فضل مجالس الذكر

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة كمال زيان, بتاريخ ‏17 فيفري 2009.

  1. كمال زيان

    كمال زيان عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جانفي 2009
    المشاركات:
    274
    الإعجابات المتلقاة:
    1.175
      17-02-2009 07:12
    :besmellah1:
    والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    إخوتي في الله أردت أن أذكر نفسي و إياكم بفضل مجالس الذكر.
    وإني لن أجيد التعبير خيرا من حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم.
    حيث قال في حديثه المذكور في الصحيحين:

    وفي الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏‏(‏إن لله ملائكة سيارة فضلاء، يتبعون مجالس الذكر، فإذا وجدوا مجلسًا فيه ذكرقعدوا معهم، وحَفَّ بعضهم بعضًا بأجنحتهم، حتى يملؤوا ما بينهم وبين السماء الدنيا،فإذا تفرقوا عرجوا وصعدوا إلى السماء، فيسألهم الله ـ وهو أعلم ـ من أين جئتم‏؟‏فيقولون‏:‏ جئنا من عند عباد لك في الأرض يسبحونك ويكبرونك، ويهللونك ويحمدونك،ويسألونك‏.‏ قال‏:‏ وما يسألوني‏؟‏ قالوا‏:‏ يسألونك جنتك‏.‏ قال‏:‏ وهل رأواجنتي‏؟‏ قالوا‏:‏ لا يا رب، قال‏:‏ فكيف لو رأوا جنتي‏؟‏ قالوا‏:‏ ويستجيرونك‏.‏قال‏:‏ ومم يستجيرونني‏؟‏ قالوا‏:‏ من نارك‏.‏ قال‏:‏ وهل رأوا ناري‏؟‏ قالوا ‏:‏لا يارب ‏.‏ قال‏:‏ فكيف لو رأوا ناري‏؟‏ قالوا‏:‏ ويستغفرونك‏.‏ قال‏:‏ فيقول‏:‏ قدغفرت لهم وأعطيتهم ما سألوا، وأجَرْتُهم مما استجاروا، قال‏:‏ يقولون‏:‏ رب، فيهم فلان عبد خطاء، إنما مر فجلس معهم‏.‏ قال‏:‏ فيقول‏:‏ وله قد غفرت، هم القوم لايشقى بهم جليسهم‏)‏‏.

    إخوتي في الله أكيد أنه بعد هذه الرحمة الإلاهية المهداة للذاكرين والذاكرات لن نغفل عن ذكر الله بحوله و عونه.
    وأخيرا أدامنا الله العلي العظيم إخوة في الله.
    والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    :kiss::ahlan::kiss::ahlan::kiss::ahlan:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. LINA20

    LINA20 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أفريل 2008
    المشاركات:
    147
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      17-02-2009 07:40
    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه واشهد ان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الداعي إلى رضوانه وعلى اله وصحبه

    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :(( إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا)), قالوا : وما رياض الجنة ؟ قال حلق الذكر .

    فمن شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا , فليستوطن مجالس الذكر فإنها رياض الجنة.

    فمجالس الذكر هي مجالس الملائكة بخلاف مجالس الغفلة واللهو والباطل فإنها مجالس الشيطان ,


    والله تعالى يقول: {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ **الزخرف36 ,

    إن مجالس الذكر تؤمن العبد من الحسرة والندامة يوم القيامة بخلاف مجالس اللهو والغفلة فإنه تكون على صاحبها حسرة وندامة يوم القيامة .

    فعن ابي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :((من قعد مقعدا لم يذكر الله فيه كانت عليه من الله ترة ومن اضطجع مضجعا لا يذكر الله فيه كانت عليه من الله ترة )) , أي نقص وتبعة وحسرة.

    ومن شرف مجالس الذكر علو مكانتها عند الله أن الله عزوجل يباهي بالذاكرين الملائكة ,


    كما ثبت عن أبي سعد الخدري رضي الله عنه قال : خَرَجَ مُعَاوِيَةُ عَلَى حَلْقَةٍ فِي الْمَسْجِدِ فَقَالَ مَا أَجْلَسَكُمْ قَالُوا جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللَّهَ قَالَ آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلَّا ذَاكَ قَالُوا وَاللَّهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلَّا ذَاكَ قَالَ أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ وَمَا كَانَ أَحَدٌ بِمَنْزِلَتِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقَلَّ عَنْهُ حَدِيثًا مِنِّي وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ عَلَى حَلْقَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ مَا أَجْلَسَكُمْ قَالُوا جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللَّهَ وَنَحْمَدُهُ عَلَى مَا هَدَانَا لِلْإِسْلَامِ وَمَنَّ بِهِ عَلَيْنَا قَالَ آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلَّا ذَاكَ قَالُوا وَاللَّهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلَّا ذَاكَ قَالَ أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ وَلَكِنَّهُ أَتَانِي جِبْرِيلُ فَأَخْبَرَنِي أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُبَاهِي بِكُمْ الْمَلَائِكَةَ))
    روا مسلم.

    ومجالس الذكر سبب عظيم من أسباب حفظ اللسان وصونه عن الغيبة والنميمة والكذب والفحش والسخرية والباطل , فإن العبد لابد له من أن يتكلم وما خلق اللسان إلا للكلام فإن لم يتكلم بذكر الله تعالى وذكر أوامره بالخير والفائدة , تكلم ولابد بهذه المحرمات أو ببعضها , فمن عود لسانه على ذكر الله صان لسانه عن الباطل واللغو, ومن يَبُس لسانه عن ذكر الله نطق بكل باطل ولغو وفحش .

    ومما ينبغي للمسلم أن يتفطن له في هذا المقام أن ذكر الله تعالى لايختص بالمجالس التي يذكر فيها اسم الله بالتسبيح والتكبير ونحوه بل تشمل ماذكر فيه أمر الله ونهيه وحلاله وحرامه ومايحبه ويرضاه , بل إنه ربما كان هذا الذكرأنفع من ذلك لأ معرفة الحلال والحرام واجبة في الجملة على كل مسلم بحسب مايتعلق به من ذلك , وأما ذكر الله باللسان فأكثره يكون تطوعاً وقد يكون واجباً كالذكر في الصلوات المكتوبة , وأمامعرفة ما أمر الله به وما يحبه ويرضاه ومايكرهه فيجب على كل من احتاج إلى شيء من ذلك أن يتعلمه .
    من فوائد الذكر :


    1- أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.
    2- أنه يرضي الرحمن عزوجل.
    3- أنه يزيل الهم والغم عن القلب .
    4- أنه يجلب للقلب الفرح والسرور.
    5- أنه يقوي القلب والبدن .
    6- أنه ينور الوجه والقلب.
    7- أنه يجلب الرزق.
    8- أنه يحط الخطايا.
    9- أنه سبب نزول السكينة .
    10- أنه غراس الجنة .

    أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يجعلنا من الذاكرين له , وأن ينفعنا بما كتبنا , وأن يوفقنا في الدنيا والآخرة , إنه جواد كريم و وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...