اخبار متفرقة

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة jiji3, بتاريخ ‏23 مارس 2009.

  1. jiji3

    jiji3 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏24 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    222
    الإعجابات المتلقاة:
    60
      23-03-2009 13:48
    تعرض بنفيكا البرتغالي لضربة قاسية بإصابة مهاجمه الهندوراسي دافيد سوازو، المعار حتى نهاية الموسم من إنتر ميلان الإيطالي، في ركبته اليسرى أمس السبت في نهائي مسابقة كأس الرابطة المحلية التي فاز بلقبها فريقه عبر ركلات الترجيح على حساب سبورتينغ لشبونة.

    وذكر بنفيكا في موقعه على شبكة الانترنت أن سوازو سيخضع لعملية جراحية قد تبعده عن الملاعب حتى نهاية الموسم.

    وأشارت صحيفتا "آ بولا" وريكورد" أن سوازو (29 عاماً) سيعود إلى إيطاليا حيث لعب 8 أعوام مع كالياري قبل أن ينتقل إلى إنتر ميلان عام 2007، للخضوع لهذه العملية الجراحية.

    واعتبرت الصحيفتان أن هذه الإصابة قد تؤثر على عزم بنفيكا التعاقد مع سوازو بشكل نهائي، خصوصاً أن المهاجم الهندوراسي يعتبر اللاعب الأكثر دخلاً في البرتغال.

    والمفارقة أن مشاركة سوازو أمام سبورتينغ لشبونة لم تكن أكيدة بسبب معاناته من الإصابة، علماً بأنه استدعي قبل مباراة أمس إلى تشكيلة منتخب بلاده لمباراتي ترينيداد وتوباغو والمكسيك ضمن تصفيات الكونكاكاف المؤهلة إلى مونديال جنوب أفريقيا 2010.




    ريفر بلايت وكولون يضيقان الخناق على لانوس




    ضيق ريفر بلايت، حامل الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب (33)، الخناق على لانوس المتصدر بعد فوزه على ضيفه سان مارتن 2-1 وخسارة منافسه أمام مضيفه هوراكان صفر-3 في المرحلة السابعة من الدوري الأرجنتيني لكرة القدم.

    في المباراة الأولى على ملعب "مونيمونتال"، حول ريفر بلايت تخلفه أمام مضيفه سان مارتن إلى فوز بشق النفس جاء بفضل ركلة جزاء سجلها الكولومبي راداميل فالكاو غارسيا في الوقت بدل الضائع، بعدما أهدى فاكوندو كويروغا التقدم لسان مارتن منذ الدقيقة عندما وضع الكرة برأسه عن طريق الخطأ في مرمى فريقه.

    انتظر ريفر بلايت حتى الشوط الثاني ليدرك التعادل بكرة رأسية من غوستافو كابرال اثر تمريره متقنة من مارسيلو غالاردو (60).

    وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة نجح دييغو بوونانوتي في الحصول على ركلة جزاء بعد ثوان على طرد لاعب سان مارتن بابلو دانييل دي مونير لشد غالاردو بشعره، فانبرى لها غارسيا بنجاح مانحا فريقه فوزه الرابع ليصبح على بعد نقطة من لانوس المتصدر الذي تلقى في المباراة الثانية هزيمة ثقيلة على يد مضيفه هوركان بثلاثية نظيفة سجلها غاستون ايسميرادو (6) وخافيير باستوري (64 و82)، والهدف الأخير جاء بعد مجهود فردي رائع لماتياس دي فيديريكو الذي تخطى 5 مدافعين قبل أن يسدد فصد محاولته الحارس كارلوس بوسيو لتسقط الكرة أمام باستوري فأودعها الشباك دون عناء.

    وتجمد رصيد لانوس عند 15 نقطة في الصدارة بفارق نقطة عن ريفر بلايت الثالث بفارق الأهداف عن كولون الذي صعد إلى المركز الثاني بعدما تخطى عقبة لورنزو بثلاثية نظيفة مستفيداً من لعب الأخير بثمانية لاعبين بعد طرد جوناثان سانتانا (55) وغونزالو بيرغيسيو (59) وجوناثان بوتينيلي (61).

    وصمد سان لورنزو أمام مضيفه كولون حتى الدقيقة 55 عندما رفع الحكم الإنذار الثاني في وجه سانتانا فطرد الأخير من المباراة، ثم وبعد دقيقة واحدة اهتزت شباك فريقه بهدف لايستيبان فويرتيس الذي أضاف هدفاً ثانياً في الدقيقة 65، قبل أن يختتم نيكولاس توريس مسلسل الأهداف في الدقيقة 85.

    سقوط بوكا جونيورز

    في فيكتوريا، سقط بوكا جونيورز حامل اللقب في فخ التعادل مع مضيفه تيغري في مباراة سيطر عليها الأول لكن تألق حارس الثاني دانيال ايسلاس حرم البطل من نقاط المباراة الثلاث وكذلك فعل حكم اللقاء عندما ألغى هدفاً صحيحاً للوسيانو فيغويروا في الشوط الثاني بداعي التسلل.

    ولم تكن حال فيليز سارسفيلد افضل من بوكا جونيورز فاكتفى بدوره بنقطة واحدة من مباراته ومضيفه روزاريو سنترال بالتعادل معه بهدف لخواكين اوسكار لاريفيف (16)، مقابل هدف لميلتون كاراغليو (69)، ليتنازل عن مركز الوصيف.

    كما سقط خيمنازيا لا بلاتا في فخ التعادل مع غودوي كروز دي مندوزا بهدف لفرانسيسكو دوراتي (71 خطأ في مرمى فريقه)، مقابل هدف لفيكتور فيغويروا (17).

    وحقق انديبندينتي فوزاً كبيراً على ضيفه نيولز اولد بويز بأربعة أهداف سجلها لياندرو غيودا (46) واسماعيل سوزا (67) وليونيل ريوس (72) وهرنان فريديس (73)، مقابل هدف لماورو فورميكا (71) في مباراة لعب فيها الخاسر بعشرة لاعبين بعد طرد نيكولاس سبولي (69).

    وتغلب بانفيلد على ضيفه أرسنال دي ساراندي بهدفين سجلهما كريستيان لوكيتي (43 و72 من ركلتي جزاء) إلا أن ذلك لم يحل دون استقالة مدرب الفريق النجم الدولي السابق خورخي بوروتشاغا.

    وأصبح بوروتشاغا الذي سجل هدف الفوز للأرجنتين بلقب مونديال 1986 على حساب ألمانيا، سادس مدرب يتخلى أو يقال من منصبه بعد سبع مراحل فقط على انطلاق البطولة، بعد غوستافو الفارو (روزاريو سنترال) وخوان مانويل ليوب (راسينغ) وليوناردو استرادا (ايستوديانتيس دي لا بلاتا) وعمر لابرونا (خيمنازيا دي خوخوي) وميغيل انخيل سانتورو (انديبندينتي).

    وحسم خيمنازيا دي خوخوي مواجهة القاع مع مضيفه ارجنتينوس جونيورز بالفوز عليه بهدف لخوان ارافا (59)، فأصبح الخاسر في المركز الأخير خلف راسينغ كلوب وايستدودينتيس دي لابلاتا اللذين تعادلا صفر-صفر.





    إنتر ميلان يواصل التقدم بثقة


    واصل إنتر ميلان المتصدر زحفه نحو اللقب الرابع على التوالي والسابع عشر في تاريخه، بعدما ابتعد مجدداً عن يوفنتوس أقرب ملاحقيه بسبع نقاط إثر فوزه الكبير على ضيفه ريجينا متذيل الترتيب 3-صفر اليوم الأحد على ملعب "جوزيبي مياتزا" في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

    وكان يوفنتوس قلص أمس السبت الفارق إلى 4 نقاط بعد فوزه الكبير على مضيفه روما 4-1، إلا أن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أعاده إلى ما كان عليه ليقطع خطوة إضافية نحو الاحتفاظ باللقب.

    وواصل إنتر ميلان تألقه على ملعبه حيث لم يخسر إلا في مناسبة واحدة في آخر 37 مباراة في الدوري المحلي، وكانت أمام يوفنتوس 1-2 في 22 آذار/مارس 2008.

    في المقابل فشل، ريجينا في تحقيق فوزه الأول منذ تغلبه على أتالانتا 3-1 في 23 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، فمُني بهزيمته الخامسة عشرة وأصبح في وضع حرج للغاية في ذيل الترتيب.

    وعانى فريق مورينيو من غياب المدافعين ماركو ماتيراتزي والأرجنتينيَين نيكولاس بورديسو ووالتر صامويل والكولومبي إيفان كوردوبا، ما اضطره لإشراك لاعب الوسط الأرجنتيني إيستيبان كامبياسو في مركز قلب الدفاع إلى جانب الكولومبي نيسلون ريفاس.

    ونجح كامبياسو رغم إشراكه في مركز قلب الدفاع في افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 6 بعد لعبة جماعية رائعة بدأها ماريو بالوتيلي بتمرير الكرة إلى الصربي ديان ستانكوفيتش فحولها الأخير بكعبه إلى كامبياسو الذي كسر مصيدة التسلل ووضع الكرة فوق الحارس كريستيان بوجيوني.

    ولم ينتظر إنتر ميلان سوى 4 دقائق فقط ليسجل هدفه الثاني هذه المرة من ركلة جزاء عندما ارتكب الأوروغوياني كارلوس فالديز خطأ داخل المنطقة على البرازيلي أليساندرو مانسيني انبرى لها السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بنجاح (10)، مسجلاً هدفه الثامن عشر ليتجاوز ما حققه في أفضل موسم له في إيطاليا (2007-2008) عندما سجل حينها 17 هدفاً.

    واحتفل السويدي اليوم بخوض المباراة رقم 200 في إيطاليا (150 مباراة في الدوري و5 في الكأس المحلية و4 في كأس السوبر المحلية و41 أوروبياً) منذ أن خاض مباراته الأولى مع يوفنتوس في 12 أيلول/سبتمبر 2004 أمام بريشيا.

    وكاد إبراهيموفيتش يعزز رصيده من الأهداف عندما أطلق كرة قوية أرضية من حدود المنطقة ارتدت من القائم الأيمن (19).

    وانضم مانسيني إلى لائحة المصابين في الدقيقة 41 بسبب شد عضلي في فخذه الأيسر، ما اضطر المدرب البرتغالي إلى إخراجه والزج بالنيجيري فيكتور أوبينا.

    وفي الشوط الثاني، عزز إبراهيموفيتش تقدم إنتر ميلان بهدف ثالث رائع عندما تلاعب بمدافعَين ثم لعب الكرة بحنكة "ساقطة" فوق الحارس بوجيوني (58)، مسجلاً هدفه التاسع عشر ليتشارك في صدارة الهدافين مع مهاجم بولونيا المخضرم ماركو دي فايو الذي لم يسجل اليوم في المباراة التي خسرها فريقه أمام كالياري بهدف لروبرت أكوافريسكا (44) الذي رفع رصيده إلى 10 أهداف.

    وحاول ريجينا أن يعود نسبياً إلى أجواء المباراة وحصل على فرصتين متتاليين لتقليص الفارق أولاً عبر البرازيلي جوزيه راميريز باريتو ثم ماوريتسيو لانتسارو، لكن الحارس البرازيلي جوليو سيزار تدخل ببراعة في المناسبتين ليحرم الضيف من هدفه الأول (65) في مرمى إنتر ميلان على أرض الأخير منذ أن تعادل معه 1-1 في 10 شباط/فبراير 2001.

    وعلى ملعب "سان باولو"، اكتفى ميلان الثالث بنقطة من مباراته ومضيفه نابولي بالتعادل معه صفر-صفر، في لقاء شكل مناسبة مميزة لمدرب نابولي الجديد روبرتو دونادوني الذي كان أحد أفضل اللاعبين في ميلان في أواخر الثمانينات حتى 1999 إذ توج مع الفريق "اللومباردي" بلقب الدوري المحلي في 5 مناسبات، ولقب مسابقة دوري أبطال أوروبا (كأس الأندية الأوروبية البطلة سابقاً) 3 مرات وكأس السوبر الأوروبية 3 مرات وكأس القارات مرتين قبل الانتقال إلى الاتحاد السعودي موسم 1999-2000.

    ولم ينجح دونادوني الذي أشرف على ليفورنو وجنوى والمنتخب الإيطالي سابقاً، في أن يعيد لفريقه الجديد نغمة الانتصارات التي تغيب عنه للمباراة الحادية عشرة على التوالي بعد أن حل قبل مرحلتين بدلاً من إيدي ريجا.

    واحتفظ مدرب ميلان كارلو أنشيلوتي بالبرازيليَين كاكا ورونالدينيو على مقاعد الاحتياط، فيما أشرك المخضرم فيليبو إينزاغي أساسياً في خط المقدمة إلى جانب البرازيلي الآخر ألكسندر باتو.

    وجاء الشوط الأول سريعاً من الطرفين وحصل خلاله نابولي على العدد الأكبر من الفرص وهو نجح في هز شباك الحارس البرازيلي نيلسون ديدا، لكن الحكم حرمه من هدف للسلوفاكي ماريك هامسيك بداعي التسلل، إلا أن الإعادة أظهرت أن الأخير كان في وضع سليم عندما وصلته الكرة من الأوروغواياني مارتشيلو زالاييتا (37).

    ولم تتغير النتيجة في بداية الشوط الثاني فزج أنشيلوتي بكاكا ورونالدينيو بدلاً من الهولندي كلارنس سيدورف (57) وإينزاغي (63) على التوالي، لكن الهدف كاد يأتي من الجهة الأخرى عندما لعب هامسيك كرة عرضية من الجهة اليسرى إلى القائم البعيد فتلقفها زالاييتا وسددها "طائرة" قريبة جداً من القائم الأيمن (64)، ثم أضاع لاعب يوفنتوس السابق فرصتين متتاليين عندما انفرد بديدا وسدد بالأخير في المرة الأولى فعادت إليه الكرة وسددها مجدداً بالحارس البرازيلي، مفرطاً بفرصة التقدم (73).

    وبقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية التي جاءت بعد فرصة خطيرة جداً للإنكليزي ديفيد بيكهام كاد يمنح منها ميلان نقاط المباراة الثلاث عندما سدد ركلة رائعة صدها الحارس ببراعة على دفعتين.

    وعلى ملعب "لويجي فيراريس"، حافظ جنوى على مركزه الرابع الأخير المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بفوزه على ضيفه أودينيزي، ممثل إيطاليا الوحيد أوروبياً حتى الآن (كأس الاتحاد)، بهدفين سجلهما جوزيبي سكولي (59) والأرجنتيني دييغو ميليتو (90) الذي رفع رصيده إلى 16 هدفاً، في مباراة لعب فيها الخاسر بعشرة أفراد بعد طرد التشيلي أليكسيس أليخاندرو سانشيز (73).

    ورفع جنوى رصيده إلى 51 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين عن فيورنتينا الخامس الذي تغلب على ضيفه سيينا بهدف نظيف سجله الروماني أدريان موتو (71) الذي رفع رصيده إلى 13 هدفاً.

    وحصد كييفو الذي يصارع لتجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية، 3 نقاط ثمينة بتغلبه على ضيفه باليرمو بهدف للبرازيلي لوسيانو دي أوليفيرا (45) مستفيداً من النقص العددي في صفوف ضيفه بعد طرد أندريا مانتوفاني (43).

    وعمَّق سمبدوريا جراح مضيفه تورينو بالفوز عليه بثلاثة أهداف سجلها جانباولو باتزيني (8) الذي رفع رصيده إلى 9 أهداف، وباولو ساماركو (24) وأنطونيو كاسانو (69)، مقابل هدف لأورلاندو بيانكي (29).

    وسقط أتالانتا بفخ التعادل مع مضيفه ليتشي بهدفين لسيموني بادوين (30 و48)، مقابل هدفين لفابيو كاسيرتا (10 و90 من ركلة جزاء).

    ويلعب لاحقاً ميلان الثالث مع مضيفه نابولي الساعي بقيادة مدربه الجديد نجم ميلان ومدرب المنتخب الإيطالي سابقاً روبرتو دونادوني، إلى استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في 10 مباريات على التوالي أي منذ فوزه في المرحلة الثامنة عشرة على كاتانيا 1-صفر في 11 كانون الثاني/يناير الماضي.






    برشلونة يستعرض أمام ملقه ويعزز صدارته




    بقيت الصدارة على حالها بعد الفوز الساحق لبرشلونة المتصدر على ضيفه ملقه القوي 6-صفر، والفوز المقنع لمطارده ريال مدريد حامل اللقب في الموسمين الماضيين على ضيفه الميريا 3-صفر اليوم الأحد في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

    على ملعب "نوكامب"، واصل برشلونة زحفه نحو اللقب الأول منذ 2006 والتاسع عشر في تاريخه بعدما قدم مهرجاناً هجومياً رائعاً انتهى برفع رصيده إلى 84 هدفا في الدوري هذا الموسم، فحافظ على فارق النقاط الست التي تفصله عن غريمه ريال مدريد بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي والثاني والعشرين هذا الموسم.

    وهذه المرة الرابعة هذا الموسم التي ينجح فيها برشلونة بتسجيل 6 أهداف في مباراة واحدة بعد الأولى أمام سبورتينغ خيخون (6-1) في المرحلة الثالثة، والثانية أمام أتلتيكو مدريد (6-1 أيضاً) في المرحلة السادسة، والثالثة أمام بلد الوليد (6-صفر) في المرحلة العاشرة.

    كما انه خرج من مباراتين بخماسية نظيفة أمام الميريا في المرحلة الثامنة، وديبورتيفو لا كورونيا في المرحلة التاسعة عشرة.

    يذكر أن برشلونة يملك فرصة الظفر بثلاثية هذا الموسم بعد أن وصل إلى نهائي مسابقة الكأس المحلية حيث يواجه أتلتيك بلباو، كما تأهل إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث يواجه بايرن ميونيخ الألماني.

    واستهل برشلونة اللقاء بطريقة مثالية عندما افتتح التسجيل في الدقيقة 19 عبر لاعب وسطه تشافي هرنانديز بعد تمريرة بينية متقنة من الكاميروني صامويل إيتو.

    وضرب الفريق الكاتالوني مجدداً وهذه المرة بهدف رائع للأرجنتيني ليونيل ميسي الذي تلاعب بمدافعين على الجهة اليمنى لمنطقة الضيف قبل أن يسدد في الزاوية اليمنى العليا لمرمى الحارس إيناكي غويتيا في الدقيقة 25، مسجلاً هدفه التاسع عشر في الدوري هذا الموسم.

    ولم ينتظر برشلونة سوى 7 دقائق فقط حتى يضيف الهدف الثالث عبر الفرنسي تييري هنري الذي تلقى تمريرة بينية متقنة من تشافي هرنانديز ثم تخطى الحارس غويتيا ووضع الكرة في الشباك الخالية، مسجلاً هدفه الخامس عشر.

    وأضاف إيتو الرابع في قبل دقيقة من نهاية الشوط الأول بعد لعبة جماعية بين ميسي وتشافي أنهاها الأخير بتمريرة للكاميروني الذي سدد الكرة بين ساقي غويتيا.

    ومع بداية الشوط الثاني جاء الهدف الخامس للفريق الكاتالوني بعد لعبة جماعية رائعة بدأها البرازيلي سيلفينيو بتمرير الكرة إلى أندريس إنييستا الذي لعبها ساقطة فوق المدافعين إلى الظهير البرازيلي الآخر دانيال الفيش المندفع من الخلف فوضعها برأسه داخل الشباك في الدقيقة 51.

    ولم يكتف الفريق الكاتالوني بهذا الكم من الأهداف فأضاف هدفاً سادساً عندما سدد سيلفينيو كرة صاروخية من خارج المنطقة صدها الحارس ببراعة لكنها سقطت أمام هنري على الجهة اليسرى فعكسها إلى إيتو الذي لم يجد صعوبة في إيداعها الشباك (57) معززاً صدارته لترتيب الهدافين برصيد 25 هدفاً.

    ريال يجتاز ألمريا بسهولة

    وضمن المرحلة ذاتها حقق ريال مدريد حامل اللقب فوزاً مريحاً على ضيفه ألمريا بثلاثة أهداف دون مقابل، في لقائهما على ملعب "سانتياغو برنابيو" .

    بدأت المباراة بسيطرة من جانب ريال مدريد وضغط هجومي بغية إحراز هدف مبكر، ولكن ذلك لم يسفر عن خطورة حقيقية، واستمر اللعب هادئاً حتى الدقيقة 23 حين أحرز البرازيلي مارسيلو أول أهداف الفريق الملكي، بتسديدة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء، سكنت الزاوية العليا على يسار البرازيلي دييغو ألفيش حارس ألمريا.

    بعد الهدف نشط ألمريا قليلاً، وبدأ مبادلة ريال مدريد الهجمات، ولكن الشوط الأول انتهى بتقدم أصحاب الأرض بهدف نظيف.

    ومع بداية الشوط الثاني كاد مارسيلو أن يضيف الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 52، ولكن الحارس ألفيش أخرجها إلى ركلة ركنية، جاء منها الهدف الثاني حين ارتدت الكرة من دفاع ألمريا إلى الهولندي كلاس يان هانتيلار المتابع داخل منطقة الجزاء، فسددها مباشرة بيسراه في المرمى محرزاً ثاني أهداف ريال مدريد في اللقاء.

    وتواصل تألق ريال مدريد الذي أسفر عن الهدف الثالث في الدقيقة 66 بقدم هانتيلار أيضاً، بعد أن انفرد الهولندي الآخر آريين روبن بالحارس وسدد الكرة في جسم الأخير، فعادت إلى هانتيلار الذي تابعها في المرمى.

    بعد الهدف الثالث استمر اللعب على وتيرة واحدة، حيث دانت السيطرة التامة لريال مدريد بعد أن فقد لاعبو ألمريا الأمل في تعديل النتيجة، حتى أطلق حكم المباراة صافرة النهاية معلناً فوز الفريق الملكي بثلاثية نظيفة، ليرفع رصيده إلى 63 ويستمر في مطاردة برشلونة المتصدر، فيما توقف رصيد ألمريا عند 31 نقطة في المركز الثالث عشر.

    فالنسيا يستعيد ذاكرة الانتصارات

    وتقدم فالنسيا إلى المركز السادس برصيد 43 نقطة، بعد فوز صعب على ضيفه راسينغ سانتاندير بهدف نظيف سجله لاعب الوسط الشاب خوان ماتا في الدقيقة 78، وبقي سانتاندير عاشراً برصيد 33 نقطة.

    كما تغلب أوساسونا على إسبانيول الأخير بهدف نظيف أيضاً، حمل توقيع الإيراني جواد نيكونام في الدقيقة الأخيرة من اللقاء، فبقي إسبانيول في ذيل القائمة برصيد 22 نقطة، ورفع أوساسونا من رصيده ليصبح 29 نقطة في المركز السابع عشر.

    وأنقذ المهاجم روبرتو سولدادو فريقه خيتافي من الهزيمة أمام ضيفه ريكرياتيفو هويلفا، بإحرازه هدفي الفريق في الدقيقتين 64 و66 ، بعد أن كان ريكرياتيفو متقدماً منذ الدقيقة 47 بهدف للجناح الأرجنتيني كريستيان مايدانا.

    ورفع خيتافي رصيده إلى 31 نقطة تقدم بها إلى المركز الثاني عشر، بفارق نقطة أمام ريكرياتيفو السادس عشر.

    وبالنتيجة ذاتها فاز نومانسيا التاسع عشر قبل الأخير على ضيفه سبورتينغ خيخون، سجل للفائز كل خوسيه باركيرو من ركلة جزاء وآسيير غويريا في الدقيقتين 43 و56 على الترتيب، فيما أحرز دافيد بارال هدف خيخون الوحيد في الدقيقة 46.

    وشهدت المباراة حالتي طرد، حيث نال البطاقة الحمراء كل من خوان كارلوس مورينو من نومانسيا في الدقيقة 59، وكارميلو من خيخون في الدقيقة 86.

    ورفع نومانسيا رصيده إلى 26 نقطة، وتوقف رصيد خيخون الحادي عشر عند 33 نقطة، ويذكر أن خيخون لم يتعادل في أي مباراة في الدوري هذا الموسم، حيث حقق 11 فوزاً ولقي 17 هزيمة.

    وتراجع ديبورتيفو إلى المركز الثامن برصيد 43 نقطة، بعد أن تعادل مع ضيفه ريال بيتيس بهدف لكل منهما، تقدم ديبورتيفو أولاً في الدقيقة التاسعة عن طريق خوان فيردو، وأحرز سيرخيو غارسيا في الدقيقة 32 هدف بيتيس، الذي رفع رصيده إلى 30 نقطة في المركز الخامس عشر.

    ولم يحصد فريق العاصمة الآخر أتلتيكو مدريد النجاح ذاته الذي حققه النادي الملكي، فسقط أمام مضيفه المتعثر مايوركا بهدفين سجلهما أريتث إدوريث (24) والأوروغواياني غونزالو كاسترو (90)، لكنه حافظ على مركزه الخامس





    ارتجاج في الدماغ للهولندي هيتينغا




    تعرض مدافع أتلتيكو مدريد الإسباني، الدولي الهولندي جوني هايتينغا لإصابة خطيرة في رأسه خلال مباراة فريقه مع ريال مايوركا (صفر-2)، أمس الأحد ضمن المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

    وتعرض هايتينغا لإصابته اثر "اصطدام رأسي" مع لاعب مايوركا دافيد نافارو، وتم نقله إلى مركز "بالما بلاناس" الطبي، حيث خضع للفحوصات وتبين انه مصاب برضة بالغة القوة في جمجمته.

    واستعاد هايتينغا (26 عاماً) وعيه الكامل في المركز الطبي، حيث بات ليلته لمراقبة حالته الصحية.





    ليون يستعيد الصدارة بالفوز على سوشو




    استعاد ليون بطل المواسم السبعة الأخيرة الصدارة إثر فوزه على ضيفه سوشو (2-صفر) اليوم الأحد في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

    ورفع ليون رصيده إلى 56 نقطة وتقدم بفارق نقطة على مرسيليا الذي تغلب أمس على نانت بالنتيجة ذاتها، وثلاث نقاط على بوردو وصيف بطل الموسم الماضي الذي كان تغلب بدوره على مضيفه لوهافر صاحب المركز الأخير (3-صفر).

    وتقدم صاحب الأرض في وقت مبكر نسبياً عبر البرازيلي إيدرسون في الدقيقة 13، إثر تمريرة من الأرجنتيني سيزار دلغادو داخل المنطقة.

    وانتظر ليون حتى الدقيقة 71 لتعزيز تقدمه وبالتالي ضمان الفوز بعد عرضية من قائده البرازيلي جونينيو وصلت إلى رأس أنطوني مونييه الذي تابعها بتركيز وتصدى لها الحارس لتعود إليه من جديد فدخل بها المنطقة في الجهة اليسرى وسددها من مسافة قريبة في أعلى الزاوية اليسرى.

    وحسم لوريان نتيجة مباراته مع ضيفه سانت إتيان بدقيقة واحدة في بداية الشوط الأول وبهدفين لمورغان أمالفيتانو في الدقيقة 12 ثم ماراما فاهيروا بعدها بدقيقة، مقابل هدف ليوهان بنعلوان جاء في الدقيقة 39.

    ولم يستطع أي من الفريقين هز شباك الآخر في الشوط الثاني، وصار رصيد الفائز 35 نقطة في وسط القائمة مقابل 29 للخاسر وهو نفس رصيد سوشو أيضاً.

    وفي مباراة أخرى ضمن المرحلة ذاتها، تغلب تولوز على ضيفه باريس سان جرمان 4-1 وانتزع المركز الخامس.

    فاجأ تولوز ضيفه بهدف مبكر عندما ارتكب مدافع الأخير جيريمي كليمان خطأ نتج عنه ركلة حرة نفذت وتابعها بريان بورغونيو مباشرة في أعلي الزاوية اليمنى في الدقيقة 6.

    ولم يعط تولوز الفريق الزائر الوقت الكافي لالتقاط أنفاسه وأضاف الهدف الثاني قبل 6 دقائق من نهاية الشوط الأول بواسطة هداف البطولة أندريه بيار جينياك بتسديدة يمينية من داخل المنطقة رافعاً رصيده إلى 18 هدفاً.
    وأكمل موسى سيسوكو الثلاثية التي كانت بمثابة الضربة القاضية مع صافرة نهاية الشوط الأول مستثمراً كرة وصلته من ركلة ركنية في الدقيقة 45.

    وفي الشوط الثاني، قلص باريس سان جرمان الفارق بواسطة لاريس مابيالا بتسديدة يمينية من زاوية ضيقة في الدقيقة 71، لكن دانيال براتن أعاده إلى سابق عهده حين سجل الهدف الرابع لأصحاب الأرض إثر تمريرة من اتيان كابويه في الدقيقة 81.

    وحسم لوريان نتيجة مباراته مع ضيفه سانت إتيان بدقيقة واحدة في بداية الشوط الأول وبهدفين لمورغان امالفيتانو في الدقيقة 12 وماراما فاهيروا في الدقيقة 13 مقابل هدف ليوهان بنعلوان في الدقيقة 39.

    ولم يستطع أي من الفريقين هز شباك الآخر في الشوط الثاني، وصار رصيد الفائز 35 نقطة في وسط القائمة مقابل 29 للخاسر وهو نفس رصيد سوشو أيضاً.


    الرجاء البيضاوي يهدر نقطتين ثمينتين


    أهدر الرجاء البيضاوي المتصدر نقطتين ثمينتين في سعيه إلى إحراز اللقب بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه مولودية وجدة صاحب المركز الخامس عشر قبل الأخير صفر-صفر اليوم الأحد في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري المغربي لكرة القدم.

    وأكمل الرجاء البيضاوي المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد لاعب وسطه نبيل مسلوب في الدقيقة 80.

    وعزز الرجاء البيضاوي موقعه في الصدارة برصيد 45 نقطة مقابل 20 لمولودية وجدة.

    في المقابل، لم يستغل الدفاع الحسني الجديدي صاحب المركز الثاني تعثر الرجاء البيضاوي لتقليص الفارق بينهما إلى نقطتين وسقط بدوره في فخ التعادل أمام جمعية سلا 1-1.

    كان جمعية سلا البادئ بالتسجيل بواسطة شفيق زياد في الدقيقة 53، وانتظر الدفاع الحسني الجديدي الدقيقة 81 لإدراك التعادل عبر السنغالي باب لاطير.

    ويملك الوداد البيضاوي فرصة اللحاق بالدفاع الحسني الجديدي في حال فوزه على الجيش الملكي في قمة المرحلة والتي تأجلت إلى الأربعاء المقبل بسبب خوض الوداد البيضاوي لمباراة إياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال العرب أمام الوحدات الأردني أمس السبت حيث سحقه برباعية وضمن تأهله إلى نصف النهائي.

    وأنقذ المهاجم العاجي كوفي ميشاك اولمبيك خريبكة من الخسارة بتسجيله هدف التعادل في مرمى ضيفه أولمبيك آسفي في الدقيقة 90.

    وكان أولمبيك آسفي متقدماً بهدف كريم الرواني منذ الدقيقة 20.

    وانتزع المغرب التطواني فوزاً ثميناً من مضيفه المغرب الفاسي بهدف وحيد سجله يونس الحواسي في الدقيقة 15.

    وارتقى المغرب التطواني إلى المركز العاشر برصيد 29 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف المغربي الفاسي والنادي القنيطري الفائز على شباب المحمدية صاحب المركز الأخير بهدفين للسنغاليين مامادو ديانغ (28) واريك تراوري (75) مقابل هدف للعاجي ارمان وغلاس (77).

    وتعادل الاتحاد الزموري للخميسات مع شباب المسيرة بهدفين لنور الدين ايت عبد الواحد (44) وسعيد حموني (69) مقابل هدفين لعبد الله بلبكري (48 خطأ في مرمى فريقه) والسنغالي امادو ديالو (88)، كما تعادل الكوكب المراكشي مع حسنية أغادير صفر-صفر.



    ليفربول يصعق أستون فيلا وينفرد بالمركز الثاني


    انفرد ليفربول بالمركز الثاني وقلص الفارق مع مانشستر يونايتد المتصدر وحامل اللقب في الموسمين الماضيين إثر فوزه الكبير على ضيفه أستون فيلا 5-صفر اليوم الأحد في ختام المرحلة الثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

    ورفع ليفربول رصيده إلى 61 نقطة ففك الشراكة مع تشلسي الذي خسر أمس أمام مضيفه توتنهام صفر-1، وصار على بعد نقطة واحدة من مانشستر يونايتد الذي خسر بدوره أمام مضيفه فولهام صفر-2، لكنه يملك مباراة مؤجلة مع بورتسموث، وبقي أستون فيلا خامساً برصيد 52 نقطة بعد أن فشل في استعادة المركز الرابع من آرسنال (55 نقطة) الفائز أمس على مضيفه نيوكاسل 3-1.

    ليفربول يواصل الاستعراض

    وبدأ ليفربول الذي سجل للمرة الثالثة على التوالي 4 أهداف أو أكثر بعد الأولى في مرمى ريال مدريد الاسباني ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا (4-صفر)، والثانية في مرمى مانشستر يونايتد (4-1) الأسبوع الماضي، اللقاء بهجوم ضاغط وبكر في افتتاح التسجيل بعد حصوله على ركلة حرة في الجهة اليسرى نفذها قائده ستيفن جيرارد وتابعها الإسباني تشابي ألونسو برأسه فارتدت من العارضة إلى الهولندي دير كوييت تابعها مباشرة في الشباك في الدقيقة الثامنة.

    وكاد جيرارد يضيف الهدف الثاني بعد كرة رفعها الإسباني ألبرت رييرا من الجهة اليسرى لكنه لم يتحكم بالكرة كما يجب رغم وجوده في وضع انفراد فخرجت وزال خطرها في الدقيقة 15، وهدد أستون فيلا مرمى مضيفه لأول مرة عبر النرويجي جون كارو بتسديدة قوية تصدى لها ببراعة الحارس الإسباني خوسيه مانويل رينا في الدقيقة 22، ثم كرر النرويجي محاولته برأسية إثر عرضية من الجهة اليمنى طار لها رينا أيضاً وأبطل مفعولها في الدقيقة 25.

    وعزز ليفربول تقدمه بهدف ثان بعدما أرسل الحارس رينا كرة طويلة فاستقبلها رييرا بعد سقوطها وأطلقها وهي طائرة من داخل المنطقة عانقت الشباك على يسار الحارس الأميركي براد فريدل في الدقيقة 33.

    وأطلق جيرارد قذيفة بجانب القائم الأيمن في الدقيقة 35، وارتكب فريدل خطأ مميتاً بإرساله الكرة نحو زميله لوك يانغ فوصلت خطأ إلى الإسباني ألفارو أربيلوا داخل المنطقة ففضل الأخير عدم تسديدها مباشرة رغم إمكانية ذلك ومررها إلى زميله ومواطنه فرناندو توريس المحاصر بأحد المدافعين نجح الأخير في حرمان أصحاب الأرض من هدف ثالث في الدقيقة 36، لم يتأخر أكثر من 3 دقائق عندما احتسب الحكم ركلة جزاء بعد مخاشنة نايجل ريو كروكر لرييرا فنفذها جيرارد بنجاح في الزاوية اليسرى بعد أن رمى فريدل في الجهة اليمنى في الدقيقة 39.

    وفي الشوط الثاني، حصل ليفربول على ركلة حرة عند خط المنطقة انبرى لها جيرارد ونفذها أرضية على يسار السد البشري فاستقرت في أقصى الزاوية اليسرى هدفاً رابعاً في الدقيقة 49.

    وأضاع الونسو فرصة هدف خامس بعدما وصلته كرة عرضية من الجهة اليمنى في مواجهة المرمى تابعها أرضية منحرفة ابتعدت عن القائم الأيمن في الدقيقة 57، وتسبب فريدل في إسقاط توريس فطرد وحل محله الحارس الاحتياطي المكسيكي الأميركي براد غوزان، إضافة إلى احتساب ركلة جزاء ثانية نفذها جيرارد بنفس الطريقة مسجلاً الهدف الخامس في الدقيقة 65 رافعاً رصيده الشخصي إلى 13 هدفاً وتساوى مع البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم مانشستر يونايتد في المركز الثاني لترتيب الهدافين بفارق هدفين خلف الفرنسي نيكولا أنيلكا مهاجم تشلسي..

    وتابع ليفربول ضغطه ومحاولاته في الوقت المتبقي لاستغلال النقص العددي في صفوف ضيفه لكنه لم يستطع زيادة الغلة.

    فوز مهم لويغان
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. jiji3

    jiji3 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏24 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    222
    الإعجابات المتلقاة:
    60
      23-03-2009 15:02
    حتى كلمة شكر لا توجد
     
  3. Joker_tn

    Joker_tn عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏23 مارس 2009
    المشاركات:
    1.235
    الإعجابات المتلقاة:
    1.108
      23-03-2009 15:52
    :yes:
    ان شاء الله لاباس
     
  4. jiji3

    jiji3 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏24 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    222
    الإعجابات المتلقاة:
    60
      24-03-2009 14:36
    اين الردود يا اخوة
     
    1 person likes this.
  5. Khalil hammou

    Khalil hammou عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2008
    المشاركات:
    24
    الإعجابات المتلقاة:
    5
      24-03-2009 16:47
    :kiss::kiss::kiss::kiss::kiss:
     
  6. medosat

    medosat عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏10 فيفري 2008
    المشاركات:
    836
    الإعجابات المتلقاة:
    415
      24-03-2009 17:01
    مشكور على المجهود
     
  7. mrelyes

    mrelyes عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    27
    الإعجابات المتلقاة:
    9
      24-03-2009 17:37
    merci pour l'effort
     
  8. Boban

    Boban عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    768
    الإعجابات المتلقاة:
    512
      24-03-2009 17:37
    merci beaucoup pour les infos
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...