1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

العالـم الثالـث مكـبّ القمامـة الإلكترونيـة الأميركيـة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة sousoukhaled, بتاريخ ‏4 مارس 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. sousoukhaled

    sousoukhaled عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏4 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    394
    الإعجابات المتلقاة:
    1.034
      04-03-2009 23:28
    هل تعرف أن تلفزيونك القديم قد يكون قد سمّم طفلا في الصين، أو فقراء في نيجيريا؟.. وأن الولايات المتحدة تنتج ثلاثة ملايين طن من النفايات الإلكترونية كل سنة، لكن لا قوانين فيها تمنع تصديرها لأي مكان في العالم؟.. وأن القمامة الإلكترونية السامة من هواتف خلوية وكمبيوترات قديمة وغيرها تلقى على أغلب الظنّ في قرى البلدان النامية؟
    فقد أكد ناشطون بيئيون أن هونغ كونغ هي أحد »مكبات« القمامة الإلكترونية. »شاهدت بنفسي صهاريج شحن بحرية، محملة في الولايات المتحدة، وتفتح على أرصفة ميناء هونغ كونغ«، بحسب جيم بوكيت، منسق شبكة »بازل للعمل« غير الحكومية، المتخصصة في مكافحة تحويل البلدان النامية إلى مكبات للنفايات السامة للدول الصناعية، تطبيقا لاتفاقية بازل الدولية.
    وأكد بوكيت أن هذه الصهاريج »كانت محملة بنفايات إلكترونية، بما فيها أجهزة تلفزيون وشاشات كمبيوتر«. وقدر أن 100 صهريج تصل يوميا في المتوسط إلى هونغ كونغ، وتهرب إلى الصين، »وتأتي كلها من الولايات المتحدة وكندا«. أضاف الناشط البيئي أن أكثر هذه الأنشطة غير قانوني في الصين، لكنها تمثل تجارة هائلة ومربحة تغري المسئولين في الصين وغيرها على غض الطرف.
    وقد تمكن بوكيت، الذي بثّ برنامج »ستون دقيقة« الأميركي الشهير المعروف فيلماً وثائقياً حول اكتشافاته، من الوصول إلى صهاريج بحرية قادمة من شركات تدوير في الولايات المتحدة، ومرسلة إلى هونغ كونغ، باتجاه قرى صينية مثل غيويو، التي زارها »منذ ستة أعوام، والآن نرى أن الوضع قد تدهور كثيرا عما كان عليه«.
    ترتفع أكوام القمامة الإلكترونية يوماً بعد يوم جراء وصول كميات إضافية منها، رغم أن 85 في المئة من النفايات الإلكترونية تودع في مكبات أو يتم إحراقها، ملوِّثة المياه الجوفية والهواء في الولايات المتحدة.
    ومع انعدام المسؤولية عن التصرف في هذه القمامة الإلكترونية، وتفشي الإهمال الحكومي وجشع القائمين على التدوير، قررت شبكة »بازل للعمل« التعامل مباشرة مع صناعات التدوير. وشرحت الناشطة في الشبكة، سارة ويسترفيلت، أن منظمتها أعلنت لتوها عن إطلاق برنامج »إي ستيواردز« بالاشتراك مع تحالف »الكترونيكس تيل باك« و32 شركة لتدوير القمامة الإلكترونية في الولايات المتحدة وكندا.
    هذا البرنامج هو الأول من نوعه في القارة الأميركية الذي يصدر شهادات مستقلة بضمان التدوير السليم للنفايات الإلكترونية، ومنع رميها، دفنها أو حرقها، في البلدان النامية، فضلاً عن تسخير الأطفال في معالجتها. وأكد رئيس شركة »ريديمتيك« لتدوير النفايات الإلكترونية بوب هوغتون، والذي تشارك شركته في البرنامج، أن »90 في المئة من شركات التدوير تخدع عملاءها«، بحيث تصدر شهادات لشركات أو حكومات محلية تزعم أن النفايات عولجت بصورة سليمة وآمنة، في حين أنها تكون قد أرسلت في الواقع إلى أحد بلدان العالم الثالث للتخلص منها بأرخص السبل.
     
  2. diamenti

    diamenti كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أفريل 2008
    المشاركات:
    2.014
    الإعجابات المتلقاة:
    5.793
      04-03-2009 23:32
    1 person likes this.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...