جاير

الموضوع في 'الاستشارات الطبية' بواسطة isbm, بتاريخ ‏4 مارس 2009.

  1. isbm

    isbm عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.305
    الإعجابات المتلقاة:
    2.286
      04-03-2009 22:42
    اعاني هذه الايام من جائر شديد بمجرد اكلي اي وجبة
    علما اني كنت في السابق اشتكي من الجاير لكن في صورة الاكثار من الاكل و النوم مباشرة
    لكني الان و مع التخفيض في كمية الطعام الا اني بمجرد الانتهاء من الاكل او اثناءه احس بقلق كبير مع احساس بان الطعام يصعد الى فوق
    و لكني في نفس الوقت لا اجد رغبة في التقيؤ
    انما التجشا بصعوبة فحسب
    فماذا يعني هذا
     

  2. onsanas

    onsanas مسؤول منتدى الإستشارات الطبية طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏13 ماي 2008
    المشاركات:
    8.355
    الإعجابات المتلقاة:
    10.358
      05-03-2009 10:58
    على الأرجح هو ما يعبّر عنه بفم المعدة محلول أو hernie hiatale عليك بفحص بالمنضار لذالك عليك الذّهاب إلى طبيب معدة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. Z3TORI

    Z3TORI عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 أوت 2008
    المشاركات:
    768
    الإعجابات المتلقاة:
    596
      06-03-2009 13:14
    صديقي العزيز ولله نفس الحالة عندي و اصبحت اخاف النوم بعد الكل اما الطبيب راني جربت و ملقيتشي حل جرب صديقي un anti-acide
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      08-03-2009 09:25
    الجائر هوشكل من اشكال عسر الهضم، وهي تحدث عندما تصعد الحوامض وعصائر الهضم من المعدة الى المريء. ولأن المريء يفتقر الى بطانة داخلية واقية لجدرانه فإن تلك الحوامض المعدية الالتهاب ةوالحرقة
    والمريء مزود بعضلة دائرية الشكل مستقرة في قاعدته عند نقطة التقائه بالمعدة. وتعمل هذه العضلة كصمام يتحكم بمرور الطعام باتجاه واحد فقط يصب في المعدة، حيث تسترخي هذه العضلة لكي تسمح للطعام بالمرور الى الاسفل، لكنها تنغلق ايضا لكي تمنع محتويات المعدة من الصعود الى الاعلى. وأي اضطراب في هذه الميكانيكية يؤدي بالتالي الى تسرب الحوامض المعدية الى المريء فتنشأ بالتالي المعاناة من حرقة المعدة.
    مع مذاق حامضي في الفم وتجشؤ وسعال وانبعاث صفير مع التنفس بالاضافة الى صعوبة في النوم بعد الاكل وتقيؤ وبحة في الصوت ووجع في الحنجرة.
    وهناك عدة اسباب لتسرب محتويات المعدة الى المريء:
    ـ الفتق hernie hiatale: قد يتحرك جزء من المعدة الى الاعلى فوق عضلة الحجاب الحاجز التي تفصل بين الصدر والبطن. وانحراف هذا الجزء من المعدة يعرقل الى حد كبير عمل صمام المريء فيصبح المريء عرضة لخطر الحوامض المعدية الصاعدة.
    ـ هناك ايضا بعض الاسباب المؤقتة او الدائمة التي تسهم في نشوء حرقة المعدة او تزيد من حدتها ان كانت الحرقة موجودة اصلا، ومنها الحمل، البدانة، والتدخين.
    ـ تناول وجبات طعام كبيرة لا سيما قبل النوم بوقت قصير ويزداد الامر سوءا اذا كانت غنية بالتوابل .
    ـ الانحناء بكثرة اثناء الاكل
    لكن بعض الدراسات الحديثة تقول ان مرضى حرقة المعدة عادة ما يكونون في العقد الرابع من اعمارهم او اكثر وانهم لا يمارسون التدخين بالضرورة وما هم بالبدينين.
    وعلاج حرقة المعدة يختلف من شخص الى آخر وبحسب طبيعة الشكوى وما اذا كانت طفيفة او شديدة، طارئة او مزمنة.واهم العلاجات
    * نمط الحياة: يمكن التخلص من مشكلة الحرقة باحداث تغيير في نوعية الاكل واصنافه، وكذلك ممارسة النشاطات الرياضية مثل المشي، والعمل على تخفيض الوزن، والاقلاع عن التدخين، والحرص على تجنب تكرار الانحناء من عند الخصر لا سيما بعد تناول وجبات الطعام لأن هذا الانحناء يسلط ضغطا على المعدة.
    * مضادات الحموضة: وهي اكثر العلاجات شيوعا، وعدد كبير منها يحتوي على الالمنيوم والمغنيسيوم، وهي تزيل اعراض الحرقة في غضون خمس الى خمس عشرة دقيقة، ولكن تأثيرها لا يستمر اكثر من ساعة. وهي تعادل حوامض المعدة لكنها لا تمنع حدوث حرقة المعدة. واهميتها تكمن في ان مفعولها يحدث بسرعة وهي مفيدة بالنسبة للكثيرين وتناسب الحالات الطفيفة. لكن من سلبياتها انها ملينة او قد تسبب الامساك في الامعاء

    * مخفضات الحموضة:وهي تخفض كمية الحوامض المفرزة في المعدة بنسبة %85 مما يساعد بدوره على تخفيض كمية الحوامض التي يمكن ان تتسرب صعودا الى المريء. ويبدأ مفعول هذه الادوية بعد ساعة من تناولها، وهي توفر راحة طويلة الامد للمرضى مقارنة بمضادات الحموضة، الا ان البعض يفضل مضادات الحموضة ذات التأثير السريع.

    * الطعام: يفضل تجنب الشوكولاته والقهوة المحتوية على مادة الكافيين، وينصح ايضا بتجنب المشروبات الكحولية والطعام الدسم والمشروبات الغازية والطماطم والبصل وعصائر البرتقال. ويستحسن تناول المزيد من الخضر والطعام الغني بالالياف. كما لا ينصح بتناول الطعام بوضع الانكباب الى الامام اذ يكون الجسم في هذه الحالة مقوسا فتنضغط المعدة.;ومثلا بالنسبة للحليب : كان الاعتقاد السائد ان شرب قدح من الحليب يزيل الازعاج الذي تسببه حرقة المعدة، لكن الابحاث الحديثة في الولايات المتحدة الاميركية ترى ان الحليب يمكن ان يزيد المشكلة سوءا ذلك لأنه يحث المعدة على انتاج المزيد من الحوامض.
    * تعديل الفراش: يمكن تخفيف حدة اعراض حرقة المعدة برفع قواعد السرير من جهة الرأس بمقدار نصف مسطرة (15 سنتيمترا)، كما يفيد استخدام وسائد صغيرة توضع تحت الركبتين. فهذه الخطوات تخفف من حدة وطول فترة الحرقة. كذلك فإن النوم على الجانب الايسر يمكن ان يساعد في تخفيف شدة الحرقة. لكن بالطبع هذه الطريقة لا تعالج جذور المشكلة.
    * الجراحة: وهي تستعمل في الحالات الشديدة حيث يتم من خلالها تصحيح وضع المعدة واعادة الجزء المنزلق الى وضعه الاصلي تحت عضلة الحجاب الحاجز، وربما يصاحب ذلك اجراء درز بالخيوط الجراحية حول قاعدة المريء لمنع حرقة المعدة من العودة.
    ويعتبر الحل الجراحي حلا مهما لاولئك الذين لا يستجيبون للعلاجات الاخرى. ولكن بعض الابحاث الحديثة تقول ان الحل الجراحي ربما لا يكون اكثر فعالية من مضادات الحوامض.

    منقول بتصرف كبير للفائدة
     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...