1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

جسر رادس - حلق الوادي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة djo 06, بتاريخ ‏27 فيفري 2009.

  1. djo 06

    djo 06 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏24 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.527
    الإعجابات المتلقاة:
    3.108
      27-02-2009 10:39
    يبدو أن موعد بداية استغلال جسر رادس ـ حلق الوادي قد تم تأخيره ليكون على الأرجح قبل نهاية شهر مارس المقبل. وذلك بعد أن أشارت تقارير إلى إمكانية فتح الجسرين العلويين أمام حركة المرور خلال شهر فيفري الجاري.
    وكانت معظم أشغال أضخم مشروع بنية تحتية في تونس، وأضخم جسر معلق في افريقيا، قد انتهت تقريبا منذ أسابيع عدة. وينتظر إتمام أشغال التهيئة النباتية وغراسة الاشجار، وتدعيم بعض أجزاء الطريق المؤدية إلى الجسر من جهة حلق الوادي وتحديدا خلف المولد الرئيسي للكهرباء التابع للشركة التونسية للكهرباء والغاز، خلال شهر مارس
    وقد تم منذ بداية السنة الجارية فتح الطريق الواقع تحت الجسر امام حركة المرور العادية من محطة «التيجيام» في اتجاه حلق الوادي بعد استكمال كل الاشغال على هذا المستوى.
    بالتوازي مع دخول الجسر حيز الاستغلال ينتظر ان يتم الاستغناء عن «البطاح» الذي يؤمن حاليا حركة التنقل بين الضاحية الشمالية والجنوبية الى جانب العمل على تدعيم النقل الجماعي بين الضاحيتين من خلال استعداد شركة نقل تونس لبرمجة خاصة وخطوط خاصة جديدة تزامنا مع تأمين الربط الجديد والسريع بواسطة الجسر.
    وبالنظر الى ارتباط مشروع جسر رادس ـ حلق الوادي ـ مع بقية المشاريع المحيطة به والمحولات الاخرى وسط العاصمة، ينتظر أن يساهم في تجاوز عديد الاشكاليات منها المرتبط بفك عزلة الضواحي الشمالية والجنوبية للعاصمة ومنها ما يتصل بتخفيف الضغط المروري على وسط العاصمة من خلال تأمين الربط المباشر بين بن عروس وتونس واريانة.
    يذكر ان جسر رادس حلق الوادي سيستوعب ما يناهز 30 الف عربة يوميا وهو مؤشر على الحاجيات الحالية للتنقل وقيمة هذا المشروع. واضافة الى الجسر المشدود بالكوابل- وهو القسم الاهم في المشروع- فان باقي مكونات المشروع شملت انجاز ما يفوق 12 كلم من الطرقات السريعة ذات الممرين في كل اتجاه حيث ينطلق المشروع تحديدا من الطريق الجهوية 33 على مستوى حي النور برادس ويمر بضفاف البحيرة الجنوبية غربي ميناء رادس ليعبر قنال تونس للملاحة وخط السكة الحديدية تونس المرسى غربي ميناء رادس ثم يمر وراء محطة توليد الكهرباء بحلق الوادي محاذيا لضفاف بحيرة تونس الشمالية ليربط مع الطريق السريعة الكرم قمرت.
    وقد قدرت الكلفة الجمليّة لمشروع رادس حلق الوادي بـ141 مليون، وامتدت اشغاله على مدى ثلاث سنوات، وساهم في تمويل إنجازه البنك الياباني للتعاون الدولي وشارك في انجاز هذا المشروع مجمع مقاولات تونسية ويابانية ومصرية وفرنسية.
    يذكر أن طول مشروع جسر رادس ـ حلق الوادي يبلغ 14.65كلم منها 12.65 كلم من الطرقات السريعة ذات ممرين في كل اتجاه و2كلم من الجسور منها جسر رئيسي مشدود بكوابل وقد تم انجازه على اربعة أقساط، القسط الاول منه تمثل في جسر ثابت يقع غربي ميناء رادس ويعبر كلا من قنال تونس للملاحة وخط السكة الحديدية ويعد هذا الجسر من الجيل الجديد من حيث حداثة تصميمه لكونه من صنف المشدود بكوابل مثبتة في برجين علوهما حوالي 45م فوق سطح البحر. يبلغ طول هذا الجسر 260م وعرضه 23.5م ويعلو 20م فوق المستوى الاعلى للمياه ويمكن من ترك مجال بعرض 70م وعلو 20م لعبور القوارب السياحية. كما يرتكز هذا الجسر على أسس عميقـة، إذ ان البرجين الأساسيين يرتكزان على أوتاد بعمـق 75م ذات قطــر 2م للواحد.
    اما القسط الثاني من المشروع فتمثل في طريق ذات ممرين في كل اتجاه بطول 2كلم مع حاجز اضافة الى جسر على مستوى قنال البحيرة الجنوبية بطول 180م تقريبا يرتكز على اوتاد مربعة مدقوقة على عمق 25م ومتكون من جسرين متلاصقين فضلا عن جسر المقاربة الجنوبي للجسر الرئيسي بطول 400م ويرتكز على اوتاد مربعة مدقوقة على عمق 45م ومتكون من جسرين متلاصقين
    القسط الثالث من هذا المشروع تمثل في محول من جهة حلق الوادي بين الطريق السريعة تونس حلق الوادي والجسر الرئيسي ويتكون هذا القسط من جسر المقاربة الشمالي للجسر الرئيسي بطول 720م ومحول يؤمن التبادلات بين الجسر الرئيسي والطريق السريعة تونس حلق الوادي في كل الاتجاهات ويحتوي المحول على 4 جسور بطول جملي 340م وروافد بطول حوالي 850م. علما وأنه تم لهذا الغرض تجفيف 25 هكتارا من البحيرة الشمالية.
    ويتمثل القسط الرابع من هذا المشروع في طريق سريعة ذات ممرين في كل اتجاه مع حاجز وسطي بطول 5.5كم وجسر بطول 58م على قنال خير الدين يرتكز على اوتاد بعمق 25م وجسر بطول 14.5م على قنال الشركة التونسية للكهرباء والغاز يرتكز على اوتاد بعمق 25م. وقد تمت تهيئة اربعة مفترقات واحداث طريقين فرعيين ذو ممرين في كل اتجاه الاول للربط مع مدينة حلق الوادي والثاني للربط مع مدينة الكرم وقد دخل هذا القسط طور الاستغلال في نوفمبر 2005 بمناسبة القمة العالمية لمجتمع المعلومات.
    يذكر أيضا أن جسر حلق الوادي يتميز بعديد الخاصيات الفنية، إذ تم تثبيت 60 كلم من الاوتــاد المدقوقة على عمق 30 م وتثبيت 3كلم من الاوتاد المحفورة ذات قطر 2م على عمق حوالي 80م بالنسبة للجسر الرئيسي. كما تم استعمال حوالي 800 كلم من الكوابل ذات سابق الاجهاد منها 37كلم من الكوابل البارزة للعيان فوق الجسر، الى جانب استعمال مليون و300 الف متر مكعب من الردم والتربة و65 الف متر مكعب من الخرسانة و10 آلاف طن من الحديد.

     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...