مضغ العلكة

الموضوع في 'الدروس الصحية' بواسطة NOURI TAREK, بتاريخ ‏21 مارس 2009.

  1. NOURI TAREK

    NOURI TAREK مراقب منتدى الأخبار الطبية طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    53.046
    الإعجابات المتلقاة:
    58.674
      21-03-2009 13:43
    :besmellah1:

    :wlcm:


    [​IMG]البحث عن بدائل للأدوية التقليدية بات يحتل جانباً كبيراً من تفكير الباحثين، خاصة مع التقدم الهائل الذي حققه البعض في استخدام الأعشاب والنباتات في علاج بعض الأمراض المستعصية كالسرطان مثلاً، بالإضافة إلي جهود العلماء التي لا تتوقف عن اكتشاف فوائد الفواكه والخضراوات وبعض الأطعمة ودورها الأساسي في الوقاية من الأمراض.

    ومن بين هذه الاكتشافات، ما أكدته دراسة حديثة أن مضغ العلكة "اللبان" قد يستخدم كعلاج بديل لمرض سرطان المثانة بعد أن أظهرت التجارب قدرة زيت العلكة على قتل الخلايا المريضة.

    وأوضحت الدراسة التي أجريت في جامعة أوكلاهوما بالولايات المتحدة الأمريكية، أن زيت اللبان يوقف من نمو الخلايا السرطانية، مشيرة إلى أن هذه الأعشاب لا تضر الخلايا السليمة.

    وأكد الدكتور إتش كيه لين أن زيت اللبان يعتبر علاجاً بديلاً رخيصاً لمرضى سرطان المثانة، مشيرين إلى أن العلكة خفضت من مستويات الحوامض في المريء، ويعتقد الباحثون أن عملية البلع المتكررة ساعدت على التحكم في عملية الارتداد ودفع محتويات المعدة الشاردة إلى حيث كانت هناك.

    وخلص الباحثون أن مضغ العلكة سرع من عملية النقاهة والشفاء بعد عملية استئصال قطع من القولون بواسطة المنظار، وكذلك بالنسبة إلى المرضى الذين عانوا من سرطان القولون، أما الأطباء في مستشفى كوتيج في سانتا باربارا في كاليفورنيا فقد توصلوا إلى نتائج مماثلة.

    كما أكد باحثون أن مضغ العلكة بعد الخضوع لجراحة فى القولون يسرع فيما يبدو من عودة الأمعاء للعمل بصورة طبيعية.

    ويعقب الجراحات التى تجرى فى البطن عادة بطء فى حركة الأمعاء يسبب آلاماً وربما مضاعفات صحية، غير أن مضغ العلكة يمكن أن يكون فعالاً وحلاً بسيطاً لهذه المشكلة.

    ومن خلال الدراسات اتضح أن من مضغوا العلكة تحركت أمعاؤهم بمعدل يقل 1.1 يوم عن الآخرين، ويعتقد الباحثون أن مضغ العلكة يحفز الأعصاب فى الجهاز الهضمى ويطلق هرمونات معوية ويزيد من اللعاب وإفرازات البنكرياس.

    وأوضح الباحثون أنه يلزم إجراء مزيد من الدراسات الأوسع نطاقاً لتقييم المزايا الحقيقية لمضغ العلكة فيما يتعلق بالحد من حالات بطء حركة الأمعاء.

    كما يساعد مضغ العلكة بعد الجراحات المعوية على إعادة تنشيط الأمعاء المتوقفة عن العمل.

    ووفقاً لدراسة طبية تم الاشارة إلي أن المرضى الذين يخضعون لجراحات في البطن غالباً ما يعانون من بطء أو توقف للأمعاء وهي حالة تسمى الانسداد المعوي قد تسبب ألماً أو التقيؤ أو انتفاخ البطن وربما لا يستطيع المريض تناول الطعام أو حتى شرب الماء.

    وأكد روب شستر من مستشفى سانتا باربرا كوتيدج، أن المضغ ينشط الأعصاب التي تزيد من إفراز الهرمونات المسؤولة عن تنشيط الجهاز المعدي المعوي.

    ويذكر أن ريحاً قد خرجت من جوف 17 شخصاً مضغوا علكة بعد ساعات قليلة من الجراحة بشكل أسرع مما حدث مع أقرانهم الذين لم يمضغوا العلكة، وبدأت امعاؤهم تتحرك بعد 63 ساعة من الجراحة بالمقارنة بـ 89 ساعة لمن لم يمضغوا العلكة.

    مضغ العلكة يساعدك على التركيز

    وفي نفس الصدد، أفادت دراسة حديثة بأن العلكة تساعد الطلاب على التركيز وذلك أثناء الأجابة علي الأسئلة في الأمتحانات، وفقاً لما أشار إليه مجموعة من الخبراء الصينيين.

    ومن جانبه ،صرح مي جيان الخبير في جمعية علم النفس الصينية، أن مضغ اللبان يساعد في تحسين القدرة علي التركيز، كما أنه قد يزيد من عدد خلايا كرات الدم الحمراء في المخ بنسبة تصل إلي 82 %.

    وأوضح جيان أن ما يحدث في بعض الدول الأخري، هو أن إدارة المدرسة تقدم العلكة قبل الأمتحانات الهامة لتخفيف الضغط وزيادة التركيز وينبغي علي المدارس الصينية فعل الشيء نفسه.

    وأضاف أن مضغ العلكة أصبح ممارسة شائعة بين الرياضيين حيث أنها تجعلهم يحتفظون بالهدوء والتركيز قبل مسابقاتهم.

    كما أكد بعض العلماء أن مضغ اللبان يزيد من ذكاء الإنسان، لأن حركة الفك المتواصلة أثناء عملية المضغ، تحفز اندفاع الأكسجين إلى الدماغ، فتزيد من قدرته على الاستيعاب والإدراك.

    وكانت دراسة فرنسية حديثة قد توصلت إلى أن مضغ اللبان بدون سكر يساهم فى علاج جفاف الفم، حيث أن اللبان يعمل على زيادة إفراز اللعاب، مما يهدىء من عملية الجفاف التى تصيب الفم.

    ويخفض وزنك

    وجاءت دراسة بريطانية حديثة لتؤكد أنه بإمكانك أن تفقد وزنك بدون مجهود أو حرمان، حيث يمكنك تحقيق ذلك قريباً من خلال مضغ اللبان.

    وأوضح الباحثون أنهم نجحوا في عزل أحد الهرمونات التي يفرزها البنكرياس ويطلق عليه اسم "بنكرياتيك بوليببتيد"، بعد أن تبين أن هذا الهرمون يقوم بإرسال إشارات إلي المخ في أعقاب الوجبة يولد الشعور بالشبع.

    ويتطلع العلماء في وقت لاحق إلي دمج هذا الهرمون في اللبان بهدف مساعدة أصحاب الأوزان الثقيلة علي استساغته، بعد أن أظهرت الاختبارات المعملية أن حقن البدناء بجرعات قليلة من هذا الهرمون يسمح بخفض كمية الطعام التي يتناولونها بنسبة تتراوح ما بين 15 و25 % .

    وأكد الباحثون أن مضغ العلكة لمدة نصف ساعة بعد كل وجبة قد يمنع الحموضة ويساعد في مكافحة ما يعرف بالارتداد الحمضي المريئي، فقد وجد الخبراء أن مضغ العلكة بعد الوجبات يقلل مستويات الحمض في المريء ، ويخفف أعراض حرقة الفؤاد بين الأشخاص المصابين بمشكلات الارتداد المزمن.

    وأوضح الباحثون أن مضغ العلكة ينشط إفراز اللعاب، وهو مادة قلوية تعادل تأثير الحمض المتبقي في المريء ،كما تساعد العلكة الخالية من السكر في إبطاء ظهور التجاويف السنية، وذلك بتقليل مستويات الحمض حول الأسنان، ولهذا فقد تلعب دورا أيضاً في مكافحة مرض الارتداد المريئي المعدي الذي يرتد فيه حمض المعدة إلى أعلى متجها إلى المريء ، وتكون هذه الحالة أسوأ ما يمكن بعد تناول الوجبة مباشرة.

    نصائح تهمك

    ينصح أخصائيو الجهاز الهضمي بعدة نصائح للتغلب على القولون العصبي :

    ـ مضغ الطعام جيداً وعدم الإسراع في تناوله.
    ـ توفير الجو الهادئ البعيد عن الشجار والابتعاد عن طرح المواضيع المتنازع عليها.
    ـ تجنب الضجيج أثناء وجبات الطعام، وتجنب الوجبات السريعة، والوجبات الدسمة والوجبات المحتوية على كميات كبيرة من البهارات والفلفل الحار.
    ـ تناول كميات من الألياف الطبيعية والمتوفرة في كثير من الفواكه، الخضراوات وتناول السلطات المتنوعة.







    المصدر : عربنات 5 . كوم



    :tunis:
     
    6 شخص معجب بهذا.

  2. foutaessid

    foutaessid عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أفريل 2008
    المشاركات:
    406
    الإعجابات المتلقاة:
    1.088
      21-03-2009 15:09
    :besmellah1:

    ملا لوبان يا سيدي!! يلزم الأساتذة معادش يمنعوه في الأقسام!!

    :bang::bang::bang:
     
  3. isbm

    isbm عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.305
    الإعجابات المتلقاة:
    2.286
      21-03-2009 23:14
    انا تصورتو مضر شويا طلع العكس
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...