الصبر على الشهوة لابن القيم رحمه الله

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة muslim, بتاريخ ‏28 فيفري 2009.

  1. muslim

    muslim عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2008
    المشاركات:
    680
    الإعجابات المتلقاة:
    2.168
      28-02-2009 15:23
    :besmellah2:


    اخي الحبيب اختي الغالية
    قال ابن القيم رحمه الله تعالى
    اعلم
    ان الصبر عن الشهوة أسهل من الصبر على ما توجبه الشهوة
    فإنها إما أن توجب ألماً وعقوبةً
    وإما أن تقطع لذة أكمل منها
    وإما تضيع وقتاً إضاعته حسرة وندامة
    وإما أن تثلم عرضاً توفيره أنفع للعبد من ثلمه
    وإما أن تذهب مالاً بقاؤه خير له من ذهابه
    وإما أن تضع قدراً وجاهاً قيامُه خير من وضعه
    وإما أن تسلب نعمة بقاؤها ألذ و أطيب من قضاء الشهوة
    وإما أن تطرق لوضيع إليك طريقاً لم يكن يجدها قبل ذلك
    وإما أن تجلب هماً، وغماً، وحزناً، وخوفاً لا يقارب لذة الشهوة
    وإما أن تنسي علماً ذكره ألذ من نيل الشهوة
    وإما أن تشمت عدواً، أو تحزن ولياً
    وإما أن تقطع الطريق على نعمة مقبلة
    وإما أن تحدث عيباً يبقى صفة لا تزول
    فإن الأعمال تورث الصفات، والأخلاق

    واعلم
    ان القلوب آنية الله في أرضه، فأحبها إليه أرقها، وأصلبها، وأصفاها
    و القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها
    فخرابُ القلب من الأمن والغفلة، وعمارتُه من الخشية والذكر

    ومن وطن قلبه عند ربه سكن واستراح، ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق
    فالقلب يمرض كما يمرض البدن، وشفاؤه في التوبة والحمية، ويصدأ كما تصدأ المرآة
    وجلاؤه بالذكر

    اخي الحبيب اختي الغالبة
    القلب يعرى كما يعرى الجسم، وزينته التقوى، ويجوع ويظمأ كما يجوع البدن،
    وطعامه وشرابه المعرفة ، والمحبة ، والتوكل على الله والإنابة اليه .

    نسأل الله حسن العمل وحسن الخاتمة . اللهم امين
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...