1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الجيش الاسرائيلي يسيطر على سفينة لبنانية قرب غزة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة sahli100%, بتاريخ ‏5 فيفري 2009.

  1. sahli100%

    sahli100% عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أفريل 2008
    المشاركات:
    536
    الإعجابات المتلقاة:
    334
      05-02-2009 12:30
    قالت مراسلة الجزيرة والتي تتواجد على متن سفينة الأخوة اللبنانية التي تحمل معونات طبية، ان جنودا اسرائيليين اعتدوا على ركابها بعد أن دخلت الأخيرة المياه الفلسطينية قب
    وبحسب مصادر اسرائيلية فان الجيش الاسرائيلي اكد ان السلاح البحرية تمكن من السيطرة على السفينة .
    ويفيد مراسل نقلا عن مصادر صحفية ان السفينة التي تحمل معونات طبية وأغطية وملابس وألعابا لقطاع غزة جراء الحصار ، رفضت الانصياع لأوامر الزوارق الحربية الإسرائيلية بالرجوع بحمولتها من حيث أتت.
    وقالت مراسلة الجزيرة سلام خضر إن ثلاثة جنود إسرائيليين تسلقوا ظهر السفينة وصوبوا أسلحتهم على الموجودين بالسفينة.
    وأوضحت أن جميع الموجودين على ظهرها أعلنوا إصرارهم على إكمال الرحلة إلى ميناء مدينة غزة رغم التهديدات الإسرائيلية الصريحة بالقصف والقتل والاستفزازات بما فيها تحليق المروحيات فوق السفينة من حين لآخر.
    ويشير مراسل الى ان السفينة اللبنانية كانت قد انطلقت في وقت سابق من ميناء لارنكا القبرصي.
    وقبل هذا كانت قد أبحرت من ميناء طرابلس في شمال لبنان باتجاه قبرص وعلى متنها ثمانية متضامنين من بينهم المطران الفلسطيني إيلاريون كابوشي (81 عاما).
    وذكرت مصادر فلسطينية صباح اليوم :" ان سفينة الاخوة اللبنانية لكسر الحصار تواصل طريقها الى المياه الاقليمية المصرية قبل محاولتها الدخول الى المياه الاقليمية في غزة، رغم اعتراض الزوراق الحربية الاسرائيلية لها وتهديد طاقم السفينة باستهدافها بشكل مباشر".
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. theoxc

    theoxc مشرف بالمنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.751
    الإعجابات المتلقاة:
    24.784
      05-02-2009 13:44
    هذه المجموعة اصرت على ان لا تتراجع فدم الاطفال في فلسطين ليس اغلي من دمهم " على حد قولهم "
    الحقيقة هذه شجاعة يشهدها لهم التاريخ هذه الشجاعة مقابل ما يقوم به الزعماء العرب من خذلان
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...