه، فكان يقول: "الجدال يقسي القلب، ويورث الضغن". ويقول: "المراء والجدال في الدين يذهب بنور العلم من قلب العبد". وقيل له: رجل له علم بالسنة أيجادل عنها؟ فقال: "لا، ولكن ليخبر بالسنة، فإن قبل منه، وإلا سكت". وكان يرى أن الجدل يبعد المتجادلين عن حقيقة الدين، وقال في ذلك: "كلما جاء رجل أجدل من رجل تركنا ما نزل به جبريل".
    ومع نهيه عن الجدل كان يناظر بعض العلماء المخلصين ليبين لهم الدليل، ويناقشهم فيه ويناقشونه.
    وقد دفعه إخلاصه للدين لئلا يكثر من التحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولأن ينتقي ما يحدث به الناس، وقد أشرنا إلى ذلك، كما كان يقلل من الإفتاء، ولا يفتي إلا فيما يقع بين الناس.

    فراسة مالك

    وقد كان مالك ذا فراسة قوية تنفذ إلى بواطن الأمور، وإلى نفوس الأشخاص، يعرف ما يخفون في نفوسهم من حركات جوارحهم، ومن لحن أقوالهم.
    وإن الفراسة صفة تتكون في الشخص من قوة إحساسه، وشدة يقظته العقلية والنفسية، ونفاذ البصيرة، والتتبع الشديد لحركة الأعضاء، والتجارب الكثيرة لعقل قوي أريب .. وذلك كله يهبه العليم الخبير، والتربية تنميه وتقويه.
    وقال الشافعي في فراسة مالك: "لما سرت إلى المدينة ولقيت مالكا وسمع كلامي، نظر إلي ساعة ـ وكانت له فراسة ـ ثم قال: ما اسمك؟ قلت محمد. قال يا محمد اتق الله، واجتنب المعاصي، فإنه سيكون لك شأن من الشأن".
    والفراسة النافذة إلى نفوس الأشخاص التي تكشف كنه أمورهم، من الصفات التي يعلو بها كل من يتصدى لإرشاد الناس وتعليمهم، فإنه يستطيع أن يعرف خبايا أمراضهم، فيعطيهم الدواء الشافي والغذاء الصالح الذي تقوى على هضمه، ويتم به شفاء النفس وسلامتها وقوتها.

    هيبة مالك

    اتفقت الروايات على أن مالكا ـ رضي الله عنه ـ كان مهيبا، حتى أنه ليدخل الرجل إلى مجلسه فيقرئ السلام للحاضرين، فما يرد أحد إلا هممة وبصوت خفيض، ويشيرون إليه ألا يتكلم. فيستنكر عليهم القادم ذلك، ولكنه ما أن يملأ العين من مالك وسمته، ويقع تحت تأثير نظراته النافذة حتى يأخذ مأخذهم، ويجلس معهم، كأن على رأسه الطير مثلهم.
    وكان يهابه والي المدينة حتى أنه لا يحس بالصغر إلا في حضرته،ويهابه أولاد الخلفاء، حتى إنه ليروى أنه كان في مجلس أبي جعفر المنصور، وإذا صبي يخرج ثم يعود، فقال المنصور: أتدري من هذا، قال: لا، قال: هذا ابني، إنما يفزع من شيبتك .. بل يهابه الخلفاء أنفسهم، إذ يروى أن المهدي دعاه ـ وقد ازدحم الناس بمجلسه، ولم يبقى موضع لجالس ـ حتى إذا حضر مالك تنحى الناس له، حتى وصل إلى الخليفة، فتنحى له عن بعض مجلسه، ورفع إحدى رجليه ليفسح لمالك المجلس .. وهكذا كان شيخ فقهاء المدينة مهيب، حتى كان له نفوذ أكبر من نفوذ الولاة، وله مجلس أقوى تأثيرا من مجلس السلطان من غير أن يكون ذا سلطان، وقد قال فيه بعض شعراء عصره:
    يأبى الجواب فما يراجع هيبـة والسائلون نـواكس الأذقـان
    أدب الوقار وعز سلطان التقـى فهـو المطاع وليس ذا سلطان

    وما سر هذه الهيبة؟ إنه مهما يكن للشخص من صفات عقلية وجسمية لا نستطيع أن نسند المهابة إليها وحدها. وإن من الناس من تتوافر فيهم هذه الصفات، ولا يكون لهم هذه المهابة، ولذا نقول في سبب هذه المهابة إنه قوة الروح، فمن الناس رجال قد آتاهم الله تأثيرا روحيا في غيرهم يجعل لهم سلطانا على النفوس، فيكون لكلامهم مواضع في النفس، وكأنما يخطون في النفوس خطوطا حين يتكلمون. وقد أعطى الله تعالى مالكا هذه القوة الروحية.
    وكانت حياته كلها تزيدها وتنميها، وتظهرها وتجليها ... فحياة عقلية متسعة الأفق والمدى، وعلم غزير، وضبط للنفس، ونفاذ بصيرة، وسمت حسن، وقلة في القول ـ فإنه لا يذهب المهابة أكثر من لغط الكلام وكثرته التي تدفع إلى السقط، إذ كل سقطة في القول تذهب بشطر من المهابة ـ ومع هذا كله قد بعد مالك عن الملق والرياء، والتزم التقوى، وصدق القول.

    مظهر الإمام مالك

    وكانت له عناية بالمظهر، فكان يعنى بأثاث منزله وبملبسه، يلبس أجود الثياب، ويعنى بنظافتها وتنسيقها. وقد أوتي بسطة في الجسم، فكان له مظهر جسمي ممتاز.
    وقد قال أحد تلاميذه في وصفه: " كان طويلا جسيما، عظيم الهامة، أبيض الرأس واللحية، شديد البياض(أشقر)، أعين(واسع العين)، (أزرق العينين)، حسن الصورة، أشم الأنف، عظيم اللحية تبلغ صدره،( أصلع)، ذات سعة وطول. وكان يأخذ أطراف شاربه ولا يحلقه، ولا يحفيه، ويرى حلقه من المثلة، ويترك له سبلتين طويلتين، ويحتج بفتل عمر لشاربه إذا أهمه أمر"،(انظر الديباج المذهب لابن فرحون).
    قال عيسى بن عمر: "ما رأيت قط بياضا ولا حمرة أحسن من وجه مالك ولا أشد بياض ثوب من مالك"
    وقال أبو عاصم: "ما رأيت محدثا أحسن وجها من مالك"
    وقال أبو مصعب: "كان مالك من أحسن الناس وجها وأجلاهم عينا وأنقاهم بياضا وأتمهم طولا في جودة بدن"
    وقال محمد بن الضحاك الحزامي: "كان مالك نقي الثوب رقيقه يكثر اختلاف اللبوس"
    وقال الوليد بن مسلم: "كان مالك يلبس البياض ورأيته والأوزاعي يلبسان السيجان"
    وقال خالد بن خداش: "رأيت على مالك طيلسانا وثيابا مروية جيادا"
    وقال مصعب: "كان يلبس الثياب العدنية ويتطيب"
    قال أشهب: "كان مالك إذا اعتم جعل منها تحت ذقنه ويسدل طرفها بين كتفيه"
    وقال أشهب: "كان مالك إذا اعتم جعل منها تحت حنكة وأرسل طرفها خلفه وكان يتطيب بالمسك وغيره"
    قال بشر بن الحارث: "دخلت على مالك فرأيت عليه طيلسانا يساوي خمس مئة وقد وقع جناحاه على عينيه أشبه شيء بالملوك"
    وقال ابن وهب: "رأيت مالكا خضب بحناء مرة"
    قال الواقدي: "كان ربعه لم يخضب ولا دخل الحمام"
    وقال أشهب: "كان إذا اجتحل للضرورة جلس في بيته".(أنظر ترتيب المدارك للقاضي عياض السبتي)
    وهكذا كانت صفاته الجسمية والعقلية، وأخلاقه وأحواله، من شأنها أن تربي المهابة منه وقد بلغت هيبته حدا أعلى من هيبة الملوك ... دخل عليه بعض أهل الأندلس، فقال بعد أن رآه: "ما هبت أحدا هيبتي من عبد الرحمن بن معاوية(أي عبد الرحمن الداخل)، فدخلت على مالك فهبته هيبة شديدة صغرت معها هيبة ابن معاوية".

    معيشته ورزقه

    لم تبين كتب المناقب والأخبار موارد رزق مالك أيام طلبه للعلم، ولا موارد رزق أسرته، ببيان كامل موضح . ولكن جاءت أخبار منثورة يكشف مجموعها عن موارد رزقه، وإن لم يكن كشفا واضحا بينا.
    ولقد ذكر العلماء أن أباه كان يصنع النبال، ولكن لم ينشأ ابنه على هذه الصناعة، بل اتجه إلى رواية الحديث، كما صنع أعمامه وأخوه، ومع أن أخاه قد كان من طلاب الحديث ورواته، قالوا: إنه كان من تجار الحرير، وإن مالكا كان يعينه في تجارته، وإن ذلك لم يمنعه من اشتغاله بالعلم . وإن الذي يرجحه العلماء أن مالكا كانت له تجارة، وقد قال تلميذه ابن القاسم: "إنه كان لمالك أربعمائة دينار يتجر فيها، فمنها كان قوام معيشته".
    ومهما يكن من تلك الأخبار فإنه من المؤكد أن مالكا في أثناء طلبه للعلم، كان يعيش في قل من المال، حتى إذا استوى في مكانه من العلم، واتصل أمر علمه بالخلفاء والولاة . وذاع فضله، آتاه الله بسطة من العيش، إذ كان يقبل عطاء الخلفاء، ولا يقبله ممن دونهم وقد سئل عن الأخذ من مال السلاطين، فقال: "أما الخلفاء فلا شك(يعني أنه لا بأس به)، وأما من دونهم ففيه شيء".
    ولقد كان بعض الناس يستكثر قبوله الهدايا، أو يستكثر ذات الهدايا ... حتى أنه يروى أن الرشيد أجازه بثلاثة آلاف دينار، فقيل له: يا أبا عبد الله، ثلاثة آلاف دينار تأخذها من أمير المؤمنين!! فقال: "لو كان إمام عدل فأنصف أهل المروءة، لم أر به بأسا".
    وإن هذا يفيد أنه ما كان ليقبلها إلا لإنصاف أهل المروءة، وحفظ مروءتهم من أن يتدلوا إلى ما لا يليق بأمثالهم . وقد كان يسد بها حاجة المحتاجين، وينفقها على طلاب العلم الذين يلوذون به ... فقد كانت طائفة من تلاميذه تأوي إلى كنفه وتعيش في ظله، ومنهم الشافعي رضي الله عنه، فقد عاش في كنفه نحو تسع سنين . وكان بعض الصحابة من قبله يأخذون من الخلفاء حتى كان بعضهم إذا سئل عن أخذها يقول: "عليهم المأثم ولنا المطعم".
    إن للعلماء حقا في بيت المال، لأنهم حبسوا أنفسهم لخدمة العلم، ولإرشاد الناس، فكان على بيت المال أن يرزقهم ما يكفيهم وأسرهم بالمعروف، ومع أن الإمام مالكا كان يأخذ هدايا الخلفاء، كان ينهى غيره ... لأنه يحتسب نية لا يحتسبها غيره، ولأنه يأخذها في مقابل عمل يقوم به لخدمة الإسلام والمسلمين، وغيره قد يقبلها هدية من غير عمل . ولكنه كان لا يتكلم في هذا لأنه لا يميل إلى الجدل . وقد قال لبعض من سأله عن ذلك: "لا تأخذها"، فقال له: "أنت تقبلها"، فقال له: "أتريد أن أبوء بإثمي وإثمك".
    وإن مالكا رضي الله عنه ـ بعد أن أعطاه الله تعالى رزقا حسنا، وأسبغ عليه رافع العيش ـ قد بدت عليه آثار النعمة في كل مظهر من مظاهر حياته، في مأكله وملبسه ومسكنه، إذ كان يقول: "ما أحب لامرئ أنعم الله عليه ألا يرى أثر نعمته عليه، وخاصة أهل العلم".
    إن مأكله كان موضع عنايته، لا يأكل جاف العيش، ولا يكتفي بأدنى معيشة منه، بل يطلب جيده غير مجاوز حده. وكان حريصا على أن يأكل لحما بدرهمين في كل يوم، وذلك قدر ليس بالقليل لرخص اللحم في عهده . وكان له ذوق في الطعام، يحسن تخير الطيب من ألوانه، وكان يعجبه الموز، ويقول فيه: "لا شيء أكثر شبها بثمر أهل الجنة منه، ولا تطلبه في شتاء ولا صيف إلا وجدته". قال الله تعالى: "أكلها دائم وظلها".
    وكان يعنى بملبسه، وكان يختار البياض، وكان يختار الثياب الجيدة؛ وقد جاء في ترتيب المدارك: "كان مالك يلبس الثياب العدنية والخراسانية والمصرية الغالية الثمن". وكان يعنى بنظافة ثيابه كما يعنى بتخييرها.
    وعنى بمسكنه، فقد اشتمل على أثاث جيد فيه كل أسباب الراحة، و به نمارق مصفوفة ومطروحة يمنة ويسرة في نواحي البيت، يجلس عليها من يأتيه من قريش والأنصار ووجوه الناس:
    وكان في كل حالة يظهر بمظهر حسن، كان يتطيب، ويتجمل بالمظهر اللائق دائما . ولقد جاء في ترتيب المدارك للقاضي عياض السبتي، أنه ما كان يظهر على الناس بلبسه المبتذل أبدا. فقد قال: "كان مالك إذا أصبح لبس ثيابه وتعمم، ولا يراه أحد من أهله ولا أصدقائه إلا متعمما، وما رآه أحد قط أكل أو شرب حيث يراه الناس".
    وقد يقول قائل: إن هذه العيشة الناعمة لا تتفق مع ما عرف عن رجال الدين من الزهادة والانصراف عن ملاذ الحياة، وإنها لا تتفق أيضا مع ما ينبغي لرجل الدين من العناية بالقلوب والحقيقة، والعمل بدل المظهر والملبس . وإن هذه الحياة أقرب ما تكون إلى حياة السلاطين والأمراء، لا حياة العلماء ورجال الدين الذين جعلوا كل غايتهم المعنى لا المادة، والروح لا الجسم.
    وهذا كلام يبدو بادي الرأي صحيحا، ولكن النظرة الفاحصة لحياة مالك رضي الله عنه، وما أحاط بها يجعلنا نستبين أنه ما قصد بهذه الحياة الزخرف أو الاستعلاء أو التكبر، بل قصد بها علو النفس، والبعد عن سفاسف الأمر وقصد بها الاستعانة على الحياة العقلية والارشادية.
    ذلك: لأن الرجل الذي لا يستوفي عناصر التغذية من غير إفراط لا تكون أعصابه سليمة، بل يكون مضطرب النفس، مضطرب الفكر، وكثيرا ما يكون سوء التفكير من سوء التغذية . وإن الله أمرنا ألا نحرم ما أحل الله، وإن الزينة في ذاتها أمر حسن ما لم تكن استكبارا، ولقد قال تعالى: (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق).
    وأن أزهد الزهاد محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم كان يتخير الطعام الطيب من غير حرص على طلبه، ولا شهوة في ابتغائه.
    ويجب أن يلاحظ أن مالكا، مع هذا العيش الرافغ كان ينفق كل ما يصل إلى يده من وظيفة مقررة له، أو من مورد رزقه أيام كان يكتسب، أو من جوائز الخلفاء، حتى أنه كان يسكن بكراء وليس له دار يملكها، ولعله كانت له دار في أول حياته ورثها، ثم باعها.

    وفاته رضي الله عنه

    عاش ذلك الإمام الجليل مكرما، محفوفا بالمهابة والسكينة، لا يجيء أحد إلى المسجد النبوي، إلا عرج على مالك. يستمع إليه وينقل عنه أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويستفتيه فيما يقع له من أمور. وتجاوز سلطانه حدود درسه، حتى كأنه الرقيب على العدل في الرعية...
    وقد عاش رضي الله عنه جزءا كبيرا من حياته عليلا، وما كان يعلم بعلته أحدا، فكان بعض الناس يظنون الظنون حول حاله، ولكنه لا ينطق بها. كان درسه بالمسجد النبوي، ثم جعله في بيته، خضوعا لحكم العلة، وشدة المرض، وكان يخرج إلى الجمع والأعياد، ويعود المرضى، ويشيع الجنائز...، ثم لزم بيته ولم يعد يخرج بسب مرضه. وإذا سئل عن مرضه يقول: "ليس كل الناس يذكر عذره". ولم يذكر مرضه إلا ساعة أن حضرته الوفاة، فعندئذ قال: "لولا أني في آخر يوم من أيام حياتي ما أخبرتكم. مرضي سلس البول، كرهت أن آتي مسجد رسول الله بغير وضوء كامل، وكرهت أن أذكر علتي فأشكو ربي".
    وأما وفاته فالصحيح منه ما عليه الجمهور من أصحابه، ومن بعدهم من الحفاظ وأهل علم الأثر، ومن لا يعد كثرة: أنه توفى سنة تسع وسبع ين ومائة(179هـ). واختلفوا في أي وقت منها، فالأكثر على أنه في ربيع الأول.
    وهكذا كان الإمام مالك رضي الله عنه، الرجل الكريم العظيم الجليل يعيش في مرض قد يتنافى مع كل ما كان يظهر به من تجمل، ولكن صبر صبرا جميلا، فكان صبره من غير أنين و لا شكوى ولا إعلام للناس، فرضي الله عنه وأرضاه ، وغفر له، وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنّة. آمين .​

    منقول
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...