قضايا بسيطة ولكن ...؟! (2)

الموضوع في 'التسلية العامة' بواسطة nizarhemdi, بتاريخ ‏23 مارس 2009.

  1. nizarhemdi

    nizarhemdi عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جانفي 2008
    المشاركات:
    771
    الإعجابات المتلقاة:
    968
      23-03-2009 11:50
    القضية الأولى :
    قضية حسابية بسيطة جداً, يقوم عليها البرهان العقلي القاطع ومع ذلك يخطئ, ويعجز العقل عند تصورها, حتى بعد الحساب !!
    فلو أخذ إنسان ورقة رقيقة جداً, سمكها 1/100 من الميليمتر, و مساحتها كبيرة جداً ,وطُلب من هذا الإنسان أن يقطعها نصفين, ثم يقطع النصفين ثانية ليصبحا أربعة, ثم يقطع الأربعة لتصبح ثمانية, وهكذا يكرر القطع والتضعيف..(( أي نضع كل مرة في القطع, الأوراق بعضها فوق بعض)).. فقطع وتضعيف( 48 مرة) فقط .
    ثم سألنا الإنسان الذي يقوم بهذه العملية, قبل أن يبدأ في القطع و التضعيف, وقبل أن يحسب, كم تتوقع أن تصبح سماكة هذه الأوراق الرقيقة بعد قطعها وتضعيفها 48 مرة؟؟
    كم تتوقع أن تصبح ؟!؟
    لن يجيب برقم مهما بالغ, بأكثر من متر واحد ,أو مترين!..
    فإذا قيل إنّ سماكتها سوف تزيد على عشرة كيلو مترات, سيندهش ولن يصدق ,وإذا قلنا له إنّ هذا القطع والتضعيف إلى المرة الثامنة والأربعين,إذا جعلناه ركاماً مرصوصاً صاعداً في السماء,فإنه يلمس, أو يكاد يلمس سطح القمر,الذي يبعد عنّا أكثر من 380 ألف كيلو متر مربع حسب ذلك الإنسان ,أنّ القائل يسخر منه !!!



    القضية الثانية :
    - تناقض التوائم :
    إذا هناك توأمان , وركب أحدهما صاروخاً يسير بسرعة الضوء, وظل مسافراً بهذه السرعة سنين عديدة فطبقاً لقياسات شقيقه التوأم على سطح الأرض , فإنه عند عودته إلى الأرض سوف يبدو أكبر سناً منه عند بدء الرحلة ببضعة أعوام فقط, في حين أن شقيقه التوأم الذي بقي على الأرض, سوف يكون قد أصبح شيخاً عجوزاً, والتناقض هنا هو حدوث ذلك لأحد التوأمين دون الآخر... لماذا؟

    لأن الأول أبطأ الزمن عنده (70,000مرّة) أما الذي بقي على الأرض بقي الزمن عنده عادياً !! فدقّات قلبك ورئتيك وعقارب ساعتك كلها تبطؤ بمقدار مرّة(70,000)



    القضية الثالثة :
    - رقعة الشطرنج :
    غزا الإنسان الفضاء( بعقله ), وسيبقى هذا العقل عاجزاً عن إدراك أمور وأمور, قد يكون عالماً كبيراً, ولكنه يقع مثلاً ضحية (الأعداد الكبيرة),فيبقى عقله محدوداً عاجزاً.
    وكم كبير عقل وفكر,كان ضحية للأرقام الكبيرة, كما وقع ضحيتها (شرهام) ملك الهند, عندما أراد أن يكافىء وزيره(سيسا بن ظاهر)لاختراعه لعبة الشطرنج وإهدائها له, فتظاهر الوزير الماكر برغبة تبدو متواضعة للغاية فقال لسيّده الملك كما تروي القصة القديمة :
    (( مُر لي يا مولاي بحبة قمح توضع على المربع الأول من رقعة الشطرنج, وبحبتين على المربع الثاني, وأربع حبّات على الثالث, وثمان حبات على المربع الرابع, وهكذا.. بمضاعفة العدد لكل مربع تالٍ , مر لي يا مولاي بحبات من القمح تكفي لتغطية مربعات الرقعة الأربعة والستين )).

    فأجاب الملك ( لقد أوتيت سؤالك يا وزيري المخلص, فإنك لا تطلب كثيراً ).

    ثم أمر بإحضار صاع من القمح , وأخذ يضع حبة للمربع الأول, وحبتين للثاني, وأربع حبات للثالث.. وهلم جراً.. فنفد الصاع الأول قبل أن يعد ما يكفي للمربع العشرين, فأمر بإحضار (صاعات) أخرى, ولكن تزايد حبات القمح اللازمة للمربعات التالية, كانت من السرعة بحيث أصبح واضحاً أن الملك لا يستطيع أن يفي بوعده لوزيره (سيسا بن ظاهر), حتى لو جمع لهذا الغرض جميع محصول الهند من القمح.
    إذ كان يحتاج الملك (شرهام) ليفي بوعده إلى: ( 18,446,744,073,709,551,615 ) حبة من القمح, ولو حسبنا ما في الصاع الواحد, وحسبنا متوسط محصول العالم كله من القمح في العام الواحد, لوجدنا حبات القمح التي التمسها الوزير المتواضع (الماكر) تعادل محصول العالم كله لمدة (ألفي سنة) تقريباً.
    وهكذا وجد (شرهام), ملك الهند, نفسه غارقاًفي الدَّين لوزيره مدى حياته, وكان عليه إما أن يواجه طلباته الملّحة المتكررة التي تضايقه أو أن يضرب عنقه, وأغلب الظن أنه لجأ إلى الأمر الثاني.
     
    9 شخص معجب بهذا.

  2. hamza3

    hamza3 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2008
    المشاركات:
    562
    الإعجابات المتلقاة:
    326
      23-03-2009 14:00
    bravo mon amie vraiment incroyable
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. fetiha.mok

    fetiha.mok عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    1.134
    الإعجابات المتلقاة:
    2.053
      27-03-2009 13:27
    الواحد قد مايعيش يتعلم :oh:
    شكرا جزيــــــــــــــــــــــــــــــــلا

    :satelite:
     
    1 person likes this.
  4. Big Master

    Big Master عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏6 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    450
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      28-03-2009 23:23
    :satelite: Merci
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...