سجود المرأة لزوجها.........مشكلة العصر......اذ بات..........

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة souzan, بتاريخ ‏2 مارس 2009.

  1. souzan

    souzan عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جويلية 2008
    المشاركات:
    120
    الإعجابات المتلقاة:
    156
      02-03-2009 17:14
    :besmellah1: :besmellah1:


    خلط بعض الأحبة بين أمرين، بين قوة المرأة وبين طاعتها، واعتقدوا أن دعوتي لقبول الحياة مع زوجة قوية تجاوز للروايات والأحاديث التي تتحدث عن سعادة المرء في حياته مع امرأة مطيعة.
    ولعل هذا هو أول الكلام فنحن لا نستطيع أن نفهم قوة المرأة إلا بمعنى عنادها ومشاكستها، ولا نفهم طاعتها إلا بضعف شخصيتها.
    المرأة المطيعة عندنا هي العمياء الذليلة المسحوقة، والمرأة القوية هي الجبارة العنيدة النكدة، وكلا الأمرين خطأ في خطأ.
    إن خلط المفاهيم وتداخل المعاني أوردنا الهلكة في حياتنا الأسرية، وجعلنا نطمع في وهم الطاعة وذل الطاعة وحقارة الطاعة، لأن الطاعة التي نريدها هي طاعة العبيد والخدم والمساكين.
    طاعة الكريمة والمحترمة والمشاركة وصاحبة الرأي تكلفنا كثيرا من النقاش والحوار والبحث عن قناعات مشتركة، ونحن ـ معشر الرجال ـ في غنى عن دفع هذه الكلفة.
    هل مناقشة المرأة وعرض رأيها وطلب حقها في المشاركة الأسرية عناد وخروج عن بيت الطاعة وانغماس في المعصية لله سبحانه لأنها تكون عاصية لزوجها؟ وهل تشكيلها لرأي مستقل تحاور وتستميت في الدفاع عنه يعتبر عنادا ومكابرة في وجه الزوج؟
    نحن نعتبرها عاصية لذلك نرفع أصواتنا قائلين لزوجاتنا: إذا تكلمت فلا أحب أن أسمع كلاما، وإذا أمرت فلا أريد أن أسمع رأيا؟! وأحيانا نهدد بالضرب رفيقة حياتنا إن لم تنته عن المجادلة باحثين عن طاعة الضعيفة المنكسرة الذليلة، وليس عن طاعة المحبة الواعية لما تفعل والمشاركة فيما ستفعل؟


    سجود الزوجة لزوجها:
    في هذا المضمار هناك روايات كثيرة، لسانها واضح ودلالتها بينة، وسندها مقبول، تتحدث جميعها وإن اختلفت كلماتها في سياق واحد، وبين يديك عزيزي القارئ بعضها مما هو محل استشهاد للكثير من الخطباء والكتاب والموجهين الاجتماعيين
    (ثلاثه تعين على هذه الحياة الدار الوسيعة والدابة السريعة والمرأة المطيعة) والحديث النبوي يقول (لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها)وآخر يقول (لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها).
    تلك الروايات لا تعني تحقيرا للمرأة ولا نيلا من كرامتها, ولا توهينا في مقامها كما أنها لا تدفع الرجل نحو التعالي عليها والتسلط القاهر على رقبتها، الروايات أعلاه وغيرها من الروايات لا تدل على أكثر من الإرشاد إلى ضرورة طاعة المرأة لزوجها وهو أمر لا يجادل فيه عاقل. ولا ترسم تلك الروايات علاقة أكثر من ذلك بين الزوجين.
    ليست الحياة الزوجية أوامر ونواهي مصدرها الزوج ومحل تنفيذها الزوجة, بل هي تفاعل وتكامل بينهما في تحمل الأدوار والمسؤوليات, فتربية الأولاد هي شأن مشترك بين الزوجين لا يمكن إخضاعها إلى الأمر والنهي, ولا يمكن تصورها وهي مسؤولية مشتركة بأن تكون قراراتها عبارة عن قرارات يصدرها الزوج بين الحين والآخر, وعلى هذا المثال يمكن أن تقاس أغلب المشتركات بين الزوجين, علما بأن حياتهما كلها مشتركات.
    لنعد للكلام بصيغة أخرى متسائلين هل يجب على الزوجة طاعة زوجها إذا فرط في مسؤولياته تجاهها؟ وهل ينبغي منها تلبية أوامره وهو يهملها عامدا قاصدا؟
    لاشك أنها لا تؤمر بطاعته وهو موغل في تفويت واجباته, ولا يحملها الدين وحدها وزر عدم الانبعاث لأوامره, لأن الدين لو فعل ذلك لحفظ حقوق الزوج تامة غير منقوصة، مع ضياع كل حقوق الزوجة, وهو يحتاج إلى نظر وتأمل في عدل هكذا قانون وصوابيته.
    لقد رأى بعض الفقهاء أن حق التمكين على المرأة للرجل يمكن أن يعطل إذا ما حاد الرجل عن الالتزام, بمسؤولياته الرئيسية كتوفير السكن واللباس والأكل والشرب، فكيف بباقي الواجبات عليها إذا تخلف زوجها عن القيام بواجباته.
    لا يمكن أن يكون احد الزوجين سكنا ولباسا للآخر، ويكون الآخر صحراء قافرة لا تقي من حر ولا برد, بل كل طرف مسئول عن توفير الأجواء الحاضنة والمريحة للآخر.
    لقد أساء البعض من الرجال الاستفادة من هذه الروايات الجميلة, فاستوحى منها ما يخدمه, وما يعود عليه هو بالنفع لتقدم له زوجته فروض الطاعة على كل حال ودون مقابل منه.
    وقد ساعده على ذلك الكثير من خطب المساجد ووعظ المنابر, فهي تتناول هذه الروايات وتؤكد عليها ( وهو أمر حسن ) لكنها لا تتأملها في أفق العائلة الواسع القائم على العلاقة المتفاعلة بين أطراف الأسرة.
    كما أنها في كثير من الأحيان تزيد الحمل والمسؤوليات على المرأة، وتوجه الرجل إلى معرفة واجبات زوجته، دون أن تبين له أنها مسؤوليات تقابلها مسؤوليات من طرفه تجاه زوجته.

    إن القهر المشاهد في أغلب الزوجات هو الوليد الطبيعي للسلوك الذي يمارسه الأزواج، والنتاج الملازم للثقافة العمومية والواسعة التي تغيب عنها التفاصيل والحدود، فتلقى على عواهنها ليستغلها الرجال لمصالحهم.:oh:

     
    5 شخص معجب بهذا.

  2. cartoucha

    cartoucha عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏2 ماي 2008
    المشاركات:
    25
    الإعجابات المتلقاة:
    4
      04-03-2009 12:57
    Merci Beaucoup pour l'effort:satelite::bravo:
     
  3. l'experte

    l'experte كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.847
    الإعجابات المتلقاة:
    13.046
      04-03-2009 16:15
    :ahlan:


    :kiss:tout ce que je peux dire pour la relation
    entre homme et femme doit etre basée sur le respect mutuel et ce respect doit exister avant le mariage cad la femme doit bien choisir son marie et de meme pour l'homme ce n'est pas aprés le mariage que chacun veut changer le comportement de l'autre sinon ils se trouvent devant des problèmes qui ne finissent pas ....
    la vie conjugual devient comme un bras de fer ce qui entraine beaucoup de problèmes......:kiss:
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      04-03-2009 16:20
    "لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها"


    المعنى مجازي و ال"لو" تؤكد كلامي

    و السجود هنا ليس بمعنى الفعل في حد ذاته, انما بمعنى طاعة المرأة لزوجها
     
    2 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصة تجسد إهمال زوجة لزوجها ‏7 نوفمبر 2016
عدم القناعة لدى المرأة ‏23 ماي 2016
هذا العصر لا يسعدني و لا يشبهني ‏22 مارس 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...