المنتخب الألماني يبحث عن الثقة واستعادة الانتصارات

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة thelordhitman, بتاريخ ‏10 فيفري 2009.

  1. thelordhitman

    thelordhitman عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أوت 2008
    المشاركات:
    457
    الإعجابات المتلقاة:
    205
      10-02-2009 12:27
    :besmellah2::besmellah2::besmellah2::besmellah2:

    المنتخب الألماني يبحث عن الثقة واستعادة الانتصارات أمام النرويج

    سيكون اكتساب الثقة في الأداء ونيل دفعة معنوية جديدة قبل استئناف مسيرته في التصفيات الاوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا هو الهدف الذي يسعى إليه المنتخب الألماني عندما يلتقي غدا الأربعاء نظيره النرويجي في المباراة الودية المقررة بينهما بمدينة دوسلدورف الألمانية.

    ويخوض المنتخب الألماني مباراة الغد بقواه الضاربة شبه مكتملة ويسعى جاهدا لتحقيق الفوز من أجل تهدئة الأجواء المحيطة به والتي اتسمت بالتوتر العصبي بعد الهزيمة التي مني بها الفريق أمام ضيفه الانجليزي في العاصمة برلين خلال تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

    وتسببت الهزيمة أمام إنجلترا في حالة شديدة من الغضب حول الفريق رغم وصوله للمباراة النهائية في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) .

    وقضى يواخيم لوف المدير الفني للفريق وقتا طويلا في أواخر العام الماضي لحل العديد من المشاكل الداخلية بالفريق واستدعى كل من مايكل بالاك قائد الفريق وزميله تورستن فرينجز لاعب خط الوسط لتصفية الأجواء معهما بعد الانتقادات التي وجهها اللاعبان للوف.

    وتعافى بالاك حاليا من الإصابة ليستعيد مكانه في خط وسط المنتخب الألماني.

    وفي نفس الوقت عاد فرينجز لصفوف الفريق لكنه قد يجلس مجددا على مقاعد البدلاء خلال مباراة الغد.

    وغاب فرينجز عن صفوف الفريق في مباراتيه اللتين خاضهما في تشرين أول/أكتوبر الماضي ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا كما غاب عن صفوف الفريق في مباراته أمام إنجلترا.

    وأكد لوف أن جميع الخلافات تلاشت وأن الوقت قد حان للتركيز في تصفيات كأس العالم من أجل الوصول للنهائيات.

    وقال لوف "لا نريد لاعبين يعملون دائما وفقا للتعليمات دون أن يكون لهم رأي. نرحب بالنقد البناء ولكن يجب أن يكون داخل إطار الفريق".

    أما المنتخب النرويجي فلا يخلو هو الآخر من المشاكل حيث فشل الفريق في تحقيق أي فوز على مدار عام 2008 .

    واختار المنتخب الألماني نظيره النرويجي لهذه المباراة الودية لتكون فرصة أمام لوف لتجربة بعض أساليب اللعب التي سيطبقها في مباراتيه القادمتين بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم واللتين يلتقي فيهما مع منتخبي ليشتنشتاين وويلز في 28 آذار/مارس وأول نيسان/أبريل المقبلين على الترتيب.

    وقال لوف "لم يعد لدينا الكثير من الوقت. إنها مباراة مهمة بالنسبة لنا للتركيز على المهام المقبلة والاستعداد لمباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم.. المنتخب النرويجي سيلعب مباراة دفاعية مشابهة لما هو متوقع من منتخبي ليشتنشتاين وويلز. يجب أن نلعب مباراة سريعة وأن نواصل عملنا للتغلب على المقاومة (الدفاعية) في الفريق المنافس. ومن المهم أيضا أن نسيطر على مجريات اللعب في المباراة".

    واستدعى لوف لاعبين جديدين لصفوف الفريق وهما مسعود أوزيل لاعب خط وسط فيردر بريمن وأندرياس بيك مدافع هوفنهايم.

    ويغيب عن صفوف المنتخب الألماني في هذه المباراة اللاعب آرنه فريدريتش ظهير أيمن فريق هرتا برلين بسبب الإصابة في الظهر وربما تكون فرصة جيدة بالنسبة للاعب بيك من أجل المشاركة الأولى له مع الفريق رغم أن أندرياس هينكل لاعب سلتيك الاسكتلندي يبدو هو الاقرب لشغل مكان فريدريتش.

    واستبعد لوف من قائمته لهذه المباراة اللاعب لوكاس بودولسكي مهاجم بايرن بينما استعد زميله ميروسلاف كلوزه لقيادة هجوم المنتخب الألماني في مباراة الغد من خلال هدفين متأخرين لبايرن في مرمى بوروسيا دورتموند ليقود بايرن للفوز 3/1 أمس الأول الأحد.

    ومع توقف فعاليات الدوري النرويجي وحصول اللاعبين على راحة منذ تشرين ثان/نوفمبر الماضي وحتى منتصف آذار/مارس المقبل سيفتقد العديد من لاعبي المنتخب النرويجي في مباراة الغد للياقة المباراة.

    ورغم ذلك يوجد عدد من لاعبي الفريق يلعبون في أندية إنجليزية وفرنسية وهولندية ومنهم مورتن بيدرسون مهاجم بلاكبيرن الإنجليزي والمدافع بريدي هانجلاند والمهاجم إيريك نيفلاند من فريق فولهام الإنجليزي.

    وعاد إلى تدريب الفريق المدرب إيجل أولسن بعد استقالة آجي هيريدي الشهر الماضي.

    ويفتقد أولسن في مباراة الغد لجهود لاعبه جون كارو مهاجم استون فيلا الإنجليزي وجون آرني ريسه مدافع روما الإيطالي وستيفن إيفرسن مهاجم روزنبرج النرويجي للإصابة أو لعدم اكتمال اللياقة البدنية بعد التعافي من الإصابة.

    ويقود أولسن /66 عاما/ المنتخب النرويجي في ثلاث مباريات ستكون بدايتها أمام ألمانيا غدا وربما يطلب منه الاتحاد النرويجي للعبة البقاء في هذا المنصب إذا نجح في إعادة التوازن للفريق الذي يقبع في قاع مجموعته بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 برصيد نقطتين فقط من ثلاث مباريات.

    وقاد أولسن المنتخب النرويجي من قبل للوصول إلى نهائيات كأس العالم عامي 1994 بالولايات المتحدة و1998 بفرنسا.

    وقال أولسن "المنتخب الألماني في مستوى يفيدنا ولذلك ستكون البداية أمامه أمرا جيدا. إنه منتخب قوي والمباراة خارج ملعبنا وما من احد ينتظر منا تحقيق شيء في هذه المباراة.. إنه أمر يناسبنا حتى وإن كنت سأشعر بخيبة الأمل لو خسرنا المباراة".

    :satelite::satelite::kiss::kiss::bang::bang:
     

    الملفات المرفقة:

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...