التسول وكيف نواجه هذه الظاهره ؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة madounat, بتاريخ ‏17 فيفري 2009.

  1. madounat

    madounat عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    1.037
    الإعجابات المتلقاة:
    3.870
      17-02-2009 19:28
    :besmellah1:

    ظاهرة التسول والإنتشار المخيف

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف(( لأن يحمل أحدكم حزمة من حطب ويحتطب خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه ))أو كما قال صلى الله عليه وسلم ,,
    للاسف انتشرت ظاهرة التسول بشكل كبير يدعوا للقلق , فمن المعلوم ان ظاهرة التسول ظاهرة غير حضارية ولكن للاسف تفشّت في جميع دولنا العربية ..
    وحتى وصلت تلك العادة الى الشبكة العنكبوتيه في الدردشات والمنتديات والجوالات !!
    فأصبح لمهنة التسول أساليب وطرق كثيره بغض النظر التسول في الشوارع التي يعتبرها البعض مصدر رزق لهم الا ان بعضهم اصبح مهووساً بتلك العادة التي لا تطور الانسان ولاتجلعه يعتمد على نفسه بل يعتمد على الاخرين بإعالته .


    هل تعتقد عزيزي القارئ إنك عندما تتصدق بالمال لهم تساعدهم ام تزيد من معاناتهم بتكاسلهم عن العمل والسعي في الارض لطلب الرزق ولخدمة المجتمع ؟

    فماهي أسباب التسول وكيف نواجه هذه الظاهره ؟
    بإنتظار سماع آراء الجميع حول هذا الموضوع

     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      17-02-2009 21:04
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

    :167::167:

    :good::good:

    التسول لا يجوز إلا في أحوال ثلاث قد بينها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح وهو ما رواه مسلم في صحيحه عن قبيصة بن مخارق الهلالي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( إن المسألة لا تحل لأحد إلا لثلاثة : رجل تحمل حمالة فحلت له المسألة حتى يصيبها ثم يمسك ، ورجل أصابته جائحة اجتاحت ماله فحلت له المسألة حتى يصيب قواماً من عيش ، ورجل أصابته فاقة فقال ثلاثة من ذوي الحجى من قومه لقد أصابت فلاناً فاقة ، فحلت له المسألة حتى يصيب قواماً من عيش )) ثم قال صلى الله عليه وسلم : (( ما سواهن من المسألة يا قبيصة سحت يأكله صاحبه سحتاً)) [1] .

    فهذا الحديث : قد أوضح فيه النبي صلى الله عليه وسلم أنواع المسألة المباحة ، وان ما سواها محرم ، فمن كان عنده ما يسد حاجته من راتب وظيفة أو تجارة أو غلة وقف أو عقار أو كسب يدوي من نجارة أو حدادة أو زراعة أو نحو ذلك حرمت عليه المسألة . أما من اضطر إليها فلا حرج عليه أن يسال بقدر الحاجة ، وهكذا من تحمل حمالة لإصلاح ذات البين أو النفقة على أهله وأولاده ، فلا حرج عليه أن يسأل لسد الغرامة . والله ولي التوفيق .

    [1] رواه الإمام أحمد في ( مسند البصريين ) حديث قبيصة بن مخارق برقم( 20078) ، ومسلم في ( الزكاة ) باب من تحل له المسألة برقم (1044 )


    عبد العزيز بن باز رحمه الله




    هذا من ناحية الحكم الشرعي..
    لكن اعتقد اول خطوة للقضاء على التسول هو تذكير الناس بالله و ان المسألة لها ضوابطها الشرعية..
    ثانيا الزكاة و ما ادراك ما الزكاة.. لا ننكر ان هناك من المتسولين من هم بالفعل محتاجون للصدقة.فلو ان كل مطالَبٍ بالزكاة أدّاها لما بقي محتاجون.. و الله أعلم
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. aymen_r9

    aymen_r9 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    726
    الإعجابات المتلقاة:
    1.236
      17-02-2009 21:42
    مشكور خويا مهدي على الموضوع
    كيما حكيتلك أنا عليه شيء بصراحة ما لقيتلوش حل
    على ذلك الشخص الذى يأتي للجامع و أراد مني أن أعينه
    لكني لم أستطع ذلك لأني لازلت طالب بالرغم من أنه رجل
    في صحة جيدة و هيأة جيدة لكن لا أدري لماذا يريد الإعانة
    فحسب ما فهمت هو يريد مبلغ مالي كبير
    لكن في المقابل في بعض الأحيان تجد أناس في حاجة إلى المال
    لكن لا يلتجأو إلى طلب العون
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...