بعد الان لا تبحث لان tunisia sat توفر الموسوعة العلمية الكاملة لاعضائها الكرام

الموضوع في 'العلوم والتكنولوجيا' بواسطة issam wki, بتاريخ ‏7 فيفري 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:15
    [​IMG]

    الموسوعة العلمية الكاملة هدية tunisia-sat لاعضائها الكرام

    بدانا على بركة الله


    التعريفات
    [​IMG]

    الآر
    ARE

    وحدة قياس للمساحات الأرضيّة تساوي مرّبعاً طول كل من أضلاعه 10 أمتار.

    الآلة
    machine

    مجموعة من الأجهزة المجمّعة لقبول شكل معيّن من أشكال الطاقة وتحويلها وإعادتها تحت شكل أكثر ملاءمة أو لإحداث أثر معيّن.

    إبتعاث المجال
    field emission

    في الإلكترونيك: ابتعاث الإلكترونات في كاثود بارد في مجال مغنطيسي.

    الإبرة المعطّلة
    astatic needle

    في الفيزياء: مجموعة إبرتين مغنطيسيّتين أو أكثر مركّبة بحيث لا يكون للمغنطيسيّة الأرضية أي أثر في توجيهها.

    الإبرة المعطّلة
    astatic needle

    في الفيزياء: مجموعة إبرتين مغنطيسيّتين أو أكثر مركّبة بحيث لا يكون للمغنطيسيّة الأرضية أي أثر في توجيهها.

    الاتجاه
    direction
    خطّ الحركة التي يتخذها جسم ما. ـ في الرياضيّات: صفة مشتركة بين جميع المستقيمات والسطوح المتوازية.

    الأتروبين
    atropine

    في الكيمياء: مادّة شبه قلويّة سامّة بيضاء متبلّرة تستخرج من حشيشة البلادونا وتستخدم لتوسيع حدقة العين ومعالجة التشّنج.

    الأثير
    ether

    في الفيزياء: مائع افتراضّي لا وزن له مطاط كان يعتبر عامل نقل الضوء والكهرباء.

    أحاديّ التكافؤ
    monovalent

    في الكيمياء: ما له تكافؤ يساوي الوحدة.

    أحاديّ الحمض
    monoacid

    في الكيمياء: حامض لا يوجد فيه سوى ذرّة هيدروجين حامض واحد في الجزيء.

    أحاديّ الطور
    monophase

    يقال على تيّار كهربائي متناوب ذي طور واحد.

    أحاديّ الميل
    monoclinal
    في الجيولوجيا: بنية في التربة تكون فيها جميع الطبقات ذات انحدار مائل واحد.

    أحاديُّ الميل
    nonoclinic

    في الفيزياء: يقال على البلّورات التي لها محور تماثل ثنائي.

    أحاديُّ الميل
    nonoclinic

    في الفيزياء: يقال على البلّورات التي لها محور تماثل ثنائي.

    الاحتمال
    probability

    مفهوم علميّ وحتميّ للمصادفة. وحساب الاحتمال مجموعة من القواعد التي تمكّن من تحديد النسبة المئويّة لحظوظ حدوث حدث ما.

    أحداث متعادلة الاحتمال
    equiprobable events

    هي الأحداث التي يكون احتمال حدوثها متعادلاً أيّ إنّ احتمال حدوثها وعدم حدوثها واحد.

    الإحداثيّات
    coordinates

    في الرياضيّات: عناصر غايتها تحديد موقع نقطة على سطح أو في الفراغ بالنسبة إلى نظام مراجع معيّنة.

    الإحداثيّات الجغرافية
    geographic co-ordinates
    على الكرة الأرضية أو على الخرائط الجغرافيّة: خطوط متقاطعة هي «خطوط الطول» و«خطوط العرض» تمكّن من تحديد موقع نقطة من سطح الأرض.

    الإحصائيّات
    statistics


    فرع من الرياضيّات المطبّقة يقوم على مبادىء ناجمة عن نظريّة الاحتمالات غايته الجمع المنهجيّ ودراسة سلاسل الأحداث والمعطيات العدديّة.

    الاختبار الضابط
    control experiment

    اختبار يجري للتأكّد من صحّة نتائج اختبارات أخرى.

    الاختبار المائيّ
    hydrolic test
    في الهندسة: اختبار التحمّل بالضغط المائيّ.

    اختلاف المنظر
    parallax

    تغيّر ظاهريّ في موقع الشيء وبخاصة الجرم السماويّ المنظور بسبب من التغيّر أو الاختلاف في مكان الناظر.

    أدياباتي
    adiabetic

    في الفيزياء: يقال عن تحوّل جسم يتم بدون تبادل حرارة مع المحيط الخارجيّ.

    ارتحال الإيونات
    migration of ions

    في الفيزياء: اندفاع الإيونات نحو قطب أو لاحب أثناء التحليل أو الحلّ الكهربائيّ.

    الارتفاع
    height

    في شكل هندسّي هو أقصر مسافة بين قاعدتيه أو بين القاعدة والرأس.

    الإرستيد
    oersted

    في الفيزياء: وحدة الشدة المغنطيسيّة.

    الارتكاس
    reflex

    مجموعة من إثارة حسّية والاستجابة الحركّية أو الغدّية لها وهي دائماً خارجة عن الإرادة.

    الأرقام الأفقيّة
    numbers of the horizontal axis

    الأرقام المكتوبة أفقياً أي الواحد إلى جنب الأخر.

    الأرقام العموديّة
    numbers of the vertical axis

    الأرقام المكتوبة عمودياً أي الواحد تحت الآخر.

    الأرقام العربيّة
    arabic numbers

    الأرقام الهندّية الأصل التي أدخلها العرب إلى أوروبا ابتداء من القرن التاسع للميلاد وهذه صورتها: ,0 ,1 ,2 ,3 ,4 ,5 ,6 ,7 ,8 9.

    الأرقام المعنويّة
    significant

    في الرياضيّات: أرقام العدد ذات القيمة أو الأرقام التي تقرّر قيمته.

    الأسّ
    power, exponent

    في الرياضيّات: عدد أو حرف يوضع أمام عدد آخر للدلالة على قوّته
    (43 تعني 4× 4× 4) .

    الأسبستوس
    asbestos

    الحرير الصخريّ وهو معدن لا يحترق ولا يوصل الحرارة ويكون على شكل خيوط تصنع منها الأقمشة والأدوات غير القابلة للاحتراق.

    الاستبقائيّة
    retentivity

    في الفيزياء: القدرة على الاحتفاظ بالمغنطيسيّة بعد زوال القوّة الممغنطة.

    الاستقرار
    stability

    في الفيزياء: حالة جسم جامد في حالة توازن يميل إلى الرجوع إلى وضعه الأساسي إذا أزيح عنه. ـ في الكيمياء: حالة جسم مركّب يصعب تحليله.

    الاستقطاب
    polarization

    في الفيزياء: صفة تبدو في شعاع ضوئيّ بعد انعكاسه أو انكساره وتمكّنه من نقل ذبذبات موزّعة حول هذا الشعاع توزّعاً غير متساوٍ.

    الأسطوانة
    cylinder

    في الهندسة: شكل يحيط به دائرتان متوازيتان بينهما سطح مستدير. في الميكانيكا: قطعة يتحرّك فيها مكبس المحرّك.

    الإسقاط العموديّ
    orthogonal projection

    في الرياضيّات: إسقاط شكل على مستقيم أو على مستوٍ أو على سطح بواسطة خطوط عموديّة تنطلق من مختلف نقط الشكل.

    الأشابة
    alloy

    في الكيمياء: خليط من معدنين أو أكثر.

    الإشارة
    signal

    العلامة. والإشارة الجبريّة هي علامة الإفادة الجبرية وتكون على نوعين: موجبة (+) وسالبة (-) .

    إشعاع
    radiation

    في الفيزياء بث أشعّة أو جزيئات. والإشعاع عنصر مؤلّف لموجة ضوئيّة أو كهرطيسيّة كالإشعاع تحت الأحمر أو فوق البنفسجيّ.

    الاشعاع الشمسّي
    solar radiation

    الطاقة التي تبثّها الشمس والتي يمتصّ الأوزون في طبقة الجوّ العليا قسماً منها ويصل القسم الباقي إلى سطح الأرض.

    الإشعاعيّة
    radiance

    كثافة الدفق الضوئيّ على سنتيمتر مربّع من سطح جسم ما.

    أشعّة بيتا
    beta rays

    في الفيزياء: الكترونات مشحونة شحنة سالبة.

    أشعة غما
    gamma rays

    في الفيزياء: أشعّة كهرطيسيّة خاصّة يبثّها الراديوم وبعض الموادّ الأخرى ذات الفعّاليّة الإشعاعيّة.

    الأشعّة الكاثوديّة
    cathod rays

    في الكهرباء: الأشعّة المنبثقة من الكاثود عند حُدوث تفريغ كهربائي في غاز متخلخل.

    الإصداء
    reverberation

    في علم البصريّات: انعكاس الضوء أو الحرارة. ـ في علم الأصوات: استمرار الإحساسات السمعيّة في قاعة بعد توقف بثَ الصوت.

    الأكتينات
    actinides

    في الكيمياء: العناصر التي يزيد عددها الذرّي عن 88.

    الأكسدة
    oxidation

    في الكيمياء: عمليّة كيميائية يتم فيها تركيب الأكسجين مع مواد أخرى فينفعل فيها.

    الأكسيد
    oxide

    في الكيمياء: مركّب حاصل عن اتحّاد الأكسجين مع جسم آخر.

    الأكسيد الأحاديّ
    monoxide

    في الكيمياء: أكسيد محتوٍ على ذرّة من الأكسجين في الجزيء.

    ألفا
    alfa

    الحرف الأوّل من الأبجديّة اليونانية شكله µ .

    الإلفة
    affinity

    في الكيمياء: قوّة تحمل ذرّات الأجسام المختلفة في طبيعتها على الاتحّاد لتشكّل مركَباً ما.

    الإلكترود
    electrode

    في الفيزياء: في مقياس الفلطية وفي أنبوب من الغاز المتخلخل طرف كلّ من الموصّلات المنبثة في قطبي مولّد كهربائيّ.

    الإلكتروفور
    electrophorus

    في الكهربائيّة: جهاز لتوليد الشحنات الكهربائيّة بالحثّ.

    الإلكتروليت
    electrolyte

    في الكيمياء: مركّب كيميائيّ بإمكانه عندما يكون منصهراً أو مذاباً أن يتحلّل بالكهرباء عند مرور التيّار.

    الإلكترومتر
    electrometer

    في الكهرباء: مقياس فرق الجهد الكهربائي. في الفيزياء: جهاز للكشف عن الإشعاعات الكهربائية الضئيلة وقياسها.

    الإلكترون
    electron

    في الفيزياء: وحدة طاقة تساوي 1,6× 1012 إرغ.

    الإلكترونات البصريّة
    optical electrons

    في الفيزياء: الكترونات الذرّة الخارجيّة الفاعلة في انبعاث الضوء.

    الإلكترونيات
    electronics

    فرع من الفيزياء يبحث في انبعاث الإلكترونات أو آثارها في الخواء والغازات كما يبحث في استخدام الأدوات الإلكترونيّة.

    الألوان المتتامَة
    complementary colours

    أزواج من الألوان إذا مزجت بنسب متساوية أعطت لوناً أبيض أو رمادّياً.

    الامتزاج
    combination

    في الكيمياء: اتحّاد عناصر كيميائيّة عدّة لتكوين جسم مركّب.

    الامتصاص الطيفيّ
    spectral absorption

    في الفيزياء: هو الطيف الذي يمكن الحصول عليه عن طريق حزم تخترق أجساماً قليلة الإشفاف. تكون أطياف الأجسام الصلدة متّصلة. أمّا أطياف الامتصاص الناجمة عن العناصر الغازيّة فتختلف باختلاف الغاز.

    الأمونياك
    ammonia

    في الكيمياء: غاز ذو رائحة قوية يتألف من نيتروجين وهيدروجين متحدين صيغته NH3 يستعمل للتبريد ولانتاج المتفجرات كما يستعمل للتسميد.

    الأميتر
    ammeter

    في الكهرباء: أداة مدرّجة بالأمبير ومعدّة لقياس شدّة التيّار الكهربائيّ.

    إناء ديوار
    dewar flask

    وعاء زجاجي أو معدني مفرَّغ لمنع انتقال الحرارة يستخدم بخاصّة لخزن الغازات المسيّلة.

    الأنبوب
    tube

    جسم أجوف من المعدن أو غيره يتخذ مجازاً للسوائل.

    الأنبوب
    tube

    جسم أجوف من المعدن أو غيره يتخذ مجازاً للسوائل.

    الإنش
    inch

    في الرياضيات: وحدة طول أنجلو سكسونيّة تساوي 2,54 سنتميتراً.​


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw

  2. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:18
    الحريرة
    calorie

    في الفيزياء: وحدة حراريّة وهي مقدار الحرارة اللازمة لرفع حرارة غرام من الماء درجة سنتيغراد واحدة. وتستعمل بخاصّة في قياس مقدار الحرارة التي يستمدّها الجسم من مختلف الأطعمة.

    الحزمة
    deam

    مجموعة أشياء مرتبطة معاً.

    حزمة الكترونية
    electronic deam

    في الفيزياء: دفق من الجزيئات الإلكترونيّة.

    الحزمة الهرتزيّة
    hertzian deam

    حزمة من الموجات الكهرطيسيّة أو الهرتزيّة تؤمن العلاقة بين نقطتين لتسيير الإشارات التلفيزيونيّة أو المجاري التلفونيّة.

    حساب التفاضل
    differential calculus

    في الرياضيّات: فرع من حساب التكامل والتفاضل يعني بدراسة المشتقّات وتطبيقاتها.

    حساب التكامل
    integral calculus

    في الرياضيّات: فرع من حساب التكامل والتفاعل غايته، إذا وجدت متفاضلة أو مشتقّة، الحصول على الدالّة التي عنها نتجت وهذه الدالة تسمّى المتكاملة.

    الحساب اللامتناهي الصغر
    infinitesimal calculus

    جزء من الرياضيّات يشمل حسابي التكامل والتفاضل ويبحث في الكّميّات باعتبار مجموع زياداتها المتتالية اللامتناهية في الصغر.

    حساب المثلثات
    trigonometry

    حساب أقيسة عناصر المثلّثات المحدّدة بمعطيات عددية وتطبيق هذه التوابع على دراسة الأشكال الهندسيّة.

    الحلقة المفرغة
    vicious circle

    في المنطق: البرهان الدائر على ذاته بحيث تصبح القضيّة التي يجب اثباتها حجّة على صحتها.

    الحمل الحراريّ
    convection
    في الفيزياء: انتقال الحرارة من جزء من سائل أو غاز إلى جزء آخر كأن يتمّ ذلك عن طريق ارتفاع الماء الحار وهبوط الماء البارد في إناء موضوع على النار.

    الحيود
    diffraction

    في الضوئيّات: ظاهرة سببها الانحرافات التي تتعرّض لها الأشعّة الهرتزيّة والأشعّة السينيّة والنور.

    خارج القسمة
    quotient

    في الحساب: إحدى نتيجتي قسمة عدد على عدد آخر.

    الخاصّة
    property

    الصفّة العائدة إلى شيء ما.

    خطّ العرض
    latitude

    خطّ موازٍ لخطّ الاستواء.

    خط الطول
    longitude
    خطّ متعامد مع خط العرض ويصل بين قطبي الأرض. يمرّ أحد خطوط الطول بمرصد غرينتش بانجلترا.

    الخط المستقيم
    straight line

    في الرياضيّات: أقرب مسافة بين نقطتين.

    الخطران
    oscillation

    في الفيزياء: حركة جسم ينتقل دورياً في اتجاه وفي الاتجّاه المقابل مارّاً دائماً بالأوضاع ذاتها.

    خطوط القوّة
    lines of force
    الاتجّاهات التي يمكن أن تحدث حركة على طولها.

    خليّة كهرضوئيّة
    photoelectric cell
    في الفيزياء: أنبوب فيه فراغ يحتوي على لاحبين بينهما يمكن حدوث تيّار كهربائي تحت تأثير إشعاعات ضوئيّة.

    الخيمياء
    alchemy

    الكيمياء القديمة وكان يراد بها تحويل المعادن بعضها إلى بعض عن طرائق سلب الخواصّ إليها ولا سيما تحويلها إلى ذهب.

    الدالف المهبطيّ
    cation

    في الكهرباء: الكاتيون وهو إيون ذو شحنة موجبة.

    الدائرة
    circle

    في الهندسة: خط منحنٍ مغلق جميع نقطه على بعد واحد من نقطة داخليّة ثابتة تسمّى مركز الدائرة.

    دائرة كهربائية
    electric circuit

    سلسلة من الموصلات الكهربائية يمكن أن يمرّ فيها تيّار.

    دائرة مقفلة
    closed circuit
    مجموعة من الموصلات الكهربائيّة يمرّ فيها تيّار من طرف إلى الطرف الآخر.

    الداين
    dyne

    في الفيزياء والميكانيكا: وحدة القوّة في النظام المتريّ وتساوي جزء من 981 جزءاً من الغرام.

    الدخل
    input

    في الميكانيكا: مقدار الطاقة التي تزوّد بها آلة ما. ـ المادّة أو المعلومات التي تزوّد بها آلة حاسبة.

    درجة الانصهار
    melting point
    في الفيزياء درجة الحرارة الدنيا التي ينصهر فيها جسم.

    درجة الحرارة
    temperature
    في الفيزياء: كمّية فيزيائية يتميّز بها بطريقة موضوعيّة الإحساس بالسخونة أو بالبرودة عند مماسَّة جسم ما. ـ حالة الهواء الجوّيّة من حيث تأثيرها على أعضائنا.

    درجة الحرارة الحرجة
    critical temperature
    في الفيزياء: بالنسبة إلى الغازات درجة الحرارة التي لا يمكن تسييل غاز فوقها بمجرّد الضغط.

    درجة الغليان
    boiling point
    في الفيزياء: درجة الحرارة التي إذا ما بلغها جسم سائل يبدأ بالغليان.

    الدردور
    vortex

    في الفيزياء: جيشان يحدث في البحر أو في سائل متدفّق.

    الدرع
    armature

    مجموعة القطع التي تشكّل الجزء الأساسي من آلة.

    الدسيليون
    decillion

    رقم مؤلف من واحد إلى يمينه ثلاثة وثلاثون صفراً في الولايات المتحدة الأمريكيّة وفرنسا وستّون صفراً في انجلترا وألمانيا.

    الدفق
    flux

    في الفيزياء: الدفق الضوئيّ هو كمّية الضوء التي تنقلها حزمة ضوئيّة. والدفق المغناطيّسي خلال سطح هو حاصل ضرب المجال المغناطيّسي الساقط على هذا السطح بمساحته.

    دلتا
    delta

    الحرف الرابع من الابجديّة اليونانية شكله (D) .

    الدلتونيّة
    daltonism

    العمى اللونيّ وبخاصّة العجز عن التمييز بين اللونين الأحمر والأخضر.

    الدليل
    power, exponent

    في الرياضيّات: عدد أو حرف يوضع أمام عدد آخر للدلالة على قوّته
    (43 تعني 4× 4× 4).

    دليل الانكسار
    refractive index
    في الفيزياء: نسبة سرعة الضوء في الفراغ إلى سرعته في محيط ما كالهواء والماء وغيرهما.

    الدور
    cycle

    سلسلة من الظاهرات تتعاقب في ترتيب معيّن.

    الدوران
    revolution

    في علم الفلك: حركة جرم سماويّ على مداره حول جرم آخر. ـ في الميكانيكا: دورة كاملة لقطعة متحرّكة حول محورها.

    الدوران
    rotation

    في الفيزياء: حركة جسم حول محور ثابت مادّي أو غير مادّي (كدوران الأرض حول محورها) .

    دورة
    cycle
    سلسلة من الظاهرات تتعاقب في ترتيب معيّن.

    الدوريّة
    periodicity

    حالة كلّ ما يحدث دوريّاً كدوريّة المذنّبات في علم الفلك.

    الدوّاسة
    pedal

    قطعة من قطع الدرّاجة تنقل الرجل بواسطتها الحركة إلى العجلتين. وفي السيّارة: قطعة يدوسها السائق لإرسال الوقود إلى غرفة الاحتراق.

    الدوّامة
    vortex

    في الفيزياء: جيشان يحدث في البحر أو في سائل متدفّق.

    دويريّ
    cycloid

    في الرياضيّات: منحنٍ ترسمه نقطة في دائرة تتدحرج على مستقيم ثابت دون أن تنزلق.

    الدياستاز
    diastase

    في الكيمياء: نوع من الخمائر الكيميائيّة المحلّلة تذوب في الماء تفرزها بعض الخلايا.

    الديسيبل
    decibel

    في الكهرباء والمواصلات: وحدة قياس التفاوت في منسوب طاقتين أو التفاوت في شدّتي صوتين.

    الديكاستير
    decastere

    مقياس للحجم يساوي عشرة أمتار مكعّبة ويستعمل عادة لقياس الحطب.

    الديلزة
    dialyse

    في الفيزياء: فصل الموادّ شبه الغرويّة عن الموادّ الأخرى القابلة للذوبان.

    الدينامو
    dynamo, generator

    في الكهرباء: المولّد وهو آلة لتوليد الكهرباء تتألف من محرّض وهو كناية عن كهرطيس يحتوي على عدد زوج من الأقطاب ومتحرّض.

    دينامومتر كهربائي
    electrodynamometer

    في الكهرباء: مقياس كلفانيّ يستند مبدؤه على تأثير تيّار ثابت على تيّار متحرّك.

    الديناميكا
    dynamics

    فرع من الفيزياء يبحث في أثر القوى في الأجسام الساكنة والمتحرّكة.

    الديناميكا
    dynamics

    فرع من الفيزياء يبحث في أثر القوى في الأجسام الساكنة والمتحرّكة.

    الديناميكا الكهربائيّة
    electrodynamics

    فرع من الفيزياء يبحث في الآثار الناجمة عن تفاعلات التيّارات الكهربائيّة مع المغناطيس أو مع تيّارات أخرى أو مع نفسها.

    الديناميكا الحراريّة
    thermodynamics

    فرع من الفيزياء يبحث في العلاقات القائمة بين الظاهرات الميكانيكيّة والظاهرات الحراريّة.

    الذبذبة
    vibration

    في الفيزياء: حركة دوريّة لنظام مادّي حول وضع توازنه.

    الذرّة
    atom
    أصغر جزء من عنصر كيميائيّ يمكن أن يدخل في تفاعل. وتعتبر المادّة اليوم تراكماً من جزيئات الطاقة المكثّفة.

    الرادار
    radar
    جهاز تحديد وجود الشيء وموقعه بواسطة أصداء الموجات اللاسلكيّة.

    الراديو
    radio

    الإرسال والاستقبال اللاسلكيّ للنبضات والإشارات الكهربائيّة بواسطة موجات.

    الراديوسكوب
    radioscope
    في الراديو والفيزياء: مكشاف الفاعليّة الإشعاعيّة.

    الراديومتر
    radiometer

    في الفيزياء: مقياس كثافة الطاقة الإشعاعيّة. رافعة lever في الميكانيكا: قضيب صلب يتحرّك حول نقطة ثابتة تسمّى الارتكاز ويسهّل رفع الأثقال.

    رباعيّ السطوح
    tetrahdron
    مجسّم رياضي ذو أربعة سطوح. والرباعيّ السطوح المنتظم يتألّف من 4 مثلثات متساوية الأضلاع.

    ربعيّة
    quadrent

    ـ في الرياضيّات: ربع دائرة أي 90° مئويّة.

    الرتل الموجيّ
    wave train
    في الفيزياء: سلسلة من الموجات المتماثلة تتعاقب في فترات متساوية. ​


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw
  3. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:20
    الرجوع
    restitution
    في الفيزياء: عودة الجسم المطّاط أو المرن إلى وضعه الطبيعيّ بعد زوال القوّة التي كانت قد غيّرت هذا الوضع. رسم بيانيّ graph رسم هندسّي لبيان التعادلات بين الكمّيات أو تطوّرها زيادة أو نقصاناً.

    الرسم البياني
    diagram

    في الرياضيّات: خطّ منحنٍ يمثّل تغيّرات ظاهرة معيّنة. الرسم المنظوري perspective فن رسم الأشياء بطريقة تحدث في النفس الانطباع ذاته الذي تحدثه هي ذاتها حين ينظر إليها من نقطة معيّنة.

    الرصف
    alignment
    وضع أشياء مختلفة على خطّ مستقيم.

    الرعد
    thunder

    صوت يدوّي في الفضاء عقب وميض البرق سببه تفريغ كهربائيّ بين الغيوم.

    الركام
    cumulus

    سحاب مؤلّف من أكداس مدوّرة.

    الرمز
    symbol

    في الرياضيّات: علامة تمثيليّة لكمّية أو لعدد أو لكائن رياضي أو منطقيّ ذي طبيعة ما. ـ في الكيمياء: حرف أو مجموعة أحرف تستعمل للدلالة على الكتلة الذرّية لعنصر ما. «H» هو رمز الهيدروجين.

    الرنين
    resonance
    في الفيزياء: زيادة كبيرة في سعة ذبذبة تحت تأثير دفعات منتظمة ذات تواتر واحد. ـ طريقة نقل جسم للموجات الصوتيّة.

    الريومتر
    rheometer

    جهاز لتنظيم أو لقياس التيّارات الكهربائيّة أو الدمويّة.

    رنين التيّار
    current resonance

    في الهندسة الكهربائيّة: توازن المفاعلة الموجبة والسالبة في تيّار كهربائيّ.

    الرؤية المجسّمة
    stereoscopic vision

    الرؤية التي تدرك الأجسام بأبعادها الثلاثة الطول والعرض والارتفاع.

    الرؤية المصوّبة
    focusing

    الرؤية الموجّهة إلى نقطة معيّنة للحصول على صورة واضحة عنها.

    الزاد
    input

    ـ المادّة أو المعلومات التي تزوّد بها آلة حاسبة.

    الزاوية
    angle

    شكل ناجم عن نصفي مستقيمين أو «ضلعين».

    الزاوية الحادّة
    acute angle
    في الرياضيّات: الزاوية التي هي أصغر من الزاوية القائمة.

    الزاوية الخارجيّة
    external angle

    في الرياضيّات: الزواية التي يكون رأسها خارج الدائرة وضلعاها يقطعان هذه الدائرة.

    الزاوية الداخليّة
    internal angle

    في الرياضيّات: الزاوية التي يكون رأسها داخل الدائرة.

    الزاوية الزوجيّة
    dihedral


    في الرياضيّات: شكل هندسّي ناشىء من تقاطع سطحين.

    الزاوية القائمة
    right angle
    في الرياضيات: الزاوية التي يكون ضلعاها أو وجهاها متعامدين وقياسها تسعون درجة.

    الزاوية المنفرجة
    obtuse angle
    في الرياضيّات: الزاوية التي هي أكبر من الزاوية القائمة.

    زاوية نصف قطريّة
    radian
    وحدة قياس زاوية مسطّحة تساوي الزاوية التي رأسها في مركز دائرة وتحصر قوساً طوله يساوي طول شعاع هذه الدائرة.

    الزاويتان المتتامّتان
    complementary angles

    في الرياضيّات: زاويتان يساوي مجموعهما زاوية قائمة.

    الزاويتان المتجاورتان
    adjacent angles
    في الرياضيّات: زاويتان لهما رأس واحد وضلع مشترك وتقعان من جانبي هذا الضلع.

    الزاويتان المتناظرتان
    corresponding angles

    في الرياضيّات: زاويتان يشكلهما قاطع ومتوازيان وتقعان من جهة واحدة من القاطع إحداهما داخل المتوازيين والثانية خارجاً عنهما.

    التليميتر
    telemeter

    آلة تقاس بواسطتها المسافة بين مراقب ونقطة بعيدة عنه.

    التماسك
    cohesion

    في الفيزياء: قوة تجمع معاً الأجزاء المختلفة من سائل أو من جامد.

    التمثيل الضوئي
    photosynthesis

    في علم النبات: تركيب جسم كيميائيّ ذي مادّة عضويّة بواسطة الطاقة الضوئيّة عن طريق النباتات اليخضوريّة.

    التنافر
    repulsion

    في الفيزياء: نتيجة القوى التي تعمل على إبعاد جسم عن جسم آخر.

    التناقض
    paradox

    تناقض يُفضي إليه في بعض الحالات الاستدلال المجرّد.

    التنسيق
    coordination

    ترتيب العناصر المنفصلة لتأليف مجموعة ما.

    التنويم المغناطيسي
    hypnosis
    في طب الأمراض النفسيّة: إدخال الإنسان في حالة نوم يستجيب فيها لإيحاءات وليستعيد ذكريات منسيّة. وهو من طرائق المعالجة النفسيّة.

    التهرّب
    fringing

    تهرّب المجال المغناطيّسي حول فجوة هوائيّة.

    التواتر
    frequency

    في الفيزياء: عدد الذبذبات في وحدة زمنية في ظاهرة دوريّة.

    تواتر التضمين
    modulation frequency

    نظام من التواتر يبدّل تواتر الموجة الحاملة في حين أنّ سعات الموجة الحاملة تظل ثابتة.

    التواتر المرتفع
    heigh frequency
    في الفيزياء: تواتر ملايين عدّة من فترات الذبذبة في الثانية.

    التواتر المنخفض
    low frequency

    في الفيزياء: تواتر يتراوح بين 30 كيلوهرتز و300 كيلوهرتز.

    توازن
    equilibrium

    في الفيزياء: حالة سكون ناجمة عن قوى تتقابل وتتعادل.

    التوتّر
    tension

    في الهندسة والكهرباء: الجهد الكهربائي فيقال توتر 110 فلط مثلاً.

    التوصيل
    conduction

    توصيل الضوء أو الحرارة أو الصوت أو الكهرباء بواسطة موصّل.

    التوضيح
    illustration

    تزويد نص بالرسوم التوضيحيّة.

    توقّف الصفر
    zero pause

    في الكهرباء: توقّف التيّار المتناوب اللحظّي بين نصفي دورتيه.

    التوهج
    incandescence

    في الفيزياء: حالة جسم يصبح نيّراً تحت تأثير حرارة مرتفعة.

    التيّار
    current

    في الكهرباء: انتقال الكهرباء على طول مادّة موصّلة.

    التيّار المتناوب
    alternating current

    تيّار يتغيّر فيه اتجاه الكهرباء وشدّتها بسرعة ودوريّاً.

    التيّار الدائري
    circular current
    في الكهرباء: تيار ممّره عبارة عن دائرة.

    تيّار دوّامي
    eddy current

    تيار يخالف التيّار الرئيّسي.

    تيّار زينر
    zener current

    في الكهرباء: التيّار عبر جسم عازل في مجال كهربائيّ شديد.

    التيّار الضوئيّ
    photo current

    تيّار من الإلكترونات يحدث عن طريق التأثير الكهربائي الضوئيّ.

    التيار الكهربائيّ
    electric current

    الكهرباء التي تمرّ في سلك موصّل،

    التيّار المتواصل
    direct current

    في الكهرباء: تيّار يحافظ دائماً على اتجّاه واحد.

    التيّار المستمرّ
    continuous current

    في الكهرباء: تيّار لا يتغيّر اتجّاه انتشاره وتظلّ شدّته ثابتة إلى حدّ بعيد.

    الثابت الشمسّي
    solar constant

    مقدار الحرارة الشمسّية الواقع عادة على الطبقة الخارجيّة من جوّ الأرض والبالغ 1,94 سُعراً غرامياً في السنتيمتر المرّبع في الدقيقة.

    ثاني أكسيد الكربون
    carbon dioxide

    في الكيمياء: غاز ناجم عن اتحّاد الكربون بالاكسيجين وهو موجود في الهواء وذائباً في الماء.

    الاثيريستور
    thyristor

    في الإلكترونيّات: مقوّم ترانزيستوريّ.

    الثقل الموازن
    counterweight

    ثقل يستعمل لموازنة قوّة أو ثقل آخر.

    الثمنية
    octant

    في الرياضيّات: أداة لقياس الزوايا ذات قوس منقسم إلى 45 درجة.

    ثنائيّ الذرّة
    diatomic

    في الكيمياء: جسم يحتوي على ذرّتين في الجزيء الواحد.

    الجاذبيّة
    gravitation

    في الفيزياء: قوّة تتجاذب بموجبها جميع الأجسام المادّية طرداً مع كتلها وعكساً

    الجاذبيّة الشعريّة
    capillarity

    في الفيزياء: مجموعات الظاهرات التي تحدث على سطح سائل ولا سيما في ال

    الجبال الروسيّة
    roller-coster

    سكّة حديد مرتفعة (في مدينة الملاهي) تتلوّى وتنخفض وتجري فوق قضبانها

    الجبر
    algebra
    علم رياضّي يعتمد على الرمز والأحرف لاستخراج المجهولات الحسابيّة.

    الجذب
    attraction

    في الفيزياء: قوّة بموجبها يجذب جسم جسماً آخر.

    الجذب الكهربائي
    electric attraction
    في الفيزياء: القوّة التي بها تجذب الأجسام المكهربة أجساماً خفي

    الجذب المغناطيسّي
    magnetic attraction

    في الفيزياء: القوة التي بموجبها يجذب المغناطيس الحديد. ​


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw
  4. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:23
    الجرزة
    pile
    سلسلة صفائح من معادن مختلفة يفصل ما بينها قماش أو ورق مبلّل بحامض لتوليد تيّار كهربائي

    جزء لا يتجزّأ
    atom

    هو الذرّة (انظرها) .

    الجزيء
    molecule

    في الكيمياء: أصغر جزء مستقلّ من المادّة يصّح أن يوجد محتفظاً بالخواصّ الكيميائيّة

    الجسم المضادّ
    antibody

    مادّة تتكوّن داخل الجسم لمقاومة البكتيريا.

    الجسيم
    particle

    في الفيزياء: كلّ من مقوّمات الذرة في الإلكترونات والبروتونات والنيوترونات.

    الجمع
    addition

    في الرياضيّات: أولى العمليات الحسابية الأساسيّة التي تجمع في قيمة واحدة قيمتين أو أ

    الجهاز
    apparatus
    مجموعة من أدوات مختلفة تمكّن من القيام بعمل أو ملاحظة ظاهرة أو تحقيق بعض القياسات

    جهاز الإسقاط
    projector

    آلة لإسقاط الصور على شاشة.

    الجهد
    potential

    في الكهرباء: حالة كهربائيّة لموصّل بالنسبة إلى موصّل آخر. فيقال إنّ لموصلين مكهربي

    الجيب
    sinus

    النسبة بين أضلاع مثلّث قائم الزاوية تتعلق بزاوية القاعدة أ. فجيب أ هو طول ضلع المثلّث

    جيب التمام
    cosinus

    في الرياضيّات: طول الضلع المجاور لزاوية مقسوماً على الضلع الأطول.

    جيلبرت
    gilbert

    في الفيزياء: وحدة لقياس القوّة الدافعة المغناطيسيّة.

    الجيوديسيا
    geodesy
    فرع من الرياضيّات التطبيقية يعنى بدراسة شكل الأرض وبقياس سطحها.

    الحاسبة الالكترونيّة
    computer

    آلة إلكترونيّة تقوم بعمليات حسابيّة سريعة.

    حاسبة
    calculator
    آلة حسابيّة تستعمل بطاقات وأشرطة مثقوبة.

    الحاشدة
    accumulator

    في الفيزياء: آلة تختزن الطاقة الكهربائيّة تحت شكل كيميائيّ لتعيدها حسب الرغبة

    الحاشدة الشمسيّة
    solar battery
    في الكهرباء: أداة لتحويل الطاقة الشمسيّة إلى طاقة كهربائية.

    حافظة المغناطيس
    armature

    قضيب من الحديد المطاوع يصل بين قطبي مغناطيس بشكل حدوة حصان.

    الحجاب
    diaphragm


    في الفيزياء: فتحة ذات قطر يمكن ضبطه توضع في شيئّية آلة فوتوغرافيّة كميّة الضوء

    الحدور المغناطيسّي
    declination

    في الفيزياء: الزاوية المتشكلّة بين موقع الإبرة المغناطيسيّة والشمال

    الحديد المطاوع
    soft iron

    حديد نقيّ يمكن شغله بسهولة وهو موصّل ممتاز للحرارة والكهرباء وتمكن مغنطست

    الحرارة
    temperature

    في الفيزياء: مقدار فيزيائي يميّز بطريقة موضوعيّة الشعور بالسخونة أو البرودة ال

    حرارة التبخرّ الكامنة
    latent heat of vaporization

    في الفيزياء: الطاقة الحراريّة اللازمة لنقل سائل

    الحرارة الحرجة
    critical temperature


    في الفيزياء: حرارة إذا تعدّاها غاز لا يمكن تسييله بالضغط. حرارة التفاعل القياسية (°HD) هي حرارة التفاعل المقاسة في الظروف القياسية (ضغط 1 جو، 25°س). حرارة التكوين القياسية هي كمية الحرارة المنطلقةعند احتراق مول واحد من المادة احتراقاً كاملاً في كمية وافرة من الأكسجين أو الهواء عند درجة 25°س وضغط جو، ورمزها (H°c D). حرارة التعادل بين الأحماض القوية والقواعد القوية ثابتة تقريباً وتساوي (57.3)كيلو جول / مول مهما اختلف نوع الحمض أو القاعدة لأنها تحدد بتكوين مول واحد من الماء.

    حرارة الذوبان الكامنة
    latent heat of fusion

    في الفيزياء: الحرارة اللازمة لإذابة سائل جامد واعادته إلى حالته الأصليّة بدرجة الحرارة ذاتها.

    الحرارة المطلقة
    absolute temperature

    في الفيزياء: كميّة تحدّد اعتبارات نظريّة وتساوي عمليّاً الحرارة المئويّة مضافاً إليها 273 درجة.

    الحركة
    motion
    انتقال الجسم من مكان إلى آخر أو انتقال أجزائه.

    الحركة المنتظمة التسارع
    motion uniformly accelerated

    في الفيزياء: حركة تكون فيها المسافة المقطوعة تابعاً للزمان من الدرجة الثانية.

    البيرومتر
    pyrometer

    في علم الحرارة: مقياس درجات الحرارة المرتفعة جدّاً.

    البيفاترون
    bevatron

    في الفيزياء: جهاز يستعمل لتسريع البروتونات.

    التأيّن
    ionization

    تكوين ايونات في غاز أو في إلكتروليت.

    التباطؤ
    deceleration

    في الفيزياء: تخفيف الحركة أو السرعة لجسم ما أو لقطعة في آلة.

    التبخّر
    evaporation

    في الفيزياء: تحوّل بطيء لسائل إلى بخار دون أن يصل ضرورة إلى درجة الغليان.

    التجاذب التثاقليّ
    gravitational attraction

    التجاذب الذي يؤمن لكل جسم ثقله محاولاً دفعه باتجاه مركز الأرض والذي يحفظ السيّارات حول الشمس.

    التجاذب الجزيئي
    molecular attraction

    في الفيزياء: القوة الحاصلة بين أجزاء الجسم الجامد الواحد.

    التجاذب الكهربائي
    electric attraction

    قوة جذب الأجسام المكهربة للأجسام الخفيفة.

    التجربة الضابطة
    control experiment

    تجربة تجرى للتأكّد من صحّة نتائج اختبارات أخرى.

    التجمُّع الغازي
    gas focusing

    تركيز الشعاع في أنبوب أشعّة الكاثود بفعل الغاز المتأيّن.

    التحلّل الضوئيّ
    photolysis

    تفكّك كيميائي بتأثير الطاقة المشعّة.

    التحليل
    analysis

    تقسيم مادّة مركّبة إلى عناصرها المكوّنة لها. ـ في الرياضيات: فرع من العلوم الرياضيّة يدرس الدالاّت والحدود والمشتقات.

    التحليل بالكهرباء
    electrolysis

    في الكيمياء: تحليل كيميائي لبعض الموادّ المنصهرة أو المذابة بمرور تيّار كهربائيّ.

    تحليل بالماء
    hydrolysis

    إنشطار بعض الأجسام المركّبة بواسطة الماء.

    التحليل الطيفيّ
    spectral analysis

    في الفيزياء: عمليّة دراسة الأطياف الغازيّة لمعرفة نوع الغاز الذي يدرس طيفه.

    التحويل
    diversion

    تغيير الاتجّاه.

    الترانزستور
    transistor

    جهاز ذو نصف موصل بامكانه تضخيم تيّار كهربائيّ وإحداث اهتزازات كهربائية ويطلق أيضاً على جهاز راديو مزوّد بترانزستورات.

    التراوح
    fluctuation

    في الفيزياء: انتقال متناوب لكتلة من السائل.

    التربيع
    quadrature

    في الهندسة: إيجاد المرّبع المساوي في المساحة لسطح معين. ـ في علم الفلك: وضع التيار المتعامد مع خط الشمس والأرض.

    تربيع الدائرة
    squaring the circle

    هو رسم مرّبع تعادل مساحته تماماً مساحة دائرة. حيرّت العملية عقول قدماء الرياضيين ويمكن حلّها بواسطة الجبر.

    الترجُّح
    osciliation

    في الفيزياء: حركة جسم ينتقل دورياً في اتجّاه وفي الاتجّاه المقابل مارّاً دائماً في الأوضاع ذاتها.

    التردّد
    frequency

    في الفيزياء: مقدار تكرار الحركة أو عدد الاهتزازات أو الموجات أو الدورات في الثانية.

    ترس التعشيق
    gear

    في الميكانيكا: دولاب مسّنن يرتكز على قضيب محلزن لنقل الحركة.

    الترس الفلكي
    solar gear

    في الهندسة: مجموعة تروس دوّارة حول ترس مركزيّ ثابت.

    التركيب الضوئيّ
    photosynthesis

    في الكيمياء: تركيب جسم كيميائيّ ذي مادّة عضويّة بواسطة الطاقة الضوئيّة.

    التركيب الكيميائيّ
    chemosynthesis

    عملّية يتمّ فيها بناء موادّ عضوية من مواد أخرى أبسط منها باستعمال طاقة كيميائيّة.

    التركيز
    concentration

    في الفيزياء: كتلة جسم مذاب في وحدة حجم محلول.

    الترموستات
    thermostat

    في الهندسة والفيزياء: مثبّت أوتوماتيكيّ لدرجة الحرارة.

    الترموفون
    thermophone

    في الكهرباء والهندسة: معيار حراريّ صوتيّ للمكروفونات.

    التزييغ
    anamorphism

    حالة تبدو فيها لوحة مزاحة فإذا نظر إليها من زاوية معيّنة بدت قويمة.

    التسارع
    acceleration

    في الميكانيكا التسارع هو تغير سرعة جسم متحرّك في اتجّاه ما في وقت معيّن، ويزداد التسارع بازدياد القوّة المؤثّرة على الجسم المتحرّك.

    التشبّع
    saturation

    حالة محلول يحتوي أكبر كمّية ممكنة من جسم مذاب.

    التشتّت البصريّ
    optical dispersion

    في الفيزياء: تشتّت سببه تغيّر معامل الإنكسار تبعاً للطول الموجيّ.

    تشتّت الضوء
    dispersion of light

    في الفيزياء: تحليل حزمة ضوئية مركبة إلى إشعاعاتها المختلفة.

    التشوّه
    distortion

    خلل في شيئية آلة تصوير شمسّي يعطي صورة لا تشبه الشيء المصوّر.

    التصعيد
    crescendo

    في الكيمياء: التحوّل المباشر لجسم جامد إلى بخار دون المرور بالحالة السائلة.

    التصنيف
    classification

    توزيع منهجيّ إلى أصناف استناداً إلى معايير دقيقة كتصنيف المعادن وتصنيف الحيوانات والنباتات.

    التصنيف
    classification

    توزيع منهجيّ إلى أصناف استناداً إلى معايير دقيقة كتصنيف المعادن وتصنيف الحيوانات والنباتات.

    التفريغ
    discharge

    التفريغ الكهربائي ظاهرة تحدث عندما يفقد جسم مكهرب شحنته.

    التقاطع
    intersection

    جزء مشترك بين مجموعتين. ـ في الرياضيّات: مجموعة النقط أو العناصر المشتركة بين خطّين أو سطحين أو شكلين فراغييّن أو أكثر.

    التقبّض الكهربائيّ
    electrostriction

    في الفيزياء: تغيّر أبعاد الوسط العازل في مجال كهربائيّ.

    التقزّح
    dispersion

    في البصريّات: استحالة الضوء الأبيض إلى الأضواء ذات الألوان المتدرّجة في الحمرة إلى البنفسجيّة بواسطة موشور من الزجاج.

    التكديس
    accumulation

    في الفيزياء: تجميع مواد تحت تأثير الماء الجاري أو الهواء أو البحر.

    التكسير بالحفز
    catalytic cracking

    في الكيمياء: تقطير هدّام للزيوت بواسطة عامل حفّاز.

    التكنولوجية
    technology

    دراسة الأدوات والطرائق والوسائل المستعملة في مختلف فروع الصناعة.

    التلبيس بالكهرباء
    electroplating

    تلبيس معدن بمعدن آخر من الذهب أو البلاتين أو الفضة أو سواهما بواسطة التحليل الكهربائي.

    التلسكوب اللاسلكيّ
    radio telescope

    في علم الفلك: آلة استقبال تستعمل في دراسة الكواكب بالاستناد إلى الموجات الكهرطيسيّة المنبثقة منها.

    التلفيزيون
    television

    جهاز تنقل إليه الصور عن بعد بواسطة تيارات كهربائيّة أو موجات هرتزيّة.

    التلوّث
    pollution

    في علم البيئة: اتساخ البيئة بموادّ سامّة أو بأوساخ تنتشر في الهواء وفي الماء وتنجم عنها أمراض عدّة تصيب الإنسان والحيوان والنبات.​


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw
  5. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:26
    الإنضغاطيّة
    compressibility

    كون الشيء قابلاً للانضغاط.

    الإنعكاس
    reflection

    في الفيزياء: تغير اتجّاه الموجات الضوئية أو الحراريّة أو الصوتيّة بعد وقوعها على سطح عاكس.

    الانعكاس الخطّي
    line reflection

    في الكهرباء: انعكاس طاقة الإرسال لوجود ثغرة في خط النقل.

    الأنغستروم
    angstrom

    في الفيزياء: وحدة طول تستعمل في الفيزياء المجهريّة وتساوي جزء من عشرة آلاف جزء من الميكرون أو 10 ـ 7 ملم.

    الإنفار
    invar

    في علم المعادن: سبيكة معدنيّة أساسها الحديد والنيكل لا تمدّد بالحرارة.

    الإنفجار
    explosion

    في الفيزياء: ارتجاج يرافقه دويّ يحدث عند انعتاق قوّة ناجمة عن تمدّد سريع وقويّ لغاز تحت تأثير تفاعل كيميائيّ.

    الأنفيّة
    nosepiece

    الجزء من المجهر الذي تعلق فيه الشريحة الزجاجيّة المراد فحصها.

    الانقلاب الكهربائي الحراري
    thermoelectric inversion

    في الفيزياء: نقصان القوّة الكهربائيّة الدافعة في المزدوجة عندما تتجاوز الحرارة حدّاً معيّناً.

    الأنود
    anode

    في الكهرباء: إلكترود وصول التيّار الكهربائيّ في مقياس الفلطيّة أو في أنبوب غاز متخلخل.

    الأنيدريد
    anhydride

    مركّب يشتق بفصل عناصر الماء من مادّة ما.

    إهتزاز
    vibration

    الاهتزاز حركة تذبذبيّة سريعة. والاهتزاز حركة دوريّة لنظام مادّيّ حول وضع توازنه المستقرّ. ـ في الموسيقى: ارتجاج خفيف يحدثه القوس على أوتار آلة موسيقيّة.

    الإهليلج
    ellipse

    في الرياضيّات: منحنٍ مسطّح محدّب مغلق له محوراً تماثل وتكون كلّ نقطة من نقاطه بحيث أنّ مجموع مسافتيهما إلى نقطتين ثابتتين تسميّان «بؤرتين» يظلّ ثابتاً.

    الأوتار الصوتيّة
    vocal cords

    تكثّف في الطبقة العضليّة الغشائيّة في الحنجرة يشكل زوجاً من الطيّات يحيط بالمزمار أي فم الحنجرة ويحدث صوتاً عند اهتزازه.

    الأوزون
    ozone

    في الكيمياء: شكل تأصليّ للأكسيجين جزيئه ثلاثيّ الذرّة.

    الأوزونومتر
    ozonometer

    أداة لقياس مقدار الأوزون الموجود في الهواء.

    الأوم
    ohm

    في الكهرباء: وحدة مقاومة كهربائيّة.

    الإيثان
    ethane

    في الكيمياء: هيدروكربون غازيّ عديم اللون والرائحة يكون في الغاز الطبيعيّ ويتّخذ وقوداً صيغته C2H2.

    الإيون
    ion

    في الفيزياء: ذرّة غازيّة مكهربة تحت تأثير بعض الإشعاعات. والإيونات ذرّات فقدت بعض كهيرباتها أو حصلت على كهيربات جديدة.

    الإيونوسفير
    ionosphere

    الغلاف الإيونيّ وهو الجزء المؤيّن من جوّ الأرض الذي يبدأ على ارتفاع 25 ميلاً تقريباً ويمتدّ إلى ارتفاع 250 ميلاً أو أكثر.

    الإيونيوم
    ionium

    في الكيمياء: نظير طبيعي للثوريوم إشعاعيّ النشاط.

    البارافين
    paraffine

    في الكيمياء: اسم نوعيّ يطلق على جميع كربونات الهيدروجين المشبعة.

    البارامتر
    parameter

    في الرياضيّات: مقدار متغيّر القيمة تتعيّن باحدى قيمة نقطة أو منحنٍ أو دالّة.

    الباروسكوب
    baroscope

    أداة تسجّل تغيّرات الضغط الجوّي.

    البارومتر المسجل
    registering barometer

    بارومتر معدنيّ مزوّد بإبرة لها ريشة ترسم منحنياً على ورقة أسطوانة دوّارة.

    البارومتر المعدني
    aneroid barometer

    بارومتر يتألف من علبة معدنيّة أفرغ منها الهواء تنضغط وفقاً لتقلبات الضغط الجوّي.

    البث
    emission

    عمل إحداث أو نقل كبث الضوء وبث الصوت وما أشبه.

    بدهيّ
    evident

    كلّ ما يفرض نفسه على العقل لصفته اليقينيّة.

    البدهيّة
    axiom

    قضيّة واضحة في ذاتها ولا يمكن البرهان على صحّتها.

    البروتون
    proton

    جزيء مادّي ذو شحنة موجبة ويُشكل نواة ذرّة الهيدروجين. وهو مع النيوترون أحد عنصري نوى جميع الذرّات.

    البرونز
    bronze

    أشابة من النحاس والقصدير يدخلها أحياناً الزنك.

    البصريّات
    optics

    فرع من الطبيعيّات يبحث في الضوء وقوانينه.

    البصريات الإلكترونيّة
    electron optics

    فرع من الإلكترونيّات يبحث في خصائص شعاعات الإلكترونات المجانسة لخصائص أشعّة الضوء.

    البعد
    distance

    المسافة بين نقطتين.

    البل
    bel

    في الفيزياء: وحدة لقياس منسوب القدرة تساوي 10 دسيبل.

    البلّور
    crystal

    في الفيزياء: مادّة معدنيّة جامدة غالباً ما تكون شفّافة لها شكل هندسّي محدّد.

    البليون
    billion

    ألف مليون في فرنسا والولايات المتحدة الأمريكيّة ومليون مليون في انجلترا وألمانيا.

    البندول
    pendulum

    في الفيزياء: جسم يتحرّك حول نقطة ثابتة ويتذبذب تحت تأثير ثقله.

    بنكروماتي
    panchromatic

    في التصوير الشمسّي: حسّاس لجميع ألوان الطيف المرئيّة.

    البنية
    structure

    ترتيب أجزاء كلٍّ في ما بينها. ـ في الجيولوجية: طبيعة طبقات الأرض وترتيب بعضها بالنسبة إلى بعضها الآخر.

    البوصلة
    compass

    آلة تتألف من ميناء ومن إبرة ممغنطة تتحرّك فوقه على محور وتشير دائماً إلى اتجّاه الشمال.

    البولومتر
    bolometer

    في الفيزياء: مقياس الطاقة الإشعاعيّة الحراريّة.

    البولومتر الطيفيّ
    spectrobolometer

    في الفيزياء: مقياس طيفيّ للطاقة الحراريّة الإشعاعيّة.

    البوليمير
    polymer

    مركّب كيميائيّ طبيعيّ أو اصطناعيّ يشكّل بالتكثيف.

    بيتا
    beta

    الحرف الثاني من الأبجديّة اليونانية شكله (B) . ​


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw
  6. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:31
    التقنية
    [​IMG]




    الأتمتة
    automatization

    هي إلغاء تدخل الإِنسان إِلغاءً كلياً أو جزئياً في تنفيذ مهمات صناعية أو منزلية أو إِدراية أو عملية، ولقد استعملت كلمة الأتمتة منذ منتصف الثلاثينيات من القرن العشرين للتعبير عن جميع العمليات التي استطاع الإِنسان تسخير آلات ميكانيكية للقيام بها بدلاً عنه. واتسع استعمالها حتى غدت تعبر عن جميع عمليات الإِنتاج التي يتطلب إِنجازها استعمال نظريات وطرائق تحكمية متطورة بلا تدخل الإِنسان تدخلاً مباشراً كما في مجالات الهندسة الكيميائية والبتروكيمياوية والطبية وغيرها.

    لأتمتة والمجتمع
    تؤدي الأتمتة، كما هي الحال في أي تطور رئيسي في التقنية إلى تبدلات اقتصادية واجتماعية مهمة. وقد يكون بعض هذه التبدلات مقبولاً وقد يكون بعضها الآخر غير مرغوب فيه.
    تؤدي الأتمتة إلى رفع إِنتاجية اليد العاملة في المصانع، نتيجة إِحلال المناولة الآلية محل المناولة الإِنسانية، إِذ تخفض مدة الدورة التصنيعية لحذفها وقتاً كثيراً غير إنتاجي في العملية التصنيعية، كان يصرف من قبل في عملية المناولة، وتخفض تعب الإِنسان في الرفع والمناولة أو تحذفه كلياً وتخفض الوقت الضائع من عمل العامل والآلة إلى أدنى حد ممكن لإلغائها التوقفات والتسليمات غير الميكانيكية. ويمكن أن تحرر الأتمتة الصناعة من الاعتماد على المناطق التي تتوافر فيها اليد العاملة بأعداد كبيرة، وتتيح بناء مصانع صغيرة، أكثر لا مركزية، تكون على العموم أقرب إلى الأسواق والمواد الأولية.

    المبادىء العامة للأتمتة
    تتطلب أتمتة أي عملية إنتاجية مراعاة عدة عوامل إضافة إلى النمذجة والمحاكاة. فبعد تحديد المنظومة المطلوبة أتمتتها لإِنجاز العملية الإِنتاجية بدقة يحدد الخرج ouput المطلوب وتحدد وسيلة قياس هذا الخرج (عناصر التحسس senors). ويجب توفير وسائل لتقرير توافق هذا الخرج المقيس مع ما هو مطلوب (وحدة قرار) ثم توفير آلية لتبديل بنية النظام لتغيير قيمة هذا الخرج (وحدة تحكم) للوصول إلى القيمة المطلوبة للخرج عبر وحدات قيادة ما، مثل المحركات أو الصمامات وغيرها. وهذا يؤدي إلى تمثيل كل منظومة مؤتمتة بمنظومة تحكم ذات دارة مغلقة.

    تطبيقات الأتمتة في الصناعة

    شهد العالم في السنوات الأخيرة دخول الأتمتة معظم مجالات الإِنتاج الصناعي والإِدارة. وفيما يلي بعض هذه التطبيقات:
    الأتمتة في صناعة السيارات: تطورت صناعة السيارات تطوراً مهماً وانعكاس ذلك على تعقيد السيارات المنتجة وغلاء أسعارها. ونتيجة لطبيعة العمل التكرارية في هذه الصناعة لجأت بعض الشركات إلى أتمتة معامل إنتاجها باستخدام وحدات نقل مؤتمتة و«روبوتات» (إِنسان آلي) ذكية تقاد بوساطة حواسيب متقدمة ومزودة بعدد من عناصر التحسس المختلفة للتأكد من صحة العمل المطلوب ودقته. وتبرمج حركة هذه «الروبوتات» بقيادتها يدوياً مرة واحدة عبر مسار محدد، ويختزن الحاسوب في ذاكرته المواقع النسبية لجميع مكونات «الروبوت» ويجبر الحاسوب «الروبوت» على تكرار هذه الحركات في عمليات الإِنتاج بتنفيذ البرنامج الذي اختُزن.
    يتألف خط الإِنتاج المؤتمت من محطات كثيرة قد يصل عددها إِلى المئات ويمر فيها سير نفّال، وهذه المحطات هي «روبوتات» تقوم بوظائف مختلفة، منها ما هو مسؤول عن ترتيب القطع المراد تجميعها ويكون مزوداً بكاميرات تلفزيونية تمكنه من تعرّف القطع ووصفها وصفاً صحيحاً مستخدماً خوارزميات برمجية معقدة، ومنها ما يناط به مهمة لحم القطع نقطياً ومن ثم اختبار جودة هذا اللحم باستخدام تقنيات ليزرية وغيرها، ومنها ما هو مسؤول عن دهن السيارة باستخدام نافثات الدهان المؤتمتة (جزء من الروبوت)، ومنها ما يكون مسؤولاً عن شد اللوالب الرابطة شداً دقيقاً. ويكون دور الإِنسان التأكد من صحة العمل في نهاية خط الإِنتاج. ويقوم الحاسوب أو مجموعة الحواسيب بالإِشارة إلى أي خطأ يرتكب في الإِنجاز بإِعطاء إِشارات مناسبة أو كتابة رسالة على ورق الطابعة الملحقة.
    الأتمتة في توليد الطاقة الكهربائية وتوزيعها: لقد ازداد عدد محطات التوليد الكهربائية في معظم البلدان. واختلفت كثيراً في أنواعها.
    وازدادت المسألة تعقيد أمام الحاجة إلى ربط مولدات الطاقة جميعها على اختلاف صخامتها وأنواعها (مائية، بخارية، نووية) في شبكة واحدة وتوفير التزامن اللازم بينها لضماتن نقل الطاقة وتوزيعها توزيعاً جيداً. ولهذا كان إيجاد منظومات مؤتمتة تضمن توليد الطاقة الكهربائية ونقلها وتوزيعها من دون انقطاع أمراً ملحاً. ويعد بدء الإقلاع في مولدات الطاقة الكهربائية العالية الاستطاعة (ميغاواط)، ومدد توقف هذه المولدات، مراحل حرجة يجب أن يراقب فيها أداء كل مولد على حدة مراقبة جيدة من حيث السرعة والتردد والتحريض والتوتر وفرق الطور، إِذ يجب أن يتم وصل المولد مع شبكة التوزيع الكهربائية أو فصله عنها بدقة عالية من التوافق والتزامن لتكون الطاقة الكهربائية المولدة متفقة في الطور مع التي في الشبكة وإلا فسيجهد المولد والشبكة. ويتطلب تحقيق هذا التوافق في الطور مراقبة عدد كبير من المتغيرات في أثناء زمني الإِقلاع والتوقف مراقبةً يعجز الإِنسان عن القيام بها يدوياً وتصبح الأتمتة أمراً ضرورياً. فمثلاً يبلغ عدد المتغيرات التي يراقبها تحكم مؤقت في محطة كهربائية ذات عنفة بخارية باستطاعة 300 ميغاواط 600 متغير (دخل) مثل درجات الحرارة والضغط وسرعة الدوران وأوضاع المفاتيح وغيرها. وفي محطة توليد نووية يتضاعف عدد هذه المتغيرات لتصبح الحاجة إلى نظام مؤتمت متكامل ومحوسب، يؤلف باستخدام برنامج مناسب منظومة خبيرة expert system، ضرورة لاغنى عنها. وتتم مراقبة جميع العمليات المؤتمتة من مركز التحكم الرئيسي الموجود في كل محطة. ودور الأتمتة في توليد الطاقة الكهربائية ونقلها أساسي نتيجة لتعدد محطات التوليد وتنوعها وتباعدها في البلد الواحد وبين عدة دول مرتبطة بشبكات من خطوط التوتر العالي جداً. ولهذا تعتمد جميع الدول على مراكز تنسيق وترحيل dispactching centers محوسبة وموزعة في مواقع محددة تحقق ما يلي:
    ـ السيطرة على توزّع الأحمال load flow من الناحية الاقتصادية والفنية بالاعتماد على تشغيل المحطات الأقل كلفة.
    ـ ضمان الاستقرار الديناميّ في حال حدوث عطل في أحد الخطوط أو إِحدى المحطات.
    ـ تنظيم التوتر على قضبان التجمع bass bar في محطات التوليد ومراكز الاستهلاك عن طريق التحكم في نسب تحويل المحولات وتوليد الاستطاعة الردّية reactive power.
    الأتمتة في الصناعات الكيمياوية: تتطلب معظم الصناعات الكيمياوية دقة في المعايرة والقياس. وأي خطأ يرتكب في المعالجة يكون مكلفاً جداً. ويتطلب بعضها أيضاً شروطاً محيطية (من حرارة أو وسائط تفاعل أو مواد وسيطة خطرة أو غيرها) تجعل وجود الإِنسان في مكان التفاعل أمراً فيه خطر كبير على سلامته. ولهذا كان من الضروري أتمته معظم الصناعات الكيمياوية باستخدام «روبوتات» وحواسيب وأجهزة مناولة مختلفة، كما في صناعة الأسمدة وصناعة المتفجرات والصناعات البتروكيمياوية.
    وتتألف أي منظومة بتروكيمياوية متقدمة من عدة وحدات للمعالجة بغية إنتاج أكثر من 20 نوعاً من المنتجات البتروكيمياوية. وتقسم هذه الوحدات إلى مجموعات تخصصية يُسيّر كلاً منها حاسوب يراقب سويات الإِنذار وتوصيفها لأكثر من 2000 متغير من محددات الإِنتاج مثل التدفق والضغط ودرجة الحرارة والكثافة ومستوى السائل والتركيب الكيمياوي وغيرها ويتحكم فيها. ويتم ذلك دورياً وفي أزمان قصيرة نسبياً (بضع ثوان). ويبين الشكل 3 مخططاً صندوقياً يظهر منظومة بتروكيمياوية نموذجية. ويشرف على عمل جميع هذه الحواسيب المتخصصة ومراقبتها حاسوب مركزي تكون الغاية منه جعل إِنتاجية كل وحدة كيمياوية أعظمية كماً ونوعاً، ويستطيع إصدار الأوامر إلى جميع الحواسيب المتخصصة لتغيير مواصفات المنظومة لمواجهة أي حالة طارئة بإِصدار إِشارات الإِنذار لعناصر المراقبة والتنسيق.
    الأتمتة في الطيران والفضاء: إن ما يشاهد الآن من تطور كبير في الطيران وغزو الفضاء الخارجي هو نتيجة مباشرة لتطبيقات الأتمتة في تصميم المركبات الفضائية وعملها ووسائل الاتصال بها من مراكز الاتصال والمراقبة إلى محطات الإِقلاع والهبوط. فالتحكم في طائرة بسيطة يتطلب عمليات معقدة من قياس ومراقبة وتغذية خلفيةٍ وغيرها. وقد يبلغ عدد هذه المتغيرات عدة آلاف في الصواريخ العابرة للقارات أو المحطات الفضائية، ويستحيل في هذه الحال تحقيق أي تحكم يدوي نظراً إلى متطلبات السرعة والدقة وضخامة العمليات الحسابية المطلوبة ولم يكن ممكناً برمجة مسار الطائرات أو قيادتها آلياً لولا تطور استخدام الحاسوب والأتمتة.
    الأتمتة في مجالات أخرى: تستخدم الأتمتة أيضاً في إدارة الأعمال وصناعة الإِسمنت ومختلف الصناعات النسيجية والصناعات الإِلكترونية وفي شبكات المرور وفي القطارات وقطارات الأنفاق وفي غيرها.

    محاذير الأتمتة
    إن للأتمتة مساوئها أيضاً، فهي تتطلب استثماراً كبيراً في التجهيزات يستلزم مدة طويلة من الاستعمال المكثف لاسترداد الأموال المستثمرة. وباستثناء البرامج القابلة للاختيار، قد يكون هناك عدم مرونة في التصنيع، إِذ تجمد تصاميم الإِنتاج مدداً طويلة. وهذا النقص في المرونة في التصنيع قد يكون خطراً في صناعة يكون التغيير فيها سريعاً أو غير قابل للتنبؤ به. ولا تستطيع الإِدارة في أثناء ركود الأعمال أو في المدد الي ينخفض فيها حجم الإِنتاج، أن توقف خط إِنتاج مؤتمت وتستخدمه فوراً في عمل آخر. ويمكن أن يؤدي الأمر إلى خسارات مالية كبيرة. ويميل اعتماد بعض التجهيزات على بعضها الآخر اعتماداً متداخلاً إلى جعل المنظومة معتمدة على أضعف عنصر فيها، ويكون إخفاق التجهيزات إِخفاقاً تراكمياً، إِذ إِن إِخفاقاً واحداً يمكن أن يوقف خط الإِنتاج كله. وتميل تكاليف صيانة الأدوات وتبديلها إلى الارتفاع، لأن الأدوات كلها يجب أن تفكك في آن واحد لأغراض معينة في مدد منتظمة سواء أكانت هذه الأدوات بحاجة إلى ذلك أم لم تكن (صيانة وقائية).
    والسيئة الكبرى التي تسببها عملية إِدخال الأتمتة بسرعة من الناحية الاجتماعية هي البطالة، إِذ إِن الأتمتة تحذف أعمالاً عدة وبالتالي يفقد عدد كبير من العمال أعمالهم السابقة. وإِلى أن تحدث أعمال جديدة لليد العاملة التي فقدت أعمالها السابقة وإِلى أن تطور هذه اليد العاملة مهارتها لتتوافق مع الأعمال الجديدة، يعاني العمال الذين فقدوا أعمالهم نتيجة إِدخال الأتمتة معاناة كبيرة. ولذلك لا ينصح بإِدخال الأتمتة إِلا تدريجياً وببطء، وعندما يوجد نقص في اليد العاملة اللازمة.


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw
  7. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:35
    أجهزة الملاحةNavigation Instruments​


    هي أجهزة القياس التي تزود بها السفن والطائرات لتحديد الموقع الجغرافي. وقد مرت هذه الأجهزة بمراحل تطوير مستمرة منذ بداية رحلات هذه المركبات وحتى يومنا هذا. وكان هذا التطوير يسير بصورة منتظمة تخللتها بعض الطفرات الناتجة عن ظهور الاختراعات الحديثة والتي كان لها أكبر الأثر في تطوير وتحسين مجال الملاحة ومن أهم هذه الاختراعات: البوصلة المغنطيسية والسدسية والبوصلة الجيروسكوبية والأنظمة اللاسلكية ووالتوجيه بالقصور الذاتي والملاحة باستخدام الأقمار الصناعية.

    أقمار الاتصال
    Communication Satellites​


    هي نوع من الأقمار الصناعية تهدف إلى توفير اتصالات المختلفة من تليفونية وإذاعية وتليفزيونية ومعلوماتية وغيرها. ويتم التعامل معها إرسالا واستقبالا خلال محطات أرضية مرتبطة بكل قمر على حدة. وتطلق هذه الأقمار بواسطة صواريخ الإطلاق أو المكوك الفضائي، لكي تصل إلى ارتفاع حوالي 36 ألف كيلومتر من سطح الأرض، ويظل كل منها في مدار ثابت فوق خط الاستواء إلى أن ينتهي عمره الافتراضي (من 7 إلى 15 سنة) وفق مواصفاته الفنية. ويغطى إرسال كل قمر مساحة محددة على الأرض، لها مركز يسمى مركز الإشعاع، حيث تصل فيه قوة الإشارة المرسلة إلى أقصاها، وتضعف كلما بعدنا عن هذا المركز.
    وكل قمر له قوة إشعاع معينة؛ فإذا كانت ضعيفة فإنها تقتضى محطة أرضية كبيرة قادرة على تضخيم الإشارة التي تستقبلها ملايين المرات، ويصل قطر الهوائي المستخدم في هذه المحطة إلى 33 متراً، ويقل حتى يصل إلى 3 أمتار مع زيادة قوة الإشارة.
    وتسمى هذه الأقمار الاتصالية «أقمار الخدمة الثابتة»، أو «أقمار التوزيع».

    أقمار البث المباشر
    Direct Broadcasting Satellites (D.B.S​


    هي نوع حديث من أقمار الاتصال، زادت قوة الإشارة المنبعثة منه بحيث يمكن أن تصل مباشرة إلى أجهزة الاستقبال التليفزيوني المنزلي، بغير مرور على أية محطة أرضية، مع إضافات محدودة من بين هوائي يتراوح قطره من 30 سم إلى حوالي مترين، حسب قوة إشعاع القمر ومدى القرب من مركز الأشعاع.
    وقد دفعت التكلفة الباهظة لهذه الأقمار، المؤسسات الصناعية المعنية، إلى تصنيع أنواع أخرى من الأقمار متوسطة القوة، للأغراض الاتصالية المختلفة. أو تصنع أقماراً ذات قنوات متعددة، بعضها من القوة بحيث يمكنه تقديم بث مباشر.
    ومن الممكن ربط بعض القنوات متوسطة القوة بشبكات التوزيع «الكوابل» لتوصيلها إلى المشتركين في الدول التي أدخلت نظم التوزيع التلفيزيوني بشبكات الكابل، أو إلى مراكز توزيع الترددات متعددة الاتجاهات M.P.D.S باستخدام الترددات الإذاعية العالية القدرة V.H.F أو الفائقة القدرة U.H.F..
    أقمار الرصد الجوي الصناعية: أقمار صناعية مزودة بأجهزة حساسة للرصد الجوي تدور في الفضاء الخارجي، وهي نوعان:


    أولاً: الأقمار الصناعية القطبية السيّارة Polar-orbiting Satellite وهي تدور حول الأرض بين القطبين في أقل من ساعتين، على ارتفاع يصل إلى 1500 كم. وقد تم إطلاق أول قمر صناعي من هذا النوع عام 1960.


    ثانياً: الأقمار الصناعية المتزامنة مع الأرض Geosynchronous Satellite وهي تدور حول الأرض متعامدة على خط الاستواء، بسرعة تعادل سرعة دوران الأرض حول نفسها، وعلى ارتفاع قدره 35800 كم، لكي يتحقق التزامن المرجو مع سرعة دوران الأرض. وقد تم إطلاق أول قمر للرصد الجوي من هذا النوع في أوائل ديسمبر عام 1966.
    وتشتمل أقمار الرصد الجوي من كلا النوعين على أجهزة راديوميترية حساسة للأشعة الصادرة من سطح الأرض والغلاف الجوي تعمل في قنوات مختلفة من المدى الموجى للأشعة على النحو التالي:
    ـ قناة تعمل في المدى الموجى الأقل من 0.3 ميكرون، وهو مدى الأشعة فوق البنفسجية، ويمكن من خلال هذه القناة حساب الكمية الكلية للأوزون.
    ـ قناة تعمل في المدى الموجى 0.3 ـ 0.7 ميكرون، والأشعة المقيسة من خلال هذه القناة عبارة عن ضوء مرئي ناتج من انعكاس أشعة الشمس من سطح الأرض أو قمم السحب، ويمكن من ذلك حساب ارتفاع قمم السحب وكذلك مقدار الألبيدو (النسبة بين كمية الأشعة المنعكسة والأشعة الساقطة) لسطح الأرض وقمة السحب.
    ـ قناة تعمل في المدى الموجى ,3 ـ 30 ميكرون، ويمكن من خلالها قياس كمية الأشعة الكلية الصادرة من الأرض والغلاف الجوي، وذلك لحساب الاتزان الحراري للغلاف الجوي.
    ـ قناة تعمل في المدى الموجى 14 ـ 16 ميكرون وهو المدى الذي يحث خلاله امتصاص للأشعة بواسطة ثاني أكسيد الكربون ويمكن من خلال هذه القناة معرفة التغير في درجة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.
    ـ قناة تعمل في المدى الموجى 5,7 ـ 6,1 ميكرون الذي يحدث فيه امتصاص للأشعة بواسطة بخار الماء الموجود في الغلاف الجوي في طبقة التروبوسفير، وبذلك يمكن معرفة التوزيع الأفقي لبخار الماء في هذه الطبقة.
    ـ قناة تعمل في المدى الموجى 8 ـ 12 ميكرون، ويمكن من خلالها قياس كمية الأشعة التي تصل من سطح الأرض أو من قمم السحب. ويطلق على هذه القناة اسم قناة النافذة (Window channel) نظراً لأن الأشعة التي تصل إلى هذه القناة من سطح الأرض (أو من قمم السحب) لا تتعرض لقدر يذكر من الامتصاص أثناء نفاذها خلال الغلاف الجوي. وبواسطة قياس هذه الأشعة يمكن تقدير درجات الحرارة لسطح الأرض وقمم السحب.

    الاستشعار من البعد​


    الاستشعار من البعد والتصوير الفوتوجرافي الجوي أو الفضائي مترادفات تعنى التعرف على شيء ما مستعانا بأجهزة تصوير دون ملامسته وتعبر عن تقنية واحدة تعتمد على أساس نظرى واحد وهو أن رؤية أي جسم بعين الإنسان تعتمد على استقبال العين للأشعة المرئية المنعكسة أو المنبعثة من سطح الجسم على شبكية العين مارةً خلال عدسة العين، ولذلك أصبحت كلمة «استشعار من بعد» تكافىء «حاسة الرؤية» عند الإنسان، وأصبحت آلة التصوير مكافئة لعين الإنسان، وإن اختلفت في بعض تفصيلاتها لتصبح قادرة على استقبال الأشعة المرئية التي تحسها عين الإنسان بالإضافة إلى باقي أحزمة الأشعة غير المرئية التي تحسها عين الإنسان بالإضافة إلى باقي أحزمة الأشعة غير المرئية لعين الإنسان التي يحتويها حزام أطياف الموجات الكهرومغنطيسية (Electromagnetic spectrum) سواء قصيرة الطول الموجى (عالية التردد) مثل الأشعة فوق البنفسجية أو طويلة الموجات (منخفضة التردد) مثل الأشعة تحت الحمراء والميكروويف وموجات الراديو والرادار.
    مع التقدم الكبير في تقنيات التصوير والاتصالات غير السلكية، تطورت آلة التصوير ونقل الصورة من الطائرة أو القمر الصناعي إلى محطات استقبال أرضية لتصبح أمراً ميسراً.
    تطبيقات الاستشعار من البعد: تستخدم تقنية الاستشعار من البعد في تصوير سطح الكرة الأرضية من أرض وبحر وجبل وسهل، وزرع وعمران وكثبان ومناطق عسكرية ومواقع استراتيجية، كما تستخدم في تصوير الغلاف الجوي حول الأرض وحول الكواكب والتوابع مثل الزهرة والمريخ والقمر.
    وكما أن هذه التقنية قد استخدمت لرصد الظواهر الثابتة وتسجيل التغيرات الحادثة على سطح الأرض فقد أصبحت أداة هامة في التنبؤ بشكل سطح الأرض بأرضه وشواطئه وبحاره وبحيراته ومصادره الطبيعية الحية والجامدة، وتأثير النشاط الإنساني والمخاطر الطبيعية عليه وذلك من خلال حساب معدلات التغير المسجل في سنوات سابقة وتقدير نتائجه بعد عشرات السنوات القادمة مع أخذ المتغيرات المتوقعة والمنتظرة في الحسبان.
    لذلك كله اتسعت دائرة تطبيقات الاستشعار من البعد في كل مجالات النشاط الإنساني العسكري والمدني والهندسي والعمراني والجيولوجي والزراعي والصناعي والبيئي والتنموى بل وتعداها إلى التخطيط الاستراتيجي والحماية من أضرار المخاطر الطبيعية مثل البراكين والزلازل والسيول والعواصف وتقدير التغير البيئي المتوقع في البر والبحر والجو وفي العمار والقفار على السواء.
    أنواع تقنية الاستشعار من البعد: تتعدد تقنيات الاستشعار من البعد إما بتعدد ترددات الأطياف الكهرومغنطيسية أو حسب نوع الأشعة المستقبلة من الجسم المراد التعرف عليه أو حسب نوع الأشعة المستقبلة من الجسم المراد التعرف عليه أو حسب أسلوب التصوير نفسه. في الحالة الأولى يمكن تصوير سطوح الأجسام في الضوء المرئى أو في أحد الأطياف المكونة منه مثل الطيف الأخضر أو الأزرق أو الأحمر، كما يمكن التصوير بأطياف الأشعة تحت الحمراء القريبة منها والبعيدة على السواء، وأيضاً يتم التصوير في نطاق أطياف أشعة الراديو أو الرادار، ويمكن التحكم في ذلك بوضع مرشحات لموجات ذات تردد معين أمام عدسة الكاميرا أو آلة التصوير وأفلام حساسة لهذه الأطياف أما إذا كان التصنيف حسب نوع الأشعة المستقبلة من الجسم المراد التعرف عليه فذلك يعنى تحديد نوع هذه الأشعة منعكسة كانت أم منبعثة. ففي حالة الأشعة المنعكسة يستلزم أن يكون هناك مصدر لهذه الأشعة مثل الشمس، وفي حالة الأشعة المنبعثة من الجسم فلا يحتاج لمصدر طيفي، وهذا ما يحدث في التصوير الليلي.
    في الحالة الثالثة للتصنيف حسب أسلوب التصوير ذاته، فيعني بها استخدام آلة تصوير متعددة العدسات تتيح عدة صور في أطياف مختلفة التردد لنفس الجسم في نفس اللحظة وهو ما يطلق عليه آلة التصوير *****حة متعددة الأطياف (MSS) (Multispectral ner) أو آلة التصوير التصنيفي النوعي (TM) (Thematic Mapper) أو آلة التصوير للأشعة المرتدة (RBV) (Return Beam Vedicom) .
    أيضاً تم تصنيف تقنية الاستشعار من البعد حسب المسافة الفاصلة بين آلة التصوير والجسم المراد تصويره كما يلي:
    1 ـ الاستشعار من البعد من الأقمار الصناعية «التصوير الفضائي» وتقاس المسافة بمئات الكيلومترات. 2 ـ التصوير الجوي من الطائرات وتقاس المسافة بعشرات الكيلومترات. 3 ـ التصوير من محطات ثابتة مثل الأبراج وناطحات السحاب وتقاس المسافة بآحاد الكيلومترات وكسورها.


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw
  8. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:37
    التكنولوجيا الملائمة
    Appropriate Technology​


    يقصد بالتكنولوجيا الملائمة «تطبيق مجتمع محدد لعلوم الطبيعة بحثاً عن حلول لمشكلات محددة يواجهها، معتمداً على الإمكانات المتاحة له مستلهما القيم الحضارية التي يؤمن بها». فكل منتج من منتجات التكنولوجيا ظاهرة اجتماعية يحمل في ثناياه طابع المجتمع الذي أفرزه ولذلك فإن فاعليته تقترن بتوافر البيئة التي نشأ فيها وتتدهور إذا تخلفت معالم تلك البيئة. لذلك كانت فاعلية أي أسلوب في الإنتاج أو الخدمات تتوقف على مدى ملاءمته لظروف المجتمع المحدد الذي يطبق فيه. ولا شك في تنوع وتعدد هذه الظروف، ومع ذلك يمكن القول إن التكنولوجيا الملائمة هي التي تستجيب لكل من الندرة النسبية لعوامل الإنتاج والبيئة الطبيعية والبيئة الحضارية واستراتيجية التنمية.
    ومع ذلك، يثير مفهوم التكنولوجيا بعض اللبس. فبعض الكتاب في الدول النامية يخلطون بين التكنولوجيا الملائمة وبين التكنولوجيا صغيرة النطاق، منخفضة الإنتاجية كثيفة العمل، التي تعمل على استمرار التخلف وتبعية الدول النامية التكنولوجية للدول الصناعية المتقدمة ولقد نتج هذا الخلط عن التفسير لمفهوم التكنولوجيا الملائمة. فأولئك الذين يربطون التكنولوجيا الملائمة بالوسائل المتخلفة، يخلطون عادة بين الطابع المتقدم للتكنولوجيا كبيرة النطاق والأصل الفرعي لها ويجهلون حقيقة أن تصميم وتطوير التكنولوجيا الملائمة الجديدة أو تطويع وتحديث التكنولوجيا القائمة قد يكون حديثاً ومعقداً شأنه شأن أي اختراع زراعي أو صناعي حديث. ولقد أسهم في حدوث هذا اللبس أيضاً وضع عديد من المنظمات والمجموعات التي تبحث في مجال التكنولوجيا الملائمة أهمية كبيرة على أنواع التكنولوجيا صغيرة النطاق والوسيطة وكثيفة العمل، وكان ذلك نتيجة اتجاه الدول النامية في السنوات الأخيرة لاستيراد التكنولوجيا كثيفة رأس المال غير الملائمة من الدول الصناعية المتقدمة.

    النمذجة والمحاكاة​


    أدخل التطور التقني الكبير في هندسة الحاسوب وعلومه في الأعوام الأخيرة مفاهيم جديدة في الأتمتة، منها تخطيط الأتمتة قبل إِنجازها إذ أصبحت أتمتة أي عملية أو منظومة تمر بمرحلتين أساسيتين هما النمذجة modeling والمحاكاة simulation قبل البدء بتنفيذ تلك المنظومة. والنمذجة هي المرحلة التي يتم فيها بناء نموذج رياضي للمنظومة المطلوبة أتمتتها يصف سلوكها الدينامي وصفاً كاملاً. ويتم إنجاز ذلك باستخدام عدة طرائق رياضية تعتمد على مبدأ حفظ مصونية الطاقة وعلى بنيتها الدينامية وطريقة ترابط العناصر المكونة لها. أما المحاكاة فتتضمن بناء منظومة مصغّرة، لها مواصفات المنظومة الأصلية نفسها المطلوبة أتمتتها وتحاكيها في السلوك. ويمكن إنجاز ذلك ببناء نموذج إلكتروني مخبري باستخدام العناصر الإِلكترونية الفعالة المتوافرة أو باستخدام الحاسوب وكتابة برنامج بإِحدى لغات البرمجة المعتمدة، ثم تشغيل هذا النموذج بالشروط المحيطية نفسها المطلوب تشغيل المنظومة الأصلية فيها.
    والفائدة من إجراء النمذجة والمحاكاة قبل إنجاز الأتمتة هي اختصار مراحل الإِنجاز، والتثبت من صحة النتيجة النهائية لعمل المنظومة. ويمكن تصحيح أي خطأ وظيفي بضبط النموذج الرياضي المستعمل وبتعديل البرنامج بلا أي كلفة إِضافية، في حين إن كشف مثل هذه الطريقة يوجب تغيير بعض أجزاء المنظومة أو طريقة ربطها وهذا مكلف جداً في المنظومات المعقدة.

    الهندسة​


    مهنة تهيِّىء المعرفة العلمية للتطبيق العملي.
    ولقد تطورت معظم المجالات التخصصية في الهندسة منذ حوالي عام 1750م.
    وتظهر اليوم باستمرار مجالات هندسية جديدة نتيجة للطفرات العلمية والتقنية.
    كهندسة الفضاء الجوي والهندسة الطبية الحيوية والهندسة الكيميائية والهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة البيئية والهندسة الصناعية وهندسة المواد والهندسة الميكانيكية والهندسة النووية.
    المجالات التخصصية الآخرى: تركز بالذات على أكثر من مجالات محددة من الهندسة أكثر مما تتيحه الفروع الرئيسية. ويضم هذا الجزء بضعة تخصصات هامة.
    هندسة الصوت والهندسة الزراعية وهندسة الحاسوب والهندسة البحرية وهندسة المحيطات وهندسة النفط (البترول وهندسة النسيج وهندسة النقل.

    الهندسة البحرية​


    تختص بتصميم وإنشاء وإصلاح السفن والغواصات. ويعمل المهندسون البحريون على تطوير تسهيلات الموانىء.

    الهندسة البيئية​


    تختص بالمجهودات التي تمنع تلوث الهواء والماء والتربة والتلوث بالضجيج وتتحكم فيها. ويطور المهندسون البيئيون المعدات لقياس مستويات التلوث، ويقومون بإجراء التجارب لتقدير تأثيرات أنواع الملوثات المختلفة. كما يطورون أيضاً التقنيات لحماية الأرض من التلوث.

    الهندسة الزراعية​


    تتناول تصميم مباني المزرعة والآلات الزراعية وكبح التعرية والري ومشروعات صيانة الأرض. ويختص المهندسون الزراعيون أيضاً بمعالجة ونقل وخزن المنتجات الزراعية.

    الهندسة الصناعية​


    تطبق أساليب التحليل الهندسي في إنتاج البضائع والخدمات. ويُقدّر المهندسون الصناعيون أكثر الطرق اقتصاداً وكفاءة للمنشأة بالنسبة لاستخدمات الناس والآلات والمواد. وقد يختار المهندس الصناعي موقع المنشأة أو المكاتب، ويُقدّر احتياجات الموظفين، ويختار المعدات والآلات، ويخطط ساحات العمل، ويخطط مراحل العمليات. كذلك يُطور المهندسون الصناعيون برامج التدريب وتقويم الوظيفة ويعدّون مواصفات الأداء، ويساعدون في تقدير الأجور ومنافع المستخدمين. كما أنهم يعملون على حل مشاكل مثل التكاليف المرتفعة والإنتاج المنخفض ونوعية المنتج الرديئة.

    الهندسة الكهربائية​


    تختص بتطوير وإنتاج واختبار الأجهزة والمعدات الكهربائية والإلكترونية. وتتضمن هذه المعدات؛ المولدات التي تدار بالقوى المائية والفحم الحجري والنفط والوقود النووي، وشبكات نقل الكهرباء والمحولات. وكذلك يطورون نظم الإشعال المستخدمة في محركات السيارات والطائرات والمحركات الأخرى. كما يعملون على تحسين الأجهزة الكهربائية مثل مكيفات الهواء وأجهزة إعداد الأغذاية والمكانس الكهربائية.
    ويُطلق على المهندسين الكهربائيين الذين يتخصصون في المعدات الإلكترونية اسم مهندسي الإلكترونيات. ويؤدي مهندسو الإلكترونيات دوراً أساسياً في إنتاج أقمار الاتصالات الصناعية والحواسيب والروبوتات الصناعية والأجهزة الطبية والعلمية ونظم التحكم في القذائف والرادار والراديو وأجهزة التلفاز. ويطور بعض المهندسين في مجال الإلكترونيات الخطط الرئيسية لأجزاء ووصلات الدوائر المدمجة المصغرة جداً التي تحكم الإشارات الكهربائية في معظم الأجهزة الإلكترونية. ويقوم كثير من مهندسي الإلكترونيات بتصميم وبناء وبرمجة أنظمة الحاسوب المعقدة لتؤدي مهامَّ خاصة. ويعتبر الاتصال عن بُعد، وإرسال واستقبال الرسائل عبر المسافات الطويلة، تخصصاً آخر كبيراً من تخصصات الهندسة الإلكترونية.

    الهندسة الكيميائية​


    تختص بمعالجة المواد الكيميائية والمنتجات الكيميائية بكميات تجارية كبيرة لاستخدامات الصناعة والمستهلك. ويختص المهندسون الكيميائيون بالعمليات الكيميائية التي تحول المواد الخام إلى منتجات نافعة. وهم يخططون ويصممون ويساعدون في تشييد المصانع والمعدات الكيميائية ويعملون لتطوير وسائل إنتاج فَعَّالة واقتصادية. ويعمل المهندسون الكيميائيون أيضاً في صناعات مثل صناعة أدوات الزينة والأدوية والمفرقعات والأسمدة والمنتجات الغذائية والوقود والبلاستيك والصابون.

    الهندسة المدنية​


    أقدم فروع الهندسية الرئيسية. وتتضمن التصميم والإشراف على تنفيذ المشروعات الإنشائية الكبرى مثل الجسور والقنوات والسدود والأنفاق ونظم الإمداد بالمياه.

    الهندسة الميكانيكية

    تشمل إنتاج القدرة الميكانيكية ونقلها واستخدامها. يصمم المهندسون الميكانيكيون كافة أنواع الآلات ويشغلونها ويختبرونها. وهم يطورون ويبنون المحركات التي تولد القدرة من البخار والنفط والوقود النووي ومصادر أخرى للطاقة. ويطورون ويبنون أيضاً أنواعاً كثيرة من الآلات التي تستخدم القدرة، متضمنة معدات التدفئة والتهوية والسيارات وعُدَد الآلات ومعدات العمليات الصناعية. ويشترك المهندسون الميكانيكيون في أية مرحلة من مراحل تطوير الآلات: من إنشاء النموذج التجريبي، إلى تركيب الآلة تامة الصنع، وتدريب العمال الذين يستخدمونها.


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw
  9. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:41
    الهندسة النووية​


    تختص بإنتاج واستخدام الطاقة النووية واستخدامات الطاقة الإشعاعية والمواد المشعة. ويصمم معظم المهندسين النوويين محطات القدرة النووية التي تولد الكهرباء، ويقومون بتشييدها وتشغيلها. وهم يتناولون كل مرحلة من مراحل إنتاج الطاقة النووية: من معالجة الوقود النووي إلى التخلص من النفايات المشعة الناتجة عن المفاعلات النووية. ويعملون أيضاً على تحسين وتطبيق معايير الأمان، وتطوير أنواع جديدة من نظم الطاقة النووية.
    كما يقوم المهندسون النوويون ببناء وتصميم المحركات النووية للسفن والغواصات والمركبات الفضائية. ويطورون الاستخدامات الصناعية والطبية والعلمية للطاقة الإشعاعية والمواد المشعّة. ويتخصص بعض المهندسين النوويين في تصميم وتشييد مُعجلات الجُسيمات، تلك الأجهزة التي تستخدم في الدراسات العلمية للذرة وفي إيجاد عناصر جديدة. كما يتخصص مهندسون نوويون آخرون في تطوير الأسلحة النووية. ويؤدي المهندسون النوويون أيضاً دوراً في تطوير المصادر المشعّة والكاشفات ومعدات حجب الإشعاع. وغالباً ما يتداخل عمل المهندسين النوويين مع عمل المهندسين الكهربائيين والبيئيين والميكانيكيين ومهندسي المواد.

    الهندسة الطبية الحيوية​


    تطبق التقنيات الهندسية على المعضلات المتعلقة بالصحة. ويطور مهندسو الطب الحيوي الوسائل المساعدة للصُّمِّ والعُمْي. كما أنهم يتعاونون مع الأطباء والجراحين لتصميم الأطراف والأعضاء الاصطناعية والوسائل والآلات الأخرى التي تساعد أو تعوض الأجزاء المريضة أوالتالفة من الجسم. كما يساعد مهندسو الطب الحيوي في إنتاج أنواع كثيرة من العُدَد الطبية، بدءاً من أجهزة قياس ضغط الدم ومعدل النبض إلى الجراحة بالليزر. ويتخصص بعض مهندسي الطب الحيوي في برمجة نظم الحاسوب التي تبين صحة المريض أو تحلل مُعطيات طبية معقدة. كما يتعاون غيرهم مع معماريين وأطباء وممرضات وغيرهم من المختصين في تصميم المستشفيات والمراكز الصحية الاجتماعية.
    وعند اختيار مواد الوسائل المساعدة والأعضاء الاصطناعية، يجب أن يفهم مهندسو الطب الحيوي الخواص الفيزيائية والكيميائية للمواد، وكيفية تفاعلها معاً ومع الجسم أيضاً. ويتركز أحد المجالات الرئيسية في أبحاث الهندسة الطبية الحيوية، على تطوير مواد لا يمكن للجسم أن يطردها وتكون بمثابة أجزاء غريبة.

    هندسة النقل​


    تتضمن المجهودات المبذولة لجعل النقل أكثر أماناً وأكثر اقتصاداً وأكثر كفاءة. ويصمم المهندسون في هذا المجال جميع أنواع وسائل النقل ويطورون السبل الميسرة المرتبطة للحد من مشاكل المرور.

    هندسة الفضاء الجوي​


    تتضمن تصميم الطائرات التجارية والعسكرية وإنتاجها وصيانتها. ويؤدي مهندسو الفضاء كذلك دوراً أساسياً في إنتاج وتجميع القذائف الموجهة وجميع طرز السفن الفضائية. ويساعد مهندسو الفضاء الجوي في بناء الأنفاق الهوائية ومعدات الاختبار الأخرى التي يستخدمونها في إجراء التجارب على السفن المقترحة، لتقدير أدائها واتزانها وطرق التحكم فيها تحت ظروف الطيران المختلفة. وتتراوح أبحاث الفضاء الجوي بين المجهودات اللازمة لتصميم طائرة تجارية تكون أهدأ وأكثر اقتصاداً في الوقود، والبحث عن مواد جديدة يمكنها تحمل مستويات الإشعاع العالية ودرجات الحرارة القصوى للطيران في الفضاء.

    هندسة المحيطات​


    تتناول تصميم وإقامة جميع أنواع المعدات المستخدمة في المحيطات. ويشمل نَتاج مهندسي المحيطات تجهيزات الزيت وغيرها من المنشآت البعيدة عن الشاطىء ومعدات البحث البحرية، ونظم كواسر الأمواج المستخدمة في منع تعرية الشواطىء.

    هندسة المواد​


    تتعامل مع تركيب المواد المختلفة وإنتاجها واستخداماتها واستخدامات المواد المختلفة. ويعمل مهندسو المواد بالمواد الفلزية وغير الفلزية. ويحاولون تحسين المواد الموجودة ويطورون استخدامات جديدة لها، بالإضافة إلى تطوير مواد جديدة لتفي بمتطلبات معينة. وتُعتبر هندسة المناجم وهندسة التعدين فرعين رئيسيين من هندسة المواد. ويعمل مهندسو المناجم بالتعاون مع الجُيُولوجين لتحديد أماكن ترسبات المعادن وتخمين كمياتها. ويقررون كيفية استخراج الخام من الأرض ما أمكن بأرخص الطرق وأكثرها كفاءة. ويجب على مهندسي المناجم أن يعرفوا أساسيات الهندسة المدنية والميكانيكية والكهربائية وذلك لتصميم الأنفاق وتهوية المناجم واختيار الآلات الخاصة بالمناجم. وتعالج هندسة التعدين فصل الفلزات من خاماتها وتجهيزها للاستخدام. ويقوم مهندسو التعدين الاستخلاصي بفصل الفلزات من خاماتها وتنقيتها. ويطور مهندسو التعدين الفيزيائي طرقاً لتحويل الفلزات النقية إلى منتجات نهائية يستفاد بها.

    هندسة النسيج​


    تختص بالآلات والعمليات المستخدمة في إنتاج كل من الألياف والأقمشة الطبيعية والاصطناعية. ويعمل مهندسو هذا المجال أيضاً في تطوير منسوجات جديدة ومحسنّة.

    هندسة الصوت​


    تختص بالصوت. ويتضمن عمل مهندسي الصوت تصميم المباني والغرف لجعلها هادئة، وتهيئة الظروف للاستماع للحديث والموسيقى في قاعات الاستماع والصالات، وتطوير التقنيات والمواد الماصة للصوت لتخفيض التلوث الضجيجي.

    تكنولوجيا الاتصال الحديثة
    N.C.T. New Communication Technology​


    ليس هناك تعريف محدد لعبارة «تكنولوجيا الاتصال الحديثة» رغم ذيوع استخدامها، غير أن مدلولها أصبح ينصب على الوسائل الإلكترونية المستخدمة في الإنتاج والتسجيل الكهرومغنطيسي (الكاسيت الصوتي والفيديو) واسطوانات الليزر، والبث الإذاعي والتلفزيوني، الذي تُوِّج باستخدام الشبكات الفضائية، وشبكات الميكروويف المعتمدة على الترددات عالية القدرة VHF وفائقة القدرة UHF، والشبكات الأرضية التي تستخدم الألياف الضوئية O.F. ذات الكفاءة العالية في حمل العديد من البرامج التفزيونية والإذاعية والمعلومات، هذا بالإضافة إلى استخدام الحاسوب (الكومبيوتر) وما يتصل به من تقنيات.
    على أن كلمة «حديثة» في تعريف تكنولوجيا الاتصال، تحمل قدرا كبيراً من النسبية، فهي تتوقف في الدرجة الأولى على مدى تطور المجتمع وأخذه بالأساليب الحديثة في الإنتاج. فما يعتبر من التقنيات التقليدية في المجتمعات المتقدمة، قد يعتبر حديثاً في مجتمعات أقل تقدماً. كما أن النسبية تمتد إلى المرحلة الزمنية من مراحل تطور المجتمع. فما يعتبر حديثاً اليوم، سوف يصبح تقليديا في مرحلة تاريخية تالية، كما يتوقف الأمر كذلك على التقدم الصناعي في انتاج تكنولوجيا الاتصال، وهو تقدم يسير بسرعة كبيرة، فقد تتوقف الصناعة في مرحلة معينة بحكم التطور، عن إنتاج بعض التكنولوجيات الاتصالية التي كانت سائدة في هذه المرحلة، وتقدم بدائلها الأكثر تطوراً، وتترك الأولى للزوال، بحكم عدم توفر مستلزمات تشغيلها.
    وتتيح التكنولوجيات الاتصالية الحديثة إمكلانات كبيرة لزيادة حجم إنتاج المواد الإعلامية والثقافية المرئية والمسموعة والمطبوعة، وتبادلها بين الأقطار العربية، ومع الخارج. كما تتيح فرصاً واسعة لاستخدامها للأغراض التعليمية سواء بالنسبة للتعليم النظامي أو التعليم خارج المدرسة. على أنه في الجانب الآخر، أدى استخدام هذه التكنولوجيا المتقدمة إلى زيادة حجم تدفق المواد الإعلامية والتثقافية من الخارج مما يمكن أن يهدد الهوية الثقافية العربية الإسلامية.

    هندسة النفط (البترول)​


    تختص بإنتاج وخزن ونقل النفط والغاز الطبيعي. ويحدد مهندسو النفط مواقع الرواسب الزيتية والغازية ويحاولون تطوير وسائل تكون أكثر كفاءة للتنقيب والاستخلاص.

    تكرير البترول​


    يتكون البترول من خليط من عدد من الهدروكربونات التي تختلف في طبيعتها وفي خواصها. ولا يمكن استخدام البرتول الخام بحالته التي يستخرج بها من الأرض، بل يجب فصل مكوناته المختلفة وتنقيتها لاستخدام كل منها في غرض من الأغراض، وتعرف هذه العملية بعملية التكرير. ولا يمكن فصل كل هدروكربون من مكونات الزيت الخام على حدة؛ لأن درجات غليان هذه الهدروكربونات متقاربة إلى حد كبير، ولذلك يتم فصل مكونات البترول على هيئة «قطفات» أو أجزاء يغلى كلٌّ منها بين حدّيْن متقاربين من درجات الحرارة، أي بين 100 و150°م مثلاً، وتعرف هذه الطريقة باسم «التقطير التجزيئي». وقد كانت المقطرات الوسطى، قبل عام 1900، هي أهم مقطرات البترول، وكانت تعرف باسم الكيروسين أو البرافين، واستخدمت أساساً في الإنارة، أما المقطرات الخفيفة فقد كانت تحير القائمين على عمليات التقطير؛ فلم تكن هناك حاجة إليها ولم يكونوا يعرفون كيف يتخلصون منها، بل كانوا يعيدونها إلى باطن الأرض في بعض الأحيان. وقد تغير الوضع في مستهل القرن العشرين عندما بدأ استعمال محركات الاحتراق الداخلي، فزاد الطلب على المقطرات الخفيفة، وقل الاعتماد على الكيروسين بعد استخدام الكهرباء.
    ويشبه معمل تكرير البترول غابة من الأبراج والخزانات التي تتم فيها عملية التقطير التجزيئي بشكل مستمر؛ فيدخل الزيت الخام في بداية خط التكرير وتخرج المقطرات المطلوبة من نهايته، وبذلك يمكن تكرير آلاف الأطنان من الزيت الخام في اليوم. ويتم أولاً فصل الزيت عن الماء الملح في حقل البترول ثم يفصل ما به من غازات قبل إدخاله إلى أجهزة التقطير، وتُضَمّ هذه الغازات إلى غيراها من الغازات الهدروكربونية لاستعمالها في أغراض أخرى. ويسخن الزيت الخام أولاً بإمراره في أنابيب حلزونية في أفران خاصة حتى ترتفع درجة حرارته إلى 400 ـ 450°م، ثم يدفع خليط السائل والبخار الناتج إلى الجزء الأسفل من برج أو عمود التجزئة. وبرج التجزئة عبارة عن عمود من الصلب أو أسطوانة طويلة تقف في وضع رأسي، وقد يصل ارتفاعها إلى نحو ثلاثين متراً. ويحتوي البرج على عدد من الرفوف المعدنية، ويوجد بكل رف فتحات خاصة تسمح بمرور أبخرة المواد المتطايرة خلالها لتصعد إلى الرفوف الأعلى منها، على حين تتكثف السوائل الأقل تطايراً على سطوحها وترتد إلى الرفوف الواقعة أسفل منها. ويسمح هذا الترتيب لأبخرة المواد المتطايرة بالصعود إلى قمة البرج، بينما تتجمع أبخرة السوائل ذات درجات الغليان المتوسطة على الرفوف الواقعة في منتصف البرج، أما السوائل ذات درجات الغليان المرتفعة فتتجمع بالقرب من قاعدة البرج، وبذلك يمكن الحصول على عدة مقطرات تختلف فيما بينها في درجات غليانها؛ فيفصل الجازولين من قمة البرج، ويفصل الكيروسين من الجزء الواقع أسفل قمة البرج، ثم يلي ذلك المنطقة الوسطى التي تُفصل منها زيوت الوقود، أما المخلقات الثقيلة فتخرج من الجزء الأسفل للبرج. ويتم تقطير هذه الزيوت الثقيلة بعد ذلك تحت ضغط مخلخل حتى لا تتفحم بالحرارة وتفصل منها زيوت التشحيم وشمع البرافين. أما المخلفات الثقيلة فتعامل معاملة خاصة وينتج منها الأسفلت والبتيومين والكوك.


    يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة jawjaw
  10. issam wki

    issam wki كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    8.320
    الإعجابات المتلقاة:
    25.692
      07-02-2007 05:51
    تنقية مقطرات البترول

    تحتوى مقطرات البترول في أغلب الأحيان على بعض الشوائب مثل المركبات غير المشبعة والمركبات الأروماتية وبعض مركبات الكبريت. ويجب التخلص من هذه الشوائب قبل استعمال هذه المقطرات لأنها تسبب كثيراً من الضرر للآلات والمعدات التي تستخدم فيها هذه المقطرات، فالمواد غير المشبعة إن تركت في الجازولين، تعطى عند احتراقه في محركات السيارات، مواد صمغية تسد مسالك «الكاربوراتير» وتفسد العمل المنتظم للمحرك. كذلك تتحول مركبات الكبريت عند احتراق الوقود، إلى أكاسيد الكبريت التي تتحول مركبات الكبريت عند احتراق الوقود، إلى أكاسيد الكبريت التي تتحول بدورها في وجود بخار الماء إلى حمض الكبريتيك الذي يسبب تلف المحرك وتآكله. وتتم إزالة المركبات غير المشبعة والمركبات الأرومانية من الكبروسين ومن بعض زيوت التشحيم برجِّها مع حمض الكبريتيك بواسطة الهواء المضغوط، أو برجها من ثاني أكسيد الكبريت المسال تحت الضغط بطريقة «أديليانو». وتذوب المواد غير المشبعة والمواد الأروماتية في طبقة الحمض التي تفصل بعد ذلك، ثم يغسل الزيت الهدروكربوني بالماء ويعاد تقطيره. أما شوائب الكبريت فيمكن إزالتها برجَّ المقطرات مع بعض المواد الكيميائية، مثل هدروكسيد الصوديوم أو بلمبيت الصوديوم، أو كلوريد النحاس، وتعرف هذه العملية باسم «التحلية» «Sweetening» وتُزَال المواد الأسفلتية من زيوت التشحيم بواسطة غاز البروبان المسال تحت الضغط، كما تزال منها الشموع بواسطة مذيبات أخرى مثل «الفرفورال» أو «مثيل إثيل كيتون». وهناك مواصفات دولية تحدد نسب هذه الشوائب في مختلف المقطرات قبل أن تصبح صالحة للاستعمال



    جيولوجيا
    [​IMG]


    جيولوجيا
    Geology​


    كلمة معرَّبة مكونة من مقطعين يونانيين هما «جيو Geo» وتعنى الأرض، و«لوجيا» من Logos بمعنى علم، فكلمة جيولوجيا تعنى علم الأرض. وتضم الأفرع الكلاسيكية لعلم الجيولوجيا أربع مجاميع من العلوم الاختصاصية، تعالج كل مجموعة منها جانباً خاصاً من الأرض: علوم خاصة بمكونات القشرة الأرضية هي علم البلورات Crystallography وعلم المعادن Mineralogy وعلم الصخور Petrology وعلم الجيوكيمياء Geochemistry. وعلوم تختص بدراسة التراكيب الجيولوجية، وهي: الجيولوجيا البنائية Structural geology، وعلم الحركات الأرضية (جيوتكتونيك) Geotectonics. وهناك علوم خاصة بتاريخ تطور القشرة الأرضية، هي: علم الحفريات Paleontology، وعلم الطبقات (استراتجرافيا) Stratigraphy، وعلم البيئة القديمة Paleoecology، وعلم الجغرافيا القديمة Paleogeography، والجيولوجيا التاريخية Historical geology. وتختص المجموعة الرابعة من الأفرع الكلاسيكية لعلم الجيولوجيا بدراسة تضاريس سطح الأرض، وتشمل علم الجيومورفولوجيا Geomorphology، وعلم المساحة Surveying، والجيولوجيا الفيزيائية Physical geology.


    بعد التطور الكبير في العلوم عامة، وفي الجيولوجيا بفروعها الكلاسيكية، ظهرت مجموعة من العلوم الجيولوجية التطبيقية، تعتمد على الأسس النظرية لفروع الجيولوجيا الكلاسيكية، وجيولوجيا النفط Petroleum geology، وجيولوجيا المياه Hydrogeology، وجيولوجيا المناجم Mining geology، والجيولوجيا الهندسية Engineering geology، وعلم الزلازل Seismology، وعلم البراكين Volcanology، وعلم المحيطات Oceanography، وجيولوجيا البحار Marine geology، وعلم المناخ Climatology، وعلم التربة Pedology، والجيولوجيا الكونية Cosmic geology، وعلم الكواكب Planetology، وعلم الفك Astronomy، وجيولوجيا الفضاء Space geology، والاستشعار من البعد Remote sensing، والجيولوجيا البيئية Environmental geology، والجيولوجيا الشرعية Forensic geology، والجيولوجيا الطبية Medical geology.

    الجيولوجيا عند العرب:​


    كانت جماعة إخوان الصفا (941 ـ 982 م)، في البصرة أول جمعية علمية معروفة في التاريخ، وكانوا رواداً في إشارتهم إلى السطح التحااتي erosional surface فهم الذين أطلقوا عليه اسم «صفصف»، ونسبت هذه الفكرة بعد ذلك بعدة قرون إلى العالم الأمريكي دافيز (Davis 1909م). وقد تناول إخوان الصفا في رسائلهم ظاهرة تطور البحيرات وعمليات النقل بفعل عوامل الرياح والأنهار، وتطرقوا إلى التجوية وعواملها ومما جاء في رسائلهم «الأودية والأنهار كلها تجرى من الجبال والتلال وتمر في مسيلها وجريانها نحو البحار والآجام والغدران» وجاء أيضاً في رسائلهم أن «الجبال من شدة إشراق الشمس والقمر والكواكب عليها بطول الزمن والدهور تنشف رطوبتها وتزداد جفافاً ويبساً وتتقطع وتتكسر وتصير أحجاراً أو صخوراً أو حصى ورمالاً ثم إن الأمطار والسيول تحط تلك الصخور والرمال إلى بطون الأودية والأنهار، ويحمل ذلك شدة جريانها إلى البحار والغدران والأجسام. ومن أهم إنجازات جماعة إخوان الصفا ما جاء في رسالتهم التاسعة عشرة بشأن أنواع الجبال، ففي هذه الرسالة أول تقسيم للجبال بحسب تكوينها الصخرى، وقد كان لهذا الاتجاه في تقسيم الجبال أهمية كبرى في تحديد مجرى الفكر الجيولوجي في القرن الثامن عشر في أوروبا.

    الجيولوجيا في العصر الحديث: ​


    ابتدأ التفكير الجدّي في المسائل الجيولوجية في منتصف القرن السابع عشر حينما قدم الطبيب الدانمركي الذي كان يعيش في مدينة فلورنسا في إيطاليا نيقولا ستينو Nicolaus Steno (1638 ـ 1686 م) أفكاره فيما يتعلق بالجبال وتكونها، وكان هذا العالم يعتبر أن هناك ثلاثة أنواع من الجبال هي الجبال البركانية والجبال المتكونة عن عوامل التعرية والجبال التي تكونت نتيجة لحركات رفع وانهيار للطبقات الأرضية أي الجبال التي تكونت نتيجة للتصدع.
    أما العالم الإيطالي جيوفاني أردوينو Giovanni Arduino (1714 ـ 1795 م) فكان يقسم الجبال إلى ثلاثة مجاميع، والصخور المكونة للأرض إلى أربعة أنواع بما فيها المجاميع الثلاثة من الجبال، وكان أردوينو يميز الجبال بحسب الصخور التي تكونها وتعتبر النتائج التي توصل إليها أردوينوهي الأساس في التسمية المستعملة حتى الآن عند بعض الجيولوجيين في تقسيم الزمن الجيولوجي إلى الحق الأول Primary Era والحقب الثاني Secondary Era والحقب الثالث Tertiary Era والحقب الرابع Quaternary Era. وتعتبر دراسات أردوينو نقطة انتقال مهمة في تطوير علم الجيولوجيا.


    ثم انتقل مركز ثقل الأبحاث الجيولوجية من إيطاليا إلى ألمانيا وانجلترا، وكان في ألمانيا عدد من الجيولوجيين البارزين مثل يوهان جوتلوب لهمان Johann Gottlob Lehmann (1719 ـ 1767) وبيترسيمون بالاس Peter Simon Pallas (1741 ـ 1811) الفرنسي الأصل الألماني الجنسية، وجورج كريستيان فوكسيل George Christian Fuchsel (1722 ـ 1776) وقد أضافوا ملاحظات هامة لتقسيم الصخور الذي كان يتبعه العالم أردوينو. وبرز أيضاً العالم الألماني إبراهام جوتلوب فيرنر Abraham Gottlob Werner (1750 ـ 1817)، وقد حوِّر فيرنر تقسيم أردوينو وأتباعه للصخور وكشف عن خمسة أنواع من الجبال المنقولة والجبال البركانية. وقد اشتهر فيرنر وأتباعه في تاريخ علم الجيولوجيا باسم النيتونيين Neptunists إشارة إلى نبتيون إله البحر عند الإغريق، لأنهم كانوا يعتقدون أن معظم الصخور أصلها من البحر. وكان العالم الاستكتلندي جيمس هاتون James Hutton (1726 ـ 1797) من أبرز الشخصيات الجيولوجية، وكانت ملاحظاته هي الأساس التي تمكن بواسطتها من وضعه لنظرية الوتيرة الواحدة Uniformitarianism التي تنص على أن الحاضر مفتاح الماضي، وهذه النظرية هي الشرارة التي فتحت وعى العلماء لوضع الأسس الحديثة لفهم تاريخ الأرض.


    ويعتبر العالم الفرنسي البارون جورج ليوبولدكوفييه Baron Georges Cuvier (1769 ـ 1832) مؤسس علم تصنيف الفقاريات والحفريات الفقارية، وشيفالييه جان باتست دو لامارك Chevalier Jean Baptiste De Lamarck (1744 ـ 1829 م) مؤسس علم الحفريات اللافقارية.
    ويعتبر المساح البريطاني وليم سميث William Smith (1769 ـ 1839 م)، أول من فكر في استخدام الحفريات لمعرفة طبقات الأرض وقد نتج عن ذلك تقسيم صخور القشرة الأرضية إلى نظم أو مجموعات، كل نظام يمثل صخوراً تكونت في فترة زمنية محددة من تاريخ الأرض. وتمكن الجيولوجيون الأوروبيون في الفترة من 1822 إلى 1879 م من ترتيب معظم صخور القشرة الأرضية الحاوية للحفريات في عمود جيولوجي Geologic Column.
    ويعتبر حسن صادق (1891 ـ 1949 م) رائد الجيولوجيا في مصر في العصر الحديث. وكان إماماً وحجة في الجيولوجيا المصرية وله فيها مؤلفات وبحوث وخرائط لا تزال من أثمن المراجع للمؤلفين والباحثين.



    الأحجار الكريمة وشبه الكريمة
    FGemstones Semi-precious​


    هي المعادن والصخور النادرة الوجود التي تتميز بقوة الاحتمال والخمول الكيميائي، والجمال اللافت للنظر، ومعظمها له درجات صلادة تقع بين 7 و10 حسب مقياس «موه» لقياس الصلاة. وتتميز الأحجار الكريمة بخاصية مهمة هي اللون Colour وعرض الألوان Play of colours. وبهذه الخاصية يصدر المعدن ألواناً مختلفة في تتابع سريع عندما يدار المعدن ببطء أو عندما نحرك العين بالنسبة إلى المعدن ذات اليمين أو ذات اليسار، مثال ذلك معدن الألماس الذي يعطى عرضاً للألوان نتيجة لقوة التشتت الضوئي dispersion في معدن الألماس. وتتميز الأحجار الكريمة كذلك بخاصية الأوبالية Opalescence التي يظهرها معدن الأوبال، وتنتج الألوان المتلألئة من الانعكاس الداخلي للمعدن، وكذلك خاصية عين الهر Chatoyancy التي تظهر في معدن الأجيت agate، وهي ظهور بريق متموج يتغير لونه وتتغير شدته باختلاف اتجاه النظر. وبعض الأحجار الكريمة لها خاصية التضوء Luminscence أي أن المعدن يصدر عنه ضوء، وخاصية التفلور Fluorite الذي تبدى بعض أنواعه هذه الخاصية. أما إذا استمرت ألوان الضوء عقب زوال المؤثر فإنها تعرف باسم التفسفر Phosphorescence. وقد لوحظت خاصية التفسفر عندما تعرضت بعض المعادن لضوء الشمس، فلما نقلت إلى حجرة مظلمة أظهرت ألواناً ساطعة جذابة. ومعظم الأحجار الكريمة، الذي يترتب عليه انعكاس كمية من الضوء الساقط على أوجه البلورة أكثر من تلك التي تنعكس على أوجه البلورات ذات معامل الانكسار المنخفض، وتعد صناعة قطع الأحجار الكريمة من الفنون العلمية الراقية التي تتطلب ذوقاً رفيعاً. وهناك أحجار شبه كريمة Semi- precious، ليست لها القيمة التي للألماس، ومنها الياقوت الأصفر (التوباز) Topaz. ومعظم التوباز الذي يبيعه تجار المجوهرات ليس توبازا حقيقيا لكنه ضرب من الكوارتز الأصفر، ويميز بينه وبين التوباز الحقيقي: أن الأخير له خاصية التكهرب بالاحتكاك، كما أنه أعلى صلادة من الكوارتز وأكبر كثافة كذلك. وأشهر مواطن استخراج التواباز البرازيل وجبال الأورال في روسيا.



    يتبع
     
    jawjaw و sary معجبون بهذا.

حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...