أنا أعترف بالمرأة ؟؟؟

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة h2o2, بتاريخ ‏17 مارس 2009.

  1. h2o2

    h2o2 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.367
    الإعجابات المتلقاة:
    739
      17-03-2009 20:16
    أنا أعترف بالمرأة ؟؟؟


    أنا أعترف بالمرأة عندما تقود الميترو و أصل بسببها متأخرا هذا إن وصلت

    أنا أعترف بالمرأة عندما تقود التاكسي ولكن عندما تقود أجلس دائما في المؤخّرة

    أنا أعترف بالمرأة عندما تعمل في (المرمّة)(هذا المجال الوحيد الّذي لم تعمل

    فيه)

    أنا أعترف بالمرأة عندما تكون (عرفتي) في العمل فأصيح مناديا مرحبا

    بالتّجاوزات
     
    5 شخص معجب بهذا.

  2. aminous4

    aminous4 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أفريل 2008
    المشاركات:
    2.020
    الإعجابات المتلقاة:
    5.423
      17-03-2009 20:43
    و أنا أسألك اخي الكريم
    هل صعدت علي مترو تقوده إمرأة و وصلت متأخر بك ؟
    هل صعدت مع إمراْة في تاكسي في الكرسي الخلفي ؟
    هل نسيت أن المرأة نعم تعمل في( المرمة) كما قلت لكن في مستوياتها الراقية بفضل علمها .. كمهندسة بناء و غيرها ... فل تكن مثلها ؟
    و العديد منا يعمل تحت إشراف النساء فهل وجدت التجاوزات ؟ أو هل رأيت ( عرفتك ) تقوم بالتجاوزات ؟
    تقبل رأيي
     
    8 شخص معجب بهذا.
  3. h2o2

    h2o2 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.367
    الإعجابات المتلقاة:
    739
      17-03-2009 20:54
    لقد فتحت بابا للنّقاش . بالطبع سأتقبّل رأيك مرحبا بك أخي:satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. khalil_001

    khalil_001 عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أوت 2007
    المشاركات:
    3.983
    الإعجابات المتلقاة:
    9.489
      18-03-2009 08:11

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



    أما أنا فأعترف بالمرأة عندما تبقى في بيتها معززة مكرمة بعيدة عن هذه المشاغل اللتي لا تمت لطبيعة المراة الرقيقة و الحساسة بصلة .
     
    9 شخص معجب بهذا.
  5. al moh

    al moh نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أفريل 2006
    المشاركات:
    13.103
    الإعجابات المتلقاة:
    38.695
      18-03-2009 08:25
    هذا هو عين الصواب والكلام المقبول بارك الله فيك أخي
     
    5 شخص معجب بهذا.
  6. aminous4

    aminous4 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أفريل 2008
    المشاركات:
    2.020
    الإعجابات المتلقاة:
    5.423
      18-03-2009 10:09
    و هل المرأة حين تعمل أخي فهي غير مكرمة
    أنا لا أشاطرك الرأي
    لأن اليوم أصبحت المرأة هي صاحبة المكانة المرموقة في العمل في أي مجال
    فهي المعلمة لإبنك ... و هي التي تودع عندها المال في البنوك... و هي التي تعمل في المحاكم للحفاظ علي القانون.. و غيرها من المراكز...
    فهذه المرأة المتعلمة مكرمة و ذات شهامة ...
    و هل يستطيع بعض الرجال اليوم العيش دون أي إعانة من زوجته له
    فهناك منهم من لا تكفيه (شهريته) إلا بإعانة زوجته له..
    و أنا لا أميل أو أطعاطف هنا بل هذا هو الواقع و حتي الذي هو ضد عمل المرأة يعرف هذه الحقيقة لكن لا يبوء بها....
     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. khalil_001

    khalil_001 عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أوت 2007
    المشاركات:
    3.983
    الإعجابات المتلقاة:
    9.489
      18-03-2009 11:38
    أخي الكريم أنا أتحدث عن المكان الطبيعي و الشرعي للمرأة .
    و العمل بمقدورها أن تعمل إذا كان زوجها محدود الدخل و لا يستطيع أن يلبي حاجاته عائلته الظرورية فعندها تستطيع العمل .
    أما غيره من الأسباب فليس له أي ظرورة بل هو مفسدة عظيمة لعائلتها و للمجتمع .
    و خروج المرأة المسلمة للعمل هو واحد من الأشياء اللتي تعلمناه من الغرب و منذ متى كانت المرأة المسلمة تعمل و تحتك يوميا بالرجال ؟ إلا بفعل ما يسمى تحرر المرأة و كأنها كانت مكبلة بالسلاسل سابقا .
     
    5 شخص معجب بهذا.
  8. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      18-03-2009 14:34
    يجب أن نعترف أن بعض الأعمال لا تصلح للنساء كما أن بعض الأعمال لا تصلح للرجال.
    أن تقول بأن عملا ما هو لا يصلح بالمرأة لأن به ضرر لها أو شيئا ما كهذا أو أن ذاك العمل لا يصلح للرجال لأن به فتنة له...فهذا أمر مفهوم بل معقول.
    أما أن ننتقد المرأة مجانيا حتى تلك التي تعمل عملا شريفا فهذا بالنسبة لي كلام فارغ لا يستقيم و له دوافع شخصية أو كره أو حقد شخصي على النساء. فالمرأة انسان أولا و أخيرا و لها ضروفها الخاصة و طموحاتها الخاصة و هي في حاجة إلى المال أو هي بحاجة إلى العمل كالرجل تماما و لا داعي لنزع طموحها و لحرمانها من حقها الإنساني. و كما أنك لست على استعداد للتضحية بمصالحك الخاصة و الطبيعية في سبيل رضاء الآخر المجهول فإن هذا الآخر هو غير مسؤول عن احساسك بالرضاء عنه ما لم يتجاوز حدوده و يقترف خطيئة في حقك.
    فليست كل النساء سيعشن في ضروف مناسبة إن قبلن القعود بالمنزل و لسن كلهن ربات منزل حتى يقمن بواجباته و يعتنين بالأبناء. فالأولى تحتاج إلى المال و لا يخفى أن الكثير من العائلات لدينا لا تستطيع أن تعيش بدخل واحد فقط.و الثانية التي ليس لها زوج أو أبناء هي تحتاج إلى العمل لإثبات ذاتها و للقضاء على الفراغ. و من حقها ذاك فالإسلام لا يحرم المرأة من تحقيق طموحاتها المادية و طلب الرزق مادام ليس به شيء حرام.
    و ما ألاحظه هو ازدواج المعايير لدى الكثير من الناس لدينا: يعيبون على المرأة العمل في شكله الراقي في المؤسسات و الشركات و كأن كل النساء يعملن في هذه الضروف . و يتجاهلون نسبة مرتفعة من اليد العاملة التي تشغلها المرأة في الفلاحة و الأعمال الوضيعة و هي نسبة تفوق 60% من اليد العاملة في الميدان الفلاحي لوحده. و لم أر مشاركة واحدة تدعو النساء اللواتي يشتغلن في الفلاحة إلى القعود في منازلهن أو تنتقد جودة أعمالهن. فهم لا يهتمون بالعمل القليل الأجر و الشاق و إنما هم يهتمون بالعمل الذي به راحة أكبر و به مستوى أرقى و دخله ميسور.و في حقيقتهم لا يزعجهم أن تعمل المرأة في تلك الأعمال الوضيعة و الشاقة و لكن يزعجهم أن تخدش غرورهم الذكوري فتشغل عملا به دخل يفوق دخله و به راحة أكبر. في مثال سريع سأسوق لكم تجربة يومية من حياتي الخاصة: في الشارع الذي به بيت جدي كل النساء (إلا نساء عائلتين) برغم أن من بينهن المسنات يعملن: في الفلاحة، في الخياطة و التطريز، في تحضير العولة، في المساعدة في الأفراح و في مصانع الخياطة ...و من بين 20 بيتا في ذلك الشارع هناك 5 عائلات بهم رجال متعلمون و يعملون عملا جيدا و البقية من الشباب من بقية العائلات "شادين الحيط" و من بينهم المنحرفون الذين يعاكسون هذه و تلك التي تمر و من احترف السرقة، و من يمضي اليوم في المقاهي و التسكع...و تعلتهم أنهم لم يجدوا عملا و هم يرفضون رفضا قاطعا أن يذهبوا ليعملوا مثل أخواتهن و زوجاتهن و أمهاتهن في الفلاحة...يعني بالاختصار يحبوا اللقمة الباردة و يحبوا ياكلوا عرق الولايا.

    و لا عجب أن نرى من يعيب على المرأة سياقة الميترو و يبررون أنها لا تصلح لهذا العمل و أريد أن أسأل الأخ هل سبق و أن وصلت متأخرا فاكتشفت ان السائق رجل؟! بطبيعة الحال هو عاش هذه الحالة أكثر حتى عددا من الحالة الأولى التي يتحدث عنها و لكنه ينسى الرجل و لا يتذكر إلا المرأة لأنه في الأصل يكره المرأة. أو كما يقول المثل الشعبي التونسي" اللي تحبه سقَط له و اللي تكرهه لقَط له"
    أن تعيب عمل سائقة التاكسي لاحتمال تعرضها للمضايقات و التحرشات فهذا أمر مفهوم أما أن تجعل أخطاء شركات النقل و مستعملي الميترو على المرأة لأنها امرأة فهذا كيل بمكيالين لأن السائق الرجل يتسبب في وصولك متأخرا كذلك. و أنا شخصيا استعملت الميترو لمدة تزيد عن 14 عاما منذ سنة 1990 و عانيت من التأخير كثيرا عن المعهد و عن الجامعة و العمل و مع ذلك لم أقل يوما واحدا: الرجال لا يحسنون السياقة و مهملون في أعمالهم و لا يصلحون بها...
    نصيحتي:إن كنت حقا تريد أن تشعر أفضل، فالتفت إلى نفسك و اجعل نظرتك أكثر إيجابية، نمي وازعك الديني و احساسك بالمسؤولية و تفهم أن الاختلاف هو أمر عادي في الحياة.
    فالمرأة ليست السبب في وصولك متأخرا لأن هذا المشكل عام في مواصلات النقل لدينا، و هي ليست السبب في اقترافك التجاوزات لأنك أنت من اقترفتها و لأن وازعك ضعيف. فانت لا تقوم بواجباتك شعورا منك بالمسؤولية و إنما تقوم به خوفا و رهبة من العرف و من سلطة الأقوى و تريد من يمارس عليك قسوة السلطة حتى تفهم أن التجاوز هو من الأمور المحضورة.

     
    6 شخص معجب بهذا.
  9. h2o2

    h2o2 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.367
    الإعجابات المتلقاة:
    739
      18-03-2009 17:27
    أختي رغم إنتقادك الجارح لي . إلا أنيّ سأفسّر لك بعض النّقاط الّتي تناسيتها

    -أختي لا تنسي أنّي كنت السبّب في تحرّرك ولا أريد أن أندم على ذلك .

    -أختي لا تنسي أنّي فتحت لك باب العمل ففتحتي لى باب الغرائز الحيوانيّة.

    -أختي لا تنسي أنّي لم أطلب منك إرتداء الحجاب و لكنّي لم أطلب منك إرتداء

    القصير.

    -أختي لا تنسي أنّه رغم كلّ هذا مازلت أحترمك.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. theoxc

    theoxc مشرف بالمنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.751
    الإعجابات المتلقاة:
    24.785
      19-03-2009 00:08
    انا اعترف بها
    عندما تحصن فرجها
    عندما تحرس بيتها
    عندا تصون زوجها و عندما تربي اطفالها
    اما الباقي .............
     
    5 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
أمشي و أنا في مكاني ‏8 جانفي 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...