الكأس

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة saidi1920, بتاريخ ‏3 فيفري 2009.

  1. saidi1920

    saidi1920 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    5.621
    الإعجابات المتلقاة:
    8.700
      03-02-2009 21:46
    يحلم أتلتيك بلباو الذي يعاني الأمرين للبقاء في دوري الأضواء خلال المواسم الأخيرة، في استعادة الأمجاد الغابرة عندما يحل ضيفاً على إشبيلية غداً الأربعاء في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم، فيما يسعى برشلونة إلى تكرار سيناريو نهائي 1998 عندما يستقبل مايوركا بعد غد الخميس.

    في المواجهة الأولى، سيكون أتلتيك بلباو أمام استحقاق تاريخي بالنسبة لجماهيره الباسكية، التي تأمل أن يعود فريقها إلى ساحة المنافسة على الألقاب التي تذوقها لآخر مرة عام 1984 عندما توج حينها بلقبه الثالث والعشرين في مسابقة الكأس والثامن في الدوري.

    وتغلب أتلتيك بلباو في نهائي الكأس عام 1984 على برشلونة 1-صفر في مدريد، ليعزز حينها الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب في هذه المسابقة، قبل أن يعود ويتنازل عنه لاحقاً لبرشلونة بعدما أضاف الأخير أربعة ألقاب أخرى إلى رصيده أعوام 1988 و1990 و1997 و1998.

    ويطالب الفريق الباسكي بإضافة لقب النسخة الأولى (1902) إلى رصيده ليرتفع إلى 24 لقباً، وهو الرقم القياسي الذي يحمله برشلونة، لكن الجدل لا يزال قائماً حتى الآن إذ أن الفائز بلقب النسخة الأولى هو فريق فيثكايا الذي كان يتكون حينها من فريقي أتلتيك وبلباو اللذين اندمجا في 1903.

    ولن تكون مهمة بلباو سهلة على الإطلاق في مواجهة مضيفه إشبيلية الذي يسعى للخروج فائزاً من ملعبه "رامون سانشيز بيثخوان" بأكبر نتيجة ممكنة قبل أن يسافر إلى الباسك ليخوض مباراة الإياب في الرابع من آذار/مارس المقبل.

    وكان بلباو تخطى عقبة سبورتينغ خيخون في الدور ربع النهائي بالفوز عليه 2-1 إياباً بعد أن كان تعادل معه ذهاباً صفر-صفر.

    أما إشبيلية الساعي إلى لقبه الخامس في المسابقة فبلغ دور الأربعة عن جدارة بعدما جرد فالنسيا من اللقب بالفوز عليه 2-1 إياباً بفضل هدف في الدقيقة الأخيرة.

    وكان فالنسيا في طريقه لحجز بطاقته إلى الدور نصف النهائي لأن التعادل كان سيد الموقف 1-1 وهذه النتيجة كانت كافية له لمواصلة مشواره نحو اللقب الثامن في تاريخه لأن لقاء الذهاب انتهى لمصلحته 3-2، إلا أن الفرنسي سيباستيان سكيلاتشي، القادم هذا الموسم من ليون بطل الدوري الفرنسي، خطف هدف الفوز والتأهل لإشبيلية في الدقيقة الأخيرة.

    وكان فالنسيا تُوج باللقب الموسم الماضي بفوزه على خيتافي 3-1 في المباراة النهائية، علماً بأن الأخير كان خسر في نهائي 2007 أيضاً لكن أمام إشبيلية (صفر-1).

    برشلونة يسعى لتكرار سيناريو سنة 1998
    في المواجهة الثانية بعد غد الخميس على ملعب "نوكامب"، سيستعيد برشلونة ذكريات مضى عليها 11عاماً عندما يستقبل مايوركا في إعادة لنهائي 1998، عندما وصل الفريق الكاتالوني إلى النهائي الأخير له في هذه المسابقة وتُوج بآخر ألقابه فيها بعد فوزه بركلات الترجيح 5-4 لانتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1.

    وسيكون برشلونة مرشحاً فوق العادة لتخطي عقبة مايوركا، كما فعل عندما واجهه في مرحلة الذهاب من الدوري المحلي (3-1)، والتأهل إلى النهائي الرابع والثلاثين له في هذه المسابقة الذي سيكون في 13 أيار/مايو على ملعب "ميستايا" في فالنسيا.

    لكن على الفريق الكاتالوني أن يحذر ضيفه خصوصاً أن مسابقة الكأس تحمل دائماً المفاجآت وأبرز دليل على ذلك ما حصل مع الفريق الكاتالوني في إياب ربع النهائي عندما بدا في طريقه لحسم تأهله بسهولة تامة بعدما تقدم على ضيفه إسبانيول بثلاثية نظيفة، لكن الأخير كان قاب قوسين أو أدنى من الإطاحة به بعدما قلص الفارق إلى هدف واحد 2-3 ما أبقى جمهور "نوكامب" على أعصابه في الدقائق الـ21 الأخيرة، إلا أن صاحب الأرض خرج فائزاً في النهاية لأن الفريقين تعادلا ذهاباً صفر-صفر.

    ويسعى برشلونة لمواصلة مشواره في هذه المسابقة حتى الظفر باللقب، ليبقي على آماله في الحصول على الثنائية الأولى له منذ 1998 والخامسة في تاريخه وذلك لأنه يتصدر الدوري المحلي بفارق 12 نقطة عن أقرب ملاحقيه غريمه التقليدي ريال مدريد بعد 21 مرحلة من أصل 38.

    يُذكر أن برشلونة يملك فرصة الظفر بثلاثية نادرة لأنه لا يزال أيضاً في دائرة الصراع على لقب مسابقة دوري أبطال أوروبا وهو سيواجه ليون الفرنسي في الدور ثمن النهائي، وتقام مباريات ذهاب هذا الدور في 24 و25 شباط/فبراير والإياب في 10 و11 آذار/مارس.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...