القلب العمري

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة مسلمة و افتخر, بتاريخ ‏16 فيفري 2009.

  1. مسلمة و افتخر

    مسلمة و افتخر عضوة مميزة بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    789
    الإعجابات المتلقاة:
    5.447
      16-02-2009 01:03
    :besmellah1:

    اخوتي في الله هل تعرفون القلب العمري؟
    انه قلب سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    بماذا يمتاز هذا القلب؟
    انه قلب فريد جعل صاحبه ينتقل من الكفر الى الاسلام في لحظة
    انه قلب ينقل صاحبه من النقيض الى النقيض
    قلب ما ان يعرف صاحبه ان هذا الامر حرام الا و هجره من غير تفكير او اعطاء فرصة للنفس اللوامة.
    قلب ملئ بنور الله يتحكم في صاحبه و ليس العكس.
    أفنملك هذا القلب؟
    أنخاف من حدود الله؟
    أنخشى الشبهات؟
    صفات سيدنا عمر لا تحصى و سيرته يلزمها كتاب و لكن فقط اردت ان نوقظ قلوبنا و ان نحاول ان يكون لنا هذا القلب الذي يأخذنا دائما الى بر الأمان و يضع فاصلا بيننا و بين المعصية مهما زينها الشيطان في نفوسنا.

     
    9 شخص معجب بهذا.
  2. مسلمة و افتخر

    مسلمة و افتخر عضوة مميزة بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    789
    الإعجابات المتلقاة:
    5.447
      16-02-2009 01:15
    :besmellah2:

    لا مانع عندي في كتابة بعض مواقف سيدنا عمر التي تثبت عظمة القلب الذي منّ الله به عليه و لكن لا اريد ان احتكر المشاركة و المجال مفتوح للجميع.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. LINA20

    LINA20 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أفريل 2008
    المشاركات:
    147
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      16-02-2009 08:50
    بسم الله الرحمن الرحيم،،،

    عمر الخطاب بن نفيل سياسي مسلم شهير هو ثاني الخلفاء الراشدين،لقبه النبي محمد عليه الصلاة و السلام بالفاروق.

    من أقواله:

    حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا و زنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم،و تهيؤوا للعرض الأكبر.

    لا تصاحب الفجار فتتعلم من فجورهم ،وأعتزل عدوك،و إحذر صديقك إلا الأمين و لا أمين إلا من خشي ربه،و تخشع عند القبور،و ذل عند الطاعة،و أستعصم عند المعصية،و استشر الذين يخشون الله.

    نحن قوم أعزنا الله بالإسلام،فمهما إبتغينا العزة في غيره أذلنا الله.
    متى أستعبدتم الناس و ولدتكم أمكم أحراراً.

    ما كانت الدنيا هم أحد إلا لأزم قلبه أربع: فقر لا يدرك غناه و هم لا ينقضي مداه و شغل لا ينفذ أول و أمل لا يدرك منتهاه.

    تعلموا المهنة فإنه يوشك أحدكم أن يحتاج إلى مهنته.
    خالطوا الناس بالأخلاق، و زايلزهم بالأعمال.
    من كثر ضحكه قلّت هيبته.
    المحسن على المسيء أمير.
    من كتم سره كان الخيار بيده.
    يا معشر الفقراء،إلتمسوا الرزق و لا تكونوا عالة على الناس.
    ماندمتوا على سكوتي مرة،لكنني ندمت على الكلام مراراً.
    :tunis::tunis::tunis:
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. مسلمة و افتخر

    مسلمة و افتخر عضوة مميزة بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    789
    الإعجابات المتلقاة:
    5.447
      16-02-2009 14:31
    :besmellah2:


    قال ابن إسحاق : وكان إسلام عمر فيما بلغني أن أخته فاطمة بنت الخطاب ، وكانت عند سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل ، وكانت قد أسلمت وأسلم بعلها سعيد بن زيد ، وهما مستخفيان بإسلامهما من عمر وكان نعيم بن عبد الله النحام من مكة ، رجل من قومه من بني عدي بن كعب قد أسلم ، وكان أيضا يستخفي بإسلامه فرقا من قومه ، وكان خباب بن الأرت يختلف إلى فاطمة بنت الخطاب يقرئها القرآن فخرج عمر يوما متوشحا سيفه يريد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورهطا من أصحابه قد ذكروا له أنهم قد اجتمعوا في بيت عند الصفا ، فلقيه نعيم بن عبد الله فقال له أين تريد يا عمر ؟ فقال أريد محمدا هذا الصابئ الذي فرق أمر قريش ، وسفه أحلامها ، وعاب دينها ، وسب آلهتها ، فأقتله فقال له نعيم والله لقد غرتك نفسك من نفسك يا عمر أترى بني عبد مناف تاركيك تمشي على الأرض وقد قتلت محمدا أفلا ترجع إلى أهل بيتك فتقيم أمرهم ؟ قال وأي أهل بيتي ؟ قال ختنك وابن عمك سعيد بن زيد بن عمرو ، وأختك : فاطمة بنت الخطاب ، فقد والله أسلما ، وتابعا محمدا على دينه فعليك بهما ، قال فرجع عمر عامدا إلى أخته وختنه وعندهما خباب بن الأرت معه صحيفة فيها : " طه " يقرئهما إياها ، فلما سمعوا حس عمر تغيب خباب في مخدع لهم - أو في بعض البيت وأخذت فاطمة بنت الخطاب الصحيفة فجعلتها تحت فخذها ، وقد سمع عمر حين دنا إلى البيت قراءة خباب عليهما ، فلما دخل قال ما هذه الهينمة التي سمعت . قالا له ما سمعت شيئا ، قال بلى والله لقد أخبرت أنكما تابعتما محمدا على دينه وبطش بختنه سعيد بن زيد ، فقامت إليه أخته فاطمة بنت الخطاب لتكفه عن زوجها ، فضربها فشجها ، فلما فعل ذلك قالت له أخته وختنه نعم قد أسلمنا ، وآمنا بالله ورسوله فاصنع ما بدا لك : فلما رأى عمر ما بأخته من الدم ندم على ما صنع فارعوى ، وقال لأخته أعطيني هذه الصحيفة التي سمعتكم تقرءون آنفا أنظر ما هذا الذي جاء به محمد وكان عمر كاتبا ، فلما قال ذلك قالت له أخته إنا نخشاك عليها ، قال لا تخافي ، وحلف لها بآلهته ليردنها إذا قرأها إليها ، فلما قال ذلك طمعت في إسلامه فقالت له يا أخي ، إنك نجس على شركك ، وإنه لا يمسها إلا الطاهر فقام عمر فاغتسل فأعطته الصحيفة وفيها : " طه... "(سورة طه) فقرأها ، فلما قرأ منها صدرا ، قال ما أحسن هذا الكلام وأكرمه فلما سمع ذلك خباب خرج إليه فقال له يا عمر والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصك بدعوة نبيه فإني سمعته أمس وهو يقول اللهم أيد الإسلام بأبي الحكم بن هشام أو بعمر بن الخطاب فالله الله يا عمر، فقال له عند ذلك عمر فدلني يا خباب على محمد حتى آتيه فأسلم. انتهى (حديث الرواة من أهل المدينة عن إسلام عمر بن الخطاب حين أسلم)

    اردت ان أبدأ باسلامه رضي الله عنه لان في قصته عبر كثيرة و أولها: اي قلب يحمله سيدنا عمر رضي الله عنه, خرج ليقتل النبي الكريم صلى الله عليه و سلم فاذا به يقول لخباب دلني عليه لأسلم. قلب ليس فيه مكان للتفكير او للتسويف (الذي اراه داء هذه الامة). قلب كان مليئا بالشرك و الوثنية و آيات من القرآن كانت كافية لتطهيره، قلب ملأه الكفر بالقسوة و الشدة و في لحظة ملأه الله بنور الايمان و القوة في نصرة الحق...
    و ما زالت المواقف...
    و سنقف باذن الله تعالى على سبب تسميته رضي الله عنه بالفاروق.
     
    5 شخص معجب بهذا.
  5. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      16-02-2009 16:50
    تميز "عمر بن الخطاب" بقدر كبير من الإيمان والتجريدوالشفافية، وعرف بغيرته الشديدة على الإسلام وجرأته في الحق، كما اتصف بالعقل والحكمة وحسن الرأي،
    وقد جاء القرآن الكريم، موافقًا لرأيه في مواقف عديدة من أبرزها: قوله للنبي صلى
    الله عليه وسلم يا رسول الله، لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى: فنزلت الآية
    ( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى) [ البقرة: 125]، وقوله يا رسول الله، إن نساءك
    يدخل عليهن البر والفاجر، فلو أمرتهن أن يحتجبن، فنزلت آية الحجاب:
    (وإذا سألتموهن متاعًا فسألوهن من وراء حجاب) [الأحزاب: 53].
    وقوله لنساء النبي (صلى الله عليه وسلم) وقد اجتمعن عليه في الغيرة:
    (عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجًا خيرًا منكن) [ التحريم: 5] فنزلت ذلك.
    ولعل نزول الوحي موافقًا لرأي "عمر" في هذه المواقف هو الذي جعل النبي
    (صلى الله عليه وسلم) يقول:
    "جعل الله الحق على لسان عمر وقلبه". وروي عن ابن عمر: "ما نزل بالناس أمر قط
    فقالوا فيه وقال فيه عمر بن الخطاب، إلا نزل القرآن على نحو ما قال عمر رضي الله عنه".
     
    6 شخص معجب بهذا.
  6. مسلمة و افتخر

    مسلمة و افتخر عضوة مميزة بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    789
    الإعجابات المتلقاة:
    5.447
      16-02-2009 23:42
    :besmellah2:

    و انا أقرأ سيرة الفاروق رضي الله عنه في كتاب "خلفاء الرسول صلى الله عليه و سلم" للكاتب "خالد محمد خالد"، استوقفني موقف عجيب ان دل على شيئ فانه يدل على شجاعته أمام نفسه:
    "...فيصعد المنبر بعد ان دعا المسلمين للاجتماع، ثم يقول:
    "أيها الناس: لقد رأيتُني و انا أرعى غنم خالات لي من بني مخزوم نظير قبضة من تمر و زبيب"
    ثم ينزل من على المنبر بين دهش المجتمعين و تساؤلهم..
    و يتقدم منه رجل لم يطق على ما رأى صبرا، و هو "عبد الرحمان بن عوف" و قال له: ما أردت إلى هذا يا امير المؤمنين؟
    فيجيبه "عمر":
    "ويحك يا بن عوف، خلوت بنفسي فقالت لي: انت أمير المؤمنين، و ليس بينك و بين الله أحد، فمن ذا أفضل منك..؟ فأردت أن أعرفها قدرها"

    نعم هذا هو عمر شعر باستعلاء نفسه فأدبها امام الناس.
    الا نرى اليوم حولنا من يتكبر بماله, أو بشهاداته العلمية, أو بكرسيه,...نحن أنفسنا الا نشعر بهذا الشعور و في مواقف كثيرة يدخل الشيطان من مدخل الطاعة "انت خير من فلان فعلى الاقل انت ملتزم و هو لا..." و ينسينا تقصيرنا في حق الله فعلينا الاقتداء بما فعله الفاروق رضي الله عنه و لن أقول أمام الناس فلا أعتقد أننا نملك شجاعته و لكن على الاقل نحاسبها و نذكرها بمن هم خير منا في أمور ديننا.
    هي عبادة تربية النفس و إلجامها حتى لا تتبع الهوى.
     
    5 شخص معجب بهذا.
  7. paraasite

    paraasite عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏17 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    7.455
      21-02-2009 23:31
    :besmellah1:


    لما بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم كان عمر شديداً عليه وعلى المسلمين، ثم كتب الله له الهداية فأسلم على يد النبي صلى الله عليه وسلم في دار الأرقم، في ذي الحجة سنة ست من البعثة، بعد إسلام حمزة رضي الله عنه بثلاثة أيام، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد دعا:

    «اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك: عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام ـ يعني أبا جهل».

    وخلاصة الروايات مع الجمع بينها ـ في إسلامه رضي الله عنه أنه التجأ ليلة إلى المبيت خارج بيته فجاء إلى الحرم، ودخل في ستر الكعبة، والنبي صلى الله عليه وسلم قائم يصلي وقد استفتح سورة (الحاقة) فجعل عمر يستمع إلى القرآن، ويعجب من تأليفه،

    قال: فقلت ـ أي في نفسي ـ هذا والله شاعر كما قالت قريش.

    قال: فقرأ {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ** [الحاقة: 40-41]

    قال: قلت: كاهن.

    قال: {وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ** [الحاقة: 42]

    إلى آخر السورة: قال فوقع الإسلام في قلبي، كان هذا أول وقوع نواة الإسلام في قلبه رضي الله عنه.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. paraasite

    paraasite عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏17 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    7.455
      22-02-2009 02:55
    :besmellah1:

    الصبي الذي أسكت عمر!!
    أجتاز عمررضي الله عنه بصبيان يلعبون،،
    فهربوا إلا عبد الله بن الزبير،.
    فقال له عمر: لِمَ لم تفِر مع أصحابك؟؟
    قال لم يكن لي جُرم فأفر منك ولا كان
    الطريق ضيقاً فأوسع عليك!!!!.

    عمر يُقبل وجه علي...
    أستدعى رجل على علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    عمر بن الخطاب رضي الله عنه،، وعلي جالس فألتفت
    فقال: قُم يا أبا الحسين فأجلس مع خصمك..
    فقام فجاس معه وتناظرا، ثم أنصرف الرجل ورجع علي
    إلى محله، فتبين عمر التغير في وجهه فقال: يا أبا الحسين، مالي أراك متغيراً! أكرهت ما كان؟ قال: نعم
    قال: وماذاك؟ قال: كنيتني بحضرة خصمي، هلا قلت:
    قُم يا علي فأجلس مع خصمك! فأعتنق عمر علياً وجعل
    يُقبل وجهه وقال: بأبي أنتم! بكم هدانا الله، وبكم أخرجنا
    من الظلمات إلىالنور..

    أبا ذر يداعب عمر!!
    روي عن عمر رضي الله عنه، أنه لقي أبا ذر الغفاري
    فقال له: كيف أصبحت يا أبا ذر؟
    فقال: أصبحت أُحب الفتنة وأكره الحق وأصلي بغير
    وضوء ، ولي ما ليس لله في السماء...
    فغضب عمر غضباً شديداً , فدخل علي بن أبي طالب
    رضي الله عنه, فقال له: يا أمير المؤمنين على وجهك
    أثر الغضب!!
    فأخبره عمر بما كان له مع أبا ذر ..
    فقال: صدق يا عمر!!
    يُحب الفتنة يعني المال والبنين, لأن الله قال (إنماأموالكم
    وأولادكم فتنة) .. ويكره الحق يعني الموت ..
    ويصلي بغير وضوء يعني أنهُ يصلي على النبي بغير
    وضوء كل وقت,, وله في الأرض ما ليس لله في السماء
    لهُ زوجة وولد وليس لله زوجة وولد...
    فقال عمر: أصبت وأحسنت يا أبا الحسين، لقد أزلت
    ما في قلبي على ابا ذر...

    عرابي أبكى عمر...
    قيل إنأعرابي وقف على باب عمر بن الخطاب فقال:
    يا عمر الخير جزيت الجنة
    أكس ِبناتي وأمهنه
    وكن لنا في ذا الزمان جنة
    أقسم با لله لتفعلنه
    فقالعمر: وإن لم أفعل يكون ماذا؟؟
    قال: إذاً يا أبا حفص لأمضينه..
    فقال: فإذا مضيت يكون ماذا؟
    قــــــــال:
    والله عنهن لتسألنه يوم تكون الأعطيات منة
    وموقف المسئول بين هن إما إلى ناراً وإما إلى جنة
    فبكى عمر حتى أخضلت لحيتهُ , ثم قال لغلامه :
    يا غلام , أعطه قميصي هذا لذلك اليوم لالشعره..
    والله لا أملك غيرة...
    جنة: ستر, وقاية..

    المنة: الإحسان..

    أخضلت: أبتلت..
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. paraasite

    paraasite عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏17 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    7.455
      22-02-2009 14:20
    :besmellah1:

    الذكاء اللغوي:
    لقد كان ابن الخطاب من أشراف قريش وإليه كانت السفرة في الجاهلية ، فكانت قريش إذا وقعت الحرب بينهم (أو بينهم وبين غيرهم) بعثوه سفيراً: أي رسولاً ، وإذا نافرهم منافر أو فاخرهم مفاخر بعثوه منافراً أو مفاخرا.(109 تاريخ الخلفاء للسيوطي)
    وروي أنه خرج يعس المدينة بالليل ، فرأى ناراً موقدة في خباء ، فوقف وقال : يا أهل الضوء . وكره أن يقو ل يا أهل النار.(صفحه42 . الفقه المالكي في ثوبه الجديد/كتاب الأيمان والنذور. الدكتور محمد بشير شقفة).

    الذكاء المنطقي:
    خير دليل على ذلك عزله لخالد بن الوليد ، عندما افتتن المسلمون بانتصاراته فخاف عليهم أن تزيد عقيدتهم بخالد وتنقص عقيدتهم برب خالد، ويضعف توكلهم على الله ويتكلون على خالد، ولذلك قدم أمير المؤمنين درأ المفاسد على جلب المصالح كما رأى الفاروق، وأنعم برأيه.

    الذكاء المكاني:
    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال عمر بن الخطاب لرجل: ما اسمك؟ قال: جمره،
    قال: ابن من.؟ قال: ابن شهاب ، قال: ممن؟ قال: من الحُرقة ، قال: أين مسكنك؟ قال: الحرة ،
    قال: بأيها؟ ، قال: بذات لظى ، فقال عمر : أدرك أهلك فقد احترقوا . فرجع الرجل فوجد أهله قد احترقوا..(صفحه126 تاريخ الخلفاء. تأليف الإمام جلال الدين السيوطي)

    الذكاء الجسمي:
    وأخرج ابن سعد عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه وصف عمر فقال: رجل أبيض تعلوه حمره طوال أصلع أشيب.
    وأخرج عن عبيد بن عمير قال : كان عمر يفوق الناس طولا.(صفحه130 تاريخ الخلفاء. تأليف الإمام جلال الدين السيوطي)
    وروي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وزع على الناس أثواباً فكان لكل رجل ثوب واحد، إلا عمر ثوبان ، وعندما أراد ابن الخطاب رضي الله عنه أن يخطب الناس قال: اسمعوا وأطيعوا . فقال أعرابي: لا سمع ولا طاعة. ماهذا الظلم؟ لِم يأخذ أمير المؤمنين ثوبان ونحن نأخذ ثوبا واحدا ؟. فقال عمر رضي الله عنه لأبنه: قم فأخبره . فرد على الأعرابي قائلاً : إن أبي يفوق الناس طولا وقد أعطيته ثوبي ليكفيه أن يستتر به..
    وهذا يدل على طول قامته رضي الله عنه.

    العلاقات الاجتماعية :

    ورعى عمر رضي الله عنه قدر الصحابة والتابعين كما رعوا قدره .. إلا أنه كان مفضلا في هذا كما كان مفضلا في جميع محامده وحسناته، فإنه رعى أقدارهم وهو مستطيع ألا يرعاها ، وقليل منهم من كان قادراً أن يعمل معه غير ما عمل ، ويقول فيه غير ما قال .
    جمع منهم مجلس المشورة لا يبرم أمرا ولا ينقضه إلا بعد مذاكرتهم والاستئناس بنصيحتهم وسابق علمهم من مأثورات النبي عليه الصلاة والسلام وأحاديثه.
    وفي تقديمه في الدخول عليه لصهيب وبلال رضي الله عنهما "وهما موليان فقيران" على سادة قريش كسهيل بن عمرو وأبي سفيان وغيرهما، خير دليل على إنزال الناس منازلهم حسب أسبقيتهم في الإسلام وتضحياتهم في سبيل الله.(صفحه177 عبقرية عمر. عباس محمود عقاد)

    الذكاء الشخصي:

    وقد كان من خلق عمر أن يقدم الحذر ويأخذ بالحيطة، ويطيل الروية، ثم يجزم بالرأي السديد في غير إبطاء ....... (صفحه185 عبقرية عمر.عباس محمود عقاد)

    الذكاء الطبيعي:
    أنه كان وقافاً عند حدود الله تعالى. فقد روي أنه كان يخطب على المنبر وينهى عن المغالاة في المهور ويحذر من ذلك فوقفت امرأة وقالت: ليس لك ذاك يا عمر ألم تسمع إلى قوله تعالى:
    (وإن آتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئاً) . فقال: أخطأ عمر وأصابت امرأة.

    الذكاء الوجودي :
    عندما استشار الرسول عليه الصلاة والسلام أصحابه في حادثة الإفك قال عمر: من زوجكها يا رسول الله ؟ قال: الله ، قال: أفتظن أن ربك دلّس عليك فيها ؟؟ سبحانك هذا بهتان عظيم !.
    فنزل القرآن مؤيدا كلام عمر..(صفحه123 تاريخ الخلفاء. تأليف الإمام جلال الدين السيوطي).
     
    3 شخص معجب بهذا.
  10. paraasite

    paraasite عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏17 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    7.455
      22-02-2009 16:26
    :besmellah1:

    اختلف صحابي مع زوجته، واشتد الخلاف بينهما فلم يجد ملجأ إلا بيت الخليفة يطرق بابه ويشكو إليه حاله. هكذا عوَّد عمر بن الخطاب الخليفة الراشد رعيته أن الإمام هو أقرب من يطرقون بابه ليحمل معهم همومهم، وهو يفضل ذلك لأنه يخشى أن تتعثر بغلة في أرض العراق فيُسأل عمر: لماذا لم يسوِّ لها الطريق. توجه الصحابي لبيت عمر بن الخطاب، وطرق الباب، وإذا بالصوت يصله من الداخل، إنه صوت زوجة عمر الصاخب الغاضب.. "فالخليفة في خلاف مع زوجته"..
    هكذا حدث الصحابي نفسه، فتحرك بعيدا عن الباب، ولكن صوت الطرقة كان قد وصل إلى عمر، وكان لا بد أن يستجيب فلعل الطارق في حاجة، لا بد للخليفة أن يقضيها حتى ولو كان وقت راحته أو خلافه مع زوجته، فتح عمر الباب ليرى الصاحبي يولي مبتعدا.. يناديه عمر: يا هذا ماذا تريد؟ يعود الصحابي يقول: جئتك أشكو زوجتي فوجدتك تعاني مما أعاني منه، فما أردت أن أشغلك بحالي فيكفيك حالك، يبتسم أمير المؤمنين ويقول: يا هذا إنهن زوجاتنا؛ إن كرهنا منهن سلوكا قبلنا غيره، إنهن يربين أولادنا، ويقمن على شأننا، إني سمعت الرسول الكريم يقول: "إن المرأة قد خلقت من ضلع أعوج، وإن أعوج ما في الضلع أعلاه؛ فإن أردت أن تستمتع بها فاستمتع بها على عوجها، وإنك إن ذهبت تقوِّمه كسرته، وإن كسر المرأة طلاقها، فاستوصوا بالنساء خيرا".
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...