قصيدة إلى كل غيور

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة bouraouimed, بتاريخ ‏20 مارس 2009.

  1. bouraouimed

    bouraouimed عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أوت 2008
    المشاركات:
    21
    الإعجابات المتلقاة:
    16
      20-03-2009 16:56
    " قصيدة القرن " ألقاهــا د. أحمد التويجري على يد الشيخ عبدالعزيزبن باز رحمه الله

    قصيدة تُحاكي الواقــع رُغـم أنه قبل سنوات لكن تكمن هنا نظرة الرجل الثاقب المدرك لعواقب الأمـــور .
    وهذه القصيدة كاملة غير معدلة ولا منقوصة


    دم المصلين في المحراب ينهمر = و المستغيثون لا رجع و لا أثر

    و القدس في قيدها حسناء قد سُلبت = عيونها في عذاب الصمت تنتظر

    تُسائل الليل و الأفلاك ما فعلت = جحافل الحق لما جاءها الخبر

    هل جُهزت في حياض النيل ألويةٌ = هل في العراق و نجد جلجل الغير

    هل قام بليون مهدي لنصرتها = هل صامت الناس .. هل أودى بها الضجر

    هل أجهشت في بيوت الله عاكفة = كل القبائل و الأحياء و الأسر

    تُسائل القدس هذا الليل حائرةٌ = و نحن بالقولة النكراء نعتذر

    ياليت شعري أضاعت كل عزتنا = حتى استباح حمانا جهرة قذر

    أين المنادون بالتحرير و يحهموا = أين الصمود و أين السهل و الوعر

    أين المرابون في أسواق أمتنا = في كل صقع لهم للخزي مؤتمر

    سيوفهم في سبيل الحق مغمدة = و في سبيل الخنا يا ويحهم حمر

    سلوا الملايين من أبناء امتنا = كم ذُبحوا و بأيدي خائنٍ نُحروا

    سلوا حماة سلوا لبنان ما برحت = دماؤنا في ثراها بعد تستعر

    يا أمة الحق إن الجرح متسع = فهل تُرى من نزيف الجرح نعتبر

    قوميةٌ كم نبحنا في مقاطعها = حتى أنتنت فاشتكت من قبحها مضر

    شعبية كم نعقنا بتسمها زمناً = بها اقتتلنا فما نبقي و ما نذر

    غربية كم سُقينا من مشاربها = سمّاً زعافاً به الطغيان يختمر

    شرقيةٌ كم جرعنا من مصائبها = و جه قبيح للاستعمار مستتر

    يا أمة الحق ماذا بعدُ قد نفدت = كل الدعاوي و كلت دونها الفِكرُ

    ماذا سوى عودة لله صادقةٌ = عسى تُبدل هذا الحال و الصور

    عسى يعود لما ماضٍ به ازدهرت = كل الدُنا و اهتدى من نوره البشر

    على أساس الهدى كانت مدائننا = و في سبيل العلا لم يُثننا سفر

    لم نفتخر أبداً بالطين أبنية = كلا و لكننا بالعدل نفتخر

    إذا تطاول بالأهرام منهزم = فنحن أهرامنا سلمان أو عمر

    اهرامنا شادها طه دعائمه = وحي من الله لا طين و لا حجر

    أهرامنا في ذرى الأخلاق شامخة = هي السماحة و هي المجد و الظفر

    أهرامنا في ربى التوحيد راسخة = غيث النبوة يسقسها فتزدهر

    يا أمة الحق ماذا بعدُ هل قُتلت = فينا المروءات و استشرى بنا الخور

    أما لنا بعد هذا الذل معتصمٌ = يجيب صرخة مظلوم و ينتصر

    أما لنا من صلاح الدين يُعتقنا = فقد تكالب في استعبادنا الغجر

    يا أمة الحق إنا رغم محنتنا = إيماننا ثابت بالله نصطبر

    فقد يلين زمانٌ بعد قسوته = و قد تعود إلى أوراقها الشجرُ
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...