1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

مئوية أبي القاسم الشابي

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة ali bizertin, بتاريخ ‏17 مارس 2009.

  1. ali bizertin

    ali bizertin عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    196
    الإعجابات المتلقاة:
    245
      17-03-2009 20:27
    احتفالا بمئوية شاعر تونس الكبير أبي القاسم الشابي أهديكم ما جاء بإحدى روائعه
    أَيُّ ناسٍ هذا الوَرَى مَا رأى إلاَّ برايا شقيَّةً مجنونَهْ​
    جبَّلتْها الحَيَاةُ في ثورة اليأ سِ من الشَّرِّ كيْ تُجِنُّ جُنُونَهْ​
    فأَقامتْ لهُ المعابدَ في الكو نِ وصَلَّتْ لهُ وشَادَتْ حُصُونَهْ​
    كم فتاةٍ جميلةٍ مدحوها وتغنَّوْا بها لكيْ يُسْقِطوها​
    فإذا صانَتِ الفَضيلَةَ عابو ها وإنْ باعتِ الخَنَا عبدوها​
    أَصْبَحَ الحسنُ لعنةً تهبط الأَر ضَ ليَغْوى أَبناؤُها وذووها​
    وشقيٍّ طافَ المدينَةَ يستج دي ليَحْيَا فخيَّبوه احتقارا​
    أيقظوا فيهِ نزْعَةَ الشَّرِّ فانْقَضَّ على النَّاسِ فاتكاً جبَّارا​
    يبذُرَ الرُّعبَ في القُلُوبِ ويُذكي حيثما حلَّ في الجوانحِ نارا​
    ونبيٍّ قَدْ جاءَ للنَّاسِ بالحَقِّ فكالوا لهُ الشَّتائمَ كَيْلا​
    وتنادَوْا بهِ إلى النَّارِ فالنَّا رُ بِرُوحِ الخبيثِ أَحْرى وأَوْلى​
    ثمَّ ألقوْهُ في اللَّهيبِ وظلُّوا يَملأون الوُجُودَ رُعباً وهوْلا​
    وَشُعوبٍ ضعيفةٍ تتلظَّى في جحيمِ الآلامِ عاماً فعاما​
    والقويُّ الظَّلومُ يَعْصِرُ مِنْ آلامها السُّودِ لَذَّةً ومُدَاما​
    يتحسَّاهُ ضاحكاً لا يراها خُلِقَتْ في الوُجُودِ طعاما​
    وفتاةً حسبتَها معْبَدَ الحبِّ فأَلفيتَ قلبَها ماخُورا​
    ونبيلٍ وجدتَهُ في ضياءِ الفَجْ رِ قلباً مدَبَّساً شرِّيرا​
    وزعيمٍ أجلَّهُ النَّاسُ حتَّى ظنَّ في نفسِهِ إلهاً صغيرا​
    وخبيثٍ يعيشُ كالفأسِ هدَّا ماً ليُعْلي بَيْنَ الخَرابِ بناءهْ​
    وخبيثٍ يعيشُ كالفأسِ هدَّا ماً ليُعْلي بَيْنَ الخَرابِ بناءهْ​
     
    6 شخص معجب بهذا.

  2. ismail1989

    ismail1989 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2011
    المشاركات:
    8.100
    الإعجابات المتلقاة:
    11.671
      14-04-2011 00:02
    شكرا جزيلا لك
     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
إلى صديقي أبي العلاء...... ‏22 ديسمبر 2015
يا أبي...... ‏9 ماي 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...