1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

عندما ينعقد اللسان

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة وائل هيب هوب, بتاريخ ‏5 فيفري 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      05-02-2007 19:13
    عندما تشرف بك الطريق على واحة غنَّاء ... يداعبها نسيم عليل .. ويستسلم
    لراحتها موج ٌ هادئ ينساب على سطح نهر عاشق لتلك الواحة ... وتغرِّد فيها
    العصافير من كل صنفٍ ولون .. ويستقبلها الفجر ببسمته الجميلة استقبال محبٍ
    وامق .. ويودِّعها النهار ببسمته الحزينة المرسومة على ثغر الأصيل وداع لهفةٍ
    وشوقٍ إلى لقاء جديد .. عندما تطل على هذه الواحة .. وحولها هذا المهرجان
    الرائع من جمال الطبيعة فإن لسانَك سيعجز عن لمِّ شتات كلماتك المبعثرة ..
    وعن حمل مشاعرك الغامرة ..
    v وعندئذٍ ينعقد اللسان v




    وعندما ترى الغيوم تجوب السماء صغاراً وكباراً ، خفافاً وثقالاً ، وقد وصل
    حنينها إلى سمعك رعداً .. وإلى عينيك برقاً ، وإلى أديم وجهك رذاذاً ، فإنك
    عندها ستشعر بأن الكلمات تتلاشى .. والأحرف تضطرب ...
    v وعندئذٍ ينعقد اللسان v




    وعندما تقف وقفة أصيليةً .. تنظر إلى موكب النهار الذي يحزم حقائبه للسفر
    .. وتنظر إلى لون الشمس الممتقع وهي تلقي على الأرض من حولك نظرة وداعٍ صفراء
    .. وتنظر إلى كثبان الرمال وقد نظر بعضها إلى بعض نظرة إشفاقٍ من ظلام الليل
    المقبل .. وقد توزَّع شعاع الشمس الباهت عليها مكوّناً أجمل منظرٍ يمكن أن
    تراه عين .. فإنك عندها ستشعر بنشوة الإعجاب .. وبانكسار الحزن وأنت ترى منظر
    وداعٍ رائعٍ يجري أمام عينيك ..
    v وعندئذٍ ينعقد اللسانv






    وعندما تجلس أمام شاشة " الرائي " تستعرض ما يجري في أرض الله الواسعة من
    سباقٍ على الحياة .. وصراعٍ على السيادة ، ولقمة العيش إلى غير ذلك من شؤون
    الحياة .. ثم تتسمَّر عيناك أمام منظرٍ رهيب تنقله إليك " آلة التصوير " من
    فلسطين ولبنان .. وأفغانستان .. وافريقيا السوداء .. والعراق وما أدراك ما
    العراق !! .. حيث تظهر أمامك أصابع البغي والعدوان .. وتبرز مكائد الطغيان
    .. فترى من خلال ذلك جثث الأبرياء تتناثر .. ووسائل الدمار تتسابق على تمزيق
    الأشلاء .. وترى آباءً يستغيثون .. وأطفالاً يبكون .. وأمهات يرسمن بكآبة
    وجوههن لوحة قاتمة لهذا العصر الرهيب ... عند ذلك ستشعر بالغثيان .. وخيبة
    الأمل .. وقسوة الطغاة ...
    v وعندئذٍ ينعقد اللسان v




    وعندما تبني علاقة صداقة ومودَّة مع صديق حميم .. وتسافر معه في دروب
    المحبة والوفاء .. تستظلان بظل الأخوة .. وتستنشقان عبير الصفاء .. وتحملان
    أعباء الحياة بكل ثقة في الله تعالى ثم في تعاونكما .. وتلاحمكما .. ثم تمضي
    بكما الأيام .. وتتغير ملامح الحياة من حولكما .. ثم تفتح عينيك ذات يوم فلا
    ترى بجوارك صديقك الحميم .. وتذهب مذعوراً تبحث عنه في كل مكان .. ثم تراه
    ولا تكاد تفرح برؤياه حتى يلفحك منه هواءٌ يخالطه الغبار .. وتدبُّ في أوصالك
    من حديثه برودةٌ وفتور .. وتقلِّبُه على كل الوجوه فلا تجد منه إلا نكراناً
    للجميل .. وجحوداً للحب .. وكفراً بالأخوة الصادقة .. فإنك عندها ستشعر بضآلة
    الحياة وفظاعة النكران….

    v وعندئذٍ ينعقد اللسان v





    وعندما يختلط ضوءُ البدر مع ظلمة الليل فترى من ذلك سواداً ممزوجاً ببياض
    وتشعر حين تتأمل سحنة الليل أنك أمام لوحة رائعة رسمتها أنامل النجوم ووزعت
    ألوانها ... ثم يذهب بك الخيال بعيداً فتشعر أنك من الليل في واحة .. لها من
    حفيف الأشجار إيقاعٌ جميل .. ومن هبَّات النسيم أنفاس دافئة .. ومن عبق
    الأزهار عطرٌ ساحرٌ أخَّاذ ، ثم توغل في دروب الخيال .. فترى نفسك ممتطياً
    حصان الليل الأدهم وقد غدا القمر غرَّةً في جبهته السمراء ، وهو يجوب بك آفاق
    الكون الفسيح فترى نفسك كالريشة في مهب الريح ، وكالذَّرة الصغيرة في الفضاء
    الفسيح .. وتبرز أمامك عظمة الخالق .. في عظمة هذا الجزء الضئيل من كونه
    العظيم .. إذا بلغت من مدى ليلك الحالم هذا المبلغ فإنك عندها ستشعر بضآلة
    الإنسان المتجبِّر .. أمام هذا الكون الكبير …

    v وعندئذٍ ينعقد اللسانv





    وفي كل هذه المراحل – وفي غيرها - ستحسُّ بعظمة الدين الحنيف ودوره الكبير
    في توجيه أذهان البشر إلى اللجوء الصادق والتعلُّق الخالص بالله تعالى خالق
    كلِّ شيء ومبدعه ..
    وما أجمل أن يقول الإنسان عندما يشعر بانعقاد لسانه أمام مظاهر الكون البارزة
    ومسارب النفس الغامضة





    v سبحان الله العظيم v

    ففي هذه الجملة الجميلة الرائعة
    تنسكب كل معاني الدهشة ، وبين حروفها المضيئة تُفكّ عقدة اللسان ....





    v سبحان الله العظيم v

    تصغر أمامها الأشياء وإن كبرت ... وبها يوجِّه
    الإنسان ما رآه من معجزات الحياة ومظاهرها الكبيرة إلى العزيز الحكيم الذي
    أوجدها وهو بها أعلم .. وهي عليه أهون .



    تقبلووو تقديري واحترامي
     
  2. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      05-02-2007 19:46


    ماشاء الله عليك
    اخي
    وائل
    ابدعت وتالقت في طرحك للموضوع
    مشكوووور
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...