1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

محاولة فى الشعر الشعبى

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة asssel, بتاريخ ‏28 فيفري 2009.

  1. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      28-02-2009 17:24
    طالت بي الرقدة شوية
    طول نهارى متكية
    تقولوشى عزوزة فى المية
    يارب اغفرلى الى فات
    فى ليلة واحنا قاعدين
    سخفتو راجلى مسكين
    وهو عندو قلب حنين
    تو نعملك لنترنات
    قتلو ا والله فكرة قوية
    شوية ثقافة شوى تسلية
    خير من الكتوبا دايرة بيا
    هذا عصر معلومات
    فى سرعة كل شئ تم
    راجلى جاب الى لازم
    وقلى ان شاء الله تتغرم
    تو برا ادخل عالنات
    شوى ادب شوى ثقافة
    شوى حظ وكلام عرافة
    شوية طب وبرشة تشاط
    دخلت للمنتديات
    نسجل ديما فى حضورى
    واضفت عندى السيتات
    العربي منهم والسورى
    كثروا عدد المشاركات
    مانيش عضو فضولى
    حتى نهار قصت النات
    وما حبوش يرجعهولى
    روح راجلى ماضى ساعة
    يلقانى نستنى فيه
    كى رانى وقف اتفجع
    صارللى برشة مالهيتش بيه
    ديما شادة البي سي
    طول نهارى قاعدة عليه
    قالى مرتى الهى بيا
    احك معايا حتى شوية
    اشبيك انسيتينى عينى
    قتلو ا هذا فى السابقات
    قلى فيق على روحك شوية
    وارجع ورجع الى فات
    قتلوا فك علىو يعيشك
    شوشت على تفكيرى
    برا اعزيزى ارقد فى فرشك
    ولا احكى مع واحدة غيرى

    خير ما تسمع كلام يغششك
    واحنا مع بعضنا قاعدين
    قلى مرتي يا تحفونة
    كنت لطيفة وحنونة
    وكنا لاباس متهنيين
    ولت عيشتنا مغبونة
    كى ولينا انانيين
    عيشى حياتك معقولة
    كل لحظة وراك مسؤولة
    انت قاعدة تعدى فيها
    وميسالش تكونى مشغولة
    لكن فى فائدة تضيفيها
    مش النهار بكلة وطوله
    وانتى فى هالتفاهات
    والله يا جماعة استخزيت
    واندمت على روحى وليت
    وقلت يا راجلى صحيت
    كلامك برشة اثر فى
    بربي كانك مشيت
    اليوم لجماعة التلكوم
    ولا عليهم تعديت
    قولهم يقصوها ماليوم


     
    9 شخص معجب بهذا.

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
الشعر... ‏30 مارس 2016
محاولة بسيطة مني في الكتابة ‏8 ماي 2016
قصيدة "أحبكِ" (محاولة في الشعر الحر) ‏2 جوان 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...