هل من حق الرجل ضرب المرأة ؟ ..

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة DRAGON2009, بتاريخ ‏16 فيفري 2009.

  1. DRAGON2009

    DRAGON2009 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    1.496
    الإعجابات المتلقاة:
    2.073
      16-02-2009 15:04
    نستفتح الموضوع بخير الكلام


    (ومِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )
    (صدق الله العظيم )




    تشريع إلهي سامي المعاني يجسد العلاقة الزوجية في اروع معانيها ويقرن العلاقة بالمودة والرحمة ، وإذا كانت الأنوثة هي عنوان الرقة والحنان والمودة بسبب طبيعة التكوين الفزيولجي للمرأة ،فبعض الرجال يعتبر الرجولة هي اظهار تفوق هذا التكوين لديه وفرض قوته الجسدية بضرب المرأة أيا كانت هذه المرأة زوجة اختا او إبنة .


    وظاهرة تفشي العنف المنزلي موجودة في كل المجتمعات ففي دراسة اجريت في امريكا تبين ان ستة ملايين زوجة يتعرضن لحوادث ضرب من قبل الزوج وحوالي 2000-4000 يتعرضن لضرب مفضي الى الموت .

    كما ان خمس النساء في سويسرا يعانين من هذا العنف . وإذا كانت المراة في المجتمعات الاجنبية تفصح عما تتعرض له وتقاضي الرجل في حال إيذاءها جسديا فإن العكس يحدث في مجتمعاتنا العربية لخوف المراة من الفضيحة او الطلاق والحرمان من الاولاد .

    ويزيد عن ذلك وقوف المجتمع احيانا مع الجاني ضد المجني عليها

    إن ممارسة العنف اللفظي او الجسدي ضد المرأة هو اعتداء على كرامتها وفشل في التعامل معها بإعتبارها كائنا متساويا في الحقوق والواجبات وفي نفس الوقت يعكس واقع من التخلف والهمجية وعقدة التفوق لدى الرجل . إنه سلوك مرضي يتوارثه الذكور على مر العصور وممارسة هذا العنف ضد الانثى هو إنعكاس لهذا الموروث ولثقافة الصمت .

    فهل فعلا يملك الرجل حق ضرب الزوجة؟
    ومن أين أتى بهذا الحق ؟
    وما المطلوب من المرأة في هذه الحالة ؟
    أمطلوب ان تلتزم سياسة الصمت وكرامتها تهدر يوميا على يد زوج لا يعرف الرحمة ؟
    ما هو موقف اهل الزوجة والمجتمع امام هذه المشكلة؟



    وهذة باقة ورود لكل امرأة جرحت او اهينت:ahlan::ahlan::ahlan:

     
    15 شخص معجب بهذا.
  2. ahmadtuniz

    ahmadtuniz عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    128
    الإعجابات المتلقاة:
    281
      16-02-2009 15:12
    قال تعالى: (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا)

    إذاً يتبين لنا أن للرجل حق تأديب المرأة فيما إذا ما شذ ت عما يصلحها،إما فى الدين أو الدنيا ,وذلك بما يضمن لهذه الأسرة الاستمرارية ويضمن لها الحياة الكريمة، فالمرأة قد يحصل منها نشوز وغرور بسبب ما ذكرته لكم من كونها عاطفية، ولكن جعلت النفقة والقوامة بيد الرجل والتربية والتعليم والتوجيه، وذلك من أجل أن تستمر هذه الأسرة وأن تصفوا من الكدر، ولذلك يجب على الرجل أول ما يبدأ به لتأديب امرأته عند نشوزها أن ينصحها بالتي هي أحسن ويذكرها بالله سبحانه وتعالى ويخبرها أن هذا العمل الذي تقوم به سواء مع زوجها أو مع أولادها أو مع المجتمع أنه خطء ومخالف لقول الرسول r، وأنه يجب عليها أن تسير على الطريق المستقيم، ويحرص على استخدام النصيحة ما أمكنه ، فأن فاءت للنصح والإرشاد فإن ذلك ما كنا نبغ، وإن لم يُجد فيها ينتقل الزوج لتأديب زوجته الناشز إلى مرحلة أشد. ألا وهى مرحلة الهجر في المضجع

    2- مرحلة الهجر في المضجع:

    فيهجرها في المضجع ولا ينام معها فى الفراش و ينفصل عنها في المنام لفترة لعل الله سبحانه وتعالى يهيئ لها من أمرها رشدا، ولعلها تندم وتتأسف على ما حصل منها وتراجع نفسها وتستغفر الله على ما حصل منها ولعل الحياة الزوجية تعود إلى رشدها.

    والهجر في المضجع سلاح قوي ضد المرأة ولكن ليس كل النساء يهمها الهجر في المضجع، فربما بعض النساء إذا رأت من زوجها هجرانا تفرح لبعده عنها، فمثل هذه النوعية من النساء لا يفيد فيها الهجر في المضجع، فينتقل إلى مرحلة أشدألا وهو الضرب كما سيأتى ، لأننا بهذه الأساليب نستطيع رأب الحياة الزوجية حيث أننا بالطريقة الأولى النصح نكسب أكبر كمية من النساء ثم بالطريقة الثانية مرحلة الهجر في المضجع نكسب أكبر كمية من النساء، وذلك لرأب الصدع، ويبقى عندنا فئة شاذة هذه الفئة قد لا يفيد فيها النصح والإرشاد ولا يفيد فيها الهجر في المضجع، فالرجل بين خيارين أحلاهما مر، فإما أن يلجأ إلى الطلاق ومن ثم تتحطم الأسرة ويحصل التمزق والتفكك أو يلجأ إلى علاج ثالث لعل الله أن يجعل فيه خيرا و نفعا، وآخر العلاج الكي.ألا وهو الضرب ألمقيد بشروطه التالية

    3- ضرب الرجل لزوجته:

    هذا الضرب له شروط وقيود ضرب يراد منه التأديب والتوجيه والإرشاد فبعض النساء قد يخيفها الضرب ثم تعود إلى حظيرة الزوجية وتعود إلى رأب الصدع ولا شك أنك لو عرضت هذين الحلين على العقلاء وقلت لهم إني أمام خيارين أحلاهما مر، إما أطلق هذه الزوجة بسبب نشوزها وأنها ركبت رأسها, أو أن أضربها لعل الله يعيدها إلى حظيرة الزوجية، فجميع العقلاء مجمعون على أن ضربها أولى من طلاقها، هذا الضرب الذي يقوم به الزوج مع زوجته له شروط وقيود فى الإسلام :

    أ- ألا يلجأ إليه في البداية ، فليست المرأة حيوانا أبكا عند الرجل فبمجرد أن تزل أو تخطئ يبدأ بضربها وهذا خطأ وغلط وسيؤآخذ أمام الله بسبب هذا العمل، إنما لا يلجأ للضرب إلا مضطرا بعد أن يستنفذ الطريق الأول وهو النصح وبعد أن يعجز عن الطريق الثاني الذي هو الهجر في المضجع، فعند ذلك يلجأ إلى الضرب مضطرا.

    ب- أن يكون الضرب غير مبرح أى غير شديد لأن الشديد قد يجرح أو يقتل أو قد يحدث مرضا مستعصيا أو نحو ذلك بل يضربها ضربا غير مبرح كما أكد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم { فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله وإن لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحد تكرهونه فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غيرمبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف **

    وذلك من الأماكن الغليظة في جسدها كرجليها ونحو ذلك، و ألا يستمر في الضرب، فإذا رأى أن الضرب لا يجدي معها فيجب عليه أن يوقف الضرب ومن ثم يبحث عن علاج أخر

    4- إرسال حكم من أهله وحكم من أهلها:

    إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما وإن كان غير ذلكفيلجأ المسلم إلى الطلاق مضطرا { وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما إن الله كان عليما خبير{
     
    15 شخص معجب بهذا.
  3. بلاعو

    بلاعو عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏28 مارس 2008
    المشاركات:
    339
    الإعجابات المتلقاة:
    136
      16-02-2009 15:25
    كلام صحيح اخى الفاضل الضرب فى الزوجة ليس بلكيفية التى يتصورها بعض الاخوة ولكن الاسلام صور كيفية التعامل مع الزوجة فى هده الحالات وخير دليل القران الكريم يا اخوتى
    الاسلام دين يسر ليس دين عسر
    والله ولى التوفيق فى كل الامور
     
    6 شخص معجب بهذا.
  4. aladinmuslim

    aladinmuslim عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    158
    الإعجابات المتلقاة:
    459
      16-02-2009 16:58
    :besmellah2:


    أردتُ فقط أن أؤكّد على نقطة مهمة جدّا وهي إن اضطر الزوج الى ضرب زوجته فعليه أن يتقي الله فيها و لا يضربها على وجهها لأنّ الضرب على الوجه حراااام. كذلك للتعقيب فقط، فإنّي سمعت من بعض العلماء أن الرجل إذا أراد أن يهجرها في المضجع فليس بالضرورة أن ينفصل عنها في المنام بل ينام معها ي يهجر حقّه فيها في الجماع و الله أعلم. جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع
     
    6 شخص معجب بهذا.
  5. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      16-02-2009 17:15
    ضرب الزوج للزوجة فى الاسلام ورد فى الاية القرانية الكريمة قال تعالى( وَاللاَّتِى تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِى المَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ) وورد كحل للمحافظة على بيت الزوجية وهو حسب ما ذكر فى الاية مرحلة من مراحل التاديب للزوجة الناشز وليس اولى مراحلها وليس الضرب ردة الفعل الرسمية لكل غضب او سوء فهم واعتقد ان ورود كلمة ضرب فى القرآن كما يقال كلمة حق ويراد بها الباطل حيث يبرر بها الكثير من الرجال ضربهم لزوجاتهم ورميهم بالشتائم اما اعين الاطفال واخيانا امام كل الناس .
    وهذا ليس من تعاليم الاسلام بشيئ فالاصل فى الحياة الزوجية المغاشرة بالمعروف ومواجهة المشاكل وسوء التفااهم والفهم وهذا يحدث فى اغلب البيوت باللين والتفهم وليس اللجوء الى ضرب الزوجة واهانتها بدعوى ان هذا وارد فى القرآن وفى الحقيقة ماورد فى الموضوع من دراسات اجتماعية لنسب العنف بين الازواج فى المجتمعات الغربية لم يفاجئنى ولم يقلقنى ولكن ما يقلقنى حقا هو وجود هذه النسب وهذه المشاكل فى المجتمعات الاسلامية.
     
    7 شخص معجب بهذا.
  6. waelaziz

    waelaziz عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    359
    الإعجابات المتلقاة:
    410
      16-02-2009 17:44
    salut tout le monde

    je suis désoler d'écrire en français mais bref

    je pense battre sa femme est une solution extréme c'est comme un médicament trés fort pour le corp et il reste toujours des effets indisirables battre sa femme c'est pareil ça résoud un probléme instantanémént mais les bléssure morale qui resultat dans un couple sont trés grave l'effet dure longtemps
    il sera mieux de na pas adpter cette solution mais

    parfois il y'a des femme qui vous oblige a le faire
    :ahlan:
     
  7. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      16-02-2009 17:46
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    رأيي قلته قبلا فيه هذه المسألة:

    رأيي

    و أرجو أن تلقوا نظرة على هذا الموضوع عسى أن تحصل منه الإفادة


    الموضوع

     
  8. physio008

    physio008 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 فيفري 2008
    المشاركات:
    796
    الإعجابات المتلقاة:
    1.736
      16-02-2009 17:58
    أظن أن هذا الموضوع قد طرح من قبل وقال الإخوة فيه آراء كثيرة كلٌّ على حسب ما رآه صالحا والغريب أننا دائما ما نسأل الرجل ولا نسأل المرأة ؟ وأظن أن الأخ تأثر بما شاهده على شاشة قناة7.
    أولا: من أعطى الحق للرجل فهو الله ولا راد لحكمه ولكنه قيده بشروط وواجبات ولم يتركه مفتوحا لمن هب ودب وفصل الرسول عليه الصلاة والسلام الحكم .
    ثانيا : لما لا نسأل المراة كانت زوجة أم أختا أم بنتا لماذا ضُربت ؟ فإذا علم السبب بطل العجب ، أو ليس من حق الرجل أن يسيّر عائلته ويختار لها الطريق السليم ؟ فالله أعطاه هذا الحق ، أنظروا إلى الأم أو الأخت كيف تداري الهفوات ولا يعلمها الرجل إلا بعد حين وفي بعض المواقف يكون الشر قد إستفحل ، وفي مرة من المرات سمعت في قناة إقرأ شيخا ينصح الزوجة بمعاملة زوجها كغريب(يعني ليس من أهل البيت) فاستغربت المذيعة من كلام الشيخ ولكنه بكل لطف أجابها : عندما تقابل المرأة غريبا وتتحدث معه يكون الكلام لطيفا بعيدا عن الإستفزازات والفاحش من القول وعندما يأتي هذا الغريب زائرا البيت تقدم له أحسن ما في البيت مع ابتسامة عريضة وكلام طيب (لا أقصد بالطيب اللين الذي نهى الله عليه) إنما البشاشة فلماذا لا يكون هذا من المرأة لمن معها في البيت من الرجال ، شيءٌ آخر تمعّنوا في ما تقوم به المرأة قبل الزواج سواء كانت المخطوبة أو أمها.
    ثالثا:المطلوب من الزوجة في هاته الحالة إعلام أهلها أو أهله للتدخل بالحسنى وإن لم ينفع هذا الحل عليها الإلتجاء إلى القضاء وهذا كفله لها التشريع الإسلامي هذا ولا يحق لإنسان إهدار كرامة إنسان آخر إلا بالحق.

     
    4 شخص معجب بهذا.
  9. dadou_sud

    dadou_sud عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أوت 2008
    المشاركات:
    397
    الإعجابات المتلقاة:
    297
      16-02-2009 18:07
    الظرب أو العنف بصفة عامة بالنسبة لي مرفوض سواءا كان موجها للمرأة أو للطفل أو حتى للرجل فهو لا يمثل إلا التسلط وعدم القدرة على الإقناع ورغبت في تحقير من أمامه فقط ليقنع من أمامه بصحة رأيه ... وبالنسبة للمرأة ان أخطئت أعتقد أن على الرجل محاولة اقناعها بالعدول عن ما تفعله بأساليب الحوار وان لم تهتدي ما عليه الا حمل أشيائه والخروج ... أرجوا أن تتقبلوا مروري
     
  10. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      16-02-2009 18:17
    السّلام عليكم


    كما قالت الأخت asssel.. الأصل في الزّواج المعاشرة بالمعروف.. فسبحانه القائل في كتابه: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

    ثمّ لا تنسوا "إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان"..

    الزّواج فوق الصّورة الّتي يحاول البعض رسمها.. فلا هو إستعباد.. أي ضرب وتهميش للفرد لفائدة الآخر.. ولا هو هذا التّساوي المطلق الّذي يدعو له البعض..
    أحيانا، يؤلمني أن يدافع الرّجل عن حقّه في ضرب المرأة بشراسة لا أراها في غير هذا من مجالات..
    الكلّ يعلم أنّ ضرب الزّوجة جاء في الإسلام كحلّ أخير للنّشوز.. كحلّ وليس كمشكل جديد ينضاف.. الضّرب ليس تشريعا للعنف، ففي أقصى الحالات على الرّجل أن يعاملها كإنسان.. ليست جمادا بلا إحساس، أو طفل يشدّ من أذنيه ثمّ يُطالب بالنّسيان واللّهو مجدّدا..

     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...