1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

هذا حق ام اعتداء ؟ ..

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة bou7midest, بتاريخ ‏23 مارس 2009.

  1. bou7midest

    bou7midest نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏11 مارس 2009
    المشاركات:
    1.566
    الإعجابات المتلقاة:
    2.332
      23-03-2009 00:39
    :besmellah1::besmellah2::besmellah1:



    [​IMG]


    نستفتح الموضوع بخير الكلام


    (ومِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )

    (صدق الله العظيم )




    تشريع إلهي سامي المعاني يجسد العلاقة الزوجية في اروع معانيها ويقرن العلاقة بالمودة والرحمة ، وإذا كانت الأنوثة هي عنوان الرقة والحنان والمودة بسبب طبيعة التكوين الفزيولجي للمرأة ،فبعض الرجال يعتبر الرجولة هي اظهار تفوق هذا التكوين لديه وفرض قوته الجسدية بضرب المرأة أيا كانت هذه المرأة زوجة اختا او إبنة .


    وظاهرة تفشي العنف المنزلي موجودة في كل المجتمعات ففي دراسة اجريت في امريكا تبين ان ستة ملايين زوجة يتعرضن لحوادث ضرب من قبل الزوج وحوالي 2000-4000 يتعرضن لضرب مفضي الى الموت .

    كما ان خمس النساء في سويسرا يعانين من هذا العنف . وإذا كانت المراة في المجتمعات الاجنبية تفصح عما تتعرض له وتقاضي الرجل في حال إيذاءها جسديا فإن العكس يحدث في مجتمعاتنا العربية لخوف المراة من الفضيحة او الطلاق والحرمان من الاولاد .


    إن ممارسة العنف اللفظي او الجسدي ضد المرأة هو اعتداء على كرامتها وفشل في التعامل معها بإعتبارها كائنا متساويا في الحقوق والواجبات وفي نفس الوقت يعكس واقع من التخلف والهمجية وعقدة التفوق لدى الرجل . إنه سلوك مرضي يتوارثه الذكور على مر العصور وممارسة هذا العنف ضد الانثى هو إنعكاس لهذا الموروث ولثقافة الصمت .


    فهل فعلا يملك الرجل حق ضرب الزوجة؟

    ومن أين أتى بهذا الحق ؟

    وما المطلوب من المرأة في هذه الحالة ؟

    أمطلوب ان تلتزم سياسة الصمت وكرامتها تهدر يوميا على يد زوج لا يعرف الرحمة ؟

    ما هو موقف اهل الزوجة والمجتمع امام هذه المشكلة؟



    انتظر آرائكم و تفاعلكم مع الموضوع

    منقول.
     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. Nurihanstar

    Nurihanstar عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 مارس 2008
    المشاركات:
    27
    الإعجابات المتلقاة:
    8.701
      23-03-2009 05:04
    الرجل لا يملك طبعا هذا الحق عيب!!!
    :oh:
    والمرأه الذي يحدث معها هذا يجب ان تطلب الطلاق فورا.
    ولا يجب لها الصمت واهدار كرامتها مهما حصل.
    الرجل الذي يضرب مراته مره سيضربها الثانيه
    لا حول الله
    باي زمن نعيش في البلاد الاوربيه يسجن هذا الرجل فورا
    طبعا كلامي لن يعجب بعض الرجال الان
    :smile1:


     
    9 شخص معجب بهذا.
  3. joe.tun

    joe.tun نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.322
    الإعجابات المتلقاة:
    2.181
      23-03-2009 06:02
    السلام عليكم
    بالله أختي أنا فهمت الرّد متاعك و موقفك من ضرب الرجل للمرأة لكن ما فهمتش هاك الشبه جملة اللي ملوّنة بالأحمر.
     
    9 شخص معجب بهذا.
  4. NOURI TAREK

    NOURI TAREK مراقب منتدى الأخبار الطبية طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    53.046
    الإعجابات المتلقاة:
    58.674
      23-03-2009 10:10
    :besmellah1:

    :wlcm:


    لعل من النماذج الصريحة جدا والتي نصّ عليها القرآن بوضوح تامّ مسألة الضرب، كما وردت في سورة النساء : 34- 35

    " وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا، وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا".

    :tunis:




     
    13 شخص معجب بهذا.
  5. mohamedzied

    mohamedzied كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    4.526
    الإعجابات المتلقاة:
    16.329
      23-03-2009 12:14
    في البلاد الأوروبية يسجن من يضرب زوجته
    و في بلادنا كذلك و حتى ديننا الذي (هو عصمة أمرنا) نهانا عن الظلم و رسولنا عليه الصلاة و السلام أوصانا خيرا بالنساء و بأن نتقي الله فيهن .
    في أوروبا يسجن من يضرب زوجته لكن من يضرب عشيقته له حكم آخر
    في أوروبا أيضا يمنع تعدد الزوجات لكن القوانين تبيح تعدد الخليلات بل و تبيح زواج الشواذ
    أما في مجتمعنا فلعل العديد من النسوة اللاتي يتعرضن للضرب يلتزمن الصمت حفاظا على أواصر العائلة ( و هو موقف شجاع جدا للمرأة )

    و الواحد ما يقول كان ربي يهدي
     
    10 شخص معجب بهذا.
  6. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      23-03-2009 13:53
    :besmellah1:
    (ومِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )

    (صدق الله العظيم )

    هذه الآية وصفت العلاقة الزوجية : سكن من السكينة و مودة و رحمة ...و ما يجب أن تكون عليها بين مسلم و مسلمة. لذلك أقول للأخ أن صورة الزوج المسلم اليوم هي صورة الزوج العنيف للأسف و هذا ليس من الإسلام في شيء و لأننا لا نقرأ هذه الآية و لا نفهمها و لا يتم التذكير بها. و لا داعي لبسط صبغة شرعية للعنف الزوجي لأن الرسول ما ضرب امرأة قط و ما كان فضا أو غليض القلب و ما نزلت آية الضرب إلا في من نشزت و الناشز هي المرأة المازوشية بالوصف النفسي الحديث و هي شخصية غير متوازنة.
     
    6 شخص معجب بهذا.
  7. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      23-03-2009 14:03
    يا أنور في هذا المنتدى نملك رصيدا كبيرا يحسدنا عليه الجميع وهو الإحترام المتبادل بين الأعضاء. نختلف في الرأي و نصل إلى أقصى درجات الإختلاف لكن نحترم بعضنا. و بما أنك عبرت على الإعتزاز بدينك و عروبتك فأذكرك أن هذا الدين علمنا حسن القول مع العدو قبل الصديق. أرجو أن تتقبل مني هذه الكلمات كنصيحة أخ أكبر.
    :satelite:
     
    16 شخص معجب بهذا.
  8. anouarlelion

    anouarlelion نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ماي 2008
    المشاركات:
    2.485
    الإعجابات المتلقاة:
    3.041
      23-03-2009 14:09
    يا خويا لطفي كلامها مستفز لاقصى درجة (وهي تعرف ان اللي قالتو باش يستفز برشة ناس)
    تتكلم باحتقار كبير للاخر مقابل انبهار بالاوروبي
    الله يهدي

    :satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. humanbeing

    humanbeing عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.687
    الإعجابات المتلقاة:
    7.560
      23-03-2009 14:23
    حقائق وأرقام تكشف واقع المرأة الغربية



    * المرأة في بريطانيا:

    - أكثر من 50% من القتيلات كن ضحايا الزوج أو الشريك.
    - ارتفع العنف في البيت بنسبة 46% خلال عام واحد إلى نهاية آذار 1992.
    - 25% من النساء يتعرضن للضرب من قبل أزواجهن أو شركائهن.
    - تتلقى الشرطة البريطانية 100 ألف مكالمة سنويًا لتبلغ شكاوى اعتداء على زوجات أو شريكات، علمًا بأن الكثير منهن لا يبلغن الشرطة إلا بعد تكرار الاعتداءات عليهن عشرات المرات.
    - تشير (جين لويس) إلى أن ما بين ثلث إلى ثلثي حالات الطلاق تعزى إلى العنف في البيت، وبصورة رئيسة إلى تعاطي المسكرات وهبوط المستوى الأخلاقي.
    - في استطلاع شاركت فيه سبعة آلاف امرأة، قالت 28% من المشاركات: إنهن تعرضن لهجوم من أزواجهن, ويفيد تقرير بريطاني آخر أن الزوج يضرب زوجته دون أن يكون هناك سبب يبرر الضرب.. ويشكل هذا 77% من عمليات الضرب.. وذكرت امرأة أن زوجها ضربها ثلاث سنوات ونصف سنة منذ بداية زواجها، وقالت: لو قلت له شيئًا إثر ضربي لعاد ثانية، لذا أبقى صامتة، وهو لا يكتفي بنوع واحد من الضرب، بل يمارس جميع أنواع الضرب من اللطمات واللكمات والركلات والرفسات، وضرب الرأس بعرض الحائط ولا يبالي إن وقعت ضرباته في مواقع حساسة من الجسد.
    وأحيانًا قد يصل الأمر ببعضهم إلى حد إطفاء السجائر على جسدها، أو تكبيلها بالسلاسل والأغلال ثم إغلاق الباب عليها وتركها على هذه الحال ساعات طويلة.
    - تسعى المنظمات النسوية لتوفير الملاجئ والمساعدات المالية والمعنوية للضحايا، وتقود (جوان جونكلر) حملة من هذا النوع، فخلال اثني عشر عامًا مضت، قامت بتقديم المساعدة لآلاف الأشخاص من الذين تعرضوا لحوادث اعتداء في البيت، وقد جمعت تبرعات بقيمة 70 ألف جنيه إسترليني لإدارة هذه الملاجئ.. وقد أنشئ أول هذه المراكز في مانشستر عام 1971، ثم عمّت جميع بريطانيا حتى بلغ عددها 150 مركزًا.
    - 170 شابة في بريطانيا تحمل سفاحا كل أسبوع.
    - 50 ألف باحثة بريطانية تقدمت باحتجاجات شديدة على التمييز ضد المرأة في بريطانيا.

    * المرأة في إسبانيا:

    يتحدث الدكتور (سايمونز مور) عن وضع المرأة في الغرب فيؤكد على أن العلاقة الشائنة مع المرأة لم يتولد معها غير الخراب الاجتماعي.
    ويقول: تؤكد آخر الإحصائيات عن أحوال المرأة في العالم الغربي بأنها تعيش أتعس فترات حياتها المعنوية، رغم البهرجة المحاطة بحياة المرأة الغربية التي يعتقد البعض أنها نالت حريتها، والمقصود من ذلك هو النجاح الذي حققه الرجل في دفعها إلى مهاوي ممارسة الجنس معه دون عقد زواج يتوّج مشاعرها ببناء أسرة فاضلة.
    ويضيف أن هناك اعترافا اجتماعيّا عامّا بأن المرأة الغربية ليست هي المرأة النموذجية ولا تصلح أن تكون كذلك، وهي تعيش حالة انفلاتها مع الرجال، ومشاكل المرأة الغربية يمكن إجمالها بالأرقام لتبيّن مدى خصوصية تلك المشاكل التي تعاني منها مع الإقرار أن المرأة غير الغربية تعاني أيضا من مشاكل تكون أحيانا ذات طابع آخر:
    - تراجع متوسط الولادات في أسبانيا من (1.36) لكل امرأة سنة 1989م إلى (1.2) سنة 1992م وهي أقل نسبة ولادات في العالم.
    - 93% من النساء الإسبانيات يستعملن حبوب منع الحمل وأغلبهن عازبات.
    - 130 ألف امرأة سجلن بلاغات رسمية سنة 1990م نتيجة للاعتداءات الجسدية والضرب المبرح ضد النساء إلا أن الشرطة الأسبانية تقول: إن الرقم الحقيقي عشرة أضعاف هذا العدد.
    - سجلت الشرطة في أسبانيا أكثر من 500 ألف بلاغ اعتداء جسدي على المرأة في عام واحد وأكثر من حالة قتل واحدة كل يوم.
    - ماتت 54 امرأة هذا العام على أيدي شركائهن الرجال.
    - هناك ما لا يقل عن بلاغ واحد كل يوم في أسبانيا يُشير إلى قتل امرأة أو أكثر بأبشع الطرق على يد الرجل الذي تعيش معه.

    * المرأة في أمريكا:

    - يغتصب يوميا في أمريكا 1900 فتاة ، 20% منهن يغتصبن من قِبَل آبائهن.
    - يقتل سنويا في أمريكا مليون طفل ما بين إجهاض متعمد أو قتل فور الولادة.
    - بلغت نسبة الطلاق في أمريكا 60% من عدد الزيجات.

    كما كشف عدد من مراكز دراسات وبحوث أمريكية تفاصيل للإحصائية المثيرة التالية:
    - مليون و553 ألف حالة إجهاض أجريت على النساء الأمريكيات سنة 1980م (30%) منها لفتيات لم يتجاوز عمرهن العشرين عاما. بينما تقول الشرطة: إن الرقم الحقيقي ثلاثة أضعاف ذلك.
    - 80% من المتزوجات منذ 15 عشرة سنة أصبحن مطلقات في سنة 1982م.
    - 8 ملايين امرأة في أمريكا يعشن وحيدات مع أطفالهن دون أي مساعدات خارجية في سنة 1984م.
    - 27% من الرجال يعيشون على إنفاق النساء في سنة 1986م.
    - 65 حالة اغتصاب لكل 10 آلاف امرأة سنة 1982م.
    - 82 ألف جريمة اغتصاب منها 80% وقعت في محيط الأسرة والأصدقاء.
    - تم اغتصاب امرأة واحد كل 3 ثوان ٍ سنة 1997م ، كما عانت 6 ملايين امرأة أمريكية من سوء المعاملة الجسدية والنفسية من قبل الرجال ، 70% من الزوجات يعانين الضرب المبرح ، 4 آلاف امرأة يقتلن في كل سنة على أيدي أزواجهن أو من يعيشون معهن.
    - 74% من العجائز النساء فقيرات و85% منهن يعشن وحيدات دون أي معين أو مساعدة.
    - أجريت عمليات تعقيم جنسي للفترة من 1979م إلى 1985م على النساء المنحدرات من أصول الهنود الحمر وذلك دون علمهن.
    - مليون امرأة تقريبا عملن في البغاء بأمريكا خلال الفترة من 1980م إلى 1990م.
    - 2500 مليون دولار الدخل المالي الذي جنته مؤسسات الدعارة وأجهزتها الإعلامية سنة 1995م.

    وكشفت دراسة أمريكية أخرى أن الإحصائيات التي ترد إلى الشرطة تزيد أضعافا مضاعفة على تلك التي تنشرها وسائل الإعلام، بحيث يتم التعتيم على الجزء الأكبر من الإحصائيات حتى لا يفضح واقع المجتمع الأمريكي المختل خاصة في جانب المرأة.. تقول هذه الدراسة:
    - في عام 1981م أشار الباحثون إلى أن حوداث العنف الزوجي منتشرة بين 50% إلى 60% من العلاقات الزوجية في أمريكا.. في حين كان التقدير بأنّ هذه النسبة بأنها تراوح بين 25% إلى 35%.
    - وبيّن بحث أجريَ في عام 1980م على 620 امرأة أمريكية أن 35% منهن تعرضن للضرب مرة واحدة على الأقل من قبل أزواجهن.
    - ومن جهتها أشارت باحثة تدعى "والكر" استنادا إلى بحثها عام 1984م إلى خبرة المرأة الأمريكية الواسعة بالعنف الجسدي، فبيّنت أن 41% من النساء أفدن بأنهن كن ضحايا العنف الجسدي من جهة أمهاتهن، و44% من جهة آبائهن، كما بيّنت أن 44% منهن كن شاهدات لحوداث الاعتداء الجسدي لآبائهن على أمهاتهن.
    - وفي عام 1985م قُتل 2928 شخصا على يد أحد أفراد عائلته.. وإذا أردنا معرفة ضحايا القتل من الإناث وحدهن لوجدنا أن ثلثهن لقين حتفهن على يد شريك حياة أو زوج!!.. وكان الأزواج مسؤولين عن قتل 1984، في حين أن القتلة كانوا من رفاقهن الذكور في 10% من الحالات!.. أما إحصائيات مرتكبي الاعتداءات ضد النساء في أمريكا فتقول إن 3 من بين 4 معتدين هم من الأزواج.
    - إحصائية أخرى تبيّن أن الأزواج المطلقين أو المنفصلين عن زوجاتهم ارتكبوا 69% من الاعتداءات بينما ارتكب الأزواج 21%.
    - وقد ثبت أن ضرب المرأة من قبل ما يسمى بـ "شريك لها" هو المصدر الأكثر انتشارا الذي يؤدي إلى جروح للمرأة، وهذا أكثر انتشارا من حوداث السيارات والسلب والاغتصاب كلها مجتمعة.
    - وفي دراسة أخرى تبيّن أن امرأة واحدة من بين كل 4 نساء يطلبن العناية الصحية من قبل طبيب العائلة، يبلّغن عن التعرض للاعتداء الجسدي من قبل شركائهن.
    - وفي بحث آخر أجريَ على 6 آلاف عائلة على مستوى أمريكا تبيّنَ أن 50% من الرجال الذين يعتدون بشكل مستمر على زوجاتهم، يعتدون أيضا وبشكل مستمر على أطفالهم.
    واتضح أن الأطفال الذين شهدوا عنف آبائهم معرضون ليكونوا عنيفين ومعتدين على زوجاتهم، أكثر ثلاثة أضعاف ممن لم يشهدوا العنف في طفولتهم، أما أولياء الأمور العنيفون جدا فأطفالهم معرضون ليكونوا معتدين على زوجاتهم في المستقبل ألف ضعف.

    * المرأة في الإسلام:

    الأرقام السابقة تُظهر بوضوح أن المرأة المهانة ليست امرأة أفغانستان ذات البرقع، ولا امرأة جزيرة العرب التي تعيش في حيز من الصون والحرمة يدعو كل المجتمع ليقدم لها التوقير والاحترام، وإنما الابتذال الحقيقي والإهانة هما في جعل المرأة سلعة كما جميع السلع، والعدوان عليها بشتى أشكال التعسف والاضطهاد!
    فهل كان هناك من حرّر المرأة غير الإسلام؟
    وهل كانت هناك حرّيّة وكرامة إلا في بلادنا قبل أن يدمرها العلمانيون؟
    يقول (مارسيل بوازار ... M.Poizer) ـ وهو مفكر وقانوني فرنسي معاصر، أولى اهتماما كبيرا لمسألة العلاقات الدولية وحقوق الإنسان، وكتب عددا من الأبحاث للمؤتمرات والدوريات المعنية بهاتين المسألتين.. ويعتبر كتابه (إنسانية الإسلام) علامة مضيئة في مجال الدراسات الغربية للإسلام, بما تميز به من موضوعية وعمق, وحرص على اعتماد المراجع التي لا يأسرها التحيز والهوى، فضلا عن الكتابات الإسلامية نفسها ـ يقول:
    "كانت المرأة تتمتع بالاحترام والحرية في ظل الخلافة الأموية بأسبانيا, فقد كانت يومئذ تشارك مشاركة تامة في الحياة الاجتماعية والثقافية, وكان الرجل يتودد لـ (السيدة) للفوز بالحظوة لديها.. إن الشعراء المسلمين هم الذين علموا مسيحيي أوروبا عبر أسبانيا احترام المرأة.
    وقال مشيرا إلى طريقة تعامل الإسلام مع المرأة: إن الإسلام يخاطب الرجال والنساء على السواء ويعاملهم بطريقة (شبه متساوية) وتهدف الشريعة الإسلامية بشكل عام إلى غاية متميزة هي الحماية، ويقدم التشريع للمرأة تعريفات دقيقة عما لها من حقوق ويبدي اهتماما شديدا بضمانها.
    فالقرآن والسنة يحضان على معاملة المرأة بعدل ورفق وعطف, وقد أدخلا مفهوما أشد خلقية عن الزواج, وسعيا أخيرا إلى رفع وضع المؤمنة بمنحها عددا من الطموحات القانونية والملكية الخاصة الشخصية, والإرث".

    منقول

     
    11 شخص معجب بهذا.
  10. theoxc

    theoxc مشرف بالمنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.751
    الإعجابات المتلقاة:
    24.784
      23-03-2009 14:33
    ابدا لا نناقش بهذه الطريقة
    انا اخالفها تماما للرجل الحق في الضرب لكن في حالات نادرة جدا و حتي الضرب انواع فالضرب المسموح به ليس ضرب الاذاء
    لكن ما قلته انت يا اخي تجاوز للقانون
    نحن كبار اذا للنناقش كالكبار او نسكت
     
    12 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...