جحا

الموضوع في 'التسلية العامة' بواسطة moyassine, بتاريخ ‏22 فيفري 2009.

  1. moyassine

    moyassine عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    220
    الإعجابات المتلقاة:
    101
      22-02-2009 12:22
    جحا هي شخصية فكاهية انتشرت في كثير من الثقافات القديمة ونسبت إلى شخصيات عديدة عاشت في عصور و مجتمعات مختلفة. وجحا اسم لا ينصرف لأنه معدول من جاح، مثل عمرو من عامر ويقال: جحا يجحو جحواً إذا رمى. ويقال: حيا الله جحوتك. أي وجهك.
    وفي الأدب العربي، نسب حجا إلى أبو الغصن دُجين الفزاري الذي عاصر الدولة الأموية. وهو أقدم شخصيات جحا والنكات العربية تنسب له. وفي الأدب التركي، نسبت قصص جحا إلى الشيخ نصر الدين خوجه الرومي الذي عاش قي قونية معاصرا الحكم المغولي لبلاد الأناضول ومعظم القصص المعروفة في الأدب العالمي تنسب له.
    إختلف الرواة والمؤرخون في شخصية جحا. فصوّره البعض كمجنون أو أبله. وقال البعض الآخر إنه رجل بكامل عقله ووعيه وإنه يتحامق ويدّعي الغفلة ليستطيع عرض آرائه النقدية والسخرية من الحكام بحرية تامة. أجتمعت كلها على أن له حمار يشاركه قصصه. وقي أشد حالات البلاهة، تجد عنده حب و تقدير للفكاهة
    كل شعب وكل أمة صمّمت لها (جحا) خاصاً بها بما يتـلاءم مع طبيعة تلك الأمة وظروف الحياة الاجتماعية فيها. ومع أن الأسماء تختلف وشكل الحكايات ربما يختلف أيضاً، ولكن شخصية (جحا) المغفّل الأحمق وحماره لم تتغيّر وهكذا تجد شخصية نصر الدين خوجه في تركيا، وملا نصر الدين في إيران و كوردستان. ومن الشخصيات التي شابهت جحا بالشخصية الا أنها لم تكنى به فنذكر غابروفو بلغاريا المحبوب، وأرتين أرمينيا صاحب اللسان السليط، وآرو يوغسلافيا المغفل.
    بعودة بسيطة إلى التاريخ تكتشف أن كل هذه الشخصيات في تلك الأمم قد ولدت واشتهرت في القرون المتأخرة، مما يدل انها كونت شخصياتها بناء على شخصية دجين العربية الذي سبقهم. بل إنك تجد الطرائف الواردة في كتاب "نوادر جحا" (أي جحا العربي) المذكور في فهرست *** النديم (377هـ) هي نفسها مستعملة في نوادر الأمم الأخرى ولم يختلف فيها غير أسماء المدن والملوك وتاريخ وقوع الحكاية مما يدل على الأصل العربي لهذه الشخصية
    أقدم قصص جحا تعود للقرن الأول الهجري أي القرن السابع الميلادي وتعود لدُجين بن ثابت الفزاري. وروى عنه أسلم مولى عمر بن الخطاب، وهشام بن عروة، وعبد الله بن المبارك، وآخرون. قال الشيرازي: "جُحا لقب له، وكان ظريفاً، والذي يقال فيه مكذوب عليه". وقال الحافظ *** عساكر أنه عاش أكثر من مائة سنه. وذكر أن جُحا هو تابعي، وكانت أمه خادمة لأنس بن مالك، وكان الغالب عليه السماحة، وصفاء السريرة، فلا ينبغي لأحد أن يسخر به. . وذكر جحا هذا في كتب الجلال السيوطي، والذهبي، و الحافظ *** الجوزي الذي قال: " ... و منهم (جُحا) و يُكنى أبا الغصن ،و قد روي عنه ما يدل على فطنةٍ و ذكاء. إلا أن الغالب عليه التَّغفيل، و قد قيل: إنَّ بعض من كان يعاديه وضع له حكايات.
    وقال الميداني: "هو رجل من فزارة. وكان يكنى أبا الغصن. فمن حمقه أن عيسى بن موسى الهاشمي مر به وهو يحفر بظهر الكوفة موضعاً فقال له: مالك يا أبا الغصن? قال: إني قد دفنت في هذه الصحراء دراهم ولست أهتدي إلى مكانها. فقال عيسى: كان يجب أن تجعل عليها علامة. قال: قد فعلت. قال ماذا? قال: سحابة في السماء كانت تظلها ولست أرى العلامة. ومن حمقه أيضاً أنه خرج من منزله يوماً بغلس فعثر في دهليز منزله بقتيل فضجر به، وجره إلى بئر منزله فألقاه فيها، فنذر به أبوه فأخرجه وغيبه وخنق كبشاً حتى قتله وألقاه في البئر. ثم أن أهل القتيل طافوا في سكك الكوفة يبحثون عنه فتلقاهم جحا فقال: في دارنا رجل مقتول فانظروا أهو صاحبكم. فعدلوا إلى منزله، وأنزلوه في البئر فلما رأى الكبش ناداهم وقال: يا هؤلاء، هل كان لصاحبكم قرن? فضحكوا ومروا. ومن حمقه أن أبا مسلم صاحب الدولة لما ورد الكوفة قال لمن حوله: أيكم يعرف جحا فيدعوه إلي? فقال يقطين: أنا، ودعاه، فلما دخل لم يكن في المجلس غير أبي مسلم ويقطين فقال: يا يقطين، أيكما أبو مسلم
    هو نصر الدين خوجه الرومي تركي الأصل من أهل الأناضول. مولده في مدينة (سيورى حصار) ووفاته في مدينة (آق شهر). تلقى علوم الدين في آق شهر وقونية، وولي القضاء في بعض النواحي المتاخمة لآق شهر، ثم ولي الخطابة في (سيورى حصار) ونصب مدرساً وإماماً في بعض المدن، وساح في ولايات قونية و أنقرة و بورصة وملحقاتها .
    كان واعظاً مرشداً صالحاً، فيأتي بالمواعظ في قالب النوادر، وله جرأة على الأمراء والقضاة والحكام، وكثيرا ماكانت الحكومة تستقدمه من (آق شهر) إلى العاصمة يومئذ (قونية). وكان عفيفاً زاهداً يحرث أرضه، ويحتطب بيديه، وكانت داره محطاً للواردين من الغرباء والفلاحين، ويذكر أن وساطته أنقذت بلدته من تيمورلنك الجبار الطاغيةالمغولي في القرن الرابع عشر الهجري .
    أما زمنه، فالراجح أنه كان في عهد السلطان أورخان. وظل حتى عهد السلطان ييلديرم، أي في أوائل القرن السابع للهجرة، وعاش إلى سنة 673هـ ، وتوفي عن نحو ستين عاماً قبره الآن في تركيا ومكتوب عليه "نصر الدين خوجا المشهور بجحا"
     
    7 شخص معجب بهذا.

  2. king-marwen

    king-marwen عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أوت 2008
    المشاركات:
    399
    الإعجابات المتلقاة:
    434
      22-02-2009 19:22
    شكرا اخي على المجهود الذي قمت به و لكن ياحبذا
    لو تاتينا بنوادر و طرف جحا
    تقبل مروري
     
    1 person likes this.
  3. fethi

    fethi نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏10 جانفي 2006
    المشاركات:
    2.322
    الإعجابات المتلقاة:
    2.164
      23-02-2009 13:50
    شكرا اخي على المجهود
     
    1 person likes this.
  4. moyassine

    moyassine عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    220
    الإعجابات المتلقاة:
    101
      23-02-2009 21:27
    نوادر جحـا


    وأنا لم أجد جوابا

    دخل جحا يوماً إلى بستان أثناء غياب صاحبه وراح يقطف ما يقع تحت يده من الأثمار حتى ملأ سلته ولما هم بالخروج رأى البستاني عائداً فارتبك وخاف فقال له البستاني:
    ما الذي تفعله هنا ؟
    فقال متلعثماً :
    لقـد حملتـنـي العاصفة التي هبطت مساء أمس فألقتني هنا غصباً عني.

    فقال : حسناً ومن الذي قطف ما في سلتك؟
    فقال : كان الهواء الشديد يتلاعب بي ويلقي بي هنا وهناك فأتمسك بما يقع تحت يدي من الخضر والأثمار فتقطع وتظل في يدي.

    قال البستاني : وهذا أحسن ولكن من الذي وضع ذلك في السلة حتى ملأها.
    فلم يستطع جحا الجواب ، ولكنه قال :
    وأنا أفكر في هذا أيضاً ولكنني أصدقك القول بأني أبحث منذ رأيتك عن جواب فلم أجده.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  5. moyassine

    moyassine عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    220
    الإعجابات المتلقاة:
    101
      23-02-2009 21:32
    خذ انت الدراهم

    مرض القاضي مرضا شديدا فتولي بدلا منه كاتب البلدة الي
    ان يتم شفاؤه... وكان ذلك الكاتب غير عادل...
    وذات يوم: كان جحا مارا في السوق ليشتري لوازم بيته.
    فجاء رجل من خلفه وصفعه علي قفاه صفعة شديدة ساخرا منه!!!
    نظر جحا الي الرجل غاضبا وقال :ماهذا ؟!
    قال الرجل:عفوا يا سيدي ظننتك احد اصدقائي الذين ارفع الكلفة بيني وبينهم .
    فلم يتركه جحا وساقه لدار القضاء...
    واتفق ان الرجل كان من اصدقاء الكاتب فلم يابه او يخش شيئا .
    بينما اخذ جحا يصف للكاتب ما حدث!!
    ولما سمع الكاتب دعواهما حكم علي جحا بان يصفع الرجل كما صفعه !!
    فلم يرض جحا بذلك.
    قال الكاتب :ما دممت غير راض عن ذلك فانني احكم بان يدفع لك عشرة دراهم جزءا نقديا .
    قال الكاتب للرجل :اذهب انت واحضر لنا الدراهم لياخذها جحا ...
    وكانما يدعوه للهرب .
    وهكذا افسح الكاتب المجال لفرار صديقه ..
    وانتظر ساعات علي غير فائدة ؟!
    نظر جحا الي الكاتب فراه مشغولا في اوراقه فتقدم حتي اقترب منه .
    وصفعه صفعة قوية دوي لها المكان.
    وقال جحا :يا سيدي لا تعجب .... فاني مشغول جدا وليس عندي وقت للانتظار .. وقد اخذت حقي وعليك ان تاخذ انت الدراهم متي ياتي بها الرجل ...
     
    3 شخص معجب بهذا.
  6. moyassine

    moyassine عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    220
    الإعجابات المتلقاة:
    101
      23-02-2009 21:35
    مرق الارانب

    حمل احد الفلاحين ارنبا وذهب به الي جحا !!واخذ يطرق بابه .
    فتح جحا الباب وقال للرجل : من انت ؟!
    قال الرجل انا معجب بذكائك وعلمك وارجو ان تقبل هذا الارنب هدية مني اليك !!
    فرح جحا وتقبل الارانب شاكرا بعد ان دعي الرجل الي ان يدخل المنزل للغذاء معه
    بعد الغذاء ودع جحا الرجل متمنيا ان تتكرر زيارته مرات ومرات...
    وبعد اسبوع مر ا لرجل علي جحا وكان جحا قد نسيه ..فسالبه من انت ؟ قال انا صاحب الارنب!!
    فاكرمه جحا ودعاه علي الغذاء معه!!
    ومضي اسبوع آخر واذا باربعة من الفلاحينيدخلون علي جحا الدار .
    وسالهم جحا عن شانهم...
    قالوا نحن جيران صاحب الارنب ..
    رحب بهم جحا وفي موعد الغداء قدم لهم الطعام!!
    وودعهم جحا بعد ان آتو علي كل ما في الدار من ماكولات !!
    ومضي اسبوع ثالث واذا بثمانية اشخاص يقتحمون دار جحا , فنهض من مكانه فزعا !!
    وقال جحا في ذهول من انتم ؟!
    قالوا نحن جيران جيران صاحب الارانب.
    قال جحا: لا باس في داركم حللتم , وعلي اهلكم نزلتم واجلسهم حتي ياتي لهم بالطعام !!
    احضر جحا ماعونا كبيرا به ماء ساخن .. فلما ذاقوه صرخوا قائلين هذا ماء ساخن !!
    قال جحا : هذ مرق مرق الارانب يا جيران جيران صاحب الارانب !!
     
    3 شخص معجب بهذا.

  7. moyassine

    moyassine عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    220
    الإعجابات المتلقاة:
    101
      23-02-2009 21:41
    يحكى أن رجلا فقيرا يدعى جحا كان يعيش في قرية صغيرة. وكان أهل الخير يعطونه بعض الطعام رأفة به، ومع ذلك فإن جحا يبقى في كثير من الأيام بدون عشاء.

    فقال له جاره: يا جحا لماذا لا تدخر جزءاً من طعام الغداء لكي تأكله وقت العشاء، وفي اليوم التالي حصل جحا على بعض البلح من أحد الجيران فأكل.. وأكل.. ولم يبق لديه سوى بلحة واحدة فقال جحا:آه.. لقد نسيت العشاء ولم يبق إلا هذه البلحة.. لا يهم .. سوف أدخرها للعشاء.. ولكن أين أدخرها؟! إذا ادخرتها عندي فلن أصبر وسآكلها قبل العشاء.. فما العمل؟؟ فكر جحا.. وفكر..ثم قال سأضعها عند جاري الأول ولن أخذها منه إلا وقت العشاء.. وضع جحا البلحة عند جاره الأول، ولكن كان عند الجار ديكاً كبيراً انقض على البلحة.. حاول الجار أن ينقذ البلحة ولكن كان قد فات الأوان.. فقد التهم الديك البلحة بسرعة.. أتى جحا في المساء وطلب البلحة من جاره.. فاعتذر منه جاره قائلا: عذرا يا جحا لقد أكل الديك البلحة.. سأحضر لك بلحة أخرى غدا بإذن الله . لكن جحا أصر وأصر وألح عند باب جاره قائلاً: إما البلح لح لح لح، وإلا الديك دك دك دك..

    واضطر جاره أن يعطيه الديك حتى يتخلص من إزعاجه، وفي اليوم التالي وضع جحا الديك عند جاره الثاني وطلب منه العناية به لأنه لا يملك قفصاً لهذا الديك. وكانت زوجة الجار مشغولة بخبز الخبز وكان التنور موقدا. قفز الديك داخل التنور .. علقت النيران بريشه.. حاولت الزوجة إنقاذه ولكنها لم تستطع.. ومات الديك. وعندما عاد جحا وعلم بموت الديك في التنور أخذ يطالب بالتنور عند باب جاره وقال: إما الديك دك دك وإلا التنور نور نور نور. تحت إزعاج جحا الذي لا يطاق دخل الرجل بيته وأعطى جحا التنور..

    ذهب جحا لجاره الثالث فوضع عنده التنور وانصرف.. وكان عند هذا الجار بقرة فرفست التنور..تحطم التنور وتهشم. عندما سمع جحا بالخبر غضب غضبا شديداً.. وتأسف له جاره.. ولكن جحا لم يقبل الأسف.. بل رد قائلا: إما التنور نور نور نور، وإلا البقرة رة رة رة.. وتحت إلحاحه الشديد وإزعاجه سحب الجار البقرة وأعطاها جحا.. فلما أمسك جحا البقرة من حبلها سحبها بشدة فرفسته رفسة قوية وهربت منه.

    وقع جحا على الأرض يتأوه .. كان الألم شديدا لايطاق.. وجلس في داره أياما حتى خف ألمه..ندم جحا على ما بدر منه من سوء خلق تجاه جيرانه.. ولذلك عندما استطاع الخروج من الدار مرة أخرى.. اخذ يبحث عن عمل حتى يعوض جيرانه ما أخذه منهم بالقوة والحيلة والإلحاح.. وقرر أن يعيش بقية عمره يأكل من عمل يده.. وأن يعيش عيشة السعداء الكرماء.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. hassen23

    hassen23 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏20 أوت 2008
    المشاركات:
    441
    الإعجابات المتلقاة:
    404
      23-02-2009 21:44
    شكرا اخي على المجهود
     
    1 person likes this.
  9. moyassine

    moyassine عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    220
    الإعجابات المتلقاة:
    101
      23-02-2009 21:44
    يابي اولي مني

    كان جحا يسير مسرعا وكانه علي موعد هام عندما سال صديق له عن السبب .
    قال جحا :اني ذاهب الي وليمة حافلة لاصيب شيئا من الطعام.
    وعندما ذهب جحا لم يحسن اصحاب الدعوة استقباله لانه يرتدي ثيابا قديمة بالية !!
    قال الخادم :انك لست من الوجهاء حتي تجلس معهم ..
    تفضل معي فهناك مكان عامة الناس امثالك!!
    نظر جحا الي مائدة العامة فوجد عليها جمعا غفيرا واكلا قليلا !!
    قال جحا في نفسه : يا الهــي :ان الطعام قليل ورديء : ولا بد ان اجد طريقة لاجلس مع الوجهاء !!
    خرج جحا مسرعا من الوليمة متوجها الي داره بعد ان عزم علي شيء !!
    قال جحا في نفسه : بعد ان ارتدي ابهي حللي ,لن يكون هناك مانع من الجلوس مع الوجهاء ....؟
    ساذهب ايضا علي ظهر الحمار المزين حتي يظن اصحاب الدعوة اني وجيه !!
    فلما رأوه علي هذه الحالة قالوا : اهلا بك ومرحبا يا سيد الوجهاء لقد شرفت حفلنا !!
    ودعاه احدهم : الي ان يتفضل بالجلوس في صدر المائدة وقال له :ناسف يا سيدي ان كان حفلنا المتواضع لا يليق بعظمتك .
    وراح اصحاب الحفل يتسابقون في تقديم افضل الاطعمة واشهاها له
    خلع جحا عمامته وقال : بسم الله الرحمن الرحيم , اشربي يا عمامتي بالهناء والشفاء هذا الحساء
     
    3 شخص معجب بهذا.
  10. moyassine

    moyassine عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    220
    الإعجابات المتلقاة:
    101
      23-02-2009 21:46
    اجرك لا شيء

    استعد جحا للذهاب الي السوق ليبيع حطبا كثيرا بعد ان جمعه بمشقة
    وقال في نفسه هذا الحطب الكثير سياتي بمال وفير ..!!
    ومر بجحا رجلان فطلب منهما مساعدته في حمل الحطب ..
    قال احدهما : انه ثقيل اعانك الله يا جحا ...
    ولما كانت كمية الحطب ثقيلة فقد تعثر جحا في مشيته علي الارض فتبعثر الحطب هنا وهناك ....
    اخذ جحا يلتفت حوله فوجد رجلا ضخم الجسم فناداه : يا هذا يا هذا .. اقبل الرجل الي جحا ..
    قال جحا للرجل : الا تتكرم بمساعدتي علي جمع الحطب المبعثر وحمله ؟! فقال الرجل : وما الاجر الذي ستتكرم به نظير ذلك ؟!
    فقال جحا : لا شئ . ابتسم الرجل وقال : حسنا .
    وساعده الرجل في جمع الحطب ثم رفعه علي ظهر جحا
    مد الرجل يده وقال : اين اجري يا جحا ؟؟
    فقال له :اجرك ؟! أي اجر؟!
    قال الرجل الم تعدني بان تعطيني لا شي نظير تعبي
    وتجادلا كثيرا ةتصايحا وعلا صوتهما , ثم تراضيا اخيرا
    علي ان يحتكما الي قاضي البلدة .
    وبعد ان استمع القاضي الي القصة صاح في جحا قائلا:ياجحا لا بد ان تعطيه ما وعدته به حالا ..
    مد جحا يده الي كيسه وقدمه الي الرجل قائلا : خذ ما بداخل هذا الكيس .
    تناول الرجل بلهفة شديدة الكيس وادخل يده وجال يها في انحاء الكيس .. ثم سحبها قائلا : لاشئ في الكيس ...؟؟
    فقال جحا للرجل : لقد اقررت بنفسك انه لا شئ . فما وجهة اعتراضك اذا ؟؟؟
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...