1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

حقائق مرعبة يكشفها أول تقرير طبي بريطاني عن محرقة غزة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة lotfi2007, بتاريخ ‏17 مارس 2009.

  1. lotfi2007

    lotfi2007 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    787
    الإعجابات المتلقاة:
    1.210
      17-03-2009 07:53
    أصدرت بعثة طبية بريطانية مستقلة وصلت إلى قطاع غزة بعد انتهاء الحرب أول تقرير لها عن الوضع هناك من خلال مشاهدات أعضائها.

    أعد التقرير، والذي يعد الأول من نوعه، عضوا الوفد الطبيبان البريطانيان الدكتورة سوي أنغ والجراح غسان أبو ستة، الفلسطيني الأصل والمولود في الكويت.

    وجاء في التقرير والذي نشرته جريدة "الراي" الكويتية اليوم الأربعاء، أنه خلال الفترة الممتدة بين 27 ديسمبر و18 يناير، أي اليوم الذي تم فيه وقف النار رسمياً، ألقي على قطاع غزة نحو 1.5 مليون طن من المتفجرات، أي بمعدل طن من المتفجرات للفرد الواحد.

    في اليوم الأول للحرب استشهد 250 شخصاً، وتم تدمير كل محطات الشرطة من دون استثناء، فكان من ضمن الشهداء عدد كبير من رجال الشرطة.

    بعدئذ اتجهت الحرب الإسرائيلية لتدمير المؤسسات الحكومية. وتم قصف غزة من الجو بطائرات إف 16 وهليكوبترات أباتشي، وتزامن هذا القصف مع قصف آخر من الزوارق والسفن الحربية من البحر وبالمدفعية والدبابات.

    تم تحويل عدد كبير من المدارس إلى ركام، من ضمنها المدرسة الأميركية في غزة، إلى جانب 40 مسجداً، وعدداً كبيراً من المستشفيات والعيادات الطبية، والمباني التابعة لهيئة الأمم المتحدة، إلى جانب تدمير 4000 منزل تدميراً كاملاً و21 ألف منزل آخر تدميراً جزئياً. ويقدر عدد المشردين بلا مأوى حالياً ما يزيد على 100 ألف شخص.

    الأسلحة المستخدمة

    أشار التقرير إلى أن إسرائيل استخدمت أنواعا مختلفة من الأسلحة التقليدية من القذائف والمتفجرات إلى جانب مجموعة من الأسلحة غير التقليدية التي ما زال التحقيق جاريا لتحديد نوعيتها.

    أما الأسلحة المستخدمة التي تم تحديد نوعيتها فتتألف من أربعة أنواع كالتالي:


    1 - قذائف تحتوي على الفوسفور أطلقت من المدفعية أو قُصِفت من الطائرات. ونقل التقرير عن شهود عيان أن هذه القذائف كانت تنفجر على بعد مرتفع فوق غزة وتنتشر محتوياتها من الفوسفور على رقعة واسعة جداً.

    وقال الشهود أيضاً أن الدبابات كانت تقصف المنازل أولاً بالقذائف التي تخترق الجدران وتدمر المنزل من الداخل يليها حالاً قصف بقنابل فوسفورية تحرق كل ما بداخل المنزل، وهذا ما يفسر العثور على كمية كبيرة من الجثث المتفحمة.

    ومما يثير قلق الأطباء أن الفوسفور المستخدم يبدو أنه ممزوج مع عناصر كيماوية أخرى غير معروفة، تجعل من الفسفور مادة متماسكة أكثر ويضمن استمرار اشتعاله لمدة أطول، لدرجة أن كميات من هذا الفوسفور ما زالت منتشرة في جميع أنحاء قطاع غزة، وفي المناطق المأهولة بالسكان حتى في الملاعب التابعة للمدارس وفي الحقول، وتشتعل حالاً كلما لمسها طفل أو احتك بها أي جسم، أو تبدأ في إطلاق غاز سام يعرف علمياً باسم «إبستاكيس» عندما تلامسها المياه أثناء ري الفلاحين لأراضيهم أو حتى مياه الأمطار.

    مما يشير إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي كان يهدف من استخدام هذا النوع من السلاح على نحو شبيه لاستخدامه القنابل العنقودية، لمنع عودة الحياة إلى طبيعتها بعد انتهاء الحرب وعدم استقرار الوضع في القطاع.

    2 - هناك دليل على استخدام الجيش الإسرائيلي للقذائف الثقيلة من نوع "دايم"، لكنه ما زال من غير المعروف بعد ما إذا كانت هذه القذائف التي استخدمت في جنوب قطاع غزة في شكل واسع تحتوي على اليورانيوم المنضب.

    لكن يتضح من التقارير الطبية في المستشفيات أن المدنيين الذين أصيبوا بهذه القذائف وما زالوا على قيد الحياة فقدوا بعض الأطراف على نحو غريب، ويظهر للوهلة الاولى وكأن هذه الأطراف قطعت بأمواس حادة جداً من دون أن ينزف المصاب حتى ولو قطرة دم واحدة.


    3 - كما تم استخدام قنابل فراغية وقنابل لتدمير الملاجئ والتحصينات العميقة تحت الأرض. وهناك أمثلة عديدة على النتائج التي اعقبت استخدام هذه القنابل منها مبنى كلية العلوم والتكنولوجيا في جامعة غزة الإسلامية التي تحولت إلى كومة من الركام الناعم لا يزيد ارتفاعها على 5 إلى 6 أقدام فقط.

    4 - ثم القنابل الصامتة التي يقول مواطنو غزة أنها تُحدِث تدميراً شديداً. فهذه القنابل تصل إلى هدفها بصمت تقريباً سوى من صوت صفير غير مرتفع وتكون نتيجة إصابة الهدف بها اختفاء كل شيء بما فيه البشر من المكان الذي يُصاب بها.

    إضافة إلى ذلك، أشار التقرير إلى استخدام القنابل العنقودية الشبيهة بتلك التي استعملت في الحرب على لبنان، وشاهد معدا التقرير حالات عديدة من المصابين بهذه القنابل في مستشفى أبو يوسف النجار في غزة.

    وتطرق التقرير إلى موضوع الأنفاق السرية التي تصل بين قطاع غزة ومصر، وذكر أن هناك مغالطة كبيرة مقصودة وقع ضحيتها الرأي العام العالمي، حيث تم تصوير هذه الأنفاق بأنها من أجل تهريب السلاح.

    لكن الحقيقة أن هذه الأنفاق استخدمت بالأساس لتهريب المواد الغذائية لسكان القطاع المحاصرين، ولعبت الأنفاق دوراً مهماً في توفير الغذاء الضروري للناس ومنعت تدهور وضعهم الصحي.


    لذلك اورد التقرير أن تدمير هذه الأنفاق التي تضرر نحو 50 في المئة منها خلال الحرب، ستكون له عواقب صحية رهيبة على سكان القطاع ما لم يتم فتح المعابر بسرعة وتأمين الغذاء الكافي للناس.

    حقائق مرعبة

    أشار التقرير إلى عمليات تصفية جسدية بدم بارد ارتكبها جنود الاحتلال الإسرائيلي الذين كانوا يصلون بدباباتهم إلى المناطق المأهولة بالسكان، فيطلبون من الأهالي رجالاً ونساء وأطفالاً بالخروج من منازلهم حيث كان يجري صفهم وتطلق النار عليهم جميعاً. وبهذه الطريقة فقدت بعض العائلات العشرات من أبنائها.

    كذلك لم يتورع جيش الإرهاب الصهيوني عن ضرب سيارات الإسعاف التي كانت تعمل ليل نهار طوال أيام الحرب على نقل المصابين إلى المستشفيات، مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من سائقي سيارات الإسعاف وأطقمها الطبية.

    وتابع التقرير أنه رغم الأرقام التي تتداولها وسائل الإعلام عن عدد الشهداء والجرحى، من الصعب بعد الحديث عن عدد نهائي للشهداء والمصابين الذين يزداد عددهم يومياً.


    وقال معدا التقرير، أنهما لاحظا علامات الضيق النفسي البادية على الأطقم الطبية التي تشرف على معالجة المصابين. ووفقاً للأطباء توفي عدد كبير من المصابين في غرف الإسعاف أمام أعين الأطباء والممرضين، من دون أن يتمكن أحد من تقديم العلاج اللازم لهم.

    وقال التقرير ان 40 في المئة من المصابين الذين يزيد عددهم على 5450 مصاباً هم من الأطفال، معظمهم مصابون بحروق. فيما نقل عن طبيب عظام في مستشفى في غزة أنه أجرى 13 عملية خلال يوم واحد وهو رقم قياسي بالنسبة الى مثل هذا النوع من العمليات.

    واضاف معدا التقرير، أن لا عجب من الوصف الذي سمعاه بأذنيهما في شكل متكرر من الأطباء والمصابين في المستشفيات لما حدث بأنه محرقة كالمحارق النازية.

    وقدّر التقرير أن 1600 شخص من المصابين الذين إذا كتبت لهم الحياة بعد هذه الإصابات، سيعيشون معاقين بأنواع مختلفة من الإعاقة البدنية من دون الحديث عن الإعاقات النفسية.

    واورد التقرير أن ضيق الرقعة التي يعيش عليها الناس في غزة وانسداد الطرق في وجوهم ليس فقط إلى خارج القطاع، بل داخله أيضاً بين الشمال والجنوب أو الغرب والشرق، كان سبباً رئيسياً في ارتفاع نسبة الإصابات، خصوصا أن الدبابات الإسرائيلية احتلت محاور السير الرئيسية وقطعت الطرق حالاً بعد نشوب الحرب.


    وقارن معدا التقرير في هذا الخصوص ما حصل في غزة مع ما حصل في لبنان في حرب عام 2006، حيث كانت الطرق مفتوحة أمام سكان جنوب لبنان وتمكنت أعداد كبيرة منهم من اللجوء إلى الشمال، فيما كانت مثل هذه الحالة معدومة في غزة.

    وأكد أن الأسواق الرئيسية ومحطات الشرطة والمدارس ومجمعات الأمم المتحدة والمساجد والآلاف الأخرى من المنازل لم تقصف عن طريق الخطأ أبداً، بل كانت مستهدفة استهدافاً واضحاً، مما يعني أن استهداف المدنيين كان هدفاً رئيسياً لهذه الحرب.

    كما أشار إلى أن المواطنين في غزة العزل كانوا مكشوفين أمام الجيش الإسرائيلي المسلح بأحدث الأسلحة الفتاكة.

    وخلص التقرير إلى أن تعرُّض غزة مجدداً لهجوم إسرائيلي شبيه، ستكون نتائجه حتماً كارثية. لذلك دعا المجتمع الدولي إلى العمل بجد لمنع وقوع مثل هذه الكارثة بتوفير الحماية اللازمة لأهالي غزة، طالما استمر اعتبار تسليح الأهالي لأنفسهم أمراً غير مرغوب فيه.
     

    الملفات المرفقة:

    • sl2neo.jpg
      sl2neo.jpg
      حجم الملف:
      16 ك. ب
      المشاهدات:
      1
    7 شخص معجب بهذا.
  2. grissoo

    grissoo عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    39
    الإعجابات المتلقاة:
    19
      17-03-2009 10:03
    حسبنا الله و نعم الوكيل
     
  3. haha100

    haha100 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    980
    الإعجابات المتلقاة:
    2.078
      17-03-2009 10:09
    حسبنا الله و نعم الوكيل

     
  4. ragougwael

    ragougwael عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏20 جوان 2007
    المشاركات:
    336
    الإعجابات المتلقاة:
    125
      17-03-2009 10:40
    حسبنا الله و نعم الوكيل
     
  5. cheb manai

    cheb manai نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جويلية 2007
    المشاركات:
    4.352
    الإعجابات المتلقاة:
    23.326
      17-03-2009 10:41
    حسبنا الله و نعم الوكيل
     
  6. DRAGON2009

    DRAGON2009 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    1.496
    الإعجابات المتلقاة:
    2.073
      17-03-2009 10:51
    حسبنا الله و نعم الوكيل
     
  7. youssef147

    youssef147 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏24 ماي 2007
    المشاركات:
    173
    الإعجابات المتلقاة:
    90
      17-03-2009 10:52
    حسبنا الله و نعم الوكيل
     
  8. polo005

    polo005 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    5.415
    الإعجابات المتلقاة:
    10.529
      17-03-2009 10:59
    تقارير بالجملة و آلاف الصفحات سيكون مثواها الأخير على أحد الرفوف في أحد المكاتب تحت الأرض... ثم ماذا, عدنا كما كُنّا صراع حول كرة القدم, و مؤامرات سياسية, بحث عن الترفيه و المتعة, إنشاء مشاريع عملاقة... كل هذا جميل فلا بد للحياة أن تستمر. أما غزة و فلسطين المحتلة فلم تنساها الأمة العربة, ألا يكفيها أن تكون القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009 !!! فقط بالإسم ...
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. JihedSAT

    JihedSAT نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2006
    المشاركات:
    1.577
    الإعجابات المتلقاة:
    293
      17-03-2009 12:09
    حسبنا الله و نعم الوكيل
     
  10. khaled_yan

    khaled_yan عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    94
    الإعجابات المتلقاة:
    262
      17-03-2009 12:14
    والله كلّما أثير موضوع غزة تستعر آلامنا و يتملّكنا شعور بالقهر ..فالكيان الصهيوني فعل ما يريد و ارتكب المجازر و كلّ أنواع جرائم الحرب لكنّه يجازى من الغرب و يكافأ من بعض الدول العربية و محكمة العدل الدولية تلاحق عمر البشير ( اه يا زمن العجائب )..وهذا يؤكد ان الخيار الوحيد و الحقيقي هو خيار المقاومة فهي وحدها القادرة على الثأر للشعب الفلسطيني و للأمّة العربية الاسلامية
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...