اكتشاف الحلقة المفقودة لعلاج السرطان

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏2 فيفري 2009.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      02-02-2009 08:09
    [​IMG]

    أعلن علماء في جامعة دندي ببريطانيا وفي سنغافورة أنهم قد اكتشفوا الحلقة المفقودة في الطريقة التي تحمي بها خلايا الجسم نفسها من الإصابة بالسرطان.

    فقد اكتشف هؤلاء كيف تضبط الخلايا العامل المورث "بي 53" بحيث يعمل أو يتوقف عن العمل.

    ونقلت شبكة "سي آن آن" الإخبارية عن الباحثين الذين نشروا نتائج دراستهم في المجلة العلمية "العوامل المورثة والتطور"، قولهم إن لنتائج البحث أهمية كبرى في تشخيص مرض السرطان وعلاجه.

    ويلعب العامل المورث "بي 53" والذي اكتشف قبل ثلاثين عاما دورا حيويا في الحفاظ على سلامة الجسم بأن يدفع الخلايا التالفة إلى الانتحار أو تدمير نفسها أو بمنعها من الانقسام أثناء عملية الإصلاح الحيوية في الجسم.

    ويكون العامل المورث "بي 53" في نصف حالات الإصابة بالسرطان إما تالفا أو خاملا، مما يطلق العنان للخلايا التالفة لتواصل انقسامها وتكون السرطان.

    واستخدم العلماء في هذه الدراسة سمك الزرد لأنه يحاكي البشر من حيث وجود العامل المورث "بي 53" فيه.

    وبخدعة وراثية استطاع العلماء تحويل لون سمك الزرد إلى الأخضر عندما يكون العامل المورث ناشطا، وذلك لاكتشاف الطريقة التي ينظم بها.

    ووجد هؤلاء أن "بي 53" لا يكون بروتين 53 فحسب بل وبروتينا آخر يدعى أيسوفورم والذي هو تنويعة للبروتين "بي 53" المعروف ويشكل زر تشغيل له.

    وتستطيع السمكة عادة تحمل التعرض لجرعات صغيرة من الإشعاع والذي يسبب إتلاف الحمض النووي لأن العامل المورث يبادر إلى إصلاح ذلك التلف الذي تسبب فيه الإشعاع.

    إلا أن عملية الإصلاح هذه لا تحدث في السمكة التي تفتقد الآيسوفورم، وتموت السمكة بعد التعرض للإشعاع.

    ويرى العلماء أن هذا يثبت أن زر التشغيل يلعب دورا حيويا في تمكين "بي 53" من القيام بعملية الإصلاح المنوط بها.

    ويقول بروفيسور دافيد لين رئيس فريق البحث "إن عامل "بي 53" هام جدا في تفسير الوسيلة التي تقوم بها عدة طرق لعلاج السرطان بقتل الخلايا، لأن العلاج بالأشعة والعلاج الكيمائي يعمل عن طريق دفع الخلايا لإتلاف نفسها كرد على إتلاف الحمض النووي.

    ويضيف "وبالتالي فإن زيادة فهم كيفية ضبط هذا العامل المورث في الخلايا أمر هام جدا في العثور على سبل الحيلولة دون تحول خلايا الجسم إلى خلايا سرطانية.
     
    1 person likes this.

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...