أخبار13-03-09

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة panda1980, بتاريخ ‏13 مارس 2009.

  1. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      13-03-2009 14:37
    [​IMG]

    أخبار13-03-09


    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

     

  2. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      13-03-2009 14:39
    [​IMG]
    البدانة يمكن أن تظهر عند الطفل منذ سن مبكرة جدا

    المشاكل الصحية للبدانة تظهر منذ الطفولة


    ميامي – وكالات: قال أطباء في جامعة ميامي إن المشاكل الصحية المرتبطة بالبدانة يمكن أن تظهر في سنّ مبكرة جداً كعمر ثلاث سنوات.

    وأظهرت دراسة أجراها الأطباء في كلية ميلر للطب في جامعة ميامي، أن المشاكل الصحية كالتهاب الشرايين والكولسترول يمكن أن تبدأ في سنّ مبكرة جداً.

    ونقلت صحيفة "ميامي هيرالد" عن الطبيبة ساراه ميسايا التي أدارت الدراسة قولها، إن \'\'الناس يعتقدون أن أطفالهم سيتخلصون من بدانة الطفولة، وأن بدانة الطفل في العامين أمر صحي، ولكن هذا غير صحيح، فهؤلاء الأطفال يعيشون على حافة المرض، ويتعرّضون لخطر الإصابة بمشاكل مزمنة".

    وأفادت الصحيفة أن نتائج الدراسة رفعت يوم الأربعاء الماضي أمام مؤتمر جمعية القلب الأميركية في فلوريدا.




     
  3. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      13-03-2009 14:41
    [​IMG]
    النساء هن أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون المتهيج

    علاج جديد يخفف أعراض سرطان القولون


    واشنطن - أطلق أطباء دلائل جديدة يمكن لها أن تخفف من أعراض تناذر القولون المتهيج، مثل الألم البطني، الإسهال، وغيره من الأعراض التي تظهر لدى الإصابة بهذا المرض، الذي يتعرض له ملايين الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية، ويكلف الحكومة هناك حوالي 20 مليار دولار سنويا.

    تشخيص المرض يعتمد على وجود ألم بطني، حس انتفاخ مع غازات، إسهال، وإمساك، أو تشارك أكثر من عرض مع بعضه البعض.

    ورغم أنها قد تختلط في تشخيصها مع التهابات الأمعاء الأخرى، مثل داء كرون، والتهاب القولون التقرحي، إلا أن تناذر القولون المتهيج مرض مختلف تماما عن غيره.

    ويقول الدكتور ويليام شي، أستاذ الطب ومدير مختبرات أمراض المعدة والأمعاء في جامعة ميتشيغان: "لقد كانت آخر مرة نشرت فيها الكلية الأمريكية جديدا حول تدبير القولون المتهيج في عام 2002، ولكن خلال السنوات التالية، حصل تطور علمي كبير ساعدنا على فهم آلية وكيفية تدبير هذا المرض."

    ووفقا للدلائل الجديدة، فإن مرضى القولون المتهيج ذوي الأعراض النموذجية، ودون أي علامات خطورة مرافقة، مثل النزيف الشرجي، فقر الدم بعوز الحديد، نقص الوزن، قصة عائلية لسرطان القولون، لا يحتاجون لاختبارات مكثفة قبل تشخيصهم.

    وفي حال ظهور علامات الخطورة أو تجاوز المريض سن الخمسين، عندها لابد من إجراء فحوصات أخرى، مثل تنظير القولون لنفي وجود مشاكل أخرى في الأمعاء، وأهمها سرطان القولون.

    أما المرضى الذين يبدون إسهالا، أو مشاركة بين الإسهال والإمساك، فهؤلاء يحتاجون لإجراء فحوصات دم متممة للتأكد من عدم إصابتهم بالداء الزلاقي "celiac disease"، والذي يظهر فيه المرضى أعراض عدم تحمل لبروتين الغلوتين الموجود في القمح، أو غيره من الحبوب.

    وفيما يتعلق بتفصيل العلاجات الدوائية التي ذكرها الأطباء حديثا، فإن وصف مضادات الاكتئاب للمريض يمكن أن يساعد على إراحته.

    دواء الـ Amitiza يساعد النساء المصابات بمرض القولون المتهيج المترافق بالإمساك، في حين يقوم الـ Rifaximin مضاد الالتهاب غير القابل للامتصاص، بالتخفيف من عرض الانتفاخ بشكل ملحوظ.

    أما الـ Lotronex الذي يعمل على مستقبلات السيروتونين، فيمكن اعتباره علاجا جيدا لمرضى القولون المتهيج المصحوب بإسهال شديد.

    وشدد الأطباء على دور الحمية الغذائية في تخفيف الأعراض، خاصة مع إضافة مركبات الألياف الطبيعية إلى النظام الغذائي اليومي.

    ويذكر أن النساء هن أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من الرجال بنسبة الضعف، وهو عادة ما يبدأ في سن البلوغ الباكر، ومع ظهور العلاجات المختلفة أصبح هناك أملا كبيرا في إمكانية تخفيف معاناة المرضى من الأعراض الشديدة للقولون المتهيج، وذلك من خلال اللجوء إلى المشاركات الدوائية التي من شأنها تحسين الحالة العامة للمريض.

     
    1 person likes this.
  4. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      13-03-2009 14:43
    [​IMG]
    التكنولوجيا الطبية في تطور مستمر

    أجهزة المسح الضوئي «تقرأ» الأفكار!


    لندن ـ وكالات: أظهر باحثون لأول مرة انه قد يمكن " قراءة" ما يدور في عقل انسان بالنظر ببساطة فى نشاط المخ. وبالاستعانة بماسح ضوئي حديث لقياس تدفق الدم قال باحثون بريطانيون إنهم تمكنوا من تحديد أماكن متطوعين من خلال بيئة واقع افتراضي احدثها جهاز كمبيوتر.

    وقالت إليانور ماجوير الباحثة بمركز ويلكم تراست سنتر لتصوير الاعصاب بجامعة لندن "الامر المدهش انه بمجرد النظر لبيانات المخ أمكننا معرفة اين كانوا بالضبط."
    ومضت قائلة "تمكنا من "قراءة" ذاكراتهم المكانية."

    ويتيح الاكتشاف امكانية تطوير ماكينات لقراءة نطاق من الذكريات رغم ان ماجوير قالت إن مخاطر القراءة "التطفلية" للعقل لا تزال بعيدة.

    واضافت انها تعتقد ان الكشف الجديد الذي نشر بدورية بيولوجيا الخلية سيساعد في الابحاث عن اختلالات الذاكرة مثل مرض الزايمر عن طريق إلقاء الضوء على كيفية قيام منطقة قرين آمون في المخ بتسجيل الذكريات.

    واستعانت ماجوير وزملاؤها بتكنولوجيا معروفة باسم التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي او "إف.ام.آر.آي" الذي يسلط الضوء على مناطق بعينها في المخ عندما تكون نشطة.

    ومن خلال مسح ادمغة اناس يلعبون لعبة واقع افتراضي على الكمبيوتر تمكن الباحثون من قياس نشاط خلايا عصبية معينة في قرن آمون وهي منطقة ذات اهمية حاسمة للذاكرة والتنقل بين الاماكن.

    ويمهد البحث الطريق لتحليل كيفية تخزين الخلايا العصبية لافكار اخرى تشمل الذكريات الاكبر عن الماضي او تكوين صورة ذهنية عن المستقبل.

    وقد يعني ذلك في نهاية الأمر استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي للفحص التشريحي لمجموعة كاملة من الذكريات والافكار مما قد يفتح بابا لمشاكل وتعقيدات اخلاقية لا يمكن التنبؤ بها.

    وفي الوقت الحالي تستخدم هذه التكنولوجيا مع المتطوعين فقط وقال ديميس هاسابيس المشارك في البحث ان الامر قد يستغرق عشر سنوات على الأقل قبل توافر تطبيقات تشريحية.



     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...