أمل جديد لعلاج تلف الأعصاب الطرفية

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة panda1980, بتاريخ ‏5 فيفري 2009.

  1. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      05-02-2009 17:14
    [​IMG]
    يعاني أغلب مرضى السكري من تأثر الأعصاب الطرفية، بسبب ارتفاع السكر في الدم

    أمل جديد لعلاج تلف الأعصاب الطرفية


    واشنطن – وكالات: كشفت دراسة أمريكية حديثة أجريت على الفئران عن إمكانية علاج تلف الأعصاب الطرفية عند مرضى السكري، بمساعدة خلايا النخاع العظمي، ما يمنح الأمل للمصابين بهذا المرض من البشر.

    وبحسب ما هو معلوم لدى المختصين؛ يعاني غالبية مرضى السكري من تأثر الأعصاب الطرفية، بسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم، ما يؤدي إلى فقدان الاحساس في الأطراف كالأرجل، اليدين والأقدام، الأمر الذي قد ينتهي ببترها.

    وقد استطاع العلماء الإشارة إلى دور االتروية العصبية للأعصاب الطرفية، في حدوث هذا التلف العصبي.

    وبحسب نتائج الدراسة التي ُنشرت في النسخة الإلكترونية لدورية " الدوران"، في السادس والعشرين من شهر كانون ثاني / يناير الماضي، تأكدت إمكانية ترميم التلف الحاصل للأعصاب الطرفية، عند حيوانات مخبرية مصابة بالسكري، عن طريق الاستعانة بخلايا النخاع العظمي.

    ويوضح فريق البحث الذي ضم مختصين من جامعة إيموري الأمريكية؛ بأن خلايا النخاع العظمي تحوي ما يعرف بطلائع الخلايا البطانية EPCs، والتي يمكن لها أن تنقسم لتعطي خلايا مبطنة للشرايين، تعمل على "ترقيع" التلف الحاصل لأوعية الدموية المغذية للعصب الطرفي.

    وتضمنت الدراسة القيام بزرع خلايا النخاع العظمي في بيئة مخبرية، ومن ثم حقن تلك الخلايا في نسيج العصب الوركي، عند مجموعة من الفئران المصابة بالسكري، جراء تعرضها لجرعات من عقار ستريبتوزوسين، الذي يضر بخلايا البنكرياس المصنعة للإنسولين.

    وطبقاً لنتائج الدراسة؛ استعاد العصب الوركي المتأثر قدرته على الاستجابة للحرارة، وذلك بعد مرور بضعة أسابيع على حقنه بخلايا النخاع العظمي، ليشير ذلك إلى أن الأخيرة شجعت على عودة نمو كل من الأوعية الدموية والخلايا المبطنة للأعصاب، في أطراف الحيوانات المصابة.

    كما أظهرت الدارسة أن بعض خلايا النخاع العظمي التي كانت محور التجربة، تحولت إلى خلايا مبطنة بالرغم من احتفاظها بخصائص تجعلها تبدو شبيهة بخلايا الدم البيضاء، وقد قامت بإفراز جزيئات تحفز نمو الخلايا المبطنة للشرايين وخلايا عصبية، تعمل على عزل الأعصاب الطرفية، لتستعيد الأخيرة وظيفتها بشكل سليم.



     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...