1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

القناعة والرضا

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة madounat, بتاريخ ‏23 فيفري 2009.

  1. madounat

    madounat عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    1.037
    الإعجابات المتلقاة:
    3.870
      23-02-2009 14:37
    في حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل , عاشت الأرملة الفقيرة مع طفلها الصغير حياة متواضعة في ظروف صعبة . . ... إلا أن هذه الأسرة الصغيرة كانت تتميز بنعمة الرضا و تملك القناعة التي هي كنز لا يفنى . . . لكن أكثر ما كان يزعج الأم هو سقوط الأمطار في فصل الشتاء ,
    فالغرفة عبارة عن أربعة جدران , و بها باب خشبي , غير أنه ليس لها سقف ! . . و كان قد مر على الطفل أربعة سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة و ضعيفة من المطر , إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيوم و امتلأت سماء المدينة بالسحب الداكنة . . . . . و مع ساعات الليل الأولى هطل المطر بغزارة على المدينة كلها , فاحتمى الجميع في منازلهم , أما الأرملة و الطفل فكان عليهم مواجهة موقف عصيب ! ! . .
    نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة و اندسّ في أحضانها , لكن جسد الأم مع ثيابها كان غارقًا في البلل . . . أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته و وضعته
    مائلاً على أحد الجدران , و خبأت طفلها خلف الباب لتحجب عنه سيل المطر المنهمر . . ...
    فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة و قد علت على وجهه ابتسامة الرضا , و قال لأمه : " ماذا يا ترى يفعل الناس الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر ؟ ! !

    لقد أحس الصغير أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء . .
    .. ففي بيتهم باب ! , ما أجمل الرضا . . . إنه مصدر السعادة و هدوء البال , و وقاية من أمراض المرارة و التمرد و الحقد .
    كم من الناس يتهافتون على الدنيا كتهافت الوحوش لا يحلون حلالا" ولا يحرمون حراما" وعلى حساب غيرهم مسكين لا يعرف الإنسان قصر الحياة إلا قرب انتهائها
    القناعة والطمع هما الغنى والفقر

     
    16 شخص معجب بهذا.
  2. anacondas

    anacondas عضو فريق عمل المنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    3.274
    الإعجابات المتلقاة:
    23.643
      23-02-2009 14:49
    :besmellah1:
    جازاك الله خيرا
    الإنسان القانع يحبه الله ويحبه الناس، والقناعة تحقق للإنسان خيرًا عظيمًا في الدنيا والآخرة،القناعة سبب البركة: فهي كنز لا ينفد، وقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أنها أفضل الغنى، فقال: (ليس الغِنَى عن كثرة العَرَض، ولكن الغنى غنى النفس)
     
    12 شخص معجب بهذا.
  3. hammadik

    hammadik مراقب منتدى الأخبار الثقافيّة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏12 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.104
    الإعجابات المتلقاة:
    8.254
      24-02-2009 10:07
    كلمة لا أستغني عنها في حياتي اليوميّة

    الحمد لله
     
    5 شخص معجب بهذا.
  4. hakki

    hakki عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏2 مارس 2009
    المشاركات:
    74
    الإعجابات المتلقاة:
    55
      17-04-2009 17:09
    جزاك الله خيرا
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. anwerESS

    anwerESS عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 مارس 2008
    المشاركات:
    1.013
    الإعجابات المتلقاة:
    1.630
      17-04-2009 17:22
    القناعة كنز لا يفنى
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. mac2g07

    mac2g07 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.451
    الإعجابات المتلقاة:
    2.713
      17-04-2009 19:44
    أحصي البركات التي أعطاها الله لك واكتبها واحدة واحدة وستجد نفسك أكثر سعادة مما قبل .

    إننا ننسى أن نشكر الله لأننا لا نتأمل في البركات ولا نحسب ما لدينا .. ولأننا نرى المتاعب فنتذمر ولا نرى البركات .


    قال أحدهم

    إننا نشكو لأن الله جعل تحت الورود أشواك .. وكان الأجدر بنا أن نشكره لأنه جعل

    فوق الشوك وردا !!!

    ويقول آخر

    تألمت كثيراً عندما وجدت نفسي حافي القدمين .. ولكنني شكرت الله بالأكثر حينما وجدت آخر


    ليس له قدمين !!!


    اللهم لك الحمد يا رب حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا


    القناعه كنز لا يفنا
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. mahirparf

    mahirparf عضو فريق عمل بقسم الأسرة و المرأة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.721
      17-04-2009 20:00
    نعم القناعة كنز؛ كم من عائلة فقيرة ربّت صغارها على القناعة و الرّضى بما أعطاهم الله .وأصبحوا بعدها سعداء فخورين لنجاح أبنائهم فى ما هم حرموا منه؛:tunis:
     
    4 شخص معجب بهذا.
  8. mahirparf

    mahirparf عضو فريق عمل بقسم الأسرة و المرأة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.721
      17-04-2009 20:42
    ونضيف لها القناعة نعم مع القناعة و ما تحمله من معانى الخير و البركة و لا للحسد و ما يحمله من شر و دمار:tunis::tunis::tunis::tunis::tunis:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      17-04-2009 23:21
    القناعة هي أن نرضى بما كتب الله لنا و نحمده على ما أعطانا. و لكن بين القناعة و الإستكانة و الإستسلام, هنالك خيط رفيع طالما لم يتفطن إليه العديدون, و طالما برر به العديدون عجزهم على تجاوز واقعهم نحو واقع أفضل, و طالما استغله المتربعون على عروش المال و السلطة لقتل الطموح في المهد و وأد كل رغبة في التغيير و الإنعتاق.
    تعلمنا أن نحمد الله على كل حال و في ذلك خضوع لله تعالى و عدم اعتراض على مشيئته, لكن ذلك لا يمنع من استنهاض الهمم, و العمل على بلوغ الأفضل..
     
    5 شخص معجب بهذا.
  10. hammadik

    hammadik مراقب منتدى الأخبار الثقافيّة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏12 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.104
    الإعجابات المتلقاة:
    8.254
      17-04-2009 23:54
    طبعا يا صديقي أظنّك تعلم أنّ كلمة "الحمد لله" تحوي في طيّاتها على قناعة الدّنيا كلّها....
    فبالإضافة لكونها شكر لخالقنا العظيم (جلّ جلاله) على وجودنا في هذا الكون، و على نعمة الإسلام ، و هدايتنا للطّريق السّوي، فهي تتضمّن تقبّلا لكلّ ما كتبه لنا سبحانه و تعالى....

    في الأخير، طوبى لمن دخل فراشه ليلا مرتاح البال...
    طوبى لمن تقرّ عيناه و هو يضع رأسه على وسادته ليلا مطمئنّ الخاطر...
    طوبى لمن ناااااااااااااااام
     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...