صابر خليفة حوار مع (لاعب نادي حمام الأنف) ,,

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة foreverkais, بتاريخ ‏16 مارس 2009.

  1. foreverkais

    foreverkais عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏24 أوت 2008
    المشاركات:
    1.489
    الإعجابات المتلقاة:
    2.815
      16-03-2009 09:52

    اللعب الى جانب بن شويخة يساعد على التألق
    ترددت قبل التعاقد مع الترجي...وانا من طلب مغادرته

    ضد الإفريقي لعبنا بعزيمة كبيرة لرد الاعتبار

    المواهب دوما متوفرة في مدينة قابس


    يعكس نجاح ضيف هذا الأحد صابر خليفة ما حققه نادي حمام الأنف وخاصة خلال الفترة التي تعاقد خلالها الفريق مع المدرب الشاب فتحي العبيدي بما أن صابر عانى كثيرا في الموسم الماضي قبل أن يساعده نادي حمام الأنف على العودة للأضواء وقبل أن يقوم هو بمساعدة الفريق على ضمان البقاء. وجاء انتصار نادي حمام الأنف على النادي الإفريقي ليجلب الاهتمام للاعبي هذا الفريق بعد حوالي أسبوعين من النتيجة الباهرة التي حققها أبناء الضاحية الجنوبية ضد الترجي الرياضي لكن الانتصار على النادي الإفريقي أكد عودة صابر خليفة للأضواء التي خسرها منذ رحيله عن الترجي. فهذا اللاعب توقع له الجميع مستقبلا باهرا حين قدم للترجي الرياضي قبل ثلاثة مواسم قادما من الملعب القابسي لكن علاقته بالترجي لم تكن دائما ممتازة قبل أن يختار الرحيل عن هذا الفريق في ثالث تجربة له وهذه التجربة قد تحمله من عالم إلى عالم اخر ذلك أنه من أفضل الهدافين في بطولة هذا الموسم وهو أمر قد يمكنه من العودة للترجي ولكن في ثوب النجم الذي لم يبرز خلال التجربة الاولى.
    عدت إلى مدينة قابس في نهاية الأسبوع فكيف توقعت أن يكون الاستقبال؟
    هذا يرتكز أساسا على انتماء الأحباء فأحباء النادي الإفريقي بمدينة قابس كثر وبالتالي فهم لن يفرحوا بقدومي أما أحباء الترجي الرياضي وهم كثر أيضا وطبيعي ان يفرحوا بقدومي وبشكل كبير وبالتالي هنالك استقبال جيد من جهة وفي الجهة المقابلة هنالك نوع من الفتور وتلك هي أحكام الكرة وكل هدف نسجله قد يفرح به البعض وقد يثير غضب البعض الاخر تبعا لانتماء كل طرف.
    لكنك هذه المرة عدت في ثوب النجم
    النتائج التي حققها الفريق في المدة الأخيرة جعلتنا نؤثر في الترتيب العام للبطولة فبعد التعادل مع الترجي والانتصار على النادي الإفريقي حدثت عديد التغييرات في الترتيب العام وخاصة بعد الفوز الأخير لأن الجميع لم يتوقع أن ننجح بالنيل من الإفريقي بعد سلسلة المقابلات التي فشلت خلالها كل الفرق بالانتصار على بطل الموسم الماضي وقد ساهمت ككل اللاعبين في ذلك مما جعل البعض يغير نظرته تجاهي ولكنني لم أقم سوى بواجبي مع الفريق الذي انتدبني ووثق بي ومنحني الفرصة من جديد.
    الصورة التي بقيت في الأذهان هي تلك التي كنت ترقص خلالها في حجرات الملابس فهل هو الفرح بتقديم هدية لفريقك السابق الترجي الرياضي؟
    سمعت هذه التعليقات وهي فرصة لأؤكد للجميع أن ما تم تداوله لا أساس له من الصحة وكل ما قيل ليس سليما بالمرة بل بالعكس فأنا ما رقصت إلا فرحا بالانتصار الذي جاء على فريق قوي مثل النادي الإفريقي وهذا كل ما في الأمر ولا أعتقد أن هنالك لاعبا لا يفرح حين يفوز على النادي الإفريقي لا سيما حين يسجل في تلك المقابلة وحينذاك لم أفكر لا في الترجي الرياضي ولا غيره من الأندية ومن التجني أن نربط الفرح بمساعدة فريق اخر فنحن نلعب لفريق له تقاليده وسجله الكبير في البطولة.
    هل نفهم من هذا أنك فرحت حين تعادل نادي حمام الأنف مع الترجي الرياضي قبل جولتين 2ـ2 في المنزه؟
    يمكنك أن تسأل بقية اللاعبين. لقد سعدت كثيرا بتلك النتيجة لأنني أحترم الفريق الذي أحمل ألوانه والذي يدفع لي جرايتي وامن بقدراتي منذ البداية ولو أنني كنت ألعب للترجي الرياضي لغضبت من تلك النتيجة التي تحققت ولا يجب أن ننسى أن وضع الفريق في تلك الفترة يجعل لكل نقطة قيمة كبيرة جدا ومن المهم تحصيل أكبر عدد منها من أجل ضمان البقاء وهذا كل ما في الأمر. علينا أن نكف عن البحث عن النقاط السلبية وتأويل كل الأمور فنحن احترمنا اسم الفريق وتاريخه ضد الترجي الرياضي وضد النادي الإفريقي وسنلعب بنفس الروح والعزيمة ضد كل المنافسين احتراما لميثاق الرياضي وليس خدمة لأي فريق كان.
    لكنك لم تشارك في تلك المقابلة فلماذا تغيبت والحال أنك لم تكن مصابا أو معاقبا؟
    لقد فضلنا أن لا أشارك في تلك المقابلة والقرار لم يكن فرديا فأنا مازلت على ذمة الترجي الرياضي وانتقالي الى نادي حمام الأنف كان في إطار الإعارة مما يعني أنني في نهاية الموسم سأكون على ذمة الترجي الرياضي من جديد، وبحكم حساسية الموقف فقد ارتأينا أن لا اشارك لأنني لو أضعت أية فرصة فإن جمهور نادي حمام الأنف قد يعتقد أنني تعمدت القيام بذلك وتكثر التأويلات وبالتالي كان القرار في النهاية بأن لا ألعب وقد وفق فريقي في تحقيق نتيجة إيجابية في تلك المقابلة وأسعد جمهوره.
    برزت خلال هذا الموسم في المقابلات الكبرى فهل يعود ذلك للرغبة التي توجد لدى كل لاعب بالبروز أم أن التجربة مع الترجي ساعدتك في ذلك؟
    حين لعبت للترجي الرياضي انتصرت تقريبا على كل الفرق القوية في البطولة مما يعني أنني متعود على أجواء المقابلات الهامة وبالتالي لا أجد صعوبات خلالها ولحسن حظي فقد سجلت مع فريقي ضد النادي الصفاقسي ذهابا وإيابا وسجلت ضد النادي الإفريقي ولكنني لا أريد أن تحسب هذه النجاحات لي وحدي بل يجب أن نشكر كل اللاعبين الذين قاموا بما هو مطلوب منهم وسهلوا مهمتي في البداية من أجل الاندماج مع الفريق وأيضا على الميدان.
    وجود أنيس بن شويخة في الفريق هل يعد كسبا لكم أنتم المهاجمون؟
    دون أدنى شك فهو قائد حقيقي على الميدان وخارجه. فخارج الملعب هو لا يتصرف بعقلية نجم أو أنه الاكثر خبرة بل يحاول تحمل المسؤولية بأفضل طريقة ممكنة ويسعى إلى التواصل معنا، أما على الميدان فإنه لا يكف عن توجيه اللاعبين وطوال الوقت يحاول أن يعدل تمركزي حتى أحصل على الكرة بشكل ممتاز فتسهل عملية التسجيل إضافة لكون مهاراته العالية تساعد أي مهاجم. وبن شويخة قائد مثالي ووجوده مهم لكل الفريق وليس للمهاجمين فقط.
    مع نادي حمام الأنف غيرت تمركزك أيضا.
    هذا صحيح، فمع الترجي الرياضي كنت ألعب في دور مهاجم ثان لكنني مع نادي حمام الانف ألعب في معظم الاوقات في دور قلب هجوم ولا أجد في ذلك أي مشاكل بالنظر لكون حاجة الفريق هي التي تحدد تمركز اللاعب والدور الذي سيقوم به.
    في الذهاب انقاد فريقك لهزيمة عريضة ضد النادي الإفريقي بنتيجة 4ـ0 وفي الإياب انتصرتم على هذا الفريق بنتيجة 3ـ1 فما الذي تغير بين اللقاءين؟
    ما تغير هي الروح الانتصارية التي تميز المجموعة وهذا هو المهم فنحن تداركنا بعض النقائص وأصبحنا أكثر ثقة بقدراتنا ولعبنا دون مركبات. فريقنا لم يضمن مكانه بالرابطة المحترفة الأولى وبالتالي فقد احتجنا لمجهود كبير لنحقق ذلك. وقد لعبنا المقابلة بروح معنوية كبيرة جدا لا سيما بعد أن استفزنا جمهور المنافس الذي كان يردد بأننا سنلعب الموسم القادم في الدرجة الثانية وبالتالي فقد كانت لدينا رغبة كبيرة جدا بتكذيب ذلك ووفقنا لكن نادي حمام الأنف منذ فترة طويلة يلعب بشكل ممتاز للغاية. كما أن نتيجة مقابلة الذهاب فرضت علينا أن نحاول رد الاعتبار.
    من الواضح أيضا أن المدرب العبيدي يلائم الفريق بشكل ممتاز؟
    هذا صحيح فهذا المدرب قريب جدا من اللاعبين وهذا مهم للغاية في هذه المرحلة ذلك أنه حين يتعامل معنا لا نشعر بأننا نتعامل مع مدرب بل مع صديق لأنه يتحدث إلى كل اللاعبين ويسعى لكي يكون قريبا منهم بنحو يسمح له بالتعرف على كل ما يعاني منه اللاعبين ويحاول أن يقدم الدعم ليكون اللاعب في وضع نفساني جيد للغاية. وهذا المدرب يذكرني بما عشته مع المدرب خالد بن يحيى الذي كان بدوره متفهما للغاية ويحاول أن يساعد اللاعب بشكل كبير ويتحدث معنا بصراحة تسهل الانسجام معه وأذكر مثلا أنه كان يقول لي بأنني سأكون خلال المقابلة الموالية احتياطيا حتى لو سجلت في مقابلة نهاية الأسبوع أكثر من هدف لأن لكل مقابلة إطارها وهذه الصراحة تجعل العلاقة أكثر متانة بين اللاعب ومدربه.
    ألا تعتقد بأن انتقالك إلى الترجي الرياضي دون أن تلعب بشكل متواصل مع أكابر الملعب القابسي قد صعّب مهمتك في فريق يعج بالنجوم؟
    ربما يكون هذا الأمر صحيحا اذ من الأفضل للاعب شاب أن يلعب مع فريقه الأصلي أكثر وقت ممكن قبل الانتقال إلى فريق اخر خاصة وأن الملعب القابسي كان في تلك الفترة كان يلعب بالرابطة المحترفة الثانية.ولكن في كرة القدم لا يمكن التكهن بما سيحدث وقد يكون العكس أفضل فهذا مرتبط بما سيتعرض له اللاعب من وضعيات مع فريقه الجديد. لكنني أتذكر أن فترة تحولي إلى الترجي الرياضي كانت صعبة جدا بل إنني ماطلت كثيرا قبل أن أمضي العقد.
    هل لأنك كنت خائفا؟
    بلا شك فقد التحقت بالترجي وفي تلك الفترة كان للفريق نجوم عديدون وليس من السهل أن تلعب معهم صحيح أن الجميع وقف إلى صفي لكنني خفت من التجربة فقد كنت صغير السن وتنقصني التجربة وبالتالي كنت في كل مرة أرجئ إمضاء العقد مع الفريق حتى اليوم الأخير الذي عرف قدوم المدرب علي بن ناجي الذي شجعني على التعاقد مع الفريق بحكم أن الفرصة مهمة جدا لي ورفع معنوياتي.
    الانتقال من قابس إلى تونس العاصمة هل كان له تأثير في ترددك؟
    هذا صحيح لقد كنت في بيئة مختلفة تماما عن التي وجدت نفسي فيها بعد مدة وهذا أمر طبيعي فلم أكن قد تعودت على الحياة في العاصمة والتي تختلف عن الحياة التي كنت أعيشها في قابس ولم يكن من السهل التأقلم مع الوضع الجديد لقد كنت في كل نهاية إسبوع أعود إلى مدينة قابس مما قد يكشف حجم الصعوبات في البداية وأعتقد أن هذا الأمر طبيعي جدا فكل لاعب معرض لكي يعيش هذه النوعية من الصعوبات حين يغير عالمه بشكل تام. وقد كنت أفتقد اصدقائي.
    ألم يكن لديك إحساس بالثأر من الترجي الرياضي بعد الرحيل عنه؟
    طبعا لا. أولا لأنني الان في وضع جيد رياضيا ونفسانيا فأجواء نادي حمام الأنف تلائمني جدا وثانيا أنا آريد أن آكذب كل ما قيل بخصوص أنني أحمل الكره للفريق وما شابه ذلك فأنا لا أنكر فضل الترجي عليّ وبالتالي لا يوجد سبب حقيقي يجعلني اشعر بالكره والترجي لايزال فريقي فعقدي معه يمتد إلى جوان 2010.
    هل نفهم من كلامك أن الترجي حاول أن يبقيك معه ؟
    مغادرة الترجي كانت بطلب مني فقد اعتبرت أنه يجب عليّ الرحيل نحو فريق اخر بعد أن تتالت الإصابات وحينها كانت ملامح التشكيلة الأساسية قد اتضحت حينذاك والمدرب شرع في القيام بعمله بشكل متواصل وبالتالي فإن فرصتي في اللعب لم تكن كبيرة وكنت بحاجة لوقت حتى أستعيد قدراتي. وقد تحدثت إلي السيد ماهر الكنزاري الذي قال بأن كل لاعب معرض للإصابات وأن الإطار الفني يثق بي كما أنني تحدثت إلى بعض المشرفين على الفريق مثل رئيس النادي حمدي المدب والسيد بادين التلمساني لكنني فضلت في النهاية الرحيل وقد كنت قريبا من التعاقد مع النادي البنزرتي حين كان يدربه مختار التليلي قبل أن تقع اتصالات مع نادي حمام الانف فاخترت هذا الفريق. لقد كانت تلك الفترة صعبة جدا بسبب المشاكل التي تكررت الى درجة أنني في بعض الفترات فكرت بإنهاء علاقتي بعالم كرة القدم ولكن تغيير الأجواء أعاد الأمور إلى نصابها.
    من الواضح أن تجربتك مع نادي حمام الأنف ناجحة فكيف تحكم على تجربتك مع الترجي؟
    إعتبرها ناجحة لقد انتقلت للفريق في فترة صعبة نسبيا ولكني لعبت عديد المقابلات وتوجت معه لكن في الفترة الأخيرة تعرضت إلى تمزق عضلي مرتين وهو ما جعلني أخسر وقتا مهما وثمينا ولكنني سعيد بمروري بهذا الفريق الكبير.
    عدد الأهداف التي سجلتها هذا الموسم هل تراه قادرا على منحك فرصة حقيقية مع الترجي الرياضي الموسم القادم؟
    رصيدي من الأهداف طيب جدا قياسا بعديد المعطيات التي قد لا تكون في صالحي وبالتالي فإن التجربة كانت موفقة فأنا سجلت ثمانية أهداف منها ضربة جزاء واحدة وهداف البطولة مايكل سجل عديد ضربات الجزاء مما يعني أن الإحصائيات تلعب لمصلحتي بشكل كبير لا سيما وأن عدد أهدافي هو الافضل قياسا بعديد المهاجمين الاخرين في تونس، وبخصوص علاقتي بالترجي فأنا سأعود للفريق بعد نهاية فترة الإعارة وعندئذ سنرى كيف ستؤول الأمور وبالنسبة لي انا مستعد لرفع التحدي بلا شك رغم إيماني بكون المنافسة قوية جدا لكن يجب أن أحاول افتكاك مكاني في الفريق وأن أثبت بكوني أستحق اللعب مع المجموعة وفرض نفسي.
    مدينة قابس كفت عن انجاب اللاعبين الممتازين فما هو تفسيرك لذلك؟
    هي لم تكف عن ذلك ولكن الفرق مطالبة بالسعي أكثر فأنا أعرف اكثر من لاعب يمكنه أن ينشط ضمن فرق الرابطة المحترفة الأولى بكل سهولة ولكن الأندية مطالبة ببذل مجهودات اكبر بكثير من التي تقوم بها الان وهذا هو كل ما في الأمر.
     
    1 person likes this.
  2. chiwawa14

    chiwawa14 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2009
    المشاركات:
    1.042
    الإعجابات المتلقاة:
    1.938
      16-03-2009 14:07
    عمل طيب

    زعمة يرجع للترجي
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...