§§أخبار19-03-09§§

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة panda1980, بتاريخ ‏19 مارس 2009.

  1. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:18
    §§أخبار19-03-09§§

    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]
    [​IMG]
     

  2. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:19
    [​IMG]
    النقص في فيتامين "د" يعرض إلى هشاشة العظام والسرطان والأمراض القلبية الوعائية

    هل يؤدي نقص الفيتامين "د" إلى الكآبة؟


    لندن – وكالات: قال باحث أميركي إنه ليست هناك علاقة واضحة بين مستويات فيتامين "د" في الدم والإصابة بالكآبة.

    وبحسب الدراسة التي أجراها الباحث الأميركي الدكتور أوسكار فرانكو من جامعة ورويك فإن النقص في فيتامين "د" نتيجة قلة التعرض لأشعة الشمس له علاقة بالكآبة وللإصابة بعوارض الاضطراب المزاجي الموسمي "Seasonal affective disorder "SAD مثل الشعور بالخمول والكآبة خلال فصل الشتاء بسبب قلة التعرض لأشعة الشمس.

    وأجرى الباحثون دراسة على 3262 شخصاً من مدينتي بيجينغ وشنغهاي في الصين تتراوح أعمارهم ما بين 50 و 70 سنة وسجلوا مستويات فيتامين "د" في دمائهم ثم طلبوا منهم تعبئة استمارات خاصة طلبوا منهم فيها ذكر عوارض الكآبة التي يشعرون فيها خلال هذا الفصل من العام.

    ولم تجد الدراسة التي نشرت في مجلة "الاضطرابات المؤثرة"علاقة واضحة ومباشرة بين الشعور بالكآبة وزيادة نسبة فيتامين "د" في الدم.

    وقال فرانكو إن الدراسة التي أجريت بالتعاون مع زملاء له في الأكاديمية الصينية للعلوم لم تقّيم ما إذا كانت عوارض الكآبة موسمية، داعياً إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول هذه المسألة.

    أضاف "استكشفت دراسات قليلة العلاقة بين وجود فيتامين "د" في الدم و الكآبة بين الناس"، مشيراً إلى أن النقص في فيتامين "د" يمكن أن يعزى إلى الإصابة بأمراض مزمنة مثل هشاشة العظام والسرطان والأمراض القلبية الوعائية".


     
  3. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:21
    [​IMG]
    لابد من تناسب الوزن مع الطول

    البدانة.. تنقص من العمر


    سيدني – وكالات:أظهرت دراسة دولية استغرق إعدادها سنوات عدة وشملت حوالي مليون شخص بعضهم أستراليون أن البدناء يجازفون بفقدان 10 سنوات من أعمارهم بسبب الأمراض ذات الصلة بأوزانهم الزائدة.

    وذكرت وكالة الأنباء الاسترالية "أي أي بي" أن الباحثين الذين أعدّوا الدراسة أشاروا إلى أن مؤشر كتلة الجسم "BMI" هو الذي ينبئ ما إذا كان المرء سيموت باكراً أو سيمتد به العمر.

    ومؤشر كتلة الجسم هو طريقة شائعة لقياس ما إذا كان المرء بديناً أو ذو وزن زائد أو يتمتع بوزن مثالي.

    وفي هذا السياق، وصف الدكتور بيتر كليفتون الدراسة، التي تولّى الإشراف عليها، بأنها مثيرة للاهتمام لكونها تركز على أهمية أن يكون وزن المرء مناسباً لطوله.

    وأضاف إن مؤشر كتلة الجسم لبعض الأشخاص، الذين مات منهم حوالي ألفاً خلال الدراسة كان مقياساً دقيقاً لخفض أعمار بعض البدناء أو زائدي الوزن ما بين 8 و 10 سنوات.

    وخلص كليفتون إلى القول إلى أن الوزن الذي يتناسب مع الطول والامتناع عن التدخين والاحتفاظ بوزن صحي يمنع الإصابة بالكثير من الأمراض من ضمنها القلب والسكري.




     
  4. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:23
    [​IMG]
    توجد بأجسام البدينين هرمونات تحفز نمو خلايا سرطان البنكرياس

    البدانة.. أول مسببات سرطان البنكرياس


    واشنطن - من جديد تظهر دراسة تحمل البدانة وزر تزايد حالة سرطان البنكرياس لدى البدينين، والنسبة تصل إلى 12 مرة أكثر من مرضى سرطان البنكرياس، أصحاب الأوزان الخفيفة، حيث تبين أن انتشار المرض إلى الجهاز اللمفاوي لدى المجموعة الأولى ،يكون في حدوده القصوى عند التداخل الجراحي.

    شملت الدراسة، ، في مجلة Archives of Surgery ، 285 مريضا بسرطان البنكرياس، أجري لهم عمل جراحي لاستئصال البنكرياس جزئيا أو بشكل كامل، واستنتج الباحثون أن نحو 95 بالمائة من المرضى الذين تكررت حالات النكس لديهم، كان مؤشر حجم كتلة الجسم لديهم يصل إلى 35، مقارنة مع 61 بالمائة من مرضى آخرين.

    ونقلت الشبكة الإخبارية سي ان ان عن كاتب الدراسة جيسون فليمنغ، من مركز أندرسون للسرطان بهيوستن، جامعة تكساس قوله "تشير مشاهداتنا إلى وجود اختلاف في طريقة نمو السرطان في المرضى البدينين عن أصحاب الوزن الطبيعي، وهذا أمر لم يتم الكشف عنه مسبقا خاصة من وجهة النظر البيولوجية."

    عموما، عندما يصل مؤشر حجم كتلة الجسم ،إلى 35 فأكثر "223 باوند أو أكثر" لدى مريض سرطان البنكرياس،تصبح فرصة نكس المرض أو الوفاة بعد العمل الجراحي، ضعف ما قد يحصل لدى النحيلين.

    كما أن هناك ميل إلى أن يكون حجم الورم لدى البدينين أكبر بقليل، واحتمالات ترشيحهم للعلاج الكيماوي أو الشعاعي أقل بكثير من غيرهم. من ناحية أخرى لم تثبت وجود علاقة بين نسبة النجاة من المرض، ومستوى العناية به، أو المضاعفات التي قد تحدث بعد الجراحة بسبب البدانة.

    "عادة ما يتساءل الأشخاص، فيما إذا كان المرضى البدينون، أكثر عرضة للاحتمالات الأسوأ في تطور المرض ومضاعفاته،ولكن حتى اليوم لم نستطع إثبات ذلك." يضيف فليمنغ، الذي يطرح احتمال تدخل كل من الهرمونات المعدية المعوية، مستويات الأنسولين، وفيزيولوجية النزح اللمفي في سرعة انتشار الخلايا الورمية لدى الشخص البدين.

    ويضيف "هناك دليل على وجود هرمونات معينة، أو عوامل نمو مثل الانسولين، تقوم البدينين، على نمو خلايا السرطان، وما أحاول توضيحه هو أنه ليس الورم وحده هو المختلف، بل إن الوسط الذي ينمو فيه هو أيضا مختلف."

    نتائج المراقبة النهائية أوضحت أن نسبة الوفاة كانت 75 بالمائة لدى المرضى البدينين، بينما لم تتجاوز 52 بالمائة لدى أصحاب الوزن الطبيعي.

    وفي استعراض سريع لأهم العوامل المؤهلة للإصابة بسرطان البنكرياس، يؤكد فليمنغ أن على رأس القائمة البدانة، ثم التدخين، السكري المديد، الاضطرابات الوراثية، والتهاب البنكرياس المزمن.

    ووفقا للمؤسسة الوطنية للسرطان، يأتي هذا السرطان في الترتيب الرابع ضمن أكثر السرطانات المؤدية للوفاة لدى الجنسين، ومن المؤسف أن اكتشاف المرض المبكر قد لا يغير شيئا في النتائج حيث يبقى الإنذار سيئا، والانتشار سريعا، والأعراض"اليرقان، الاكتئاب،نقص الوزن،وألم البطن العلوي" لا تظهر بوضوح إلا في المرحلة المتقدمة للإصابة.

    يشار إلى أن البدانة قد تزيد من احتمالات حدوث سرطانات أخرى غير البنكرياس مثل سرطان الثدي التالي لسن اليأس، سرطانات القولون، بطانة الرحم، الكلية، والمريء.



     
  5. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:24
    [​IMG]
    يأمل المرضى المؤمنون بعلاج عجائبي يكتشف خلال العلاجات الأقوى

    "الإيمان" يتحدى العلاج القاسي


    شيكاغو – وكالات:أظهرت دراسة نشرتها مجلة "جورنال اوف ذي اميركان ميديكال اسوسييشن" أن المرضى على فراش الموت المصابين بمرض السرطان ميالون أكثر إلى قبول علاج مؤلم في حال كانوا مؤمنين.

    وخلال الأسبوع الأخير من حياتهم تبين أن المرضى الذين يجدون تعزية في إيمانهم ويقبلون بالخضوع للتنفس الاصطناعي أو الحصول على علاجات مكثفة بهدف تطويل أمد حياتهم، عددهم أكثر بثلاثة مرات من المرضى غير المؤمنين.

    لكن هذه العلاجات تنعكس تراجعا في نوعية الحياة في اللحظات الأخيرة وبموت مؤلم أكثر مقارنة بالعلاجات المستخدمة لمرافقة الآخرين في أيامهم الأخيرة لتخفيف الألم الجسدي. وهذه العلاجات مكلفة أكثر أيضا.

    وقال أندريا فيلبس من مؤسسة دانا-فابر للسرطان إن "المؤمنين يختارون العلاجات الأقوى لأنهم يؤمنون بأن الرب قد يمنحهم الشفاء من خلال هذه العلاجات أو أنهم يأملون بعلاج عجائبي يكتشف خلال الفترة التي يبقيهم فيها العلاج الطبي المكثف على قيد الحياة".

    وشملت الدراسة 345 مريضا في مرحلة نهائية في سبعة مراكز لمرضى السرطان عبر الولايات المتحدة. ومن بين المرضى الذين شملتهم الدراسة قال 79 بالمائة أن الدين يساعدهم بشكل "معتدل" في تحمل المعاناة و32 بالمائة، إن الدين "هو السبب الرئيسي الذي يجعلهم يتحملون" كل ذلك.
     
  6. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:26
    [​IMG]
    يوجد الفوسفات في الكولا، ومنتجات الدواجن، الأجبان، التونا المعلبة..

    هل يسبب الفوسفات سرطان الرئة؟


    واشنطن - اقترحت إحدى الدراسات الحديثة إمكانية وجود علاقة ما بين خطورة حدوث سرطان الرئة، والفوسفات.

    الفوسفات، هو تلك المادة التي تتواجد بصورة طبيعية، أو قد تضاف لعدد من الأطعمة المطورة، مثل خلطات العجين، الكولا، ومنتجات الدواجن، الأجبان، التونا المعلبة، بعض معاجين الأسنان، وغيرها من المواد التي تم ذكرها على الموقع الرسمي للمجلس العالمي للمواد الغذائية المضافة"IFAC"، الذي أورد هذا التساؤل مع ذكر مصادر الفوسفات واستعمالاته.

    ففي العدد الأخير من مجلة American Journal Of Respiratory&CriticalCare Medicine، ذكر الباحثون أنه عندما قاموا بزيادة كمية الفوسفات في الحمية الغذائية المقدمة لفأر الاختبار المرشح بقوة لحدوث سرطان الرئة، سجل حدوث أورام كبيرة الحجم في رئته، وتطورت بسرعة كبيرة.

    وفي ضوء هذه النتيجة التي نشرتها الشبكة الإخبارية سي ان ان، كتب الباحث المشرف على هذه الدراسة، هيوا جين، من جامعة سيول المحلية في كوريا الشمالية، قائلا: "لا بد من تنظيم الوارد من الفوسفات إلى الجسم بدقة وحرص شديدين، لأن أي خلل فيه قد يقود إلى سرطان رئة حاد."

    ويتابع جين في تقريره :"إن الفوسفات عنصر غذائي أساسي للإنسان، إلا أن الوارد العالي من الفوسفات العضوي قد يحرض بشدة تطور سرطان الرئة، عبر تغيير إشارات كيماوية محددة تحدث في الجسم ."

    ورغم أن هذه الدراسة لم تطبق على الإنسان بعد، إلا أن هيئة الـIFAC، أكدت أن هذه النتيجة مازالت محدودة جدا، ولا يمكن إدراجها إلى جانب الدراسات الكثيرة المطروحة حول مشاكل التسمم.

    وأضافت الهيئة، أنه ليس من العلمي أن يعتقد الشخص أن مجرد تغيير صغير في الحمية الغذائية، مثل تخفيف كمية الفوسفات المستهلكة في الجسم، يمكن أن يكون له تأثير في منع حدوث هذا النوع العميق من السرطانات، والذي من المعروف أنه ينجم عن اشتراك عدة عوامل، علما أن أهم سبب له هو التدخين.




     

  7. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:27
    [​IMG]
    ممارسة تمارين رياضية خفيفة بانتظام يحمي من أمراض السمنة

    المشي السريع والمنتظم.. مفيد للقلب


    واشنطن – وكالات:أظهرت دراسة جديدة أن اتباع نظام رياضي بسيط مثل المشي 100 خطوة سريعة في الدقيقة، أو ألف خطوة على ذات النسق كل 10 دقائق، أو ممارسة تمارين رياضية خفيفة لساعتين ونصف أسبوعياً، مفيد للصحة وللتخلص من الكثير من الأمراض الناتجة عن البدانة أو زيادة الوزن لإطالة العمر شرط التمتع باللياقة البدنية لذلك.

    وقال معدّ الدراسة سايمون مارشال، الذي يعمل كمساعد بروفيسور في علم التمارين الرياضية في جامعة سان دييغو، لموقع هلث نيوز" نعرف الآن ما هو معنى معتدل".

    ونصح مارشال الراغبين بممارسة التمارين الرياضية استخدام عدّاد الخطى " pedometer " من أجل ضمان الفعالية القصوى لتمرين المشي السريع، موضحاً" إنك بحاجة لمعرفة ما إذا كان معدل ضربات قلبك يرتفع بشكل كافٍ وبأنك سوف تتمتع بلياقة البدنية"، مشيرًا إلى أن عدد الخطى اليابانية هي الأفضل بسبب دقتها.

    أضاف الباحث إن الخطوط العريضة للتمتع باللياقة البدنية تغيرت في خريف عام 2008 وبدلاً من الطلب من الناس ممارسة الرياضة الخفيفة لنصف ساعة يومياً لخمسة أيام في الأسبوع على الأقل طلب منهم قضاء 150 دقيقة في الأسبوع للقيام بذلك لأن هذه الفترة كافية بنظر المسئولين الصحيين الأميركيين.

    وخلص مارشال إلى القول إنه من الممكن البدء بمائة خطوة خلال 10 دقائق وزيادة ذلك إلى 3000 خطوة خلال نصف ساعة، ولكنه استدرك قائلاً " إذا أردت خفض خطر إصابتك بالأمراض القلبية الوعائية يمكنك ممارسة الرياضة الخفيفة لنصف ساعة فقط يومياً".



     
  8. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:28
    [​IMG]
    نسبة المصابين بالإيدز في أمريكا أكثر من الدول الفقيرة

    الإيدز يستوطن في امريكا


    واشنطن – وكالات: تشهد العاصمة الأميركية الفدرالية ارتفاعا في عدد المصابين بمرض الإيدز مع 3 بالمائة من إيجابيي المصل خصوصا في صفوف السود والبالغين الأربعين من العمر، حسب دراسة نشرتها الأجهزة الصحية في المدينة.

    وأوضحت الدراسة أنه في نهاية العام 2008، وصل إلى 3 بالمائة عدد السكان الذين تزيد أعمارهم عن 12 عاما، المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة.

    وحسب مقارنة أجريت بهذا الخصوص، فإن معدل المصابين بهذا المرض في واشنطن التي يبلغ عدد سكانها حوالي 600 ألف نسمة، هو أعلى من معدل المصابين به في الدول الأكثر فقرا والأقل تطورا مثل بوركينا فاسو أو أوكرانيا "6،1 بالمائة من إيجابيي المصل، حسب برنامج الأمم المتحدة حول الايدز".

    والأشخاص الأكثر تضررا هم السود والذين تتراوح أعمارهم بين 40 و49 عاما "حوالي 7 بالمائة من إيجابيي المصل في هاتين الفئتين". وعلى عكس ذلك، فان النساء البيض "2،0 بالمائة من إيجابيي المصل" والنساء من أصل اسباني "7،0 بالمائة" هم أقل تأثرا بهذا المرض.

    وأضافت الدراسة "يعتبر البعض أن 3 بالمائة من الأشخاص الذين يعيشون مع فيروس الإيدز هي نسبة ضئيلة. ولكن مقارنة بذلك، فان اقل من 5،0 بالمائة من الأميركيين بشكل عام يعيشون مع السرطان".

    وذكرت الدراسة أيضا أن برنامج الأمم المتحدة من أجل الايدز والمركز الأميركي للمراقبة والوقاية من الأمراض يتحدثان عن آفة "عندما تتخطى نسبة المرضى بين السكان في منطقة جغرافية محددة ال 1 بالمائة".

    وأشارت الدراسة إلى أن "متوسط النسبة في منطقة كولومبيا حيث توجد واشنطن هو أكبر بثلاث مرات" مضيفة أن هذه النسبة هي على ما يبدو أكبر أيضا نظرا إلى أن عددا كبيرا من الأشخاص يجهلون أنهم مصابون بالمرض.

    وجاء في الدراسة أيضا أن الطرق الرئيسية لانتقال المرض هي العلاقة الجنسية الفردية غير المحمية "حوالي أربع حالات من عشر" والعلاقات الجنسية المتعددة غير المحمية "28 بالمائة" واستعمال حقن مستعملة في تعاطي المخدرات "18 بالمائة".



     
  9. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:31
    [​IMG]


    الماء الثقيل يطيل العمر عشر سنوات


    لندن - وكالات:أكد علماء بريطانيون أن "المياه الثقيلة" الغنية بنوع نادر من الهيدروجين، تزيد من عمر المرء 10 سنوات، مشيرين إلى أن تناول نوعية الأطعمة التي تحتوي على الهيدروجين، مثل اللحوم والبيض، يحافظ على الصحة الجيدة كلما تقدّمنا في السنّ.

    يشار إلى أن العالم الذي يقف وراء هذه النظرية، هو ميخائيل شيبينوف من جامعة أوكسفورد، وتتركز نظريته على تقوية أنسجة وخلايا الجسم كي تتمكّن من محاربة الضعف الناجم عن الكيميائيات الخطيرة الموجودة في الطعام وتحويلها إلى طاقة.

    ووجد شيبينوف أن الماء الغني بالـ"دوتيريوم"، الذي يعتبر أثقل مرتين من الهيدروجين العادي، أطال مدة حياة الديدان بنسبة 10%، في حين أن حشرات الفاكهة التي شربت "ماء الحياة" عاشت بنسبة 30% أكثر من العادة.

    وأعرب العالم أنه مقتنع بأن الناس يمكنهم أن يستفيدوا من المياه ذات المذاق الحلو أو الأطعمة الثقيلة الغنية بالـ"دوتيريوم". ولم يحدد شيبينوف كمية المياه الثقيلة المطلوبة لتحقيق هذا الهدف، ولكن الافتراض هو ان كوبا واحدا يوميا ربما يفي بالغرض.



     
  10. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      19-03-2009 14:40
    [​IMG]
    البخور يوقف دورة نمو الخلايا المثانية السرطانية ويتسبب بتلفها

    البخور.. يعالج سرطان المثانة


    لندن– وكالات:أظهرت دراسة نشرت في الصحيفة الالكترونية البريطانية للطب الرديف "بي ام سي كوملبمنتاري اند الترناتيف مديسين" أن البخور يمكن أن يشكل وسيلة علاجية ناجعة لسرطان المثانة لأنه يملك قدرة على قتل الخلايا المثانية السرطانية.

    وأجرى باحثو جامعة أاوكلاهوما الأميركية اختبارا لخلاصة مخصبة من البخور على خلايا مثانية سليمة وأخرى سرطانية واكتشفوا أنها تملك قدرة على التمييز بين نوعي الخلايا ومهاجمة تلك المريضة منها.

    فالبخور يوقف دورة نمو الخلايا المثانية السرطانية ويتسبب بتلفها.

    وقال الدكتور هسويه كونغ لين المسئول عن فريق الباحثين "أن البخور يمثل علاجا بديلا رخيص الثمن للمرضى الذين يعانون حاليا من سرطان المثانة".

    وكانت دراسة دولية أكدت في أيلول/سبتمبر 2008 أن البخور يزيد من خطر الإصابة ببعض أمراض السرطان في المجاري التنفسية مثل اللسان والجيوب الأنفية والفم.




     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...