1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أين المسؤوليين و الإداريين بالمؤسسات التربويّة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة أشرف, بتاريخ ‏8 فيفري 2009.

  1. أشرف

    أشرف عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2007
    المشاركات:
    1.165
    الإعجابات المتلقاة:
    1.494
      08-02-2009 20:33
    بعد الحادثة الفضيعة الّتي هزت مدينة قفصة في الأسبوع الفارط وتحديدا يوم السّبت على الساعة العاشرة بمعهد أحمد السنوسي والتي ذهب ضحيتها تلميذ في الثالثة ثانوي مقيم بالمعهد وأصيل منطقة «أم الاقصاب» التابعة لسيدي بوبكر التابعة اداريا لمعتمدية أم العرائس والّتي تبعد عن مدينة قفصة 25 كلم ...والحادثة باختصار كالآتي :
    دخل مجموعة من الشبان من الباب الخلفي المخصص للأساتذة والاداريين من بينهم الفاعل الرئيسي في القضية الى ساحة المعهد ليلتقوا بمجموعة اخرى من الشبان من بينهم الضحية وليدخلوا في عراك واشتباك بالايدي والضرب حتى استل الفاعل الرئيسي موسى من بين طيات ثيابه ولوّح بها وسط جموع الحاضرين وهو في حالة هيستيرية لم يستطع معها أحد التدخل ثم تقدم نحو الضحية وغرس في بطنه الموسى فمزقها حتى خرجت احشاؤه ثم فر هو ومجموعته. اما الضحية فقد امسك بطنه وسقط ارضا مضرجا بدمائه وسط هلع وفزع زملائه التلاميذ وغيرهم من الحاضرين وسرعان ما حضر اعوان الحماية المدنية الذين حاولوا في الدقائق الاولى انقاذ حياته لكن «سبق السيف العذل» اذ توفي الضحية قبل ان يصل الى المستشفى الجهوي بقفصة ...
    والسؤال هنا :​
    أين الإداريين و العمّال بالمعهد ؟ وهل يدخل من هبّ و دبّ إلى المعهد ؟​

    وبعد ما وصلت حكاية هذه الحادثة المريعة إلى وزير التربيّة والتكوين حاتم بن سالم
    طالب الوزير في مذكرة موجهة لمختلف المؤسسات التعليمية بضرورة المبادرة باشعار الإدارة الجهوية للتربية والتكوين والسلط المحلية والجهوية بصفة فورية بكل ما يتم معاينته من تصرفات غير مقبولة بمحيط المؤسسات التربوية ليتخذ بشأنها الإجراءات اللازمة.

    وشددت التعليمات الصادرة على تحصين كافة المؤسسات في إطار خطة جهوية يتم خلالها تعهد الأسيجة والأبواب مع تنظيم مواعيد فتح أبواب المدارس وغلقها وإحكام الحراسة على مداخلها طيلة فترة العمل.
    وضمانا لشمولية التأطير والمراقبة تمت الدعوة إلى الحرص على إحكام توزيع القيّمين والعملة على مختلف فضاءات المؤسسة التربوية باعتبارهم عينا ساهرة على ضمان النظام والانضباط داخل المحيط المدرسي.

    على صعيد آخر وحتى تتسم التدخلات بالسرعة والنجاعة اللازمتين لتأمين السلامة الضرورية وتقديم الخدمات الاسعافية العاجلة عند حصول أي حادث المطلوب من الادارات الجهوية للتربية بالتنسيق مع الادارات الجهوية للصحة العمومية ضبط قائمة في المؤسسات الصحية وأرقام هواتفها ليتيسر الاتصال بها فوريا.
    ومن الإجراءات الهامة التي أذن بها وزير التربية دعوته الملحة لإدارات المؤسسات التربوية لحسن توظيف الفضاءات لاحتضان التلاميذ في حال تعذر التحاقهم بمنازلهم بين الفترتين الصباحية والمسائية وفي حالات الغياب الفجئي للمدرسين لوقايتهم من مخاطر الشارع ولعلّ في إعادة التأكيد على مسألة احتضان التلاميذ في ساعات الفراغ ما يعزز وعي الوزارة بضرورة تأمين أوفر أسباب الحماية والعمل على تكريس هذا الاجراء خاصة وأن قاعات الدرس غالبا ما تكون خالية من روادها في الأوقات الفاصلة بين آخر حصة صباحية وأوّل حصة مسائية فما ضر إذن لو تم استغلالها في تأمين المأوى الآمن لمن يحول ضيق الوقت دون التحاقه بالبيت.
    وكللت مجموعة التعليمات الصادرة بدعوة مديري المؤسسات التربوية والتكوينية إلى إلزام جميع التلاميذ بحمل بطاقات تعريف مدرسية للاستظهار بها عند الطلب.
    فهل الإداريين و المسؤولين سيتخذون الإجراءات اللازمة ؟
    وهل سيعملون بما جاء على لسان سيّد الوزير ؟


    الموضوع مفتوح للجميع الرجاء التحدث والتعمق فيه أكثر ...​
    مع الشكر
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. زوالي برشة

    زوالي برشة كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2008
    المشاركات:
    2.593
    الإعجابات المتلقاة:
    15.822
      08-02-2009 21:47
    :besmellah1:

    أود في البداية أن تشير الى ان المقالة التي استعنت بها في تأثيث موضوعك مأخوذة من جريدة الصباح لهذا اليوم وكتبتها الصحفية منية اليوسفي.

    *****************

    أما في ما يتعلق بالاجراءات التي دعا اليها الوزير فهي مهمة ولكن ليست هي الحل .... فما جاء في التوصيات يدخل في باب الاحتياط واليقظة ... ولكن السؤال .... أين التربية .... اين العائلة ... اين تأثير 10 سنوات قضاها هذا الشاب القاتل على مقاعد الدراسة بما انه تلميذ سابق بالمعهد .... لماذا لم ينجح النظام التربوي في ان يحمل هذا الشاب ملامح خريج المدرسة التونسية كما خطط له الاصلاح التربوي وانما حمل ملامح مجرم بل قل ملامح قاتل ؟؟؟
    ****************

    انا لا الوم مدير المعهد او القيمين او الاساتذة لدخول هؤلاء المجرمين الى المعهد ... فنحن نعرف ان الحارس الذي يقف حذو الباب لا يحمل بيده رشاشا او يركب دبابة بل هو عامل عادي يقتصر عمله على المراقبة لا غير.... ولا يمكن ان نلومه على دخول مجموعة من الشبان في رمشة عين ودفعهم له ارضا مثلا..

    ولهذا كونوا واقعيين ....... فانت يمكنك اليوم ان تدخل الى ثكنة رغم الحراسة المشددة بها .. والطريقة سهلة ....... طبعا انا لا اتحدث عما سيقع للشخص الذي سيدخل ولكن اردت ان ابين انه لا فائدة من تحميل الاعوان والقيمين اكثر مما يمكن تحمله.

    والحل حسب رايي هو اعادة النظر في اساليب تربية شبابنا وايضا القوانين التي تهم الشباب وغير ذلك


    :satelite:


     
    8 شخص معجب بهذا.
  3. isbm

    isbm عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.305
    الإعجابات المتلقاة:
    2.286
      08-02-2009 21:51
    لا اضن ان المسؤلين و الاداريين كان باستطاعتهم التدخل و منع ماحصل
    و لا اضنهم يتحملون مسؤلية ما وقع
    و لقد استغربت كثيرا من هذه الحادثة و لم افهم السبب الذي جعل المجرم يختار المعهد لتنفيذ جريمته البشعة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. أشرف

    أشرف عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2007
    المشاركات:
    1.165
    الإعجابات المتلقاة:
    1.494
      09-02-2009 19:43

    أوّلا شكرا لك أخي الزوالي على ردودك المتميّزة على مواضيع الأعضاء ولكن أردت فقط أن ألفت نظرك بأنّ ليس كامل الموضوع مقتطف من جريدة الصباح ...
    كما أنّ الإدارة لها دور كبير في حماية المعهد أو المؤسسة التربوية بصفة عامّة
    فبحسب مساحة المعهد تخصّص الإدارة الجهوية للتربية و التكوين ما يلزم المعهد من عمّال .
    و أنّ دخول التلاميذ من باب الإدارة ممنوع .
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...