الأدوية أم توسيع الشرايين.. لتخفيف الذبحة الصدرية؟

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة karim_37, بتاريخ ‏9 مارس 2009.

  1. karim_37

    karim_37 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    334
    الإعجابات المتلقاة:
    174
      09-03-2009 23:03
    [​IMG]

    وسيلتان فعالتان لمنع مضاعفاتها


    عام
    2007 أجبرت نتائج اختبارات دراسة COURAGE الأطباء على إعادة التفكير في وسائل علاج الذبحة الصدرية المستقرة stable angina (آلام الصدر عند إجراء تمرين رياضي أو عند الاجهاد). وأظهرت تلك الاختبارات أن عمليات تقويم الأوعية الدموية angioplasty لتوسيع الشرايين بوضع دعامات فيها، التي أصبحت الوسيلة العلاجية الأولى للذبحة الصدرية، ليست أفضل من العلاج الهجومي بالأدوية، عندما يتعلق الأمر بمنع حدوث النوبات القلبية، أو بهدف إطالة الأعمار.
    وأظهرت تحليلات نتائج الاختبارات أن كلتا الوسيلتين العلاجيتين قد أدت بسرعة إلى خفض عدد حالات تكرار نوبات الذبحة الصدرية، كما أنها ساعدت المصابين على الشعور بأنهم أفضل حالا ونشاطاً (نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن، 14 أغسطس 2008).
    وسيلتان فعالتان وقد حصل تحسن أسرع عند إجراء عمليات تقويم الأوعية الدموية. إلا أنه وبعد مرور سنتين، لم تسجل أي فروق في حالة الذبحة الصدرية، والأداء الجسدي، ونوعية الحياة بين الأشخاص الذين خضعوا لتقويم الأوعية الدموية أو الذين تلقوا علاجاً بالأدوية.
    والنتيجة المدهشة التي جاءت بها الدراسة، هي أن العلاج بالأدوية قد ساعد في كبح الذبحة الصدرية، وحسن من القدرة على إجراء التمارين الرياضية، والنشاط. وكان هذا العلاج أكثر فاعلية للأشخاص الذين تنتابهم نوبات المرض مرة واحدة في الأسبوع أو أقل. أما للأشخاص الذين راودتهم النوبات عدة مرات في الأسبوع، فظهر أن عملية تقويم الأوعية الدموية كانت أفضل قليلا.
    وقد أعادت النتائج التأكيد على فكرة أن العلاج بالأدوية هو الوسيلة الأفضل في البداية لعلاج الذبحة الصدرية المستقرة.، فهو يقود إلى تجنب وقوع حالات غير شائعة ولكنها موجودة من النوبات القلبية أو السكتة الدماغية التي تحدث بعد إجراء عملية تقويم الأوعية الدموية. كما أنها، أي الأدوية، بمقدورها كبح آلام الذبحة الصدرية. وهي تحمل آمالا واعدة في مكافحة تصلب الشرايين atherosclerosis، المرض الذي يشكل أساس الذبحة الصدرية- وهو الأمر الذي ليس بمقدور عمليات تقويم الأوعية الدموية عمله.
    ما الذي يعنيه العلاج الطبي الهجومي بالضبط؟ إنه يشمل تناول واحد أو أكثر من الأدوية لتخفيف الذبحة الصدرية – عموماً أدوية من نوع حاصرات بيتا beta blocker، وحاصرات قنوات الكالسيوم calcium-channel blocker، والنترات ذات المفعول الطويل- إضافة إلى أدوية الستاتين statin لخفض الكولسترول ومثبطات مستقبلات الأنجيوتنسين ACE inhibitor، للمساعدة في درء النوبات القلبية أو السكتة الدماغية. وتوظف أفضل هذه الأدوية في توليف مجموعة منها لعلاج كل شخص على انفراد.
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...