المعلق الرياضي رؤوف خليف باقٍ مع art

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة Nassimo 10, بتاريخ ‏16 مارس 2009.

  1. Nassimo 10

    Nassimo 10 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    2.064
    الإعجابات المتلقاة:
    3.078
      16-03-2009 11:42
    صوت أطرب عشّاق الكرة، وأمتع الملايين الذين أصبحوا ينتظرونه بشغف، تغنّى بالمستديرة على طريقته، رصد إبداعات اللاعبين بـ"المليمتر"، أحبَّ اللعب الجميل، فخلق لديه حيادية ليس لها مثيل، رفع لها الجمهور قبعاتهم احتراماً، "دلاله دلال، جماله جمال" هذا هو حال نجم قنوات art سبورت الكابتن رؤوف خليف، الذي استضافته بوابة شبكة راديو وتلفزيون العرب ليتحدّث لعشّاق الكرة.


    البطاقة الشخصية


    رؤوف بن خميس بن خليف

    الاسم:

    قرطاج/تونس 2 تشرين أول عام 1965م
    مكان وتاريخ الميلاد:
    متزوّج ولديه ثلاثة أبناء (فارس، ماهر، وملاك)
    الحالة الاجتماعية:
    حاصل على درجة البكالوريوس في الحقوق من جامعة مونبيليه في فرنسا، إلى جانب مساق في الصحافة والأخبار.
    الدراسة:



    مسيرته في العمل الرياضي


    في البداية عمل الكابتن رؤوف خليف مراسلاً لصحيفة "ميدي ليبر" لتغطية كافة دوريات المغاربية باللغة العربية، ولكن انطلاقته الأولى في عالم التقديم والتعليق الرياضي كانت في أغسطس من عام 1998م، حيث عمل في قناة (تونس 21) الأرضية، وفي العام التالي انتقل للعمل في قناة (تونس 7) الفضائية؛ ليصل بذلك صوته إلى العالم العربي أجمع، وليضع أولى خطواته على طريق النجومية، التي قادته في سبتمبر من عام 2001م، وتحديداً في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط إلى الانضمام الأول لشبكة راديو وتلفزيون العرب art، إلا أن رغبته في تغطية تلك البطولة التي استضافتها تونس جعله يطلب من رئيس قنوات الرياضة في art علي داوود أنذاك تأجيل انضمامه لحين انتهاء الدورة.


    وبعد انتهاء الدورة انضم خليف فعلياً لشبكة راديو وتلفزيون العرب art، حيث التحق بمركز البث الرئيسي للقناة في ذلك الوقت بإيطاليا، وكانت المرة الأولى التي يعمل فيها خارج حدود الوطن في هذا المجال، لكنّه لم يطل البقاء مع الشبكة، ففي إبريل من عام 2002م، عاد إلى التلفزيون التونسي للتعليق على نهائيات كأس العالم، وكان السبب في انفصاله عن art في ذلك الوقت غياب الأمن الوظيفي الذي يمثله عدم وجود عقد عمل بين المعلقين والقناة.


    وإلى جانب التلفزيون التونسي انضم الكابتن رؤوف خليف لاتحاد إذاعات الدول العربية للتعليق على نهائيات أمم أوروبا 2004م ، وبعد البطولة تلقى دعوة أخرى من شبكة راديو وتلفزيون العرب art، وكان وقتها قد أقرَّ مبدأ التعامل بالعقود الذي جاء على يد المسؤول عن الشبكة السيد محي الدين صالح كامل، فسافر إلى الأردن في العام ذاته لتوقيع العقد وما زال، وهو يزداد تألقاً مع الشبكة يوماً بعد يوم، حتى غدا من أفضل المعلقين على مستوى الوطن العربي، إن لم يكن أفضلهم.


    سر نجاح رؤوف خليف


    الكابتن رؤوف خليف استحوذ على قلوب عشّاق الكرة، وأصبح الجميع ينتظر بشغف المباريات التي يعلّق عليها، وعند سؤاله عن سرِّ ذلك أجاب: "المواظبة والاجتهاد، امتلاك مخزون عميق من المعلومات، والتحضير للحدث الرياضي، تعتبر أشياء أساسية في التعليق والتقديم وهي سرُّ النجاح، وأنا ملتزم بذلك دائماً".


    وينصح المعلقين الشباب بضرورة اكتساب ثقافة ملمّة، توازي ما بين ثقافة الشارع والجامعة، والتطور، بالإضافة إلى متابعة أحدث المستجدات، واكتساب المعلومة؛ كي يلاقوا النجاح المطلوب.


    وحول انجذاب الجماهير للتعليق المغاربي بشكل عام والتونسي بشكل خاص أشار خليف إلى أن التعليق المصري كان الأكثر شيوعاً، في الوقت الذي كان فيه التعليق المغاربي مفقود، وعندما ظهر على الساحة أحبته الجماهير بحكم أن الشيء المفقود مرغوب، وكان التعليق التونسي محظوظاً في هذا الجانب، كما أن التعليق التونسي والمغاربي أيضاً يمتلك ميزة الحديث باللغة "العربية المسكّنة" لأنها الأقرب للهجة العربية، ومن السهل على الجميع فهمها.


    لم يتأثر ضيفنا العزيز بأيٍ من المعلقين، إلا أنه لا ينكر فضل بعض الأشخاص الذين ساعدوه في بداية مشوراه، هم: توفيق العبيدي رئيس مصلحة الرياضة في التلفزيون التونسي، بالإضافة إلى زملائه حبيب العجيمي ورضا العودي، فهؤلاء أبدعوا في ذلك الوقت رغم قلة الإمكانيات.

    ويقول المعلّق التونسي المحبوب: "من أبرز الصعوبات التي واجهتها أنني لم أتمكّن من التعليق على المباريات الهامة في بداية مسيرتي في art، ولكن الأمر لم يطل لأكثر من ثلاثة شهور، فقد تخلصت بعدها من هذه العقبة، وأملك حالياً استثناءً خاصاً، حيث أجمع بين التعليق والتقديم".


    التعليق والتقديم "أحلاهما مرّ"


    لا يجد الكابتن رؤوف خليف فرقاً بين التقديم والتحليل بالنسبة له، إذ وصف أحلاهما بالمرّ، فالمقدّم بالأساس هو معلّق ومحلل أيضاً، ويجب عليه الإلمام بكل الأساسيات التي يتطلبها. وفي رده على سؤال حول عدم تعليقه على مباريات كأس أمم إفريقيا الماضية التي أقيمت في غانا وفاز المنتخب المصري بلقبها، نفى خليف أن يكون ذلك لخلاف بينه وبين زملائه، أو أن أحداً قام بإبعاده عن التعليق، وقال في هذا الصدد: "لقد جاء عملي في التقديم أثناء بطولة أمم إفريقيا بناءً على رغبتي، وكان بإمكاني التعليق على مباريات البطولة، إلا أنني اخترت التقديم؛ لأنني أرغب بزيارة دبي التي احتوت الاستديوهات التحليلية للبطولة، كما أنني رغبت بالابتعاد عن الجمهور قليلاً لإضفاء عنصر التشويق لديهم، إلا أن الكثير من الشائعات فسّرت الأمر على أنه خلاف بيني وبين زملائي، لكن ذلك لم يحدث إطلاقاً"، مؤكداً أن اختيار المعلقين يتم حسب أهمية المباراة وكفاءة المعلّق ولا يوجد محاباة في القنوات الرياضية حول هذا الموضوع. ويفضل خليف التعليق من الملعب لا من الاستديو؛ نظراً للأجواء المميزة التي تُبقي المعلّق في جو المباراة، وتجعله يتفاعل بطريقة أكبر، وحماس أفضل، ووجود كواليس يجهلها المشاهد، مؤكداً أن التعليق ليست مسألة سهلة خصوصاً عندما يكون لديك أكثر من مباراة في اليوم الواحد، ففي بعض الأيام قد يصل عدد المباريات إلى أربع في اليوم الواحد، وهذه مسألة شاقة.
    [​IMG]


    باقٍ مع art


    ونفى المعلق المتميّز الشائعات التي تقول بقرب انتقاله للعمل خارج art، وقال: "من يدخل art يصعب عليه الخروج منها؛ لأن الجو العام فيها أشبه بجو الأسرة، والراحة متوفرة، إلى جانب المرونة في التعامل، وسهولة التواصل وحب العمل، وأنا شخصياً لا أفكر في المغادرة". ومن الدوريات العربية التي يعشق ضيفنا التعليق عليها الدوري الأقرب لقلبه "الدوري التونسي"، أما الدوريات العالمية فللدوري الإنجليزي مكانة خاصة في قلبه، وقد صرّح بأنه حزن كثيراً عندما فقدت art حقوق بثه، وعلّق على ذلك بقوله: "لا أحد يعرف الدوري الإنجليزي مثل art، ويصعب على أيٍّ من القنوات أن تنجح في نقله كما نجحت art".


    أنقذوا دوري أبطال العرب


    ولا فرق بين التعليق على المباريات العربية أو العالمية عند الكابتن رؤوف خليف، فـ"اللذة واحدة" على حد تعبيره، لكنه يرى أن الكرة العربية ينقصها "كل شيء"، فلا وجود لعمل قاعدي، ومدارس تكوين، ولا تكليف لمدربين أكفياء بمتابعة الفئات العمرية منذ الصغر، وبذلك لم تتطور كرة القدم العربية. وأطلق الكابتن رؤوف خليف صرخة تمثل غيرته على تراجع مستوى دوري أبطال العرب، الذي لن يحقق الطموحات المرجوة من البطولة، وقال: "تراجع مستوى البطولة في العامين الأخيرين، ومن هنا يجب أن يُعاد النظر بتنظيمها، وبالجوائز المقدّمة، وبآلية اختيار الفرق المشاركة، وإلا فإن البطولة ستواصل تراجعها". ويتنبأ للكرة السورية بمستقبل زاهر، نظراً للخطوات الهامة التي خطتها، بداية من تطبيق الاحتراف، ويرى أن النجم السوري زياد شعبو من أفضل اللاعبين العرب حالياً، إلى جانب محمد أبو تريكة، ياسر القحطاني، طارق التايب، زياد الجزيري، إسماعيل مطر ويونس محمود، بالإضافة إلى الواعد أمين الشرميطي. وفي مجال المدربين لا يجد أن المدرسة العربية تمتلك مدربين بإمكانيات عالية، خصوصاً في ظل عدم نجاح أي مدرب عربي على المستوى الأوروبي، لكنّه يكنُّ الاحترام لقدرات عدد من المدربين الذين برزوا على المستوى العربي أبرزهم: عبد المجيد الشتالي، خالف محيي الدين، محمود الجوهري، ناصر الجوهر، خليل الزياني، بالإضافة إلى حسن شحاته الذي يُحسب له فوز المنتخب المصري ببطولة أمم إفريقيا لعامين متتاليين، مؤكداً أن جميع هؤلاء نجحوا من خلال قوة شخصيتهم. وعزّى نجاح احتراف اللاعبين من عرب إفريقيا على عكس اللاعبين العرب في آسيا، إلى قوة المنافسة في إفريقيا، بالإضافة إلى أن اللاعب الإفريقي يبذل مجهوداً أكثر من غيره، واصفاً إياه بـ "لاعب فطري". ومن أبرز المباريات التي علّق عليها الكابتن رؤوف خليف وما زالت عالقة في ذهنه نهائي كأس القارات 2005م بين الغريمين التقليديين البرازيل والأرجنتين، فهو برأيه نهائي عالمي يجمع منتخبين من عمالقة كرة القدم، وهو برأيه نهائي لن يتكرر. وفي الوقت ذاته تمنى لو أنه علّق على هدف البرازيل الرابع في مرمى منتخب إيطاليا في نهائي مونديال 1970م وحمل إمضاء اللاعب كارلوس ألبرتو، بتمريرة ساحرة من الأسطورة بيليه.


    المرأة في الإعلام الرياضي


    ويؤيد خليف انخراط المرأة في مجال الإعلام الرياضي، من خلال التعليق على الأحداث الرياضية النسائية، لكنه يرفض رفضاً قاطعاً دخولها مجال التحليل في كرة القدم؛ لأنها لا تمتلك المميزات الخاصة بذلك، نظراً لقلة ثقافتها في هذا المجال.


    الحيادية في التعليق


    يُشهَد للمعلّق المتميز رؤوف خليف تحليه بالحيادية، وبالتالي فلا أحد من المشاهدين يجزم أنه يميل لفريق دون آخر وعن ذلك يقول: "يجب على المعلّق أن يتحلى بالسياسة، وأن ينسى ميوله"، ويستثنى من ذلك تعليقه على مباريات المنتخب التونسي ونادي النجم الساحلي، فهو يلعب هنا دور المشجّع وليس المعلق، الأمر الذي يفرضه الانتماء المنقطع النظير للوطن الغالي. وعند سؤاله عن الفرق التي يشجعها في أبرز الدوريات العالمية كان رده غريباً بعض الشيء، إذ أنه لا يميل للفرق الكبيرة حالياً على الإطلاق، فهو يشجع في الدوري الإيطالي نادي سامبدوريا مطلع التسعينيات، وفي الدوري الإسباني نادي أتليتك بيلباو الذي دفعه لتشجيعه تشابه ألوانه مع ألوان فريق النجم الساحلي التونسي، بالإضافة إلى أنه يلعب بلاعبين من إقليم الباسك فقط، وفي إنجلترا نادي كوينز بارك رينجرز على الرغم مراكز متوسطة في دوري الدرجة الأولى الإنجليزي، إلى جانب تشجيعه للفرق التي تلعب كرة قدم جميلة. وعن رأيه بقرعة الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا قال: "يصعب التوّقع بالبطل في ظل وجود ستة فرق كبيرة، فالجميع مرشّح بقوة لكنّه يستثني شالكه الألماني وفنربخشة التركي من المنافسة على اللقب.


    أفضل اللاعبين العالميين برأيه


    ويرى خليف أن أفضل لاعبي كرة القدم على مرّ التاريخ هم: الأسطورتان دييجو أرماندو مارادونا وبيليه، ويأتي من خلفهما الهولندي يوهان كرويف، أما حالياً فالبرازيلي كاكا يعدُّ الأفضل برأيه ويأتي من خلفه البرتغالي كرستيانو رونالدو بفارق ضئيل عن الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي وصفه بـ"الجوهرة الثمينة"، ويأمل أن لا تؤثر كثرة الإصابات على مستواه، وتعقيباً على ذلك، أرجع كثرة الإصابات في صفوف برشلونة هذا الموسم لأحد سببين: إما لضعف الإعداد البدني وأخطاء الجهاز الخاص بذلك، أو لعدم التزام اللاعبين بالبرنامج المعدّ وبذلك يتحمّل المدرّب هذه المسألة، مرجحاً خروج الهولندي فرانك ريكارد من تدريب النادي بعد نهاية الموسم. أما بالنسبة للبرازيلي رونالدو فيعتقد خليف جازماً أن مسيرته قد انتهت، وأنه لا يأتي بعد الأسطورة بيليه، بل أن روماريو يعدُّ أفضل منه. وعن أفضل المدربين العالميين يرى أن هناك عدداً من المدربين تركوا بصمات لا تنسى على الكرة العالمية أبرزهم: غوس هيدينك، جوزيه مورينيو، آرسين فينغر، والسير أليكس فيرغسون.


    حياة الترحال والتنقّل وأطرف موقف


    وحول حياة الترحال والتنقّل المستمر التي يعيشها المعلّقون، أشار الكابتن رؤوف إلى أنها تحمل جانبين، إحداهما إيجابي يتمثل بزيادة المعرفة والخبرة في الحياة، والآخر سلبي إذ يحتاج الأمر لكثير من التضحيات أهمها البعد عن جو الأسرة، وهنا لا يجد لدى أبنائه أية ميول نحو التعليق، لكنهم يحتفظون بمقاطع صوتية لتعليقات والدهم أثناء المباريات على هواتفهم النقالة. وتحدّث عن أطرف المواقف التي واجهها في حياته، فأثناء تواجده في الكاميرون للتعليق على مباراة الترجي التونسي وفريق كاميروني، صوّب أحد الجنود الكاميرونيين فوّهة بندقيته نحوه، وطلب منه السكوت تماماً وعدم التعليق على المباراة، بالإضافة إلى إزالة الكرسي الذي يجلس عليه من مكانه، فما كان من خليف بعد جهد وعناء إلا أن أشار لأحد المسؤولين عن الوضع الذي يمرُّ به، فأتى بعدها عدد من المسؤولين، وأخذوا الجندي معهم، وعرف فيما بعد أن الجندي متعصب للنادي الذي سيلعب ضده الترجي.


    حكاية المليمتر


    ويؤكد الكابتن رؤوف خليف الذي اشتهر بتكرار عدد من العبارات التي أحبها الجمهور، أبرزها "بالمليمتر يا حبيبي بالمليمتر"، أنها وليدة الصدفة وخرجت منه أثناء التعليق على إحدى المباريات دون تكلّف أو تحضير مسبق فأصبح يرددها عندما تقتضي الحاجة؛ لأنها وصلت لقلوب الجماهير وأصبح الكثيرون يطلبونها منه. أما العبارات الأخرى مثل "دلالك دلال، جمالك جمال"، كل مرة تتكسر الجرة"، و"لا تلعب بالنار"، فالكثير منها مرتبط بالفن، وفي الغالب يكون قبلها قد سمع الأغنية التي تحتوي العبارة، فيتأثر بها أثناء التعليق.


    اهتماماته غير الرياضية


    رؤوف خليف مغرم بالفن القديم والحديث، فهو يحب كل فن ذو شجون، ومن أبرز الفنانين الذي يفضل الاستمتاع بما يقدّمونه، الفنان الكبير عبد الحليم حافظ، وراغب علامة الذي أخذ عنه عبارة "لا تلعب بالنار"، وفضل شاكر، بالإضافة إلى شيرين. ويحب أيضاً مشاهدة ما يقدّمه الفنان السوري دريد لحّام الذي يعدّه عملة نادرة في عالم الفن.


    إشادة بموقع art


     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. bianco nero17

    bianco nero17 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أفريل 2008
    المشاركات:
    321
    الإعجابات المتلقاة:
    333
      16-03-2009 12:05
    يا ولدي راهو رؤوف خليف خرج من ART و حاليا يعلق على مقابلات premiere ligue
    في قنوات showtime
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. tunisianosilver

    tunisianosilver نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏21 مارس 2006
    المشاركات:
    2.991
    الإعجابات المتلقاة:
    3.507
      16-03-2009 12:14
    من الواضح أيها الأخ أنك قمت بنسخ الحوار آلذي قامت به أحد الصحف أو المنتديات الرياضية مع المعلق التونسي رؤوف خليف دون أن تتثبت من تاريخ إجراء اللقاء معه.فرؤوف خليف أصبح منذ أشهر معلق في شبكة شوتايم بعد توتر العلاقة بينه و بين شبكة راديو و تلفيزيون العرب.
    الرجاء منك أخي التثبت قبل مدنا بالأخبار.
    مع الشكر
     
  4. mec2msaken

    mec2msaken عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏26 جوان 2007
    المشاركات:
    192
    الإعجابات المتلقاة:
    158
      16-03-2009 12:19
    رؤوف خليف أصبح منذ أشهر معلق في شبكة شوتايم
     
  5. kaka78

    kaka78 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    250
    الإعجابات المتلقاة:
    250
      16-03-2009 12:20
    :besmellah1:
    fi show time il ya 2 ans:satelite::satelite::satelite:
     
  6. wwwtr

    wwwtr عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ماي 2008
    المشاركات:
    452
    الإعجابات المتلقاة:
    236
      16-03-2009 12:23
    رؤوف خليفة أصبح معلق في باقة الشوتايم.. الرجاء التأكد من الموضيع التي تنقلها لنا..
     
  7. maher 2009

    maher 2009 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أوت 2008
    المشاركات:
    4.191
    الإعجابات المتلقاة:
    6.894
      16-03-2009 12:28
    رؤوف خليف خرج من ART و حاليا في قنوات showtime
     
  8. aouani

    aouani عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    724
    الإعجابات المتلقاة:
    744
      16-03-2009 12:43
    اظنه يقصد عصام الشوالي:wlcm:
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...