أنعجز ان نكون مثلهم؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة مسلمة و افتخر, بتاريخ ‏17 فيفري 2009.

  1. مسلمة و افتخر

    مسلمة و افتخر عضوة مميزة بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    789
    الإعجابات المتلقاة:
    5.447
      17-02-2009 23:25
    :besmellah1:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

    في عصر طغت فيه المادة و اصبح الرجل يقاس برصيده البنكي و شهادته العلمية غابت القدوة, و لكن من صفحات الماضي تضيئ شموع لتبدد الظلام المنتشر, شموع غاب اصحابها و لكن النور بقي, الصحابة الكرام رضي الله عنهم.
    سير و مواقف عندما أقرأها أقف متسائلة أنعجز ان نكون مثلهم؟ لم يحلقوا في الفضاء, و لا كانت عندهم كنوز كسرى لينفقوا منها, لم يأتوا بالمعجزات هم فقط أحبوا الله فأحبهم. و إاليكم ثلاثة قصص اترك لكم التعليق عليها


    قصة 1

    روى الإمام أحمد في مسنده من حديث أنس قال: (كنا جلوساً مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة، فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه وقد علق نعليه بيده الشمال، فلما كان من الغد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ذلك، فطلع الرجل مثل المرة الأولى، فلما كان اليوم الثالث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضاً، فطلع ذلك الرجل على مثل حاله الأولى. فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم تبعه عبد الله بن عمرو -أي: تبع الرجل- فقال للرجل: إني لاحيت أبي -أي: وقع بيني وبين أبي خصومة- فأقسمت أني لا أدخل عليه ثلاثاً، فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي فعلت؟ قال الرجل: نعم. قال أنس : فكان عبد الله يحدث أنه بات معه تلك الليالي الثلاث فلم يره يقوم من الليل شيئاً، غير أنه إذا تعار -تقلب على فراشه- ذكر الله وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر، قال عبد الله : غير أني لم أسمعه يقول إلا خيراً، فلما مضت الليالي الثلاث وكدت أن أحتقر عمله قلت: يا عبد الله! لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجرة، ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك ثلاث مرات: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة، فطلعت أنت الثلاث المرات، فأردت أن آوي إليك لأنظر ما عملك فأقتدي به، فلم أرك تعمل كبير عمل، فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! قال -أي الرجل-: ما هو إلا ما رأيت. قال عبد الله : فلما وليت دعاني فقال الرجل: ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً، ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه، قال عبد الله : فهذه التي بلغت بك وهي التي لا تطاق!). قال ابن كثير : رواه النسائي في اليوم و الليلة عن سويد بن نصر عن ابن المبارك عن معمر به، وهذا إسناد صحيح على شرط الصحيحين ، لكن رواه عقيل وغيره عن الزهري عن رجل عن أنس ، فالله أعلم​

    قصة 2

    أخرج أبو داوود في الأدب باب: في الرجل يحل الرجل قد اغتابه، وابن ابي الدنيا في مكارم الاخلاق باب: فضل كظم الغيظ، وأخرجه أيضاً ابن السني في عمل اليوم و الليلة باب: ماذا يقول إذا أصبح، ثلاثتهم من حديث قتادة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه: (أيعجز أحدكم أن يكون كـأبي ضمضم ، قالوا: ومن أبو ضمضم يا رسول الله؟ قال: رجل كان إذا أصبح يقول: اللهم إني قد وهبت نفسي وعرضي، فلا يشتم من شتمه، ولا يظلم من ظلمه، ولا يضرب من ضربه). هذا لفظ الطبراني وابن السني وهو ضعيف، وأخرجه أبو داوود من وجه آخر موقوف على قتادة وأخرجه البخاري أيضاً في التاريخ في ترجمة محمد بن عبد الله العمى

    قصة 3

    أخرج البزار في كشف الاستار في كتاب الزكاة باب: فيمن تصدق بعرضه -وانتبه أيضاً للترجمة! باب: فيمن تصدق بعرضه- أخرجه من حديث كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف عن أبيه عن جده: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حث يوماً على الصدقة فقام علبة بن زيد فقال: ما عندي إلا عرضي، فإني أشهدك يا رسول الله أني تصدقت بعرضي على من ظلمني، ثم جلس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أين علبة بن زيد ؟ قالها مرتين أو ثلاثاً، قال: أنت المتصدق بعرضك؟! قد قبل الله منك) ​

    فقط اتسائل هل من الصعب ان نسامح من أساء الينا, هل في التصدق بالعرض مشقة, ...
    أعمال بسيطة و لكن...
     
    11 شخص معجب بهذا.
  2. مسلمة و افتخر

    مسلمة و افتخر عضوة مميزة بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    789
    الإعجابات المتلقاة:
    5.447
      05-03-2009 14:31
    :besmellah1:
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    الصحابي جليبيب رضي الله عنه: كلما سمعت أحدا يتحدث عن الصعوبات و العراقيل التي تعترض كل قادم على الزواج تذكرت حكايته.
    في هذا الزمن أصبح الزواج حلما صعبا بل مخيفا، لانه ليس هناك من يهون علينا الامور و يرى الامر من زاوية الطاعة و الاصلاح في الارض، كما فعل حبيبنا محمدا صلى الله عليه و سلم عندما بعث جليبيب الى الانصاري ليزوجه ابنته.
    هل تعجز فتياتنا ان تكون مثل هذه الزوجة الفاضلة التي أيقنت ان الزواج أساس لحياة أخرى و ليس هدفا في حد ذاته،
    فلنتعلم منهم و قد فقناهم معرفة (و ليس علما) و تكنولوجيا و يسر الله لنا أمور حياتنا و لكنهم فاقونا إيمانا و فهما لهذه الدنيا الفانية.
    و اليكم قصة هذا الصحابي كما ذكرها الدكتور عائض القرني في كتابه لا تحزن:

    مر ذات يوم جليبيب برسول الله صلى الله عليه وسلم فناداه باسمه وصاح به: «يا جليبيب ألا تتزوج؟».

    قال: "يا رسول الله، ومن يزوجني؟ ولا مال ولا جاه؟".

    ثم مر به أخرى، فقال له مثل قوله الأول، وأجاب بنفس الجواب، ومر ثالثة، فأعاد عليه السؤال وأعاد هو الجواب، فقال صلى الله عليه وسلم: «يا جليبيب، انطلق إلى بيت فلان الأنصاري وقل له: رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرئك السلام، ويطلب منك أن تزوجني بنتك».

    وهذا الأنصاري من بيت شريف وأسرة موقرة، فانطلق جليبيب إلى هذا الأنصاري وطرق عليه الباب وأخبره بما أمره به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الأنصاري: "على رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام، وكيف أزوجك بنتي يا جليبيب ولا مال ولا جاه؟".

    وتسمع زوجته الخبر فتعجب وتتساءل: "جليبيب، لا مال ولا جاه؟!".

    فتسمع البنت المؤمنة كلام جليبيب ورسالة الرسول صلى الله عليه وسلم فتقول لأبويها: "أتردان طلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا والذي نفسي بيده".

    وحصل الزواج المبارك والذرية المباركة والبيت العامر، المؤسس على تقوى من الله ورضوان، ونادى منادي الجهاد، وحضر جليبيب المعركة، وقتل بيده سبعة من الكفار، ثم قتل في سبيل الله، وتوسد الثرى راضياً عن ربه وعن رسوله صلى الله عليه وسلم وعن مبدئه الذي مات من أجله، ويتفقد الرسول صلى الله عليه وسلم القتلى، فيخبره الناس بأسمائهم وينسون جليبيباً في غمرة الحديث، لأنه ليس لامعاً ولا مشهوراً، لكن الرسول صلى الله عليه وسلم يذكر جليبيباً ولا ينساه، ويحفظ اسمه في الزحام ولا يغفله، ويقول: «لكنني أفقد جليبيباً».

    ويجده وقد تدثر بالتراب، فينفض التراب عن وجهه ويقول له: «قتلت سبعة ثم قتلت؟، أنت مني وأنا منك، أنت مني وأنا منك، أنت مني وأنا منك».

    ويكفي هذا الوسام النبوي جليبيباً عطاءً ومكافأةً وجائزةً...

    إن ثمن جليبيب إيمانه وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم له، ورسالته التي مات من أجلها...

    إن فقره وعدمه وضآلة أسرته لم تؤخره عن هذا الشرف العظيم والمكسب الضخم، لقد حاز الشهادة والرضا والقبول والسعادة في الدنيا والآخرة: {فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ** [سورة آل عمران: 170].

    إن قيمتك في معانيك الجليلة وصفاتك النبيلة.

    إن سعادتك في معرفتك للأشياء واهتماماتك وسموك.
     
    10 شخص معجب بهذا.
  3. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      05-03-2009 15:07
    لقد عسرنا على أنفسنا أختاه فنحن تائهون تارة يلوم بعضنا البعض و تارة أخرى نلتفت فننظر إلى السيرة النبوية و إلى الصحابة فنغبطهم و نقول يا ليتنا كنا في ذاك الزمان فنصبر و نصابر و لا يأخذنا هذا الشعور المقيت بالضياع في هذه الدنيا.
    أنا لا ألوم من لا يستطيع الزواج و هو الذي لا يزال يلبس من مال أبيه و يسكن في بيت أبيه و يأكل من عرق أبيه...فكيف سيفتح بيتا و هو لو تجرأ لما وجد ثمن كراء غرفة و ثمن رغيف في يوم واحد .
     
    7 شخص معجب بهذا.
  4. NEW mido 12

    NEW mido 12 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جانفي 2009
    المشاركات:
    1.571
    الإعجابات المتلقاة:
    3.482
      05-03-2009 18:18
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    يا أختى الكريمة إذا نظر أحدنا إلى قصص السلف بكت عينه و إنكسر فؤاده و دمى قلبه و إذا عاد فنظر في الدنيا جمدت عينه و إشتد قلبه...والله المستعان....
    هؤلاء أناس كتبت أسمائها بماء الذهب في كتاب عظماء التاريخ...
    ففي إحدة الأحاديث أن الرسول صلى الله زوج إمرأة لرجل بمهر غالي هل تعلمون ماهو المهر هو حفظه لبعض سور القرأن...
    و من هي المرأة التى ترضى أن تعيش معك على كتاب الله و سنة رسول
    الله -صلى الله عليه و سلم- بفهم سلف الأمة..هن قليلات و قليلات جدا!!!


     
    7 شخص معجب بهذا.
  5. ابوالزهراء

    ابوالزهراء عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2008
    المشاركات:
    155
    الإعجابات المتلقاة:
    34
      05-03-2009 21:16
    :besmellah1: تلك امة قد صدقت ما عاهدت الله عليه
     
    5 شخص معجب بهذا.
  6. aymen_r9

    aymen_r9 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    726
    الإعجابات المتلقاة:
    1.236
      05-03-2009 21:33
    جازاك الله كلّ خير أختنا مسلمة و أفتخر على مواضيعك..
    أردت أن أمر على هذا الموضوع بكلمات قصيرة و هي .
    إتق الله ترى العجب.. لكن يجب أن تكون تلك النية التي كانت عند أولئك الصالحين

    و من أراد منك أن يتجنب معصية فعليه بالغكثار من الدعاء لكي يعينه الله
    على عدم الوقوع في المعاصي و بذلك نكون من أهل الجنّة...
    اللهم أرنا الحقّ حقّا و أعنّا إتّباعه و أرنا الباطل باطلا و أعنّا على إجتنابه

     
    5 شخص معجب بهذا.
  7. idriss17

    idriss17 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏5 أوت 2008
    المشاركات:
    1.481
    الإعجابات المتلقاة:
    3.056
      06-03-2009 15:44
    :besmellah2:
    لا يزال مجتمعنا فيه الخير و البركة ان شاء الله, فتوكلو على الله وليحسن الفرد نيته و يعمل بما يرضي الله و الوالدين ان شاء الله يجد الزوجة الطيبة,فلا تياسوا
    و لا تاخذوا بالافكار المسبقة اعرف من رزقهم الله بازواج و زوجات طيبات و انا احدهم و الحمد لله و اعرف من ضلوا في شك و عدم ثقة و اتباع العلاقات الغير شرعية الى ان و صلوا الى سن متقدمة فصدقوني لا زال الخير موجود
    وحظا سعيدا
     
    5 شخص معجب بهذا.
  8. ابن حزم الأندلسي

    ابن حزم الأندلسي عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2007
    المشاركات:
    599
    الإعجابات المتلقاة:
    1.702
      06-03-2009 17:47
    الحمد لله أنه لا يزال هناك هكذا حالات لا أدري لماذا لا يدخل هذا الأمر في عرفنا و عاداتنا و يصير من الطبيعي أن يتزوج الرجل على نفقة أبيه و ينفق من مال أبيه إذا وجد الزوجة الصالحة فنحن الآن نعتقد أن الرجل ليتزوج يجب يكون كامل الشروط من الناحية المادية و لا نبالي بالناحية الدينية
    أغلب الشباب عندنا يدرسون فيمضون سنين الثانوية كلها معرضين للفتن الشديدة دون محصن لهم ثم ينتقلون إلى الجامعة فتزداد الفتن و نحن نقول "لا , لا بد أن يكمل تعليمه ويشتغل حتى يتزوج" فيكمل الجامعة و يظل ينتظر فرصة للعمل حتى يجد فيكون قد جاوز الثلاثين من العمر فيكون قد أمضى منذ سن البلوغ قرابة 15 سنة معرضا للفتن في عصر الفتن دون زواج يحصنه ثم بعد ذلك نقول لماذا انتشر الفساد !!! لا حول و لا قوة إلا بالله حسبي الله و نعم الوكيل في هذا المجتمع
     
    5 شخص معجب بهذا.
  9. mac2g07

    mac2g07 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.451
    الإعجابات المتلقاة:
    2.713
      07-03-2009 15:09
    يقول الحسن البصري : عجبا لقوم أمروا بالزاد ، و نودي فيهم بالرحيل ، و حبس أولهم على آخرهم ، و هم قعود يلعبون . و يقول سيد قطب واصفا مثل هذه النفوس الفارغة : إنها صورة النفوس الفارغة التي لا تعرف الجد ، فتلهو في أخطر المواقف ، و تهزل في مواطن الجد ، و تستهتر في مواطن القداسة ، و النفس التي تفرغ من الجد و الاحتفال بالقداسة تنتهي إلى حالة من التفاهة و الجدب و الانحلال ، فلا تصلح للنهوض بعبء ، و لا الاضطلاع بواجب ، و لا القيام بتكليف ، و تغدو الحياة فيها عاطلة هينة رخيصة ... ، ثم يقول عن حياة المسلم كيف يجب أن تكون : إن حياة المسلم حياة كبيرة ، لأنها منوطة بوظيفة ضخمة ، ذات ارتباط بهذا الوجود الكبير ، و ذات أثر في حياة هذا الوجود الكبير ، و هي أعز و أنفس من أن يقضيها في عبث و لهو و خوض و لعب ، و كثير من اهتمامات الناس في الأرض يبدو عبثا و لهوا و خوضا و لعبا حين يقاس إلى اهتمامات المسلم الناشئة من تصوره لتلك الوظيفة الضخمة المرتبطة بحقيقة الوجود .
    لماذا نجح السلف وفشلنا نحن؟
    لاننا اخذنا الحياة لعبا و لهوا ونسينا كتاب الله وسنة رسوله صلي الله عليه و سلم....


     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. 8arfoun

    8arfoun عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.773
    الإعجابات المتلقاة:
    2.709
      08-03-2009 13:04
    تلك امة قد صدقت ما عاهدت الله عليه

    :satelite:
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...