من اروع قصص الحكم

الموضوع في 'التسلية العامة' بواسطة king-marwen, بتاريخ ‏6 مارس 2009.

  1. king-marwen

    king-marwen عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أوت 2008
    المشاركات:
    399
    الإعجابات المتلقاة:
    434
      06-03-2009 13:02

    في خلف جبال الهمالايا كانت تختبأ ولاية صغيرة وكان يحكمها رجل كبير ذو خبرة ووقار ولكن المرض كان قد انهكه وأحس بقرب نهايته وقد كان للحاكم ولد وحيد شاب في سن الطيش والمراهقة وذات يوم أمر الحاكم ابنه بالحضور وقال له يا بني: اني احس بقرب نهايتي وسأوصيك بوصية وهيان ضاقت بك الحال يوما ما وكرهت العيش فاذهب الى المغارة المظلمة خلف القصر وستجد بها حبلا مربوطا إلى السقف اشنق نقسك فيه لترتاح من الدنياوما كاد الحاكم ينتهي من الوصية حتى اغمض عينيه وماتأما الوارث الوحيد للثروة فقد أخذ يبعثرها ويسرف ويبدد على ملذات العيش وعلى رفقته السيئة التي طالما حذره أبوه منها وبعد برهة وجد الابن نفسه وقد نفذت تلك الثروة الهائلة وتغير الحال وتركه أصحابه الذين كانوا يصاحبونه لأجل المال فقطحتى أقربهم من قلبه سخر منه وقال لن أقرضك شيء وآنت من انفق ثروته وليس أنالم يجد الشاب ملاذا وما عاد العيش يطيب له بعد العز فهو مدلل متعود على ترف الحياة ولا يستطيع أن يتأقلم مع الوضع المحيط .
    فما كان منه إلا أن تذكر وصية أبيه الحاكم
    وقال آآآه يا ابتاه سأذهب إلى المغارة وأشنق نفسي كما أوصيتنيوبالفعل دخل المغارة المخيفة والمظلمة ووجد الحبل متدليا من الأعلى
    فما كان منه إلا أن سالت من عينه دمعة أخيرة
    ولف الحبل على رقبته ثم دفع بنفسه في الهواء
    فهـــل ماتهل انقضى كل شيء
    هل هي النهاية اليائسةآم آن الحال مختلف
    نعم فما ان تدلا من الحبل حتى انهالت علية أوراق النقود من السقف ورنين الذهب المتساقط من الأعلى يضج بالمغارة وقد سقط هو إلى الأرض وسقطت بجانبه ورقه كتبها له أبوه الحاكم يقول فيها يا بني قد علمت الآن كم هي الدنيا مليئة بالأمل عندما تنفض الغبار عن عينيك وتدع رفقاء السوء وهذه نصف ثروتي كنت قد خبأتها لك فعد إلي رشدك واترك الإسراف واترك رفقاء السوء

    وصدق رسول الله صلي الله عليه وسلم (خذ من صحتك لمرضك ومن شبابك لهرمك)
     
    4 شخص معجب بهذا.

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
عرف بنفسك من خلال مواضيعك ¤ ‏14 فيفري 2016
الفصل 17 من قانون المالية ‏8 ديسمبر 2015
قصص غريبة... ‏17 أفريل 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...