1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

القصيدة الأعجوبة و بالصوت زادة

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة myocarde, بتاريخ ‏31 جانفي 2009.

  1. myocarde

    myocarde عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2008
    المشاركات:
    89
    الإعجابات المتلقاة:
    33
      31-01-2009 14:44
    :besmellah1:


    القصة :

    كان الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور كان يعطي الذهب للشاعر على قصيدة نقلها من غيره
    وكان يحفظ ما يسمع من أول مرة ، وله غلام يحفظ القصيدة من مرتين
    و جارية تحفظ القصيدة من ثلاث ..
    فكان الشاعر يكتب قصيدة طويلة ، يدبلجها طول ليلة وليلتين وثلاث
    فيقول له الخليفة :
    إن كانت من قولك أعطيناك وزن الذي كتبته عليها ذهبا ،
    وإن كانت من منقولك لم نعطك عليها شيئا
    فيوافق الشاعر .. ويلقيها على مسامع الخليفة فيحفظها
    الخليفة من أول مرة .. فيقول له أنني أحفظها منذ زمن بعيد فيقولها له ..
    ثم يؤكد ذلك بالغلام الذي حفظها أيضا فيذكرها كاملة
    ثم ينادي على الجارية التي قد سمعتها فتقولها كاملة ..
    فيشك الشاعر في نفسه ..وهكذا مع كل الشعراء ..
    فبينما هم كذلك إذا بالأصمعي يقدم عليهم فيشكون إليه حالهم ..
    فقال : دعوا الأمر لي .. فكتب قصيدة ملونة الأبيات والموضوعات ..
    وتنكر بزي أعرابي وأتى الأمير ليسمعه شعره ..
    فقال الخليفة : أتعرف الشروط .. قال : نعم .. قال : هات القصيدة .. فقال :؟

    القصيدة
    :ا

    صـــوت صـفـيـر الـبـلـبـل ** هــيــج قـلـبـي الـثـمـل

    المـاء والـزهـر مــعــــا ** مــع زهـــر لـخـط المـقـل


    وأنت يـا ســـيــد لـــي ** وســيــدي و مـــــولـلــي


    فــكــم فــكــم تـيـمـني ** غــزيــــــــــــل عــقــيــقــــــــل


    قــطــفــتـه مــن وجـنــة ** مـــن لــثــم ورد الخـجـل


    فـــــقــــــــال لا لا لا لا ** و قــد غـــدا مــهــرول


    والــخـــود مــالـت طــربا ** مــن فـــعـــل هذا الرجل


    فــولــولــت وولـــولــت ** ولــي ولــي يـــا ويـــــــلـلـي


    فـــقــالـت لا تــولــولـي ** وبــيــنــي الـلـــــــــؤلــــــــؤلــي


    قــــالــت لـه حـيـن كــذا ** أنــهــض وجــــــد بـالمـقـل


    وفــتــيــة ســقــــــــونــنـي ** قــهــيـــــــــــوة كــالـعــسـلـلي


    شــمــمـتــهــا بـأنــفـــــــي ** أزكـــــــى مــــــن الــقــرنــفــل


    فـي وسـط بـسـتــان حـلـي ** بـالــزهــر والــســـرور لـي


    والــعــود دنــدنــدن لي ** والــطــبــل طـبـطـب طـبـلي


    طـــبــطــب طــبــطـــــــــب ** طــبــطــب طــبــــــــــطـب لـــي


    والــرقــص قــد طــاب لـي ** والـسـقـف ســقــسـق سـق لـي


    شـــوا شــــوا وشــاهــش ** عـلـى ورق ســــفـــرجــــل


    وغــرد الــقــمــري يـصيح ** مـــلـــل فـــي مــلــلـــــــــــي


    ولــو تــرانــي راكــبــــــــــــا ** عـلـى حــمــــــــــار أهـــــزل


    يــمــشــي عـلـى ثـلاثـــــــة ** كــمــشــيـــــــة الــعــرنــجــل


    والـنـاس تـرجـم جـمــلي ** فــي الــســوق بالــقـلـقـلـلـي


    والـكـل كــعـكــــــع كـعـكـع ** خـلـفـي ومـن حــــويـلـلـي


    لـكـن مــشــيــت هــاربـــا ** مـن خــشــيــــة الــعــقـنـقـل


    إلـــــى لــقــــــــــــــاء مـلـك ** مــعــظـــــــــم مـــبــجـــــــــــــــل


    يـأمــــــــــــر لـي بِـخِـلـعَــةٍ ** حـــمــراء كــالـدم دم لــــي


    أجـــــــــر فــيــهـا مـاشـيا ** مــبــغــــــــددا لـلــــذيــــــــــــل


    أنـــا الأديــب الألـمــعـي ** مــــن حــــي أرض الـمــوصـل


    نــظــمــت قــطــعـا زخـرفـت ** يــعــجــز عــنــهــا الأدبـل

    أقــول فـي مـــطــلــعــهـا ** صــــوت صــفــيــر الــبـلبل


    حينها اسقط في يد الخليفة أن يحفظها لصعوبة كلماتها وتداخل حروفها ،
    فنادى الغلام فلم يستطع شيئا غير أبيات متقطعة ..
    فنادى الجارية فعجزت .. عندئذ قال الخليفة
    أحضر ما كتبته عليها لنعطيك وزنه ذهبا ..
    قال الأصمعي ورثت عمود رخام من أبي نقشت عليه القصيدة وهو على ظهر
    الناقة لا يحمله إلا أربعة من الجنود ..
    فانهار الخليفة وجئ بالعمود فوزن كل ما في الخزنة ...
    وعندما أراد الخروج .. عرف الخليفة أنه الأصمعي ، وعرف منه سبب حيلته ..
    فاتفق معه أن يعطي الشعراء ما تيسر من أجل تشجيعهم

    :laugh::laugh::laugh:

    لتحميل بالصوت
    http://rapidshare.com/files/189318600/sawet_sa5ir_elbolbol.mp3.html
    ou
    http://www.megaupload.com/?d=AEREJU1N


     
    3 شخص معجب بهذا.

  2. lassaad01

    lassaad01 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أوت 2008
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    249
      02-02-2009 17:34
    منتهى الابداع من هذا الاصمعي
     
  3. myocarde

    myocarde عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2008
    المشاركات:
    89
    الإعجابات المتلقاة:
    33
      05-02-2009 17:56
    إنه أبو سعيد عبد الملك بن قريب الأصمعي ، من مشاهير علماء اللغة ، ولد بالبصرة عام 122هـ / 740 م ومات فيها عام 213 هـ / 821 م .

    نسب إلى جد له يدعى
    الأصمع ، ونشأ في ظروف مضطربة ، وانكب على التحصيل في جد ونشاط في مسقط رأسه ، وأفاد من دروس الخليل وأبي عمرو عيسى بن عمر وأبي عمرو بن العلاء ، وسرعان ما أصبح شيخاً يسمع له الناس في البصرة ، فأخذ عنه أبو الفضل الرياشي وأبو عبيد وأبو هاشم السجستاني وأبو سعيد السكري .

    كان ضليعاً في لغة الأعراب ولهجاتهم ، كما كان على دراية تامة بفنون الشعر .

    وقد وصلت شهرته إلى أسماع هارون الرشيد ، فاستدعاه إلى بلاطه ببغداد ، وجعله مؤدباً لولي عهده ، وهناك تزعم الحياة العقلية الناشطة ، التي كان يحياها في بلاط الخليفة ، ثم لم يلبث أن غادر بغداد حاملاً ثروته التي جمعها بحسن تدبيره ، منتقلاً إلى البصرة مسقط رأسه ، حيث أمضى بقية حياته فيها .

    وقد نال الأصمعي حظوة الوزير جعفر بن يحيى البرمكي ، وكان يمثل دور
    المضحّك في مجتمع الخلافة ، وإن لم يتيسر له أن يضحّك علي بن سعيد ناظر الأموال للمأمون .

    وكان الأصمعي ، مثال المسلم الواعي ، الدقيق في درسه ، فلم ينشر ولم يفسر ما فيه من ذكر الأنواء ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن ذكرها لتعلقها بأديان الجاهلية ، وكان إلى ذلك ، معظماً للسنة والرواية ، كارهاً للبدعة والرأي .

    وللأصمعي مؤلفات شتى سردها ابن النديم في الفهرست ، وقد طبع منها : كتاب خلق الإنسان ، خلق الإبل ، الخيل ، الشاء ، الوحوش ، الأضداد ،القلب والإبدال ، النبات ، الدراسات ، النخل والكرم ، فحولة الشعراء .

    ومما لم يطبع بعد : الأنواء ، الصفات ، الميسر والقداح ، الأمثال ، مياه العرب ، جزيرة العرب ، الرحل ، نوادر أعراب .

    والحق يقال ، أن معظم مصنفي العرب ، يستقون اليوم ، كما في الماضي ، من مصنفات الأصمعي ، حتى إننا نستطيع أن نستخرج بعض كتبه مما رووه عنه ، فهو لم يقتصر في مصنفاته على إيراد أبيات منفردة من الشعر العربي القديم ، بل أورد أيضاً دواوين وقصائد برمتها .

    فإلى الأصمعي إذن ، يرجع الفضل في جمع دواوين معظم الشعراء العرب ، التي وصلت إلينا ، إلى جانب مجموعته العظيمة الفائدة والكثيرة الأهمية هذه ، المعروفة بالأصمعيات ، التي وضعها ، أصلاً ، لتأديب ولي عهد الخليفة هارون الرشيد
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
صُداع و ضياع ‏29 مارس 2016
الأنثى و الحبال ‏26 جويلية 2016
حصار و جوع و موت ‏3 ماي 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...